الأحد، 31 أكتوبر، 2010

أبجديات العبور

ذئاب الليل مسعوره
كما الخيبه
يبعثرنى هذا الشوق
كرملٍ كاد يسرقنى
الى الكورنيش والساحل
بموجٍ كان يؤنسنا

بليلٍ كان يعرفنا
بتلٍ كان يحضننا ،
على صدره الدافئ
هنا شمسان ،
رغيف خبزنا الشتوى
أجعلهُ
كوجه أمى سِــفرا" للبكاء
ملح تربتنا ،
أعتقه ،،
وأنتِ كزهر التين أو أبعد
فهل أمضى ،

وهل أبعُد ؟
انا إن هاجرت يا عمرى
سأوقد مٌهجتى الـثـَكــلى
لتوقدنى
انا إن هاجرت من عينى
الى عينى ،
اُقبل نعل قرنفلهٍ
على خصرك

نعمرَ بيت أحلامٍ
لتالى رقصه التانجو،
سنرقصها مع الألمِ
أقبل خد موعدنا ،
وإن لم تأتِ مذعوره
ومعذوره ،
لأرسم ثغركِ صوره
ستجمعنا
تــُهدهد ليل موكبنا
وتخطفنا

على بساط الريح ،
وانتِ مغدوره ،

وانت الفجر أن نام
على ضفاف أوراقى ،
وانتِ الله أذ يعفو
خطايا كنتُ أكتبها

وانتِ الشمس أن تاهت
عن الأفلاك

وأنتِ النجمه الأولى
وانتِ السوره الاولى
وأنتِ خاتمه الذكرى ،
ومـُبديها ، ومـُحييها
وأنتِ الشوق أذ يبكى ،
كما اُمى
كما أمسى
كما خبزى
كما كُلى
أفتش عنكِ فى الربوه
وفى القهوه ،
وبين العشق والشهوه ،
أفتش عنكِ فى الغفوه،
وفى لذه القُــبله ،

أًٌ حدث عنك أيامى ،
وأسكب فيها أشجانى
واحزانى ،

وأشكوكِ لصمت الليل ،
وأشتمكِـــ
وأكرهكـــِ
وأغلق باب ذكرانا ،
وأرمى كل ذاكرهٍ
بلا حسره ،
فقصه عشقنا شعرٌ
يموت كموت الليل عند الفجرــ،
على مضضٍ

سأكسرُ كل أقلامى ،
واُسقِط فوقكِ كسفاً
واُرثيِك بكلماتى
وأبكيكِ
وأبكى الحب والنجوى

كما أبكى على عدنِ ِ
وعن شمسا" لنا غابت ،
ولم تأتى ،
متى تأتى ،

************

الجمعة، 29 أكتوبر، 2010

عن صنعاء التى حوت كل فن

صنعاء ،،جوهانسبرج الصغرى ، تغفو بين حضن جبلين ، نُقم والنهدين ، تحاورك أزقتها وشوارعها بلغهٍ لا يفهمها إلا العارفون ببواطن المدينه ، وفى صنعاء كلً له لغته مع الأرض، ترى صديقتى العدنيه أن الأنصات لضجه أسواقها ،والغوص فى عوالمها المًُدهشه ، جزء" من طقوس الوافد اليها ، فأراها أنا مكانا" مغريا" لأثاره الضجه ، والتحدث بصوت عالٍ ودون قيود ،

هذه صنعاء ،، أقدم مدن الله العتيقه ، المنازل المظلله بالتاريخ ، كأنها حدائق مُــعلقه ، الأشياء الــمُـــوغله جدا" فى ذاكره الزمان ، الحُلم الأول ، واليقظه الأولى ، والدهشه التى يفجرها عبق المكان ،

صنعاء التى حوت كل فن ، وينابيع الهوى العذرى ، نوته موسيقيه ، ونقوش على جدران القلب ، يُهدهد لها قلبى الأن ،

