الأربعاء، 30 يونيو، 2010



وعلى عدن السلام ،، حين يبزغ شعاع الفجر ، فيمتزج بشروق شمس السواحل ،
حين نرفع شراع السفر القسرى طوعا" ونهاجر ،

وعلى عدن السلام ، حين نغلق أعيننا المُتعبه من فرط سُهدا"،،
حبن نطبع فوق خد البرتقال قبله" حَرى ، دموعا" هاربه ،
،،،،،

السبت، 26 يونيو، 2010

بردونيات ،،


من شب يا « عدن» اللظى؟ ** قالوا: أموت، فقلت:كلا

ولأنني بنت ،، الصراع،، فلست أما" ،،للأذلا

صممت أن لا أنحنى ،، أن لا أحُيل الخمر خِِلا ،
ماذا أضيف الى ،،الزمان إذا عكست البعد ،،قبلا

‭* * *
أأقول: يا « سبئيةً» لو كان ذاك الجود بُخلا
لبيت موطنى الذي كتب اسمه ورداً ونخلا
ومن المقاتِل، والمُقاتَل؟ من رأى للنار عقلا؟
« ردفان» نادى: أن أذود ،،وأن أحيل الصعب سهلا
فحملت رأسي في يدي كي لا تصير الكف رِجلا
***

واليوم أنزف كي أخف.. وكي أرف أمد ظلا
ما خلتهن كوارثي أنضجنني عركاً وفتلا
***
هذا الغبار على عيوني،، ثورة" حمراء كحلى
هذه الخرائب زينة"،، بمعاصم البطلات أولى
هذه الرفات ستستطيل رُبى،،، ويغدو القبر حقلا

ماذا أسمي ما جرى؟! حرفاً، ولكن صار فعلا
الفاتحو باب الردى،، لايملكون الآن قفلا

قولي » كريتر« ما هنا؟ القصف، أم عيناك أحلى؟
تزهو بكفيك الخموش.. كشارب القمر المُدلى..

***
جاؤوا لقتلي: هل أعد لهم، رياحيناً وفلا؟
هم بعض أهلي، فليكن هيهات أرضي الغدر أهلا
تأبى حمام اليوم، أن تلقى صقور النار عزلى

****
أولئك الغازون ولوا.. والتآمر ما تولى..
كانوا تماسيحاً هنا،، وهناك يرتجلون قملا

من دق طبل الحرب؟ جاءت فجأة، ريحاً وطبلا
لا أعلنت عن بدئها لا أنف غايتها أطلا..

ماذا، كفجر اليوم لاح؟ وما الذي، كالأمس ولى؟
اليوم يتلو القصف.. والأخبار بعد اليوم تُتلى
كي ترتقي جدل النضال ،،عليه أن يَصلي ويُصلى


**********

من روائع الشاعر اليمنى الكبير/ عبدالله البردونى ،

الجمعة، 25 يونيو، 2010

بهدوء


أنام يحدونى الامل ، لو أصحى غدا" لأجد مفاتيح وأزرار العالم بين يديك ،
لتعلميه أصول المنطق ،

وتعاليم الانسانيه ،
وادبيات الحريه ،

فهذا الكون المجنون يا صغيرتى ، قد يكون بأمس الحاجه للجم والترويض ـ،

فاسردى أذا" على مسامعه كلماتكِ المؤثثه بالحنان ، عسى الوحش ينام ،

وعسى الظلام ينجلى ،ويمضى الموت بعيدا" عنا الى غيره عوده ،


فيا غافيه الجراح ، ويا شاكيه السلاح ، متى يؤذن فجرا" ـ ويطلع الصباح ،
،،،،،،،،،،،

الأربعاء، 23 يونيو، 2010

الجوع جريمتى ,,


لأولئك الذين أذلوا بنى البشر ، بثقافات وعلوم التهام الأنسان لأخيه الإنسان ،

أولئك الذين شرعوا قانون الغاب ( القوى يأكل الضعيف ) والبقاء للأقوى ، أولئك الذين يتحدثون عن أزمه ماليه بسبب إصابه بعض أبناء العاهرات الماليه بنزله برد أصابتهم بالزكام ، نتيجه جشعهم المنقطع النظير ،

أزمه ماليه عالميه الأن ، والجوع يا ساده ، أليس أزمه عالميه ؟!

