الجمعة، 29 مايو، 2009

الموت حين يصبح حياه..!!


الموت ذالك الذى نكره , فى حين يتربص بنا فى كل مكان نذهب اليه ,

يترقب فرصه الأجهاز على نبضاتنا ,

يختبىء بين زفراتنا وشهقاتنا , كابوس ما انفك يغادر أعيننا ..

كل يوم تودع البشريه مئات نحو العالم الأبدى , وهناك حيث الجزاء والحساب , والخلود الى النعيم , او الجحيم ..

والحقيقه ان الموت شئ من الرهبه ما يصعب عليَ وصفه , لأعتبارات عده ..اهمها ...ان الموت كائن مجهول لا نعرف متى يداهمنا ,

فقد يموت المرء منا وهو ماض فى الشارع نحو مقر عمله ,او أثناء قيادته لسيارته بسرعه مجنونه,أو يموت احدنا أثناء سماعه لأغانى كلاسيكيه من الزمن الجميل, او نموت ونحن فى حاله غرام , او أنفصام , ...الخ

وفى النهايه كل تلك الاشكال المتعدده للموت تندرج ضمن نطاق الموته الواحده , حيث تفارق الروح الجسد لترحل نحو العالم العلوى ,

لكن وضعيه الموت وهدفه هى الأمر الأكثر جدلا" , فكلا" منا يتمنى أن يداهمه الموت فى وضعيه تحسب له وليس عليه ,

فان تموت على فراش المرض ليس كأن تموت مجاهدا" فى سبيل الرب, وفى سبيل نشر العداله , والسعى نحو الخير والسلام,

وفى النهايه يظل الموت من اجل تراب الوطن , أسمى واقدس تلك الموتات , فالموت فداء لتراب الوطن الأسمر يعلو بمنزله الميت الى مرتبه القديسين , تلك هى الموته الأسمى شرفا" والأعلى منزله" حيث يمترج دم الشهيد بتراب الأرض , فتعلو روحه الى السماء محلقه" فى العلياء , فتملاء الكون صخبا" , فترتعد الأرض من هول مقامها , وتنطرب السماء لطهر الروح الصاعده نحو ملكوت الله ,

في المحصّلة, ليس الموت إلا دليلاً على وجود حياةٍ قبل حدوثه"


الثلاثاء، 26 مايو، 2009

شئ من زمن النسيان..!!


سنوات مضت منذ أن سقطت أولى القذائف الغازية على أرض الجنوب الحبيب ..
سنوات سوداء كالحه قاتمة كوجه الليل الأسود ...

موت..
دمار..


نهب ..

وتغييب الأراده ..

وسلب الحريه ..

واهدار الكرامه ..

سنوات أصابت الجنوب في مقتل..فقتلت ماضيه المشرق..
سنوات جعلت من طاغيه صنعاء المجرم شبه قدّيس.. و جعلت الجنوبى لا يعرف أي أزمان الألم يفضل..


فتاريخ بلاده هو تاريخ العذاب والموت والقهر والتشرد والضياع..
لكنها عدن ما زالت تلك الحسناء الفاتنه ..تغنى بحزن شيئا" من زمن النسيان..

عدن ما زالت عدن ... عروس البحر والجبل ..حاضنه الحب الاولى منذو العابرون القدامى ..


تتلو المواويل القديمه على جرح الزمن الغائر بالقرب من صيره...

تحلق نوارسها بأنكسار لتصنع سيمفونيه العوده من زمن الغياب..



تخلد للنوم كل مساء على صدى الحديد و أزيز النار...

عدن القريبه الى قلبى بايقاعها الشجى..تزرع بين جنبات النفس شيئا" من أساطير العالم المنسى ..

فتستحيل سلسبيل من عشق يروى ظمئ الروح وتوقد نارها..


كونى بحفظ الله.. أيتها الحبيبه ..!!


الاثنين، 25 مايو، 2009


يوم جئنا للوحده لم نكن ننتظر من العالم والتاريخ أن يمنحنا وسام شرف ..أو شهاده تختصر معانى بطولاتنا..

جئنا بحلمنا القديم أن ينام الوطن تحت ذراع واحده..

لن أغوص كثيرا" فى التفاصيل السرياليه التى أرهقتنا كثيرا"..

فلسنا على أى حال مجبرين للتفتيش عن الماضى البعيد لمعرفه ما أذا كنا بلدا" واحدا" اوحتى عشره..