جميله صنعاء ، وهادئه جدا" كنبضى ، ودافئه كقهوتى التى أرتشفها الأن من شرفه الأوتيل الواقع وسط المدنيه القديمه ، وليلُ صنعاء أنثوى خالص يتسسلل الى مسامات الروح دون أستئذان ، كلوحه فسيفساء ، تنضج كلما حدقت بعينيك فى تفاصيلها ، جمالها المختبئ فى ريشه عصفور ، كشامه على خدود فتياتها ، كقطره مطر عَلقت بين خيوط العنكبوت ،ـ

فى أزال كما يحلو لى تسميتها دائما" وتحديدا" حين أركن تفاصيل السياسيه جانبا" ، تغدو التفاصيل الصغيره مثيره تستحق الاهتمام ،
ولا بأس أن تكسر صمت ليلها بأنغام صنعانيه ، لا شك ان فضولك سيقودك للبحث فى أرشيف الذاكره عنها ، وعلى وقع (جل ما نفس الصباح ،، وبسط ظله المديد ، ألهم القمرى النياح ، يشجى النازح البعيد ،أح لو كان لي جناح ، كنت مثله وعاد أزيد) * ستحلق بروحك فى عِليه المكان ، وتطلق تنهيده مفعمه بأريج بهارات أسواقها ، ( يا أمل ، يا عمر ضايع ، يا بقى ذكريات )

رأيت صنعاء ، وتمشيت فى شوارعها ، وأبتلَيت بمطرها ، وتكورت من بردها الحنون ، الطريق اليها محض دربا" من الجنه أثقلته تقاطيع الساسه ، كألوان الطيف هى ،تزهو برونقها البديع ، سواء" كنت فى باب اليمن ، أوسوق العطارين ، أوالجامع الكبير، البلقه والقاع ،وباب الشقاديف ) وكلها علاماتٍ وبصنعاء هم يهتدون ، تقتات الشمس من طرفها الناعس كل يوم ، بين الفجر والغروب ،

صنعاء ،ثمه وجه أخر لها ، وحياه مختلفه تماما" ، عن تلك التى عهدناها ، وجه لم يتمرغ بعد بوحل السياسه ، أكثر بشاشه" مما توقعت ، صخب احيائها ، وبساطه ناسها ، وسحر نسائها ،وبيوتها اسم وعنوان لألياذه لم تدون بعد ،

صنعاء ، شجره لوز عتيقه ، تُفجر ألاف البراعم ، وتنثر رياحينها بحب ، من عشبٍ ينمو على مهلا" بين كثبان الغيم ، كعاشقيين على ربوه قريبه يهمسان بالأغانى ، ويتذكران ما لم يحدث بعد ،

صنعاء ،، كتله يؤرقها الخوف ، تعرض زينتها ليلا" لمن لا يستحقها ، وتعاشر من لا رغبه فيه ،

وفى أعماقها ضوء" يلمع حينا" ويخفت حين ، ضوء دخيل يُعكر مزاج العابرين ،
تاركا" صنعاء ، ولسانى معقودً برائعه درويش ( أعد لى الأرض كى أستريح ،، فأنى أحبك حتى التعب ، مساءك فاكههُ للأغانى ، وهذا المساء ذهب ـ )

أودعها على صدى ( وداعيه يا أخر ليله تجمعنا )

فلربما عاد الزمان وعادت عدن ،

من يدرى ؟! ربما بعد جيل من الأن ،

***********

१२/أذار /2009م

(الصوره بعدستى )

