الأربعاء، 26 مايو، 2010

تعالى الى وطن !!


تعالى ،، لنختصر كل مسافات الغربه البعيده،

فعتبات ديارنا كانت وطن باكمله ،

تعالى ،، الى وطنا" من نخيل وياسمين ،

يمتد من الوريد الابهر،

حتى هامات البنفسج ،

تعالى ،، تنعشنا رائحه الخبز ،

وتنهدات البلابل ،

فأغفو غارقا" بعناق التراب ،

أشعر بدفء صدر أمى مرايا للأضرحه ،

أرجوحه طفولتى ، عيد" وحصاله نقود ،
وطن يشتعل بالليوه ،، واوكسترا الدان ،
وفى مقابرنا ، مووايل الشجن والشهاده ،

تعالى ،، مع ديك الفجر ،

وزقزقه العصافير عند السحر ـ

فوق شجره السدر،

تبلور الغناء فى ضباب الاحساس ،

تعالى ،، ولا تقولى ، أبتلع صدى الحنيين،

انا فتحت قلبى لوعد الفجر ،

فتحت صدرى ليشدو فرحه شريانك الاحمرـ،

ورُحى فى دهاليز الرقص عاريه"

إلا من وهج الشمعدان ،
ينفث روائح الوطن المسجى عند سواحل عدن ،

وجهك ِ ، وجه امى العدنيه تبحث عن جنهً عذراء ،

فلقد رفعوا راس الجنوب على رماحهم ،

فزدانت بنادقهم بنكاح" قُد من فجرا" ،
تكاثرت جموعهم ، كواتمهم ، بأزيز الرصاص ،

ورائهم خلفوا ، عواء وعويل أرامل ،

تعالى ،، هذه رياح السموم ،

جاءت حامله ويل الثبور ـ،

تغير بالشجر من تمايل الغصون ،

تعالى ،، هذه نجمتنا الحمراء ومنجل ،

فراشه صبحا" تزهو بمسطر العمال ،

وغبش صبحا" لفلاحا" حزين ،
حماما" يطير،

تعالى ، لغدران الوطن ،

تخضوضر الرُبى على ضفافها حرير ،
تعالى ،، بعيدا" عن دروب المنافى ،ـ

طريق الشعوب ـ،

نموت سويا" على ذات الطريق ،

نخوضه بالحب بأيمان القضيه ،ـ

وعدل المصير،

الأحد، 9 مايو، 2010

بين مد" وجزر ,


كلما أشتقت أليك ، وهزنى الحنيين لعناق طيفكِ البنفسجى ، أطفى الأضواء
،إحاول جاهدا" البحث عن شبح وجودك بين دهاليز العتمه ،
ففى العتمه تتساوى كل الأشكال والأجسام ، وتصبح رائحه عطركِ الشفاف قادره على أن تبعثر الغباء الكونى الذى لا يسمح لى أن أصلى على مساحات صدركِ بأيات محبتى ،
الغباء الذى يشنقنى ويشنق كل أبتهالاتى وطقوس صلاتى ، فلا تصلكِ دافئه كنسيم البحر العليل ، غجريه كرقصه الفلامينكو،
بل تصلك جافه ومصلوبه كشجره يهزها الريح فى دجى الليل ، وكقامه جسدى تتكئ على روحى المتعبه ،
وبين مد العتمه وجزر الضوء يولد الفجر من ثنايا مبسمك الوضاء ،
ليله سعيده،