كل 3و5ثانيه يموت إنسان حول العالم ، بسبب الجوع ، أو نتيجه لمضاعفات حاده لسوء التغذيه ،

يحدث ذلك فى عالم يتبنى شعارات فضاضه لا تسمن ولا تغن من جوع ، وقبح الله قوى الرأسمال أينما كانت وكان كائنها ،

عالم يغدو فيه مؤشر الوول ستريت أهم من حياه الملايين من البشريه الذين يقضون يوميا"بسبب نقص الغذاء ،

عالم يفترس فيه الأنسان أخاه الانسان ـ ولا يشبع ،

نرى يوميا" على شاشات التلفزه ملايين الاطفال فى أفريقيا يموتون جوعا"، فى الوقت الذى نأكل فيه أصناف الطعام الذى لا يحلم به نصف سكان القاره السمراء، وقد نعلن فى لحظه تخمه إشمئزازنا لصنف على الطاوله لا نستسيغه ،

يحدث هذا ، فى الوقت الذى نعتقد فيه أننا كأفراد لسنا المذنبون الكبار ،
المجرم الاول قد يكون هو من وضع شريعه الغاب ، وعمد إلى ترسيخه ، وسماه بكل غباء أقتصادا" دوليا" أو السوق الحر ،

نحن أذا" شركاء بصمتنا ، لا يمكننا على اى حال أنكار هذا الشئ ،

وقد نكون مذنبين أيضا" بضميرنا السكير بنشوه الكفايه،

كثيرا" ما نسخر من أنفسنا ومن الواقع ، ونقوم بعمل نعتبره بغباء دليلا" على نُبل أخلاقياتنا ، نفاخر به جدا" ،رغم أننا أول المقتنعين بانه ما قمنا به ليس حلا"، ومع كل ذلك نراه عملا" عظيما" ،

وبنظره واقعيه ، فأن ما قمنا به من عمل أعتقدنا فى لحظه زهو أنه عمل أنسانى وخيرى بما فيه الكفايه لمنح فقير أو جائع فرصه تناول وجبه غذاء جيده كنا قد منحناه أياها ـ،
ومع ذلك فأن كل ما قمنا به لا يغدو سوى عن كونه مخدرا" موضعيا" للضمير، ليكف عن تأنيبنا ،

ولو تأملنا قليلا" فى ما يمكن ان يحدث بالتزامن مع قراءتكم لهذه السطور ، فأجزم بأن العشرات فى هذه اللحظات التى قضيتموها أنتم فى القراءه وأنا بالكتابه ، فى هذه اللحظات ربما يلقى العشرات حتفهم بسبب الجوع ،

اعترف لكم أننى مجرم ، وكل من يصمت تجاه ما يحدث للأنسان مجرم أيضا" ، مجرم بصمته وسكوته ومساعدته وإن بشكل غير مباشر فى الجريمه ،

حين أقرء يوميا" عدد ضحايا الجوع ، أشعر كما أنا قذر ، وسافل ، وأحقر كائنات الارض قاطبه " ،

اللعنه ،، كيف صفقت أمس لللاعب الايفوارى / ديديه دروجبا /حين سجل هدفا" فى مرمى البرازيل ، فى الوقت الذى اعرف فيه أن مرتب شهر واحد لهذا اللاعب كاف" لحل كم هائل من مشاكل بلاده ، أردد بكل سذاجه بأنه رانسان رائع لكونه تبرع لصالح بناء مدراس وملاجئ للأيتام فى بلاده ،

قد لا أنام الليله قرير العين لكونى تبرعت بمبلغ لصالح صندوق اغاثه الجنوب ، لأننى أعلم جيدا" أن ما فعلته لا يقارن أمام التضحيات الجسيمه التى يقدمها فيتان الجنوب ، الذين يواجهون بصدورهم العاريه أله الموت والدمار الشماليه ،
أعترف أنى وأنا ذاهبا" للتبرع شعرت بخجل اشبه بمن وجد نفسه عاريا" وسط الزحام ،