الأربعاء، 27 أكتوبر، 2010

وعلى بلدى السلام


فى بلادى

حيث لا بلاد،

يستطيع المرء أن يصدع بصوته حتى السماء ،

يستطيع المرء أن يعبد ربه دون حياء ،

ان يـُـشهر حبه فى بواكير المساء ،

و فى الوهاد،
وأذا ما أطمأن المرء فينا ،

خلف أسوار الأعادى،

او طواه سره المكنون ،

من اديم الأرض وادى ،

وبلادى ،
كل ما فيها طبيعىُ المسار

فالناس قد ألفوا حب الوجار،

وأستكانوا ،

للذى خان وجار ،

وعاث ،

فى كل وادٍ
وكل دار

فى بلادى ،

غدا الجلاد معبود العباد ،

وامين السر جاسوسا" للأعادى ،

وإمام الهدى منبوذا" مُعاد ،

وبلادى كما يصفونها ،
بلد الأمان والسلام ،

ولا امان فيها و لا سلام ،
السلام فيها كالحمام ،

حيثما حل ،

ضيفٌ لا يُضام
ودمانا
ترتوى منها خفافيش الظلام
أى بلادى ،

أن بقى فيك أزلام النظام ،

وبقى اللئام ،
فعلى أمجاد أجدادى السلام ،

وعلى أرضنا السلام ،

والسلام على السلام ،

**********



الأحد، 24 أكتوبر، 2010

بيان من رجل الظل


لا تؤرقنى إلا أمراه لا تعرف معنى أن تـُـسند رأسها على صدرى ـ،

ولا ترغب بالتعرف على أمى!

أجزل الشعر امراه ، وأتعبه زمن انتظارى لها ،

واكذب ما فيه ، كلمات معمده بماء التعب ـ،

أمراه تصلى صلاه الحب المقدسه دون طهاره ـ،

وتولد من ضاحيه الفجر الجنوبيه ،

وتضاجعنى أول الليل كالجنيات ،ـ
***********

الجمعة، 22 أكتوبر، 2010

معا" ضد جرائم الشرف

يوما " كنت فى عدن , وكان الزمن أشراقا" , والجو ملبدا" بالغيوم , وزخات مطر خفيف تغسل وجه المدينه ,
حملت حقيبتى كعادتى كل صباح ذاهبا" إلى مدرستى ,

وعلى درجات السلم كانت خطواتى تحدث ضجيجا" , وأمى من شرفه البيت تدعونى للعوده لإرتداء معطفى الشتوى , اتقاء نزله برد قد تصيب جيوبى الأنفيه ,

كانت هى تنتظر الميكروباص الخاص بالمدرسه , أتجهت نحوها بخطوت خفيفه كى افاجئها,
و ببرائتى الطفوليه , أطبقت بكلتا يدى على عينيها , بينما تسرد هى توقعاتها عن الكائن خلفها (, سامى , مرام , أمانى ,)

وفجأه يطل أبوها علينا , وبمجرد رؤيتنا على هذا الحال , تطاير الشرر من عينيه وأنتفض ,
لكأن دبوسا" وخزه فى مؤخرته , فيصفعنى بيديه على وجهى ,

يومها تساءلت بحرقه عن سر صفعته تلك ,
وحملت تلك التساؤلات زمنا" طويلا" مغلفه" بطعم صفعه قويه من رجل أربعينى على خدى الطفولى ,
الليله أتحسس خدى فى أستدعاء لذاك المشهد المؤلم ,
لينتابنى شعور ميتافيريقى لا متناهى فى الوجع ,كم نحن تعساء لأننا فى مجتمع ينكر ممارسه طقوس طفوليه بريئه ,
يومها لم أكن أعلم أن الأقتراب من فتاه هو الجحيم بعينه فى مجتمع عصبوى يحمل إرث ماضوى متخلف من العادات والتقاليد الباليه ,

من يومها كانت الفتاه المسكينه تمضى بعيدا" عن طريقى كلما رأتنى ,

لم أمكث طويلا" هناك , غاردت عدن على وقع الألم المسجى على خدى الأيسر ,
ورغم كل تلك السنين التى مرت , الا أن الجرح مازال كامنا" بين أضلعى ,

ما حدى بى لتـــذكر تلك الحادثه هو قراءتى الليله لتقرير الأمم المتحده عن اليوم العالمى لجرائم الشرف 29 /تشرين /,
أتت اليمن والاردن على قائمه الدول والتى ترتفع فيها معدلات القتل بدواعى الشرف ,

لا أدرى اى شرفا" ذاك الذى يــُرغم المرء منا على قتل أمراه أوصبيه , تنير بأبتسامتها الطاهره جنبات الكون ,

أى قلبا" ذاك الذى سيطاوعك لتغرس خنجرك المسموم فى صدر أمراه تختزل كل معانى الحياه بين أهدابها ,,