الخميس، 6 مايو، 2010

فى حضره الغياب ،،

حين قررت ِ الغياب وراء كثبان الغيم .. وبعيدا" عن حدود الكلمه والعشق ،
رفعتُ رايه السلام، مستسلما" لرصاصات الغياب ،
لأدرك بعدها ثمن هزائمى معكِ ، ثمن سقوطى أمام لوحاتك المعمده بدمِ الرحيل ،
أردكت بأننى أحترف الهزائم كما احترف طقوس الحنيين لما هو انتِ ،
لقد صيرتنى بزلازلكِ وحممكِ البركانيه الملتهبه ، إلى أشلاء كائن يؤثثه الرماد لحظه هطول المطر ، وهبوب العواصف ،
بكِ ومعكِِ غيرتُ كل تفاصيلى ، لأغدو بعدكِ رجل يعشق الهزائم والحرائق حتى التشظى ،
فهل كنتِ فعلا" إله بوذى ، تدفعنى طقوس الصلاه فى معابدكِ ، لعشق اللهب طلبا"( للنيرفانا )*
سيدتى ،
دعينا نضئ كل الدروب المعتمه المؤديه لدهاليز العناق والحنيين ـ
دعينا نسطر كل أبجديات حضورنا المثخن بالأسى .. كى يرتد طرف حبنا لمديه الحب والعشق لا أكثر،
لنُشفى من حكايا الوهم ، ومن كل المذابح والهزائم التى أرقتنا ،
لنرسم معا" تفاصيل حبنا )حديقه ناطقه بكل الحروف وبكل البحور والامواج، وبكل الألوان ، الباهته والقبيحه،
لنجعل من مساحات الورق خارطه تحمل كل تفاصيل الهزائم ، بل وتفاصيل الموت المؤثث بدواه الحبر،
سيدتى ،
لا شئ يشفينا من هذى الخراب الجميل ، وهذا الدمار المتراكم ، الذى كنتِ أحد تفاصيله سوى الاعلان عن فوضى جديده ،ببضع طلقات من كلماتكــ ، لتغدو موتا" يشبهنا تماما" ،
فأنتِ من أختصرتِ كل مناخات الوطن بمناخات الحريه والجنون ،
أمراه" كانت تهدنا زنبقه" وورده ، تأتى خلفهما بضع وتسعون طلقه ، فنكون نحن صدر الأرض الناعم ، نحتضن كل الطلقات والأشلاء،
أذا" لنخلع كل جلودنا الموبؤه بالجبن ، والتى كان لها شرف الحضور الدامى فى مواعيد الخيانات ،
لنجعل البوح ساطعا" على الورق بدلا" من بقاءه حبيس الصمت والنسيان ،
فى هذه المناسبه ، يمكن أن نُحيل كل أثار العداء والتشظى ، إلى شرفات من زهر ٍ وحلم ،
"
يمكن أن تتحول فواتير النسيان ألى باقت من حب نرسمها" باناملنا معا" ،
أذا" من منا سيرفع أصابع يديه ، من منا سيبدء بالعشق ، كى نردم الهوه السحيقه الفاصله بيننا،
من منا يملك الجرءه الكافيه ليبوح بكلمه ( أحبك) ،
لنقيم جسرا" للعشق يمتد كلما أمتزجت انفاسنا ، ليلغى كل المسافات الطويله ، ليُنهى كل ليالى العذاب والارق،
فلا مجال لانصاف ذواتنا بالكلمات والملذات ، سندخل الزمن بدون أرثنا الموغل فى ذاكره الغياب ،
لنضع الأمضاء الزمنى على وقع همساتنا ، وحبنا التراجيدى ، لنسجل شيئا" من شرف الخصومه على جنبات ذاكرتنا ذات يوم ،
فألى معارك أخرى وحنين أخر ، ونزفا" اخر فى دهاليز الايام القادمه ،
اليكِ رمانه الدهشه القادمه ،
وإليكِ صوتى والحنيين ،

***********

* : ( النيرفانا ) حقيقة التخلص من المعاناة ولا يتم الا بالكف عن التعلق بالحياة والتخلص من الأنانية وحب الشهوات في نفوسنا وتسمى هذه الحالة (النيرفانا) أو الصفاء الروحي ، المصدر ــ ويكبيبديا ،

الاثنين، 3 مايو، 2010

حلم سفسطائى ،


ليله أمس حلمتُ بكل غابات الدنيا،

باحثا" عن غاله تنفع لكى تكون غابتى السحريه،

الغابه التى تواعدنا على ان نعيش فيها للأبد ،
بحثتُ وبــحثت ، ــ
حلقت عليا" ـ ممتطيا" أجنحه العشق ,
لكنى وجدت فى كل واحده منهن عيبا" فأرفضها ،
حتى وصل بى المطاف أن أجتزت البرارى والقفار ،
فقررت أخيرا" يا صغيرتى ،