أحسست حينها أننى أحقر وأدنى من أن أمسح دمعه جوع من خد طفل تتضور أمعاءه جوعا" ، أقل من دمعه ألم من امه التى أصبح جسدها نحيلا" لم يعد فيه لحما" ، حتى لوفكرت بأقتطاعه لتطعم صغيرها الجائع ،

مخجل ومقرف أيضا" ، هكذا أرى العالم والأنسانيه هذه اللحظه ، وللأسف أرانى مجحفا" فى حق هذه الانسانيه ،

ولعنه الله والوطن والتاريخ تحل على من كان السبب ،

،،،،،،،،،،،،،،

الأربعاء، 16 يونيو، 2010

عن المونديال !!


سنتحدث الليله عن كره القدم أو ( الساحره المستديره ) كما يحلو للمعلق التونسى الشهير عصام الشوالى صاحب الصوت المفعم بالحماس ،

،شخصيا"لست من المهووسين بكره القدم الى حد التعصب ، لكنى دائما" ما يحلو لى متابعه البطولات والدوريات العالميه الكبرى ، كالليجا الاسبانيه ، والكالشيو الايطالى ، وبحسب ما يسمح به وقتى ،
ولعل حمى كأس العالم هذه الايام هى من جعلتنى الليله أتحدث عن كره القدم والتى اسرت قلوب الملايين من سكان المعموره ،

لست بصدد التعريض بنتائج الفرق والمنتخبات المشاركه ،لأنى فى كل الاحوال لست ناقدا" أو محللا" رياضيا" ، فأنا ومثلى الكثيرين لا نتابع كره القدم ، إلا طلبا" للمتعه الكرويه التى يصنعها الاداء الكروى الراقى ،

ما أدهشنى حقا" هو خبر سمعت اليوم ، عن تجاوز أيرادت الاتحاد الدولى لكره القدم ( فيفا) رقم 400مليار دولار ، وهو رقم فلكى ، ينم عن مدى الامكانيات الماليه الخياليه لأمبروطوريه كرويه تضاهى بها أمكانيات عشرات البلدان من دول العالم الثالث ،


الرقم الخرافى أنف الذكر بأمكانه سد ملايين الجوعى فى أفريقيا التى أحتضنت أخيرا" المونديال الكونى ، ملايين الافارقه لا يعلمون شئيا" عن المونديال سوى أنه يقام فى جنوب افريقيا ،


بلدا لاسمر "نيلسون مانديلاا " ، الذى قال فى أفتتاحيه المونديال" قلبى مازال شابا" كربيع هذا البلد "،، مانديلاا الذى ذاق مراره عشرين عاما" فى السجن ،، ليخرج بعدها رافعا" الراس ، ليصنع بلد بات يضاهى بلدان العالم المتقدمه ، وليذهب جدار الفصل العنصرى الى الجحيم ،
بعيدا" عن السيرك المالى الذى تحولت اليه الرياضيه فى العقود الاخيره ، أعتقد أنه من الملفت للنظر رؤيه كيف يمكن لحدث عالمى أن يجمع شتات الملايين أمام شاشات التلفزه ،

كيف بأستطاعه هذه المستديره أن تحرك المشاعر المختلفه بهذا الشكل الجماعى المفرح والجميل ،؟!
الرياضه عموما" هى من تجعل المرء منا يُخرج أفضل ما عنده ، وأسوء ما فيه أيضا" ، ففى الوقت الذى تبدو فيه مظاهر التشجيع والتعصب أحتفائيه حضاريه ، تساهم فى توحيد العالم ولو للحظات معينه وفتره وجيزه ، كما يحدث مثلا" فى الاولمبياد ، نجد بالتزامن حالات التعصب الرياضى والتطرف لفريق أو منتخب بعينه ، إذ كثيرا" ما شهدنا أحداثا" كارثيه ومؤسفه ومخجله ـ، وما الاحداث الداميه التى أعقبت مباراه مصر والجزائر ببعيده عنا ،


