الأربعاء، 31 ديسمبر، 2008

وللنزف ...بقيه...!!



من رحم الارض
نولد للظلم عبيدا
يسبر اغوارنا
يستبيح خبايانا
فترتسم في زاوية مظلمة
افاق ابتسامة جذلى

يالله ...لا أدرى كيف أستجمع بعض قواى بعد كل هذا الذى شاهدته
شئ فاق حتى النازيه فى جرائمها
أطفال تصادر برءاتهم دون أى ذنب
سوى أنهم أبناء هذه الارض
بها نشأؤا وبها كبرت أحلامهم
يومين توقفت فيها عن التدوين

وفضلت ان أتابع مايدور عبر قنوات التلفزه

أقف عاجزا" عن التعبير
لتكن دموعى أبلغ ما يمكن أن أعبر فيه عن حزنى لكل هذا الذى يحدث

زمن غريب
وشعب يحتضر وزعماء احترفوا الكلام ,, بعد أن اغتالواكل أحلامنا فى العيش بحريه ..


وهكذا نحن يا غزه ,, فزمننا يخنقنا ونحن نخنق أنفسنا معه ,,
ولعل الغد يحمل الجميل والجديد ..

ماذا يمكننى أن نقول؟؟

وسط هذا العالم الصغير الكبير أعاصير مدويّة .. وصدى رياح مثقلة
وليالي مظلمة موحشة تُنهك المسير ورياح تزعق بصوتها الموجع
وكأنها ذئبة مفترسة ....

فماذا يمكن أن يتبقى لنا ...؟

وهل سترتسم ملامح خفية لها معالمها
في طريقنا الطويل المضني بالوجع والجراح !!!
وهل سنرتقي الى حيث لا ظلام ولا خوف ولا ظلال...

لك الله يا غزه ..

ولنا دموعنا..وحسراتنا ....وصرخاتنا

فيا الله أرفق بضعفاءك الموحدين ...وأرفع عنهم ما هم فيه...

ولعنه الله والعروبه تحل على قادتنا الخانعين ...

وللنزف بقيه....