الأربعاء، 28 يوليو، 2010

النوارس حين تهجر البحر ،

يوما" سيخبو هدير الامواج ، لتمضى النوارس بعيدا" كعادتها ،

تبحث عن مجدافا" ، عن قبلهٍ تطبعها على جبين الفجر،

تعود بكل الحنيين الى أعشاشها الكامنه خلف خيوط الشمس ـ،

تودع البحر هذا المساء ، وتمضى بعيدا" الى اللامكان ،

تسأل عن بحرها الدافئ ، عن سكون ليله البهيم ، عن بقايا شجن ،

عن اغنيهٍ حَراء ولحن ٍ يحترق ،
تسألنى عن نوارس كانت يوما" هنا ،

رحلت الى حيث الليل يتدفق ولها" ،

عن رائحه الارض بعد المطر فى القرى البعيده،

عن اوراق التوت ،

وشجره اللوز العتيقه عند مدارب السيل،

عن مغنى بربابه ينشدُ لحن الحياه ،
عن اعشاش" من القش كانت هنا ،
تورقُ دفئا" ،

عن ظل نورس ،

على جبينه حبات مطر منسيه،

تسألنى النوارس ،

عن قصيده لم تعد عذراء ،

كُتبت على حواف الرمل ،

كانت هنا ، بقايا ذكريات ،
أيا نورسى الراحل،
الى فجرٍ يعشق ذبول الليل..
الى وطن ٍ يولدُ من رحم المستحيل،

الى شروق شمس ٍ لم تـُبحر فى عُباب البحر بعد،
إلى قمر ٍ يًًساهر النجمات عند قمه التل،

رحلت النوارس ،

تبحث عن وطن يبدو بعينيها أجمل ،

عن زهر اللوز وشقائق النعمان ـ،
لتعزف هناك سيمفونيه الرحيل الأخيره ،
*******

الاثنين، 26 يوليو، 2010

بوح هادئ,

حين يأتى الليل متوشحا" ردائه الاسود ،
يتوارى الضوء خلف كثبان الغيم والسُحب الركاميه،
وبعد رحيل الضجيج خلف شمس النهار الغاربه ،
يأتى السكون متسللا"بين ستائر الظلام ،
يزورنى طيفكِ قبل منامى ليُهدهد ليلى الجميل ،
أفتح نافذه غرفتى ، شاردا" بناظراى جنوبا" حيث تقبعين ،
لتتمكلنى حينها العبرات ، فأبكيك كطفلٍ اطالت أمه الغياب ،
أحلام سعيده أيتها البعيده،

*****

الثلاثاء، 20 يوليو، 2010


عدن ، يا إبنه الزمان ، إنسجى لنا من ريش الكنارى ، وحبر الحمام ، خيوط الكفن الأبيض ،
أحفرى الجفن أخدود" عميقا" عميقا" حتى ينبوع الدمع ، فلقد أقبل المساء ، وحن العصفور لعشه ،
وعادت بيارق الهاشمى منكهه القوى ، تبحث فى هزيع الليل عن أنيس ،

عدن ،، يا قصيده من وحى السماء ، يضئ حروفها هلالين من جناحى ملاك ، يرتلها رهبانا" على ضفاف الأمازون عند السحر ،

عدن،، يا قِبله الله المسائيه ، يا وعدا" ووعيدٍ لا يصد ولا يرد، يا قدرا" يمارس طقوس الثماله دون حياء ،

عدن ، يا كرنفال المراره ، يا موشحه الحزن ، يا جبال الغيم المنسدحه فوق أسمال الغياب ، يا ارمله التاريخ التى أعياها البكاء ،

يا الظامئه التى بحَت عطشا"وما شربت ، يا حارسه الفراشات من لذع ضوء المصابيح ، يا الكوكب الدرى الذى يوقد من شجرهٍ مباركه

أرفقى بكل المتيمين بحبك، فدونك لا تغدو الحياهُ حياه ، دونكِ لا تشبع الحروف من فضول الكلمات ، إنا ننتظر وحيا" تسوقه عينيك ِ، قبس" من نار" ونور ، يزيل عنا غشاوه الزمان ،
عدن ، أملئى الكؤوس والأباريق ، ومدى اللحاف والوساده ، وانثرى عبق عطركِ الشفاف فى دروب العتمه
، فعند الفجر سيكون الموعد اللقاء ، فها أنا أعود نافضا" غبار الزمن القديم عن كاهلى ،

********

الأربعاء، 14 يوليو، 2010

ماذا أحدث عن صنعاء يا أبتي

مليحة" عاشقها: السل والجربُ

ماتت بصندوق "وضاح"بلا ثمنٍ

ولم يمُت في حشاها العشق والطربُ

كانت تراقب صُبح البعث فانبعثت

في الحُلم ثم ارتمت تغفو وترتقبُ
*****
عبدالله البردونى

دكتاتوريه اليأس،

اليأس هو ذالكم الداء المستفحل وسلاح الدمار الشامل بكل ما تعنيه معانى المصطلح ،لأنه يقنعنا بمرور الزمن بأنعدام الحيله ، ورخص القيمه ،