فى التاريخ نجد أستخدامات مختلفه للرياضه بصوره عامه ، وكره القدم بوجها" خاص، فمثلا" خلال عصر النظام الديكتاتورى فى اسبانيا ، كان نظام فرانكو ينظم مباريات للفرق الاسبانيه أو حفلات مصارعه الثيران " الماتادور " وهو اللقب الذى بات يعرف به المنتخب الاسبانى حاليا" ، كان ينظم مثل تلك المباريات فى الوقت الذى يقرر فيه شن حمله مداهمات وأعتقالات للمعارضين السياسين ، ليضمن بذالك أن الاهتمام يصبح حينها منصب تجاه تلك المباريات ،


وبما أننا نتحدث عن الكوراث التى نتجت عن كره القدم ، فلا بأس أن نتذكر " حرب المئه ساعه" بين هندرواس والسلفادور فى نهايه ستينات القرن الماضى ، وقتل فيها أكثر من اربعه الاف شخص من البلدين ـ،


وبين مباراه وأخرى تختلف التبعات الناتجه عنها ، فمباراه أخرى عام 1995م كانت مسمارا" أخيرفى نعش نظام الفصل العنصرى فى البلد الذى يستضيف اليوم مباريات المونديال العالمى الكبير، حدث ذلك عندما دعى مانديلا السود لحضور المباراه وأحتفلوا فيها بالتزامن مع أقرانهم البيض بفوز منتخب بلدهم ،وكان النصر بمثابه جرس فتح أعين أعداء الامس ، وزرع فيهم الامل بأن بأستطاعتهم التعايش جنبا" الى جنب ، بأن بأمكانهم ان يفرحوا سويه" ، وأن يحزنوا سويه ، ويرفعوا رايه بلدهم سويا"،


أليس من المُعيب أذا" أن نمقت كره القدم التى جمعت قلوب الملايين من البشريه وجعلتهم يتكلمون بلغه واحده ، هى لغه الاقدام التى تقدم لنا طبقا" شهيا" من المتعه الكرويه المدهشه ، وجعلتنا نتناسى ولو أنيا" برك دم ذوى القربى المسفوك ،
أذا" لتكن كره القدم هى رساله الانسانيه ولغتها وضميرها الحى ، ليعم الخير أرجاء الكوكب ، رساله للسلام والتعايش الوردى الخلاق ،

وفى الاخير الكره تعطى من يعطها ، عباره دائما" ما يكررها على مسامعنا معلقى محللى كره القدم ،

وعَمار يا جماهير،

الاثنين، 7 يونيو، 2010

من صور هذا الصباح

الضالع تحت رحمه القصف المدفعى الكثيف صباح اليوم ،
المصدر : وكاله أنباء عدن ،



الأحد، 6 يونيو، 2010

صوره اليوم ،

طفوله فى مهب الريح ،
VV
عماله الاطفال فى اليمن مسمار يدق أجراس الخطر فى هيكل الطفوله الامنه ،
المصدر ، منظمه اليونسيف ،