بداعى الشرف قـُــتلت أحداهن لمجرد ان اخاها شاهدها مع أحد الطلاب فى بهو الجامعه ,
وتقتل أخرى لمجرد أتصال خاطئ لأحد المعتوهين على تلفون المنزل , وثانيه يرمى بها زوجها من علو مرتفع لمجرد أشاعه عابره ,

مؤلما" كل هذا , بَحت أصواتنا , وتقطعت بنا السبل , ونحن نطالب بسن قوانيين أكثر صرامه لردع هؤلاء المجرمين والقتله ,

هؤلاء المعتوهون هم أنقص وأحقر من أن نعتبرهم رجالا" , فليس من شيم الرجوله قتل أمراه لمجرد شبهه أو شك أو أشاعه كاذبه ,

هذا هو منطقهم العفن ,

أقتل يا سيد فلن يعاقبك أحد , وسيمتدح الجميع رجولتك الخارقه , لأنك أقدمت على قتل أمراه مسكينه , لا تحمل شيئا" فى الحياه سوى قلبها الكبير , ودموع خديها المتورد,

بأمكانك أن تكون سافلا" , ساقطا" , كذابا" , لصا", فشرفك مصون فى كل الاحوال , فوحدها المرأه هى من تدنس شرفك ,

عليك أن تكون حازما" جبارا" كعادتك فى تعاملك مع الحريم , ( يا راجل .. الحريم ما يعرفون إلا العين الحمراء )

فلا بأس أذا" أن تحبسهن بين أربع جدران , فأنت على كلا" رجل يمارس فنون رجولته بفرض سطوته الجهنميه على كائنات شريره تجلب العار ,

وإن تعالت إحداهن وأحدثت شغبا" ما , فاذبحها , وكل ما سينالك هوحكما" بالسجن لشهرين فى أسوء الأحوال ,

وبعدها ستخرج رجلا" شريفا" غسل بدم أمراه عرضه المدنس ,

تضامنى الحار مع كل ضحايا جزارى الشرف , ولتبقى دموعهن ترياقا" يضئ دروب التائهين ,

وليسقط كل أعداء الحياه , أعداء المرأه , أعداء الوجود ,
فى الختام أدعوا كافه الاصدقاء إلى التضامن مع ضحايا جرائم الشرف في التاسع و العشرين من هذا الشهر في مدوناتهم وفى الوسط الاجتماعى وفى كل مكان ،
من تدوينات (2009)
***********

الأربعاء، 13 أكتوبر، 2010

تشــرين

تشرين ـ،

توجتنى بالعشق مكسورا" حزين ،


اخبرتنى ان المطر سيأتى ،

وسترعد السماء

وسنكتب للزمن اغنيه جديده ،

وسنابل ـ،

ونرقص الرقصه الاولى ـ،

ونرسم وطنا" للغرباء ـ،

وحلما" للفقراء ـ،
وعشا" للبلابل ،


ثم نعود معا" ،

كعاشقيين أثنيين ،
نغسل بالقبله أشباح الخوف ـ

ونمحى أثار القصف ،
ونقاتل ـ،
*********
صباح الغد يحتفل جنوبنا العظيم بذكرى ثوره الرابع عشر من اكتوبر( تشرين ) 1963م التى أخرجت المستعمر الانجليــــــــــزى من أرضنا الطاهره ، والتى سطر فيها ثوار الجنوب ألمع صور البطوله والفداء، لتأفل شمس الأمبروطوريه الأنجليزيه وللأبد،
وبهذه المناسبه الجليله ، أرفع أسمى أيات الأمانى لشعبنا الصابر فى الجنوب ، فى المدن والقرى والبوادى ، فى الاوديه والجزر والصحارى ـ سائلين المولى الكريم أن يتقبل شهدائنا فى جنان الفردوس الاعلى ـ، وان يمُن علينا بالنصر المبين ،ـ أمين ــ،
(فيديو نادر لحرب التحرير التى خاضها ثوار الجنوب ضد الجيش الأنجليزى فى جبال ردفان )