فالبحث بين تابوهات وعتبات التاريخ المنسيه لا تولد ألا مزيدا" من الكراهيه والجدل العقيم..

دعنى احُدثك بشفافيه مطلقه باعتبارنا جيل اليوم الخالى من ترسبات الماضى التليد..



وقبل تنعتونا بالانفصاليين وبقايا الشرذمه وهلم جر من العبارات التخوينينه التى لا تتوقف عند حد معين..

لما لم تسألوا أنفسكم عن اسباب تفحر الوضع فى الجنوب على النحو الذى يٌنذر بكارثه تهدد الجميع بلا أستثناء..

مع فارق أننا أصحاب قضيه عادله ..تهون معها كل التضحيات..

دعنى أوجه لك سؤالا" ..

ماذا ما لو وصلت طلائع القوات الجنوبيه الى صنعاء صيف 94م ..

وأستباحت كل شئ ..الأرض ..والانسان ..والممتلكات..؟

ماذا لو سعت قياده الحزب على أقصاء كل ماهو شمالى من شتى نواحى ومرافق الحياه السياسيه والاقتصاديه والاجتماعيه للبلد..

بالله عليكم ..أكنتم ستصبرون على هذا الحال ..

وانتم الذين لا تصبرون على طعاما" واحد..

وهل سيكون حديثكم عن الوحده كحديثكم اليوم..

القضيه برمتها ليست حقوق ومطالب ..وكفى ..!!
القضيه جرح قديم لم يندمل بعد..
جرح الحرب التى دارت رحى أكثر من 85% منها داخل الارض الجنوبيه..
أوكد لك بأن نظرتنا لكم ليست عنصريه ولم يمكن ان تندرج تحت خانه هذا التعبير السئ..
فما يراد من هكذا تعابير هو الحفاظ على خصوصيتنا من محاولات طمس الهويه ..ومن ثم طمس كل أثار الوطن ..ومحوه من على الخارطه..
فمصطلح شمالى من وجهه نظرى ليس عنصريا" بالقدرالذى يؤكد أننا كنا يوما" شركاء فى السلطه والثروه وأصحاب بلد ذات سياده..
وسيكون من غيرالمجدى الحديث عن القضيه الجنوبيه فى الوقت الذى اتحدث فيه معك على كونك يمنى دون أرفاقها هذه الكلمه بمصطلح جغرافى هو الشمال ..
ولا تنسى اننا اكثر من عانيينا من العنصريه ..ولك أن تعود الى العام 94 وفتوى التكفير الشهيره..
ألم نكن بنظركم ملحدين وزنادقه وسكارى ..؟!
ألم تكن نساء عدن من وجهه نظركم نساء بغاء ودعاره..!!
لماذا تناسيتم اليوم أننا فى الجنوب أعتبرنا ذوى الاصول الشماليه على أنهم جنوبيون اكثر منا ..
وأوصلنا بعضا" منهم الى سده الحكم فى اليمن الديمقراطيه..
فى الوقت الذى كانت صنعاء تمنح الجنوبيون المقيمين فيها بطائق (جنوبى مقيم فى صنعاء) !!
فيجب علينا ألا نلوم رجل الشارع العادى فى الجنوب الذى يعبر عن سخطه من الوضع القائم بأطلاق تعابير تعتقدون انها عنصريه ..


يا عزيزى ..

الوطن ليست الارض التى ولدنا على مساحتها..

الوطن يمكن ان نسميه ذالك ..عندما نمتلك القدره عن الدفاع عنه..

نسميه وطن عندما نتحول بين يديه الى أشلاء فى معاركه التاريخيه وليس فى مناصبه..

وليس صراعات مناصب كتلك التى شهدتها عدن 86م..
وتلك التى أراد بقايا عناصر الزمره أعاده سيناريوهاتها فلاحت بوادرها فى مقر الحكومه قبل أسبوع عندما هدد وزير المغتربين بـ يناير جديده كتلك التى شهدتها عدن..

نحن نفتقد للجراءه والقدره على تقديم أنفسنا الى محاكم الاستقالات مقابل أننا أخفقنا فى رفع أسم الوطن عاليا"..

وانا يا صديقى ..لا أشعر أبدا" بأفضيله طرف على اخر ألا فى امور ثانويه ..

