الاثنين، 27 ديسمبر، 2010

،الحوثيون



من قال ان الحوثيون  ، لا يلتفتون إلى الوراء ، من قال أنهم لا يوقدون ورق الأسماء القديمه التى تُشير الى كل زاويهٍ بقصه ،
الحوثيون  هم بقايا الذكريات المعتقه بنكهه البـُن ، يخرج من تحت أقدام الثكالى فى  الوطن  ، يشعلون من عرقهم ، قنديل الليل ، كى يضيئوا سماء  الوطن  الداكنه ،
الحوثيون  هم البسمه الدافئه فى وجوه العابرين ، الدمعه المتسمره على فعل ماضٍ ناقص ، هم كل التفاصيل الصغيره ، نجوم السماء ، وشمس الوطن المتعبه التى لا تغيب ،
 الحوثيون  هم وجه المغيبين تحت تراب الطغاه ، ودفء الوطن حين ينام الوطن عارياً ، حناجر تغنى للشهداء كى يناموا ،
من قال انهم لا يبكون ، هم يغسلون غبار المسيرات بالدموع ، ويلمعون أحذيه الماره بما تبقى من ماءٍ فى قعر العين ، الصادقون مع عواطفهم ، والصريحون بالبكاء ، كما هم صريحون بالصراخ ، الجريئون بالرقص على طبول الباله , كما هم جريئون بالكتابه ،
من قال أنهم لا يضحكون ، هم يكنسون بقايا الوجع بالفكره ،و يرسمون بسمه الزمن على ثغرٍ كفلق الصبح المبين ،

هم أبناء الوطن الابرار ، وصناع الحلم الجميلون ، الخارجون من غياهب التاريخ فى يوم الميلاد ، ليعلنوا من على أرصفه الشوارع والميادين ، قيام دولهٍ جديدهٍ كل ثانيه ، جراحهم ، وأهاتهم خارطه البلاد بعرضها وطولها ،
الحوثيون  أصدقائى ، أعرفهم من نعاسهم وهم يحرسون مداخل المدن ، أعرفهم متأبطين بندقيه الثوره فى الأكام ، اعرفهم من بقايا الهراوت فوق أجسادهم حين زرتهم فى  مران ، أعرفهم من لمعان عيونهم الغارقه فى الحلم ، وحين يكبر الحديث عن الكادحين والفقراء ، ونصبح نحن الحديث ،
أعرفهم من وتر الكمنجه فى حناجر نجمعها حطباً للسهرات ، لنغنى لأى شئ ، للوطن وللألم ، وللحب حين يغيب ، فنكبر نحن بحضورنا فى بعضنا ،
أحبائى أعرفكم ، ولكم أن تعرفوا ، ان كل من جاؤا من خلف أسوار مدننا بلعتهم هذه الأرض، بأموالهم ، بسيوفهم ، وبكل ما يحملون ، كلهم بلعهم حوت الوقت ، ولفظهم على مزابل اللعنات ، لتبقى الأرض لنا ، لقلهٍ لم تمسسها يوماً عبارات الإستهجان ، ولا يخيفها حصار كلابهم فى المطارات وفى المخافر وفى الصحف والتلفزيونات ،

تبقى الأرض لكم ، حلماً مؤجلاٌ الى حين ، فكره لا بد منها ، أيقونه عذبه يورثها الأشراف للشرفاء أمثالكم ، فأرضكم غشاء بكارهٍ فرت من زمن الأغتصاب الفكرى والأجتماعى ، الى زمنكم أنتم ، زمن العيون الجميله ، لتبقون أنتم ، وتبقى الأرض ، وتُفنى كل قصورهم وعصاباتهم وميليشاتهم المنتشره كوباء الكوليرا فى الساحات وفى الأسواق والجامعات والمدارس والشوارع والمضاجع ،
ويبقى وجه الوطن  الجميل ، ذو الجلال والأكرام ،
********

الأحد، 12 ديسمبر، 2010


تذكر

كلما دنا الليل يا رفيقى

وكلما صَـليت ليلاً

شعباً يلوك الصخر خبزاً

يمشى على جسر الجراح

يلبس جلده ويموت عزاً

تذكر

قبل أن تغفو على الوساده

أينام الليل من ذبحوا بلاده

أنا ان مت يا رفيقى من أجل شعبى ،

إنما موتى ولاده

^^^^^^

قريباً من الدراما


لست من هواه متابعات المسلسلات التلفزيونيه ، أياً كان مصدرها، لكنى لا أمانع من مشاهده بعضاً منها كفضول ربما ، أو لكسر حاجز الرتابه التى قد تولدها أحياناً برامج السياسه ونشرات الاخبار ،

وفى الفتره الأخيره تحديداً شدنى الأقبال الكبير للناس على مشاهده المسلسلات المدبلجه ، والتى تعج بها مختلف الفضائيات العربيه ، بحلقات قياسيه قد تصل الى مئه ومئتى حلقه ، تـُذكرنى بأيام المسلسلات المكسيكيه المدبلجه ـ،

لم يقف الحد عند حدود الدراما التركيه القريبه جداً من الدراما السوريه ، بل وصل الامر الى حد زج الدراما الأيرانيه فى هذا السباق المحموم بين تلك القنوات ، فمن مسلسل( الصديق يوسف) ، الى( المسيح عيسى ) الذى أثار ضجه كبيره فى ألاوساط المسيحيه فى لبنان ،

لتتوقف قناه المنار التابعه لحزب الله من عرضه بعد قرار وزراه الاعلام ، يقف المشاهد العربى حائراً فى جدوى تلك المسلسلات الهابطه عديمه الجدوى والهدف ،

والاخطر من كل ذلك الدراما البوليسيه ، حيث الأسراف فى مشاهد القتل والدم ، والترويج للقيم الساقطه ، التى حتماً ستؤثر فى جيل كبير من اطفالنا ، الذين باتوا يقلدون أبطال بعض تلك المسلسلات ، الامر الذى حدى بالصين بالعمل على أغراق الاسواق العربيه بمسدسات أطفال شبيهه بتلك التى يحملها أبطال ( وادى الذئاب مثلاٌ ) ،

لا يمكننى أبداً التقليل من حجم ما تنتجه السينما التركيه ، ولعلى هنا أتذكر مسلسل ( أكليل الورد ) والذى أُنتج نهايه التسعينات من القرن الماضى ، أيام التحولات الكبرى فى تركياـ ، وتجسد أحداثه الصراع بين قوى اليسار واليمين فى تركيا أنذاك ،

لكننى ضد مشاهده دراما أستهلاكيه بهدف أستقطاب اكبر حجم من الأعلانات والمشاهدين ، دون أن يكون لها أى أثار ايجابى على فكر المجتمع ،

ولعل الكثير شاهد حجم ألاغراق فى مشاهد القتل والدم فى الدراما البوليسيه وبالمثل الأغراق الحاصل فى مشاهد التقبيل والحب فى الدراما الرومانسيه ،

والتركيز فى معظم تلك المسلسلات على البيئه الجميله ـ ـ وأقصد بها الممثليين والممثلاث والديكور المتقن وسيارات الليموزين الفاخره ، مع أن المحصله فى النهايه ضعيفه ـ، رغم أجاده الممثلين السوريين بدبلجه تلك الاعمال ، لدرجه الأحساس بأننا أمام دراما سوريه وليست تركيه ،
شخصياً انا مع سياسه الأنفتاح على الأخر ، بالحد الذى لا يؤثر على قيمنا وتراثنا وعاداتنا الأجتماعيه ، وبالتأكيد أننا سنحتفى بهم ونصفق لهم وندعو لتجارب مشتركه فى حال كانت الاعمال المقدمه جيده ، ولن يكون الامر كذلك إن أستخفوا بنا وقدموا الردئ والطالح ،
شأن جيراناًُ وجيرانهم أيضاً ،

ألستم معى ؟
...............

الثلاثاء، 7 ديسمبر، 2010

عدن أخرى

صباح الخير أيتها الهيلانه ، صباحكِ يا عدن ، للتائهين فى شوراع ثمانينات القرن الماضى ، يلوحون من خلف بحر العرب لـ سالمين ، ينتظرونه إلهاً جنوبياً على قمم شمسان ، مأخوذين بعاطفه التقدم

صباحهم ، وللذين شرعوا قبيل التناحر نافذه الفجر على كوفيه رفيق ، ومسحوا الخارطه الجنوبيه بالنقش على الجدران أنشودةٌ وصراخاًـ،

صباح كريتر والمعلا والمنصوره ، وشارع مدرم المتكئ على أشلائنا المأخوذه بالتاريخ ، صباح أيسكريم التواهى وصيدليه يشفين

صباح الأزقه والشوارع وذاكرتها التى لا تُنسى ، ولا تسامح ، فالعيدروس فى عدن أقسم هذه المره من فوق مأذنه ألا يغفر لمن يدورن أو لا يدرون ، فحذروا مجاميعكم من عدن ،

أى شئً يخرج من قهوه المرشدى على شرفه البحر، وأى شئٍ يعود مع صوت أحمد قاسم فى هذا الزمن الردى ؟ فلما تصفعين عينى بالدمع كلما قرأت لطفى أمان ، أو قلبت وجه أمل كعدل بحثاً عن ملامحك الحزينه يا عدن ،