الثلاثاء، 12 أكتوبر، 2010

الى الرفاق

الى الرفاق : كلمات معمده بالدم ،

يسقط النجم العالى من كبد السماء ، ويسقط العابرون فوق أشلائنا ، وتبقون ، ملء الكون ، وملء الشمس ، وملء التاريخ أنتم ، ملء المجد ألوانكم حمراء بلون الحريه ، أسميكم رفاقا" ، حضنا" لمن لا وطن له ، لكل من لا أم له ، لكل العمال والفلاحين ، للمهجرين قسريا" عن ديارهم ، لليتامى والغرباء ، ولمدراب السيل فى أرضنا الخضراء ،

رفاق السلاح والقلم ، رفاق النشيد والعلم ، ستبقون انتم كما أنتم ، نبراسا" من ضياء الفجر يقرء فاتحه اليقين ، تنــبتون كشُهد الرضاب على مشانق الطغاه ، أنتم الحلم والأمل ، وفاكهه وطننا الجميل ، انتم الأمل بجيلٍ لا يزور الحقائق ، جيل" صقلته مراره الأيام ، فتفتقت براعمه كتباشير الأثير ، من نكهه الأرض انتم ، ومن لونها القانى ،


يا من اعدتم لوجه الوطن ملامح الانتماء فى زمن الأنقياد والتشظى ، يالعابرون فوق ضفاف النار لتغرسوا بذور الياسمين عند سفح المنحنى ،ـ

أيه الأنقياء ، يا من رسمتم حدود الوطن الجديد على حجم اعين الشهداء الشاخصه الى بوابه النصر، فانتم والله مشاريع شهاده ، تولدون من زهر الجورى الأبيض كل مساء ، أنبياء الحريه الخالدون ، الصامدون فى وجه الاعصار ، تصنعون اكفا" لخمس مليون انسان ، أنتم أبنائهم ، لن تنقرضوا ، ولن تنتهوا ـ تفكرون بهم ، وتحمونهم من غدر الزمان ،

بكم ومعكم ، سنعيد جدوله التاريخ ، سنضع قوانين جديده لحسابات الربح والخساره ، وستخرجون كما انتم دائما" فقراء وسعداء ، وفرحين ، وعلى اكفكم رائحه الضوء ، ومنصورين ،

لكم اهداب اناث الوطن ، وحدقات عيونهن ، وشفاهٍ تدعو لكم بالنصر والثبات ، لكم قلبى أطلقه فى مهب الريح ، لكم يدى على زناد البندقيه تربض ، وانامل على سناره الرايه العجوز ، تقص لاجيالنا باللكنه الجنوبيه الجميله ـ، بطولاتكم ، شهدائكم ، وعنكم أن عدتم تقلبون وجه الارض عزكم الذى لا يموت ، والأرض ريحانه ُ من جنان الخلد ،
يا رفاقى ، يا من تجيدون صناعه الحرف واللحن فوق أسمال الوطن الجريح ، تحكون للريح مووايل الشجن ، وعلى خط النار، ترددون الشعارات ، لينتصر الوطن ـ وينهزم الجمع ويولون الدُبر، لأنكم وعدنا الصادق ، ثابتون كشجره السدر عند سفح الجبل ، واوفياء لضحكاتكم ودموعكم ،

يا رفاق :

يعود تشرين كعادته ، ليذكرنا ان الدرب الذى اختاره الأسلاف القدامى ، يحمل معنى للوفاء ، وعبره لمن خان وغدر ، يحمل فرقا" بين من اختار اوراق البنكنوت ، وبين من اختار حبات التراب ، بين من رحل ليخلد فى جنان الفردوس الاعلى ،ـ وبين من رحل لجنه استكولهوم وفرانكفورت ،

فى تشرين - سنضحك ونبكى معا" ، وسنرقص للذكرى المجيده التى طالتها أيادى العبث الماجن ـ،
كل تشرين وانتم للفرح أقرب ـ فرح يغيظ الساقطين ـ الحاقدين ـ أولياء العُهر ، وأمراء الخراب ـ،