تتعلق بمستوى الوعى السياسى والاجتماعى كنتاج لرواسب حقب الحكم الزمنيه التى تعاقبت على كلانا..
حتى وانا أبدو مشائما" فى الوقت الحالى ومستبعدا" لحدوث تقارب من نوعا" ما فى ظل نظام وسلطه 7يوليو التى كرست سياسه القمع والاقصاء لكل ما هو جنوبى ..
لكننا لم نوصد الابواب تجاه أى تقارب قد يحدث فى زمنا" ما يعيد بعضا" من ألق العام 90م بصيغه وشكليه تضمن لكلانا مزيدا" من المزايا والصلاحيات والحريه..
وكل ذالك لا يمنعنا من مواصله السير على خطى النضال السلمى لأنتزاع الحقوق المغتصبه وأستعاده ارضنا ووطننا..
سيما وان صنعاء مازالت تنتهج أسلوبا" أشد قسوه لقمع كل التظاهرات والفعاليات السلميه التى تشهدها مدن الجنوب..
قلت ذات مره أن الحلم الذى راودنى يوما" بالتسكع وسط شوراع وحارات صنعاء .. بكل أسف لم يكتب له النجاح ..!!
لتصبح صنعاء بالنسبه لى ولكثير من الجنوبيين وكرا" للطغاه والمتجبرين والظلمه..
ورغما" عن كل ذالك ..تظل صنعاء هى صنعاء ..ورده حوريه عند سفوح بير العزب..
قمرا" جميلا" يتلألاء كل مساء عند قمه عيبان ..ونقم ..والنهدين..
زخات المطر تنساب بروحانيه مفرطه على نوافذ المدينه القديمه..
هى صنعاء ..المطرزه بفنون العماره والتاريخ..تعلمنا كل يوم نصوص البكاء والحزن المحترم..
أخشى عليها من توابيت القبيله التى تختزل نسائها يعيدا" عن سماءت العشق..
لا يعكر صفوها سوى ذاك القابع عند ركنها الجنوبى يمارس أخر طقوس الموت البطئ بحق شعبى ..
لا تنسى يا صديقى أننا جزء" من أئار الحرب ..وجزء من الألم المسجى على جباهنا منذو زمن..
فهل يمكن ان نحيل كل أثار الحرب والعداء الى شرفات من ياسمين..؟
هل يمكن أن نجعل من فواتير الدم باقات من حنين نسددها معا" نحن وأنتم ..؟؟
أذا"..هى الاسئله الاكثر مراره ..والأشد قسوه..والموغله جدا" فى ذاكرتنا الوطنيه..
فهل يصلح ما أفسده الدهر ..
أو هل نأتى بما لم تأتى به الاوائلُ ..
مودتى ..

الأحد، 17 مايو، 2009

الايام حين تصبح ذاكره..



قد تكون الصوره الوراده أبلغ توصيف لحال الارتباط الوثيق او الزواج الكاثيولكى الذى يجمع الأيام الصحيفه وكل شرائح المجتمع الجنوبى ..

هذا الترابط الناتج عن عشق جنونى امتد لسنوات طويله وتحديدا" منذو الخمسينات ..لتصبح جزء" من مكونات المجتمع العدنى خاصه" والجنوبى بوجها" عام..

هى الصحيفه التى لم تتاكئ يوما" على مقومات حزبيه لتشق طريقها وسط عباب بحر الصحف الاهليه والرسميه والحزبيه..

فنالت بمصداقيتها وشفافيتها حب الناس على امتداد الارض الجنوبيه..لتصبح الجريده الاولى محليا" وصاحبه أكبر ارقام المبيعات للصحف فى عموم مدن البلاد..

تلكم هى الايام التى ما كان لها ان تصل لما وصلت اليه اليوم الا لأن وراء كل هذا الابداع هيئه تحرير تعرف اخلاقيات العمل الصحفى وتتميز بمهنيه فائقه فى الاعداد والاخراج الصحفى المميز ..

يقف على رأس هذا التميز الاخوين هشام وتمام باشراحيل ومعهم كادر صحفى مؤهل لا يفوتنى ذكر المحرر السياسى فتحى بن لزرق الذى تحمل عناء أظهار القضيه الجنوبيه منذو وقتا" مبكر

مثلت الأيام نموذجا" حيا" للدور البارز الذى لعبته الصحافه الجنوبيه فى التعريف بالقضيه الجنوبيه ..