لست مأخوذاً بأغانيك اليوم ، ولا يحملنى إليك عشقٍ ولا شوق ، يحملنى اليك جلد الذات ،

يا عدن التى أحرقناها مره ، فأحرقتنا بالأه والحسره مراتٍ ومرات ،

ندم إن عرفنا أنا أسقطنا من يديكِ قلماً وغصن ياسمين ، وأعطيناكِ بغباء دفتر شيكات ، ندم أن تركناهم يعبثون بخديك الأسمر ، أن رأيناهم يشدون عليك ربطه عنق نتنه تخنقنا بصور الحطه والعقال ،

ما أقبح وجوهنا فى زرقه البحر على رمالك ، ما أقبح عدن التى لا أظننا نعرفها ، وما أجمل عدن التى نشتاقها عندما يأخذنا الحنين الى خط ماجينو ،

هزمنا الرأسمال ، وهزمتنا قوى الرجعيه التى تتقى بقشور الحضاره والعولمه ،

صباح الخير والنرد ، صباح كنيسه القديسه ماريا ، صباح أبان الذى يعتليه مؤذناٌ ليصدح بأسم الله ولم يسجل صوته فى مذياع ينشز ازعاجاٌُ ،

صباح الله أيتها الطاهره النقيه ، المؤمنه التقيه ، صباحكِ ندى حين تلجين فراش المجد والشعر ، ومجدكِ انتِ تاريخ،

صباح الخير يا وجوه الكادحين والفقراء الأتيه من ساحه الهاشمى ، للأبيض والاسود فى حكايات جدى عن بائعى الفل ، وماسحى الأحذيه الحالمين بالمخمل على أكتاف الطبقيه ،

صباح عدن التى ألبسوها فرح الأضواء لتخفى غصباً ليل الجائعين ،عدن التى يكنسون عن خديها المتوردين عرق النازحين من التعب الى التعب ـ، وهى كطفله ٍ بخاطرٍ مكسور تبحث عن نضوج بكارتها تحت ساطور راس المال المتكدس عفناً وعهراً ،

وهى تبكى وأن زوروا بكاءها بالفرح والضحك ، أو بموسم الأزدهار مثلاً

لكم انتم عدنكم ترقص مع الحثالى واللصوص على جثث الهاربين من الجحيم الى الجحيم ـ أو الى وطنٍ أخر

ولى أنا عدن أخرى ما زالت ترقص على نغم (مستحيل أنساك والله مستحيل ، انت لى وحدك ولا غيرك بديل )
لكم عدن أخرى يزنى بها الريال السعودى ونفط الخليج ، ولى عدن تتأبط منجلاً وتنصب للجنوبيين خيمه للنضال ثم تمضى لتقاتل أن ناداها ردفان ،

لكم أنتم عدن أخرى تكبر بالأسمنت، وتكابر بوجه الشمس وتتكبر ، ولى أنا مدينه بحجم قرص الخبز ، مدينه من عمر الزبد ، تلتحف التراب وتحضر كأس ماءٌ لفلاحٍ فى دلتا تبن ،

لكم الشيراتون والموفنبيك والميكرور ، ولى أرجوحه عيدى القديمه ، وموج البحر وسناره صيادٍ حزين يـُمنى نفسه بأن يجود البحر بوجبه عشاء لأطفاله الجياع ،
لكم عدن التى تتجشأ مومسات وتزدحم أثداءٌ وأفخاذاٌُ وجنس ، ولى عدن تسهر معى على قلمٍ ودفتر، ومقعد مهترئ فى حديقه الشعب ، يهتف قمراً ووطناً وبكاء ،
محل ما يعجبك روح ـ ـ مسكنك داخل الروح

تلك هى عدن ، فلا عدن التى نجدها فى الملاهى والبارات وفتيات الليل ، ولا هى تلك التى نسمعها فى نشرات الأخبار مساءٌُ ـ

عدن فى القلب ، وفى الذاكره ايضاً، الفاتنه والساحره الخارجه من رحم الفينيق كأعواد الثقاب ، كقصيده خطيره من زمن لم يأتى بعد ،

عدن المنكوبه بالدمار والخراب مره ، وبالأعمار مرات ٍ ومرات ،

^^^^^^^^

السبت، 4 ديسمبر، 2010


مستحيل أنساكـ والله مُستحيل

أنت لي وحدك ولا غيرك بديل

أنت حُسنك والنبي ماله مثيل

قد سحر عقلي وخلانا ذليل ...

^^^^^^^