ومن يرى نفسه صغيرا" ورخيصا" لا شك سيكره نفسه ،ومن يكره نفسه لن يكن بمقدوره حب الاخرين ، والتعامل معهم بشكل ودى وإنسانى ،


وبناء" على كره لنفسه سيعمد بشتى الطرق على زرع الكراهيه والحقد والغيره ، وهنا فقط ينتهى الأنسان ويولد الوحش ،


لو بحثنا عن العلاج لكل هذا اليأس التدميرى ، لن نجد انسب من طريقه التدرج المرحلى والمؤقت لليأس ، يأس من نوع اخر ، يزرع شراك الامل فى طريقنا ، يأس من الواقع ، من الاتيكيت الممل ، من المألوف والموروث السائد ، يأس من أنصاف الحلول ، يأس من الخمول والصبر والترقب والأنتظار دون جدى ،


يأس يهدُ جدران وأركان الهزيمه ، ويرميها بعيدا" ، ليبدء بعدها من خانه الصفر ، ومن الولاده الحقيقيه للأمل ،


فالفرق بين اليأس وبعض أشكاله الاخرى ، كالفرق بين دوامه المستحيل ، والصعب الممكن ،


أيامنا هذه أصبح اليأس ظاهره لدى شبابنا ، يصعب علينا تجاهلها ، لتغدو معها تلك العباره الشهيره والتى دائما" ما نكررها ( لا يأس مع الحياه ،، ولا حياه مع اليأس ) مجرد أطناب وسجع خالى من الحقيقه ،


شخصيا" لا أجد مبررا" واحد" كفيلا" بأن يزرع المرء منا اليأس فى نفسه ، لتغدو معه الحياه أضيق من عش العصفور ،

أجعلوا الامل سلاحكم المشرع بوجه القنوط ، فالحياه جميله دون يأس ،


********

الخميس، 8 يوليو، 2010


لِما ترحلٌ العصافير باكرا" ،
ألأ لأنها غضه" طريه ،
لا تقوى على مصارعه الرياح الهوج ،
قلوبها مرهفه" لا تقوى على تحمل الأثام،
جيفارا ،،
تشتاقك كل الاشجار والسواقى ،
تشتاقك السماء الزرقاء ،
وتحن لصوتك طيور الكنارى ،
نم قرير العين ، يارفيق ،
عصفورا" يشدو بأعذب الألحان ،
*******

الأربعاء، 7 يوليو، 2010

يا أيه الوطن الذى ،
فى عُباب البحر يمضى ،
دونا" نجما" أو دليل ،
عُد من وراء الشهب ،
من خلف الافق ،
عشتار لن تبقى فوق رأسك دائما"،
فغدا" تموت ،

********

الخميس، 1 يوليو، 2010

أيا وطنى ،


أيا وطنى ،

أيا حبى الاكبر،

أيا شوقى الذى عَمر ،

على اعتاب غربتنا ،
فعفناه ،

ولم يرحل ،
أيا وطنى ،

أيا عُمرا" نثرناه ،
على قارعه الايام ،
ليالى البُعد مبللهٍ،
تناجى البحر والبيدر ،
أيا وطنى ،
أيا وجعا" بلا معنى ،
أكبر من فيافى الكون ،
لوطنا" عشقناهُ ،

كبرنا دون ان يكبر,
أيا وطنى ،


أيا عمرى ،
أيا لوزا" ،، أيا عنبر ،
أيا كأسا" به أغفو ،

بصحواه ُ، فلا أسكر،

هُنا ، ثراك يغمرنى ،

عناقيدٍ من الحُب ِ
قناديلا" مُعلقهٍ
حبات رملٍ
كما المرمر ،

هنا ألما" ،
بحجم الكون يُنصفنى ،
بأقدارِ أنتظرناها ،
بأحلامِ رشفناها ،
فى عدنٍ،
وفى البندر ،

ولم تأتِ ،
سوى شوكا" ،
سوى حزنا" ،
سوى قهرا" ،
يغلف صمتنا الاخضر ،

أيا وطنى ،
أيا صيفا" من الرمان ،
توقد فى شرايينى وأوردتى ،
وأوراقى التى جفت ،
بلا حبرا" ،، بلا دمعا" ،
اخط فى محياك ،
بقايا عمرى الازهر ،

أيا وطنى ،

أيا قهرى ،
أيا قمحى الاسمر ,
أيا بوم" ،
يناجى الليل،
أن يكبر،
انا ،، انت يا وطنى ،
تراتيل الهوى العذرى ،
يلوكها عُشاقاٍ ،
احبو بعضهم اكثر،
أنا ،، انت َ،
كأجيالٍ من الزهاد ،
تصلى حين ياتى الليل ،
صلاه الثوره الاولى ،
ولا تفتر ،

انا ،، انت ،
أسئلُ عنك رب الكون ،
عن روحى التى غابت ،
عن سيمائك البنى ،
أُحب أيهما أكثر،