**********

الجمعة، 8 أكتوبر، 2010

عدن ملتهبه ، بحرها يحمل قنديلا" كالشمعدان ، وشمسان يبكى ظله الشاحب ، وناسى كرام" وإن ضنوا ، وإن قتلوا ، من سمح للوغد ان يبنى خيمه" على أقدام البريقه ، ومن اخبر صعاليك الجبال أن عواميد صيره لا تعرف اهازيج الزمن القديم ،
أرضنا لا تعرف ألا أن فلانا" بات دون عشاء ، بات بلا دفء" وبلا غطاء،

أرضنا مواسم قمحا" وبيادر ، وحكايا لا تموت تسردها الجدات على مسامع الصبيه ،
عدن لا تعرف الحقد ألا على اهل الحقد ، وفى احشائها قبرُ ومنزل ، وبقايا أحجيات لا تذبل ،

عدن ، ماذا أفعل فيك؟! ،
ضاجعتكِ بقصيده شعر" اتلوها صباح كل يوم ، فأنجبت مساء" مذبحه جديده للنوراس،
لقحتكِ بهمسه حب ، فتقيأتُ بخورا" على ضفاف الألم فى الجنوب ،ـ

ماذا أفعل فيك ؟!،
سأحبكِ أكثر ، علكِ تعقلين،
يلى حبك سراب وجنون ،

أه ،، يا عدن !!
لو يمر العمر كله فى شجن ،
ولو أبات الليل ما أذوق الوسن ،
كل شئ مقبول إلا فراقكِ يا عدن ،

*******

الاثنين، 4 أكتوبر، 2010

أفاق الاغنيه العدنيه


إذا كانت بيروت تطبع ليقرءا العرب ، فأن عدن غنت ليسمعوا ، فكانت أغانيها ملاذا" للعاشقين ، ترددت على ألسنتهم ويعثت فى قلوبهم مزهرا" يثرى الأفئده فتطير محلقه" فى فضاءات الحب والخير والجمال الى أيامنا هذه ــ،
ومنذا يضاهى عدن فى جمال ما تخرجه من رحمها الخصب ، انها ولاده لكل ما هو جميل ـ، عدن التى احتضنت كل التائهين ، فجعلت من أناتهم أغنيات حلقت بأراوحهم بين حقول الغبطه والسرور،

فهذا المرشدى يصدح مطلع الخمسينيات من راديو صوت العرب باغنيته الشهيره ، وهى من كلمات دكتور ’ سعيد شيبانى’ ( بالله عليك يا طير يا رمادى ، تفرد جناح تردنى بلادى )

وهى الاغنيه التى لاقت صيتا" ملئ الافاق ، لا يضاهى شهره رائعته الاخرى ( يا نجم يا سامر فوق المصلى ، كلن معه محبوب ، وانا ليا الله)
والاخيره كانت تغنى فى مقاهى بيروت و عَمان والكويت ، اذ يعد المرشدى علما" من أعلام الغناء العدنى ، لا يقل مكانه و شأنا" عن رائد الاغنيه العدنيه الأول الموسييقار أحمد بن احمد قاسم ، الذى رفد المكتبه العدنيه بمئات الاغانى الخالده ذات البُعد العاطفى المرهف ،
ولـقاسم يعود الفضل فى إدخال ألألات موسيقيه حديثه لم تكن معروفه فى عدن أنذاك ، أسهمت وبشكل فاعل فى أبراز الاغنيه بلونها المغاير والاتسيابى والجميل، برغم الانتقادات الحاده التى صاحبت دخولها ـ،
وقبل أن تصبح بغد ذلك جزء من الأرث الفنى العدنى وعلامه فارقه ومميزه بالنسبه للأغنيه العدنيه التى لطالما اتهمت بكونها اغنيه هجـينـيه متأثره بــألوان غنائيه عده ، لكن المنتقدون لها يدركون الان المدى الذى وصلت اليه الاغنيه العدنيه ، المتربعه على عرش الاغنيه فى اليمن والخليج ،

^^ راديو الاغانى العدنيه :