الأربعاء، 2 يونيو، 2010

أسرائيل ،،.وتستمر الجريمه ،


كالعاده وللمره الألف ، إن لم تكن المليون ، تعاود اسرائيل افعالها الاجراميه التى يبدو ان فصولها لن تنتهى على المدى المنظور ، فى ظل حاله الانهزام التى تسود الشارع العربى ،
لا ابالغ ان قلت اليوم ، ان القضيه الفلسطينيه احتضرت اعلاميا" ، لم تعد كما كانت قضيتنا المركزيه ، بل غدت قضية عابره أكل الزمن عليها وشرب ،
مره بعد مره تفعلها أسر ائيل متحديه" كل الاعراف والقوانيين النيوبراليه الوضيعه التى سنها العم سام ، ومن سار فى فلكهم من أذناب العرب ،
توقعت ان تفعل أسرائيل ما هو أكثر من أقتحام أسطول الحريه ، فكيف لا تفعل ـ وهى البلد المسكين الذى يتعرض يوميا" للأستفزاز ، بشكل يقلق نوم مواطنيهم ،
أليست سفن المساعدات الانسانيه الماره أمام اعين جنودها ، كالماء العذب أمام الضمـأن ، كشمه كوكائين لمدمن ، ككأس ويسكى لسكير، كحسناء متبرجه امام صبيان التستوستيرون ،
كيف أذا تطالبون أن تمر السفن بكل ما فيها من مؤن ومساعدات وبكل ناشطيها وهتافاتها ومن امام كيان عنصرى همجى دون ان ينقض عليها ، أنتم تظلمون أسرائيل يا ساده،
فكيف يعقل أن يمنح كيانا" سرطانيا" كالكيالن الصهيونى ، يقتات الدم، ويعتاش على الجريمه ، انها مهنته وهويته والعمود الفقرى الذى يرتكز عليه ، هى ديديدنه ومأكله ومشربه ، هى مخادع نومه ، زنازين عشقه ، وغرف كراهيته ،
الجريمه بالنسبه له أسلوب ونمط حياه ، انها أرث وتراث الكراهيه والطغيان ، سمه ملازمه له منذو ولادته القيصريه المشؤومه ،
الجريمه بالنسبه له نشيد وطنى يرفرف علمه ملطخا" بالدم المسفوك ، رخيصا" تحت صمت العالم أجمع ،
لقد غدا الموت أعتياديا" فى محيط الاجرام الصهيونى ، وكعادتها تقترف أسرائيل جرما" بحقنا ، وكعادتنا نستشيط غضبا" ونزمجر رفضا" ، ونرعد الدنيا بأصوتنا، أستنكارا" وتنديدا" بكل ما أقترفته أيادى الغدر والاجرام الصهيونى ، وفى المساء نعود الى مخادعنا ، يحدونا الامل أن تكون تلك هى اخر جريمه ، وأخر مسمار يدق فى نعش هذا الكيان السرطانى المتغطرس، وتمر أيام وننسى كل ذلك ـ،
وربما تكون مظاهرتنا القادمه فرحا" بفوز منتخب جواتيمالا ، أو بخساره كوت ديفوار او تعادل هندرواس ـ ولعلكم تتذكرون تلك المظاهرات العارمه فى حرب تموز على لبنان ـ، والتى ما أن أنطفئت نار الحرب ، حتى سارعنا بالتامر على المقاومه اللبنانيه بتهمه الطائفيه والتعصب المذهبى المقيت ،
درويش قال يوما" أن ،، لا ،، هى أخر الطلقات ، مضى علينا خمسون عاما" ونحن نزمجر ونطلق أخر الطلقات ، ربما أحتفالا" بختان وليد ـ، او بزفاف سبع البرما ،ـ المهم ان نطلق الرصاص أو اللاءات ،
وليرحم الله الزعيم جمال عبدالناصر والذى تمنى ان يسمع كل يوم طلقه رصاصه واحده ، كى يعلم الاعداء أننا امه لا تموت ،
أطلق العرب يوما" ما فى الخرطوم الثلاث اللاءات الشهيره لا صلح ،، لا تفاوض ،، لا أعتراف بأسرائيل ،
ومنذو ذلك الحين تضخمت اللاءات وأصيبت بتخمه الزعماء ، فأشترتها أسرائيل بأقل من سعر التكلفه ، ورزق الهبل على المجانين كما يقول المثل الشعبى ـ،
فتحنا التلفاز ، تصفحنا مواقع الانترنت ـ، أدرنا مشغل الراديو ـ، وأستنكر الكل ، وأستشاط غضبا" لما حدث ويحدث ـ،
اليوم صفقنا لأردوغان ، وهتفنا بحياه تشافيز ، وخرجنا فى شوارع لندن منددين ، وغنينا فى باريس أنشوده الحريه ، وأشعلنا الشموع فى وارسو ،
غدا" سيصمت أردوغان ، وتنام لندن ، وتسبح باريس فى سكرتها ، بينما تبحث وراسوا عن حلف جديد او حتى لحاف تتقى به من شر ثلوج القوقاز ،
أذا" هى المره الالف أو ما دون ذلك أو قد يزيد ، تفعلها ومازالت أسرائيل النازيه ، ولاشئ بجعبتى يمكننى قوله ، سوى التمنى بان تكون هذه المره هى الاخيره ، رغم أن أمنياتى عاجزه عن تخطى حاله التشاؤم السائده لدى بأمر الواقع واحداثه ، وبفرمان سلاطين العار ، وفواتير النكسه والهزيمه ،
وليرحم الله الشهداء ، والحريه كل الحريه لفلسطين وشعبها المقاوم ،