فتحملت تبعات تناولاتها للقضيه من مصادرات لطرودها وأحراقها على ذاك النحو الذى حدث لطرودها الاسبوع الماضى ..



وبرغم كل تلك التهم الزائفه والملفقه التى حاولت النيل من هيئه تحرير الأيام ..ألا أن الأيام ستظل فى ذاكره الجنوبيين صدى الحريه وصوت الحق الذى جسد منذو بدايات الثوره الجنوبيه مصداقيتها فى الوقوف الى جانب المتعبين والمغلوبين من أبناء شعب الجنوب..

فاستحقت وبجداره أن تكون ذاكره كل الجنوب والجنوبيين.. أنحازت طويلا" لصفوف الكادحين والمعذبين والمشردين والبسطاء..

صورت منذو نشأتها صور الحياه الجنوبيه بشتى معانيها ..فكانت أخر ما تبقى للجنوب من عهود غابره أحالوه الى مجرد ذكرى عابره ..

فظلت الأيام شامخه كشموخ شمسان الجبل ..لا تهاب النوائب والمحن ..لسان حال كل الجنوبيين..

جسدت كل مافى عدن .ناسها وهوائها وبحرها .وبخورها ..ومقاهيئها الشعبيه..وأزقتها..

وحكايات عشق لا ينتهى لصفحاتها الزاهيه..

تلك هى الأيام العصيه عن الغياب من قلوبنا ..مهما أوغلوا فى مصادرتهم لصباحياتنا الجميله المؤرقه كزهرات الربيع ونحن نبدء صباحنا على صدى حروفها الثائره..تنساب بين جداول الروح أيقونه نضال وأكسترا من عنفوان الحرف والكلمه ..







كى تشرق شمس الأمل ..!!


على شرفه العين تقف الدموع خجلى من السقوط , وعلى حافه القلب تمكث الأحزان مشلوله لا تقوى على ا لرحيل..

فيضيق الفضاء وتتوارى الرؤى ..ويشتد الهم , وترن فى الأعماق أجراس البؤس والأسى ..

وهكذا الأنسان بأمكانه ان يحيا بقلب غير ذى هم..

أو أن يعيش حياه مليئه بالراحه التى لا يقاربها الألم..فلكل من الهم ما يكفيه أو يزيد..

والكل يحمل أسرابا" من المعاناه ..ومهما حاول الأنسان أن يتخفى بعيدا" عن الواقع ..فأن الواقع لا يدع أحدا" يفلت منه..

فالنكد لصيق بالانسان منذو أن خلق ..لكن بمقدورنا ان نحصن انفسنا من شرور الكأبه ونصدها عن أحتراف الضياع وتكديس الأحزان ..

علينا ان نعمق فيها روح التفاؤل ..ولا نرهقها بذكريات الماضى الأليمه..

علينا أن نغرس فيها حب الله والقناعه باليسير من الرزق مع حب الكفاح ..

فبهم تشرق الدنيا وتطيب لنا الحياه..

السبت، 16 مايو، 2009

أدريس ..حين يكون للنغم صدى البكاء..

ذات يوم قبل أعوام من الأن كنت على ضفاف المكلا عروسه بحرالعرب فى أمسيه غنائيه أحياها عندليب الأغنيه المهاجره
الدكتورعبدالرب أدريس الذى أبكى كل الحاضرين بعدما أجهش بالبكاء وتوقف لحظتها عن الغناء وعلا صوت بكاءه لتبكى معه كل المكلا بحرها وناسها وهوائها..
بكيت لأحساسى بمدى مراره الفراق وكيف يكون اللقاء بعد طول الهجران مؤلما" ..
أدريس الذى قضى جل أيام صباه وشبابه بين أحضان المكلا عاد اليها بعد أكثر من ثلاثين عاما"من الغياب
غادرها ليلا"تحت وطأه الظروف الصعبه التى حتمت على كل الحضارم والجنوبيين مغارده بلادهم نحوبلدان المهجر
ليلتها كانت المكلا تزهوطربا"لعوده فتاها الأسمر بعد طول أنتظار ..فكان لقاء" حميميا"على وقع أنغام أدريس الخالده..
أدريس الذى يحمل بصوته الروح لتحلق فوق سماوات العشق البرئ ..يلامس شغاف النفوس لترحل نحوعوالم أخرى من صفاء الروح..
أترككم مع احد مقاطع تلك الحفله الاستثنائيه