الأحد، 3 أكتوبر، 2010

بلادٍِ أثخنتها الجراح

السلطان لم يتغير ، لا زال يحكم بامر الله منذو ازمان الجاهليه الأولى ، واللصوص ودراكولات البلد ، هم أنفسهم لم يتغيروا، وان تغيرت أسمائهم وانتمائاتهم واحزابهم الكرتونيه، وأستمروا وبحفظ الرحمن لصوصا" ، المعابد والمساجد والكنائس لا زالت تبيع جنه الأرض لهم ،

وتدعو الكادحين لجنه السماء بعد الفين عامٍ ونيف،

والجيش والامن والبوليس السرى لم يتغيروا أيضا" ، مازال الجميع يضيف أسماء" جديده لأجسادٍ مرت تحت أحذيه الجنود الغاضبين ، أو لرأسٍ سحقته هروات الضباط ، وليحيى طويلى العُمرـ، الساهرين من أجل أن ننام ،

أما شعبى ، شعبنا العزيز ، لا زال طيبا" ومخلصا" وبسيطا" ، يخرج من منزله فجرا" كالحمل الوديع صبيحه يوم العيد ، يبتسم عند رويته لصوره الزعيم المفدى على شاشه التلفاز، ولا يسأل ذاته ، أذا ما كان سيذبحه غدا" أم أن دوره لم يحن بعد ، يغسل رأسه بالتراب حين يعز عليه الماء فى الانابيب الصدئه والمهترئه ، يشارك كل يوم فى مارثوان الركض خلف لقمه العيش

يشتمه المدير ، والوكيل ، والوزير ،ـ وابن الوزير ، وامراه الوزير ، وحارس الوزير ،ومع كل ذلك يعود من عمله ضاحكا" الى حضن زوجته ، ليجدها مذبوحه" تسال بشغف عن حقوق المرأه وشرعيه الحقوق ، يضحك ، ويتوضئ ، ويصلى لألهٍ لا يشبه ألهه القصر الملكى والجمهورى والسلطانى ، وينام ،
بلادِ يأكلها عفن المثقفين والثقافه التى تمجد الملوك والأمراء واصحاب الفخامه والشيوخ ، وفى العمق صوتَ سَوطٍ يسحق ضفائر النساء بأسم الترف والكرامه والشرفــ ،

وفى الشوارع والميادين ، فوق الابنيه والسطوح وأعمده الاناره خرقا" فى بلاد" نسيتها ألوان الطيف ،

بلادٍ تمجد الزعيم وابن الزعيم ، ليبول فوق رؤوسنا صباح مساء ، فنهتف صاغرين ، أطال الله عمر الزعيم ،

وعلى صدر الخريطه وطنا" مزقه السماسره ، وتركوا لنا فتات هويه مفقوده ، ورماد ينثره الريح فى أغوار القضيه ،

قدماى فى اليَــم ، تبحث عن بساط الريح ، وعن وكالات الغوث، خذونى يا أيها الملاء ، الى بلاد الدفء ، خذونى الى بلاد" توازن بين التين والرمان ، بين الحزن وبين البرق، بين المطر وبين الضوء ، بين الوجع وبين الليل ، خذونى الى بلادٍ تخترع الف بديلا" للدفء ، لا تقتل وجع الضمير، بل تسقيه من وجع المشردين المـُتعبين المُغيــبـيــن على أرصفه وشوارع الجمهوريات اللعينه ، ودكتاتوريات الإنحطاط الخبيثه ،


***********

الجمعة، 1 أكتوبر، 2010

حزن مسائى

فى غياهب أنفاسك ، خبأتٌ أنفاسى
وأقفلتُ ذكريات الوطن ،
وسـِـيماه المُمزق الجميل ،
بوشاح الكأبه ،
أجمع بقايا رفات احلامى فى زورق ،
ُلأمارس فيه ،
لهفتى وجوعى للحب ،
للأخر ،، وإليك ،
كى أُ ُفرغ تنهداتى فى صمت اللحظه ،
وأصلى صلاتى الاخيره ،
وأرسل مع الريح بكائى ،
وأموت كطائر الفينيق ،ـ
حزينا"،، ووحيدا" ،

**********