أن أبيع أوراقى الصفراء ، والكتب القديمه ،
ونظارتى وبقايا من أثاث قديم ،
لأشترى قطعه أرض على سطح الشفق ،
لأزرع فيها رمانا" وحشائش السافانا ، وأغصان الصنوبر ،
الحريه لها أسم ، والأمل لها ثمار ،

لا اريد أن يزورها النيل مُختالا" بين أشجارها ،
ليكون ماء سقايتها ،
وليكن خمرا" إن قرءت عليه كلمات عشقكِ ،
فأشربه من شفتيك بتأنٍ ،
حتى أترنح ثملا" ،

ويا له من سُكر ،

،،،،،،،،

للجادين فقط ،


تظام عالمى جديد - أقتصادى ــ سياسى ــ تحت التأسيس ـ بعلن عن حاجته إلى ناس أسوياء وبكامل قواهم وقدراتهم العقليه والنفسيه ،

لتوكل لهم مسؤوليه ادراته ،

المواصفات المطلوبه /

حد ادنى من الشفافيه والمنطقيه والموضوعيه والصدق

حد ادنى من الأحساس بدموع طفل ، او بألام اُم ،

لا يُهم معرفه اللغات ، عدا لغه الانسانيه والعداله الاجتماعيه ؟،

على أن تكون لديه خبره سابقه فى المجالات التاليه :ــ

* مكافحه الجوع ،

* الثوره ضد الظلم ،

* الصمود بوجه القهر ،
ترسل السيره الذاتيه ألى العنوان التالى / ( عنوان اول ملجاء أيتام قريب من حيك ، جمهوريه جزر الجياع والبائسين الديمقراطيه ــ )
لن يتم أستقبال طلبات لا تستوفى الشروط المطلوبه ،

,,,,,,,,,,,,,,,

الأحد، 2 مايو، 2010

أمراه ليست أمراه ,

كل إمراه لا يثيرها الرجل ( أمراه بارده)
كل أمراه لا تجيد الرقص ( أمراه عديمه )
كل أمراه لا تسمع لفــيروز ( أمراه بدائيه )
كل أمراه لا تعشق العطر ( أمراه ساذجه)
كل أمراه لا تعرف معنى النوم على صدر رجل ( أمراه مسترجله )
كل أمراه لا تبكى لحظه فراق حبيبها ( أمراه بلا مشاعر )
كل أمراه لا تحب الطفوله ( أمراه قاسيه)
كل أمراه لا تعشق اللون الأحمر ( أمراه كلاسيكيه )
كل أمراه لا تكون البسمه عنوانها ( أمراه نكديه)
كل أمراه لايستهويها الجنس ( ليست أمراه )
،،،،،،،،
ولعيونكم هاالاغنيه الفريده ، من ذكريات الجامعه الأمريكيه بيروت ،
أداء وعزف طلاب ( قسم الموسيقى والفنون الجميله ) و بصوت الواعد ( نديم محسن و الرائعه غاده شبير )
يمكن أذا بستك ،

السبت، 1 مايو، 2010

فى الأول من أيار ،



عمالنا ، إن كنتم تريدون شطائر اللحم والكافيار أمنحكم ،

لو تطلبوا الماء زمزما" أسقيكم ، والنهر فى عيونكم أسكبه ،

لو تطلبوا الراى بالكرباج ومكممات الصوت أقمعكم ،
كل عام وأنتم عمالنا عبيدنا تعملون وتاكلون وتشربون،فقط ممنوع عنكم التعبير والتفكير ،
هكذا هى أوطاننا ،تعيش البعير تقاوم الحر والقر ولكن تقمع لحظه التفكير بالتغيير ،


فى ذكرى الأول من أيار ( يوم العمال العالمى ) قبلاتى الصادقه على الجباه السمر لعمالنا فى الجنوب ،