الثلاثاء، 17 يناير، 2012

سته ايام على الحدود اليمنيه السعوديه ,

هادى صديقى اللدود ذو السابعه وعشرين ،( الموسيقى الماهر) وخريج معهد (جميل غانم ) للفنون الجميله بعدن ، يبعث لى بالامس مسجاً غريباً ، اثار أستيائى ، جاء فيها ( هل نحن فعلاً شعب أبن قحبه) ؟! أوف عليك اللعنه ، وفى المساء التقيته أونلاين ، وحينها فقط تلاشت علامات الأستفهام من مخليتى ،


هادى واحداً من ملايين الناس فى بلدى الذين ذاقوا الامرين نتيجه لتدهور الوضع الأقتصادى فى البلد التى تمر بأزمه سياسيه هى الأسوء منذو عقود ،

لم يجد هادى حلاً بعد ان تم تسريحه من عمله فى أحدى الشركات التجاريه ، سوى التفكير بالتسلل الى السعوديه ( حيث يرقد أكبر أحتياطى للبترول فى العالم ) بحثاً منه عن عمل يقيه جور هذا الزمن الظالم ، يقول والغصه تملئ حلقه ، لم يكن لدى خيار أخر سوى المخاطره بحياتى والسير مشياً على الاقدام على طول الحدود اليمنيه السعوديه ،


أنه أمر مرعب يا صديقى ، أن تعبر كل هذه القفار فى ظلام الليل الدامس ، بينما يتربص بك حرس الحدود بكل عتادتهم المميت ،
لهو أمر يدعو للرهبه ، وبالرغم من ذلك لم أفلح فى الوصول الى أقرب مدينه سعوديه للعمل فيها خبازاً أو حتى حطاباً ، كان منى النفس أن نصل ، فقط أصل الى مكاناً ما أضع فيه رأسى على كتفى وأناااام ، وحده الله كان يعلم أن الحاجه وحدها هى من قادتنى لأرى هذه الخطوب ، الأسلاك الشائكه على طول الحدود ، ورصاصات الموت تنتظر كل من يجتازها ،


كان يوماً دامياً يا عزيزى ، تشققت قدماى من هول الخطى ، وما أن أجتزت الحدود ،حمدت الله كثيراً ، لكن سرعان ما خاب ظنى ، شرطه الجوازات تلقفتنا فى الداخل ، ودون أدنى رحمه وكأننا نعاج ، يقودونا الى سياره الجيب ، ثم يحشرونا بعد ذلك فى سجن لا يصلح حتى للكلاب وليومين تركونا دون طعام أو ماء ،


وقبلها كان علينا أن نستلقى أرضاً على بطوننا ، بينما يتكفل أحد الجنود بسلخنا بالكرباج ، قائلاً ( أنتو شعب أبن قحبه ما عندكم شرف ) وحينها قام احدنا ليتوسل للجندى كى يفك سراحنا كوننا لم نأتى إلا لطلب الرزق ، وكى لا يتمادى كثيراً فى ذكر ما بين أقدام أمهاتنا ، رد عليه الجندى ( أنقلع يلعن أطياز امك)! يتسائل هادى كم طيزاً يمكن للأم أن تحمل ؟!، وهل يحق لهم مضاعفه أطياز أمهاتنا ، حتى تصبح دموعنا واهاتنا أشد وطأه ،


وبسخريته المعهوده يواصل حديثه ، قالت لى زوجتى ( روح أبنى مستقبلك ومستقبل أولادك وشوف كيف يسوا الناس يلعبون بالفلوس لعب ) اللعنه على هذا العالم ، أى مستقبل هذا فى بلادٍ نـُشتم فيه جهاراً نهاراً ، أى وطن هذا ؟! واى محاولهٍ بائسه هى تلك التى نهرب فيها من جحيم الوطن ، لنواجه بأشنع الألفاظ تــُلقى فى وجه صدور شبان ضاقت بهم بلدهم ذرعاً ، فضاقت بهم الأرض بما رحبت ، ثم تولوا زاحفين ،
كم هو دامٍ هذا القلب النابض فى يسارى ، قلت لاحد الجنود والعبره تخنقنى وصوت أبنتى الصغيره يدوى فى رأسى ، أعيدونى ، أليس الترحيل هو الجزاء الأخير لهكذا جرم ، أذن رحلونا ، فما كان منهم إلا أن دسونا كعلب السردين فى شاحنه مرسديس ، أقلتنا الى أول نقطه عبور على الأراضى اليمنيه ، حينها مَرغت وجهى بتراب الأرض المعفر ، ثم يممت وجهى شطر أرض الحرمين ، وقلت لنفسى ، (سأعود وسيزيد أولاد القحبه واحداً هو أنا ) وفى هذه البلاد التى تحتاج حرقاً بالغاز كما قال أحد الجنود ، سأظل جالساً حتى يأذن الله بفرجٍ من عنده ، أشتم هذا الخليج من أقصاه الى أقصاه ، وفى كل عيد من أعيادنا المؤممه بشظف العيش لن أزور أى قبراًُ ، كل من مات لاجل قضيه عادله ، عليه أن يزورنى انا هنا ،



يختم هادى حديثه ، وشلالً من الدموع أحسست به يتفجر من عينيه ، اى موتً أشد يا صديقى من ان تطعن بشرفك وأنت صامت ، هل ثمه جحيم يضاهى ذلك ، دلنى عليها بربك، والله لو وجدتها لوددت زيارتها ،


إنتهى حديث هادى ،
وتسمرت أنا كالمنضده ، بكيت كأن لم أبكى من قبل ، بينما تصل سيجارتى لحظه شبقها الاخير ، وتنتحر دون رحمه ، أهرول أنا لأطلق تنهيداتى الاخيره بوجه الكون من على الشرفه ، وانام مثقلاً بالوجع الذى خلفه هادى ،

ليست هناك تعليقات: