الاثنين، 30 يناير، 2012

أدبيات المرحله



هذا البلد لا يحتاج الى أباء ، سوءاً كانوا روحيين او روحانيين، أو من أى نوع أخر، كل ما يحتاجه هو أبناء بنائين متساويين وأحرار، ذوو معرفه وأطلاع ووعى حدسى، وبداهه بل وحس نقدى لا يبايع أحد،بل يمنح الثقه بشروطه المسبقه،
الديمقراطيه لا تعنى الذهاب صبيحه يوم الأقتراع لرمى الورقه فى الصندوق، فما اسهل أستبدال مسيرات التأييد بصناديق فارغه، الديمقراطيه هى حق الجميع،دون أستثناء أو تمييز،ليساهم الجميع فى صياغه القرار الوطنى ورسم خارطه طريق للمستقبل، هذا الحق يتطلب منا النضال لأجله والتمسك به،

لسنا بحاجه اليوم لقائد أستثنائى وعظيم ، الناطق الرسمى بأسم الجماهير الصامته ألا من التصفيق، يقرر ما يشاء وما علينا إلا التأييد ، نحن بحاجه الى منفذ عملى للأراده الشعبيه التى يجب أن يُعبر عنها بالسبل الديمقراطيه، وعبر مؤسسات مدنيه تعمل كمنظومه متكامله ،
لسنا أطلاقاً بحاجه لأبواق نشاز تصرخ بعظمه هذا الجزء من الشعب إن أيد ـ، وتزهق باستخفاف للجزء الأخر إن عارض،




علينا أن ننظر ونفكر ملياً فى خطوره المناخ والجو الذى يلغى التفكير العقلانى، والحس النقدى ويدفع نحو الولاءات العصبيه،والتمترس خلف الأيدلوجيا الحزبيه فى الأزمات السياسيه والاجتماعيه، التى حتماًسيكون نتاجها هذه الأنواع المميته والأصناف الردئيه من أدوات العدميه والقمع البشع ،وفى الغالب هذا الأقصاء الفكرى المتفشى بين ذواتنا،


الوطن بحاجه لصوت ا لعقل والمنطق ـ وكلما علت أصوات الكراهيه والحقد والعنف أكان مادياًُ أو معنوياً ، خسر الوطن وخسرنا نحن أيضاً، وهناك بالفعل من لا يملك صوت العقل فيعمد الى هذه القرقعه المزعجه المؤلمه ،ظناًُ منه انه يسحب الخلاف الى حيث يستطيع كسبه، وكل من يفكربذات الأسلوب مخطئ، ليس مخطئاً فحسب ، إنه مجرم و سيكوباتى بأمتياز،

*******


كل شى فيك زين وأنت من الزين أحلى ، يخضع الزين لك يا زين المزايين


خذ عيونى ولا حاجه على الزين تغلى، أنت أغلى من الغالى سيد المحبين

السبت، 28 يناير، 2012

تنويمه الجياع

(دقت منظمة «اليونيسيف» ناقوس الخطر انسانيا في اليمن امس، حيث قالت مديرة المنظمة في الشرق الاوسط إن نحو نصف مليون طفل في اليمن مهددون بالموت نتيجة سوء التغذية التي سببتها الاوضاع السياسية والاقتصادية التي عصفت بالبلاد منذ انطلاق الحركة الاحتجاجية ضد حكم الرئيس علي عبد الله صالح. )

الأهدء( الى صغارنا الجياع فى موائد اللئام )

( يا الحزن المسجى فى مساءات البوح الحزينه ، أرقص حول قربان الحزانى، وغنى لصمت الجياع ينتظرون قطره ماء، وقطعه خبزٍ ليعيشوا، ويا القلب المنكسر فى جدران المدينه ، لملم شظاياك فقد تصاب بألم فقدان الشهيه ،

يا الضمير المنسى ويا البطون المليئه ، هذه وصيتى ،
يا أيها الجوع الذى يستل سيفه من غمده ، ليقطع رقاب الصغار ، ويمزق أجساداً بانت عظامها ، وباتت فريسه للقادمين من خلف السحب البعيده، رفقاً بهم ، كفاك تمزيقاً لأحشائهم ، لتفتح لهم باباً للعذاب وبوابهً للرحيل الأخير،
لا ثدى للسماء ترضعونه يا صغارى ، وثدى الأم جف ، والأرض قحط والموت يحوم حول الاجساد الهالكه ، وقد بانت أنيابه لخوفكم الذى يكبر كلما أقترب من عيونكم الجاحظه، ولا ملجئ لكم وأنتم تزحفون الى النهايه ، ولا يداً تعيدكم للحياه الأولى ولو خطوه،

يا الكوكب القاسى ، كيف تنام على وسائد من حريرً وقطن ، وتعاف الطعام الشهى ، وتبنى حضارات الأسمنت على العظام الطريه والهشه،وتغض الطرف عن بكائهم وتوسلاتهم ،وهم يمسكون بأخر رمقاً للحياه ، بأخر طرف من ثوب الحياه الفضفاض الذى يغطى أجسادهم المترفه،

أما تأملتم صدورهم العاريه وخريطه الجوع ترسم ملامحها فوق جلودهم ، فلا أرضً هناك تجود، ولا سماء تمنحهم فسحهً للحياه، ولا شئ هناك يغنى للحياه، وحدها عناوين الموت العريضه، ونسوراً بأجنحه كبيره تقتات لحومهم ، ومقابر أعدت سلفاً لأستقبال أفواج الموتى عطشاً وجوعاً وقتلاً بل وبؤساً،

أعرف ذلك منذو زمن ، الجراح فى بلدى ألوانًٌ ،ومنجماً كان هناك يصنع الجراح فى قبو الأزمنه، حتى غدت انفاسنا ناشفه حد الحلم والامل بأن نعود سادهً عظام كما كنا ،

يا أطفال بلادى ، يا صغارى ، يا وجعى الكبير، قدركم ونحن أن نكون بذوراً حمراء لأرضنا القاحله ، تزرعونها أهات وتحصدون موتاً وجوعاًَ، قدركم ان هذا الكون قاسٍ ، قاسٍ جداً يا صغارى ،


سامحونى إن تناسيتاكم يوماًُ ، ولتسامحونى فلست أنساكم والله،




******

الاثنين، 23 يناير، 2012

علي بابا حين يموت

كان ياما كان ، في سالف العصر والأوان ، وكان معلوماٌ وواضحاً لا يقبل الكتمان، أن ثمه زعيماً كانت الشمس تشرق من وجهه ، ولا تغرب إلا بأذنه ، له يد أذا بسطها تعالي النور في أفق البلد ، اما قامته فهي صراط الوطن المستقيم ، من حاد عنه هالك ، ومن سار في دربه نجا من الطوفان العظيم ، عيناه نافذتين علي قلبين نظيفين ، لم يلوثهما غبار المعارك ،ولم يخدشها لمعان أزيز الرصاص ، له أسماء عديده ، وكل أسم الف معني والف حكايه ، أحياناً يدعونه ، إبن الوطن البار، وأحيان الاخ القائد ، حامي حماه العرين ، وباني نهضه الوطن الحديث ، أما النساء فيحلو لهن تسميته ( بالقائد الحنون)


ولقد كان هذا الحنون ملك ملوك الدنيا ، وأمير الأمراء ، وسيد الأسياد، ممسكاً بكل خيوط البلد ، ونتؤئتها ، فاهماً تفاصيلها ، مدركاً خباياها، مؤمناً أنه الأكثر معرفه بأمورها ، والأجل قدراُ علي حل قضاياها حلاًُ ناجعاً،حتي صار مع الايام إيماناً لدي جموع الشعب ، حتي أن الطريق الي الله لا يسير في أعتقاد الأغلبيه إلا كيفما سار صاحب الهدي المستقيم ،هو دين الرعيه وبلسم جراحها الدائم، كل شيئاً بعده خراب ،
ولقد كان يا ساده يا كرام ، يا خير الأنام ، أن فعلت الأيام بزعيمناً أبو الصراصير، ما تفعله بكل الأبطال الأشاوس ، فبعد أن فتح الزعيم في سنوات مجده مدناً ، وطاف البحار والقفار ، ورفع علم بلدنا في الفيفافي والصحار، وفوق المطابع والمكاتب وأعمده الأناره في كل الشوارع ،


وبعد أن نال كل الثناء علي أنجازاته الخيال ، قولاً ومالاً ورفعه ، من كل الزعماء في بلاد الله الواسعه، رغم أنه بعبقريته الفريد ، قطع دابر شرورهم ، وأحاط البلد بسورٍ حمايه كأحاطه السوار بالمعصم، فكان زعيماً مستقلاً عن القريب والبعيد في قراراته، وبعد أن أنكر هو (الأب الحنون )، كل من سولت له نفسه التشكيك ، وبعد قتل وعربد وعاث ، هو (الودود الأليف) ، كل من خرج عن دربه ،


وبعد ان احتضن برفق ، هو (الأديب والمثقف)، كل شاعراً بهي الطله ، وبعد رأي هو بنظره الثاقب الذي لا يخطئ، ضروره أن يتكاثر أبناء البلد ، ويصير كل اثنين أربعه ،حتي يتكاثرون وتزيد حصتهم من عنايه الله( الرؤوف الرحيم) وملائكته المقربين،


وبعد أن عاد زعيمنا منتصراً محمولاً علي الاكتاف ، بعد ذلك كله جاء الزمان ،ودنت منه النهايه التي تلاحق كل مخلوق ، وتنغص عيش كل انسان ، وتؤرق كل عين ،جاء الموت ليدق باب زعيمنا البار،



وبلغني يا أحبتي ، أن الزعيم لما شعر بدنو رحيله ، وأقتراب موعد أجله عن هذه الدنيا الفانيه التي عاش فيها عابداً زاهداًُ ورعاً تقياً ، كان أخر ما فعله (رحمه الله تغشاه) ، ان أرسل رساله عاجله الي رفيق عمره وأمين سره و دربه ، يطلب منه الحضور كي يملي عليه كلماته الاخيره ، ويمنحه نصائحه علها تعينه علي الاستمرارمن بعده، جاء رفيق الزعيم وصندوقه الأسود، وصفي الناس عنده، فدخل عليه فوجده ممدداً منكهاً خائر القوي، وكأنه( بعيد الشر عنه ) خالد بن الوليد مع فارق التشبيه ، يستذكر أيامه الخوالي، أومئ زعيمنا لرفيقه ، بان يقترب ، عدل الزعيم جلسته وراح يصوته العذب الندي يقول لرفيقه ، ،



(فلتعلم أن هذه الأرض خبرتني، بسهولها وأوديتها وجبالها، وعزرايئل هذا الذي يحوم حولي كسرب حمام فوق بركه ماء، يوشك أن ينازعني روحي ، التي كانت حتي الامس ملكه أمري ، فلا يغرنك نحول جسمي، فأنا أرحل فقط ، لن أموت ، كيف أموت ؟! لقد خدعته مراتٍ ومرات ،الم امت في ذاك الحدث اللعين، ثم بعثت مرهٍ أخري سليماً معافي، يا صديقي ويا رفيق دربي الامين ، أنت سر خلودي، أتفهم عليك اللعنه ،



سأحيا من خلالك، سأظهر لأهل البلد بحلتك، وسأحدثهم بصوتك، الويل لك إن خذلتني، قد تقول أنني فعلت كل شئ للبلد، ولست بحاجه كي أظل طويلاً بينكم ، فأنا منذو ولدتني أمي وأنا القائد الهُمام ، وأنني من صنع لأهل البلد حاضراً ومستقبلاً لم يعهدوه من قبل، فأنا من أوصلتهم لكل هذا الرخاء والاسترخاء،وأنكم بعدي ستحتاجون لدهورً ودهور ، لتستوعبوا ما فعلته بحكمتي وحنكتي ورزانتي ،



لكن أياك أن تخلد للراحه ، الراحه عدوه القاده، ها أنا أحذرك، لقد جبت الضواحي والاكام ،حاربت القريب والبعيد،الأولون والاخرون ،وتخلصت من كل الصعاب والشوائب والمؤامرات التي حيكت ضدي ، صنعت للبلد كل شئ ، المدراس، الجامعات، الطرقات ، والأذاعات المحليه، وحتي الطوابع البريديه ، انظر ما أجملها ، انها تحمل صورتي، فانا من زرعت بذور المحبه في كل حقول الوطن السعيد بي،ولم أدخر جهداً في المغامره بحياتي وحياته أيضاً، ويبدو لي بعد مسيرتي الحافله بألانجاز والأعجاز ، ان كل شئ كان يمكن فعله، قد فُعل ،وأن التقدم بدوني أصبح مستحيلاً ، لكن الطريق حالك ومظلم يا صديقي، والبركه فيك لتكمل المشوار ،)

************

السبت، 21 يناير، 2012





مشهد لغروب الشمس فى عدن الصغرى (ستينات القرن الماضى)

زمن أخر

ضفائرها كموج الليل ، ضفيرتين تحديداً ، مصففتان بإحكام ، ترتاحان بسكينه ملاك فوق ذراعيها العاريتين، وأبتسامه شفافه خفيفه ، وعينين بديعيتن بلون البحر ، أقف مشدوهاً امام الصوره حيث لا الوان ولا بهرجه زائفه ، وتسرقنى البهجه ، إنهن نساء زمان، هكذا كنٌ ، حاله الأنثى السائده أنذاك فى عدن ـ، حيث لا فلاتر للأنوثه الحقه ، يا ترى كيف كان البحر فى زمن هذه الصوره ؟ كيف كانت الشوراع والحارات والمقاهى والمحال والجامعات ، ومستويات التفكير وصباحات العاشقين، وحين أسأل عدن زمان ، تجيبنى ، كان زمناً أخر يا ريان ،

زمن تكونت عنه فى رأسى ذاكره متخمه بالصور عن الأيام والأشخاص ، وأحلام لم أشاهد منها غير أفلام وثائقيه وصور وحكايات قديمه سمعتها من جدتى ، زمن لم أسمع منه غير أغانٍ وقصص نجت من مقصله الأهمال اليومى المتراكم ، زمن ما عشته، وأبحث كل يوم عن زمن اخر يتسع لاحلامى البسيطه، فى زمن ردئ نسير فيه خطوه للأمام وخطوتين للخلف، زمن سيكون من الترف أن تعيش فيه علاقه غراميه بسيطه وعاديه، زمن يحتاج فيه ان تبتكر عشرات الأعذار والمبررات لأن تخطط للقاء عفوى ، وأن تبنى متراساً لتلقى قصيده فى مدح النجوم ،
ذاك الزمن القديم ، هو زمنى الحقيقى ، أنتمى اليه ، وسأضل أرى ثغره للنور فى كل الحيطان، عاشقاً للنهار، كى يتسنى لحفيدى حين يكبر أن يرى صوره جدته فى شبابها جميلهً وبضفائرها السود ،
*******
(اليمن نعشقها ) جعفر حسن
http://krwetatnt.net/alinana/aden-morning/shab-al-khaderah-farooq.rm

الثلاثاء، 17 يناير، 2012

سته ايام على الحدود اليمنيه السعوديه ,

هادى صديقى اللدود ذو السابعه وعشرين ،( الموسيقى الماهر) وخريج معهد (جميل غانم ) للفنون الجميله بعدن ، يبعث لى بالامس مسجاً غريباً ، اثار أستيائى ، جاء فيها ( هل نحن فعلاً شعب أبن قحبه) ؟! أوف عليك اللعنه ، وفى المساء التقيته أونلاين ، وحينها فقط تلاشت علامات الأستفهام من مخليتى ،


هادى واحداً من ملايين الناس فى بلدى الذين ذاقوا الامرين نتيجه لتدهور الوضع الأقتصادى فى البلد التى تمر بأزمه سياسيه هى الأسوء منذو عقود ،

لم يجد هادى حلاً بعد ان تم تسريحه من عمله فى أحدى الشركات التجاريه ، سوى التفكير بالتسلل الى السعوديه ( حيث يرقد أكبر أحتياطى للبترول فى العالم ) بحثاً منه عن عمل يقيه جور هذا الزمن الظالم ، يقول والغصه تملئ حلقه ، لم يكن لدى خيار أخر سوى المخاطره بحياتى والسير مشياً على الاقدام على طول الحدود اليمنيه السعوديه ،


أنه أمر مرعب يا صديقى ، أن تعبر كل هذه القفار فى ظلام الليل الدامس ، بينما يتربص بك حرس الحدود بكل عتادتهم المميت ،
لهو أمر يدعو للرهبه ، وبالرغم من ذلك لم أفلح فى الوصول الى أقرب مدينه سعوديه للعمل فيها خبازاً أو حتى حطاباً ، كان منى النفس أن نصل ، فقط أصل الى مكاناً ما أضع فيه رأسى على كتفى وأناااام ، وحده الله كان يعلم أن الحاجه وحدها هى من قادتنى لأرى هذه الخطوب ، الأسلاك الشائكه على طول الحدود ، ورصاصات الموت تنتظر كل من يجتازها ،


كان يوماً دامياً يا عزيزى ، تشققت قدماى من هول الخطى ، وما أن أجتزت الحدود ،حمدت الله كثيراً ، لكن سرعان ما خاب ظنى ، شرطه الجوازات تلقفتنا فى الداخل ، ودون أدنى رحمه وكأننا نعاج ، يقودونا الى سياره الجيب ، ثم يحشرونا بعد ذلك فى سجن لا يصلح حتى للكلاب وليومين تركونا دون طعام أو ماء ،


وقبلها كان علينا أن نستلقى أرضاً على بطوننا ، بينما يتكفل أحد الجنود بسلخنا بالكرباج ، قائلاً ( أنتو شعب أبن قحبه ما عندكم شرف ) وحينها قام احدنا ليتوسل للجندى كى يفك سراحنا كوننا لم نأتى إلا لطلب الرزق ، وكى لا يتمادى كثيراً فى ذكر ما بين أقدام أمهاتنا ، رد عليه الجندى ( أنقلع يلعن أطياز امك)! يتسائل هادى كم طيزاً يمكن للأم أن تحمل ؟!، وهل يحق لهم مضاعفه أطياز أمهاتنا ، حتى تصبح دموعنا واهاتنا أشد وطأه ،


وبسخريته المعهوده يواصل حديثه ، قالت لى زوجتى ( روح أبنى مستقبلك ومستقبل أولادك وشوف كيف يسوا الناس يلعبون بالفلوس لعب ) اللعنه على هذا العالم ، أى مستقبل هذا فى بلادٍ نـُشتم فيه جهاراً نهاراً ، أى وطن هذا ؟! واى محاولهٍ بائسه هى تلك التى نهرب فيها من جحيم الوطن ، لنواجه بأشنع الألفاظ تــُلقى فى وجه صدور شبان ضاقت بهم بلدهم ذرعاً ، فضاقت بهم الأرض بما رحبت ، ثم تولوا زاحفين ،
كم هو دامٍ هذا القلب النابض فى يسارى ، قلت لاحد الجنود والعبره تخنقنى وصوت أبنتى الصغيره يدوى فى رأسى ، أعيدونى ، أليس الترحيل هو الجزاء الأخير لهكذا جرم ، أذن رحلونا ، فما كان منهم إلا أن دسونا كعلب السردين فى شاحنه مرسديس ، أقلتنا الى أول نقطه عبور على الأراضى اليمنيه ، حينها مَرغت وجهى بتراب الأرض المعفر ، ثم يممت وجهى شطر أرض الحرمين ، وقلت لنفسى ، (سأعود وسيزيد أولاد القحبه واحداً هو أنا ) وفى هذه البلاد التى تحتاج حرقاً بالغاز كما قال أحد الجنود ، سأظل جالساً حتى يأذن الله بفرجٍ من عنده ، أشتم هذا الخليج من أقصاه الى أقصاه ، وفى كل عيد من أعيادنا المؤممه بشظف العيش لن أزور أى قبراًُ ، كل من مات لاجل قضيه عادله ، عليه أن يزورنى انا هنا ،



يختم هادى حديثه ، وشلالً من الدموع أحسست به يتفجر من عينيه ، اى موتً أشد يا صديقى من ان تطعن بشرفك وأنت صامت ، هل ثمه جحيم يضاهى ذلك ، دلنى عليها بربك، والله لو وجدتها لوددت زيارتها ،


إنتهى حديث هادى ،
وتسمرت أنا كالمنضده ، بكيت كأن لم أبكى من قبل ، بينما تصل سيجارتى لحظه شبقها الاخير ، وتنتحر دون رحمه ، أهرول أنا لأطلق تنهيداتى الاخيره بوجه الكون من على الشرفه ، وانام مثقلاً بالوجع الذى خلفه هادى ،

الاثنين، 16 يناير، 2012

سيره ذاتيه


من قهوه الصباح ، ومن مدادنا الأسود ، بلون ليلنا ، بلون عصرنا ، ولون وجوه المهزومين العائدين من معاركهم نازفين ،

ومن الزمن المحمل بأهات القهر ، ومن قبلات المحبين المهربه كالسجائر فى بلادنا التى تقتات من لحم حزننا ، ومن الأصوات النشاز فى كل صرخاتنا، ومن بلادى التى لا تشبهنا كثيراً ، جئت وقلبى والزمن المترهل فى مدينتى ،

والله الذى أحببته حد الجحيم خلسهٍ دون أن تعلم فيالق الصحابه الجدد،

الجمعة، 13 يناير، 2012

حين تعانق ثورتها عنان السماء

(الى بشرى المقطرى حين تعانق ثورتها عِنان السماء)*


ثمه من يتعب ويدفع ثمن الثورات والتغيير من دم قلبه، تخطيطاً ونضالاً وسعياً مستمراً لمصارحه الشعب بأحلامه المزهريه، وكيف يكون التغيير لأجل الوطن وأبنائه ، وثمه طفوليه وطفوليات ، تفتح فى الذاكره باب الصدمه ، لتدخل فى لحظه أنفعال أنىٌ ، لتخرب كل شئ وكل الجهود بأنتهازيه فجه غير مفهومه، وحين تنكسر إرادتها ، تتصرف كأن شئً لم يكن ، وتنسحب من المشهد ، تاركهً المتعبين والساعين للتغيير، متحسرين على دمار كل ما ناضلوا لأجله ،
ما لم تدركه بشرى لحظه كتابتها لــ ( سنه أولى ثوره ) التى أثارت جدلاً واسعاً ، أننا فى بلد لم يستطع بعد أكمال ثوره سياسيه واحده ، فكيف بثوره أجتماعيه شامله،



مشكلتنا و بشرى أننا تعيش فى مجتمع لا يشبه مجموع اصدقائنا المحيطين بنا ، والذين يشبهوننا تفكيراً، المهللين دوماً لأفكار التحرريه الأجتماعيه، متناسين أن ثمه أرياف وأطراف وضواح، ومناطق بؤس ، وسكان صفيح ، وطبقات دون الوسطى، متزمته ومحافظه على عاداتها وتقاليدها ، وتشكل بالفعل الأكثريه الساحقه من مجتمعنا ، هذه الاكثريه التى تملك وفقاً للبرجوازيه الديمقراطيه ، ونسخها المشوهه فى بلادنا ، تملك حق تقرير مصير البلاد السياسى ،




يا بشرى ومن يشبهها ،المجتمع الذى يحلم جميعنا بأن يسود يوماً ، يلزمه عشرات السنين ، مجتمع يتمخض نتيجه لتطورات أجتماعيه وسياسيه وثقافيه ، وليس وليد اللحظه الثوريه ، وهذا المجتمع لن نصل اليه إلا بنضال نخبوى يجب أن يستمر لعقود، ومن ثم فأن الديمقراطيه التى نتغنى بها دائماً تفرض علينا تفهماً لطبيعه الأكثريه التى تقرر مصير الأفكار،



جميعنا يحلم بتغيير كبير يشمل كافه مناحى الحياه فى البلد، بعضنا لا يريد ان يتعب ، ويريد فقط أن يصرخ ، وحين ينتهى الصراخ تذكروا جيداً ،تنتهى الفكره ، ويلف العبوس وجه من صرخنا بوجهه ، وحين نحاور فقط ، ونزرع المسمار تلو الاخر فى جسد الأفكار الباليه التى تعشعش فى دماغ الكهنوت ، يبقى النفس التقدمى ولا ينقرض،



يجب أن نفكر بأبتداع التغيير من الداخل ، لا بنسخ الاحلام الورديه على خرائط لا تسعها ،ثم تعالوا نفكر فى بناء الوطن القصيد الذى يتسع للجميع ،بلغته الوطنيه الخالصه، بعيداً عن ترجمه القصائد التى لا تتحملها الأبجديه الشعبيه، التى حتماً ستبصقنا حين نصعقها ،
ما حدث فى مسيره الحياه ثقب فى جسد الوطنيين سيعبر منه السلفيون والأسلاميون الى نصرٍ جديد، قليل من التعقل يا رفاقى وأصدقائى ، سلم الاولويات الثوريه أولاً ، لا تضيعوا الثوره بعبث الاطفال ،




دمتم بخير





الأربعاء، 11 يناير، 2012

بالرغم من ضبابيه الرؤيه ، وتدنى مستوى الرؤيه الأفقيه فى سماء البلد، يظل هناك متسع للفرح، الفرح الذى غيبته سوادويه الايام الكئيبه التى عشناها طوال الحقبه الماضيه، الصور تحكى مدى العفويه التى جُـبلنا عليها ، عفويه لم تدنسها بعد حضاره الاسمنت،


( براءه ليس لها حدود)



( بالرغم من شظف العيش وقله حيلتنا ، ألا ان الحياه جميله ،)

( إبتسامه تختصر مسافات الفرح الدائم)

( أصاله ومعاصره)



الثلاثاء، 10 يناير، 2012

الأنسان أولاً وأخيراً

هناك امر يجب أن يتوقف عنده كل كل شئ ، ان يصمت ضجيج الساسه ، وتعود السياسه الى قواعدها، وبمجرد الأقتراب منه يجب أن يدق ناقوس الخطر الوجودى، أو لنحرق انفسنا بطريقه (غير بوعزيزيه) إن لمسناه ،

نزع الانسانيه من الانسان ، أو الأنسان من الأنسانيه، خط أحمر يجب التوقف إزاءه، عندما نرى تسفيه لقيمه الانسان فى الحياهـ ، ( بالاخص إن كان طفلاً) والتماهى بهز الاكتاف واللامبالاه عند أزهاق روحهـ، إن وصلنا لهذا الحد ، علينا أن نفكر بشكل جدى فى طبيعه المعركه التى نخوض غمارها، وإن كان لزاماً أن نحارب أنفسنا قبل ان نفكر بمحاربه غيرنا،

لا ناموس كونى ، ولا شرع أودين أكان سماوى أو وضعى ، يبرر نزع الأنسانيه وأحتقار قيمه الناس فى الحياه، وبالتأكيد لا توجد
سياسة تبرر نزع الإنسانيّة و احتقار قيمة الحياة والإنسان, و بالتأكيد ﻻ وطن يُبنى بالقتل و مشتقاته ، الوطن هو مشروع إنسان,الحريه مشروع أنسان ، أولاً وأخيراًُ أنسان،

لذا لا حوار ولا أصلاح ولا تسامح ولا وفاق ، ان لم يكن الأنسان هو جوهره وصلب مهامه،
ما ذا يجب علينا ان ننتظر أن كان سفك الدماء والهتاف بساديه الموت للأنسان، هو طقس التكاثر والأنتشاء لدى غربان العدم الذين أدمنوا سماع أزيز الرصاص ، وشم رائحه الموت والاستمتاع برؤيه الجثث المتعفنه فى الازقه والشوارع، ومازالت أصواتهم تنعق وتهدد بالعود بنا الى المربع الاول او نقطه الصفر ،

الاثنين، 9 يناير، 2012

حروف محروقه

أكملُ عاماً أخر من عمرى

لا حب


لا حنين


ولا إمراهً فى الجوار


سوى وطناً هو بدله زفافى


وكفنى


ومحبرهٍ أكتحل منها فى كل ليله الف مره،


فضاعت حروفى فى دربها ،


تائهاً أنا


كطائر فينيق يبحث عن عشه


تتشابه عندى الليالى


وفى كل ليله يزورنى طيف أمراهً أوجعتنى حباً


كلما وأدت ذكراها أضاعتنى فى غياهب الظلمات
تلاحقنى لعنه إيروس


..........


حين قلت لها أنا أتألم وطناً


قالت لى وجعى ووجعك ما بين عاصمه البحر وعاصمه القمر لا ينتهى،


ما بين عدن وبيروت ،
خيوطاً من حنين ،


وشذرات ألم غسلتها الأيام


حاكتها حروفاُموشحه بالألم


حيث القرى البعيده يلفها الشجن،


وعسعس الليل يطوقون الحناجر بسياط السلطان
وينقشون على جسدها الغض خارطه الوطن يسكنها طفلاً حزين


...........


ثوره هنا وأخرى هناك


تغير العالم


وتبدل الكون


وأنتِ !


ياتـُرى متى تطيح بكِ ثورتى من قلبى ؟ّ
يا مستبده ، أنكِ تمارسين طقوس الأستبداد على جسدى


وهذا الليل يؤرقه سهدى
دعِ الديمقراطيه تخلع حبك منى !!




*******

الأحد، 8 يناير، 2012

الحب على الطريقه الفلسطينيه

بمعيتى أدعوكم الليله لنسهر على صوت كاميليا جبران ، وهى تحكى لنا فصول (الحب على الطريقه الفلسطينيه)،حيث تجسد كاميليا بصوتها مدرسه موسيقيه خاصه،غير مسبوقه من حيث الاداء الفنى ، حيث تحمل أغانيها نفساً تأملياً وجودياً وفلسفياً ، ربما ودرامياً وتراجيدياً فى الغالب،
أتمنى لكم طيب الأستماع ، أدناه أيقونه بالاغنيه يُرجى الضغط عليها ، وفى االأدنى منها كلمات الاغنيه،


* * *
- الحب على الطريقة الفلسطينية

أعيشك في المحل تينا وزيتا..

وألبس عريك ثوبا معطر

وأبني خرائب عينيك بيتا

وأهواك حيا، وأهواك ميتا..

وإن جعت أقتات زعتر

وأمسح وجهي بشعرك الملتاع..

ليحمر وجهي المغبر

وأولد في راحتك جنينا..

وأنمو وأنمو وأكبر

* * *

وحين أساق وحيدا لأجلدفي الذل…

أضرب بالسوط في كل مخفر

أحس بأنا حبيبان ماتا من الوجد

سمراء وأسمر

تصيرينني وأصيرك

تينا شهيا

لوزا مقشر

* * *

وحين يهشم رأسي الجنود…

وأشرب برد السجون…

لأنساك..

أهواك أكثر

أعيشك في المحل تينا وزيتا…..

وألبس عريك ثوبا معطر

وأبني خرائب عينيك بيتا

وأهواك حيا، وأهواك ميتا…..

وإن جعت أقتات زعتر

السبت، 7 يناير، 2012

العزاء الأخير


(يا دامع العينين والكفين إن الليل زائل،لا غرفه التحقيق باقيهً ولا زرد السلاسل) درويش


الحال هو الحال يا ساده ، والمقام هو ذاك المقام، صبحاً تشرق شمسنا ، فتـُسرع فى المغيب خجله، وما يفتئ نور البدر بالإناره ، فيأفل هو الأخر،


ومنذو أمد يتكرر الحال، وصندوق أيامنا يتدحرج أمامنا فوق صخور الزمن وأمتزاجات الواقع،
ومرهً أخرى يتكرر المشهد ، وكأنه ضيفاً طاب له الجلوس فى بيت أقدارنا،


كحاله معنا يعود ويتكرر من جديد، لا نملك له رداً ولا صداً، ولا حتى ردئاً،وأناملنا الصغيره لا تملك القوه كى تقف طويلاً لصد ما يأتى ،


وحين نضعف نطلق تنهيده الحسره، قبل أن نستدير متأففين، نحاول يقيناً رؤيه النور المنبعث من هناك، من بعيد، فنركض لاهثين اليه، فلا نلبث أن نجده سراباً بقيعهٍ أهلكها العطش ، فنجلس من تعبنا لاهثين، نجاهد فى إستبقاء بقايا روح حتى تكمل ،، تكمل ماذا! والى أى مدى يكون المسير،


منذو الشهقه الأولى وأقلامنا تكتب، والجمل تتدحرج فى الحلق، لا يراوح مداها أبعد من أنملهـ ، وقيدً فى اليدين يكبلها عن التلويح لمارٍ خلسه فى المساء،
هناك من يطوق مساحتنا ويكتوى بنار التشهى بنا ، ويروغ منا كما يروغ الثعلب، وعقده اللسان لا تنفك، منهم الحقد والكره، ومنا مقاومه اليأس،


أدور بوجهى يمنهً ويسره، شمالاًَ أراهم ، جنوباً أراهم ، ومن خلفى أراهم ، وحولى يتكاثرون كالجرذان، وأرواحنا أذ تضيع منا هاربهً خلف سراب الليل، ودجاً أنطفئ نوره منذو المولد الأول، نصارع الأرض أشيائها، فتكتم أنفاسنا وتسابق أيدى غريبه الى لطمنا ، كى لا تعلو أصواتنا مستغيثه ،
وتموج بنا الأرض، وتنزل السماء على رؤوسنا كِسفاً، وينحبس المطر عن مراعينا، ويموت الزرع، فلا ندرك معنى الوجود،


ثم يُطوى الزمن ،ونبوح لذاتنا بخطايا الامس ،ونصحى صَريعى اللعنه مكبلين بعذابات المشردين فى فيافى الله، نستجدى ماءً، ونجلد بسياط الفضيحه،


ونعود ، والأرض هى الأرض ـ، لا نزل المطر ولا شربت الأنعام، ولا عمت البركه ولا جاء الخير وما التقى إثنان، ولا حبلت أمراه ولا طوق عنقها محب ، ولا طلعت الشمس منذو غابت فى اليم حين الغسق،
فشاب الفتى ومات المشيب، وتصلبت أرحام النساء، وأنقرض النسل، وصلينا صلاتنا الاخيره فى حضره موت الامل،ثم شرعنا بحفر قبورنا كى نتوسدها مرقداً أخير ، وفجأه ،،



ثار فينا البركان ، ودوت صرخاتنا حتى أيقظت من بالأجداث الى ربهم ينسلون، يرقدون منذو الزمن السحيق، وأنشقت السماء، وساد الظلام أرض النور ، ونبت الصبار فوق أكام النسور، وجاء من أقصى المدينه شيطاناَ ينادى ، اًُن حيا على الخراب ، فتنادت له الشياطين من كل فج عميق، وأزدانت الأرض بموتها الأزلى ، وساد الصمت جنبات الكون ،

وفى أحشائه نكون نحن ، أحدنا أليم ينفث تراب القبر عن كتفيه، ويلعن قابريه، وأخر يركل حجراً صغيراً برأسه يقض مضجعه،


هذا حالنا حين نغلق أبواب الامل المشرعه فى وجوهنا، وتفقد ذاكراتنا جمال الأشياء، حين نـُـعرى أرواحنا من الانسانيه ،
حين لا نصحو ألا حين يثور المظلوم على ظالميه ، والمقتول على قاتليه ، حين يُسلب الحلم من عيون الصغار، وحين يتلاشى حق التوبه عن الخطيئه،ويغدو كل مذنباً كافر، حين نغلق أعيننا عما يدور بحجه الحياد، حين يئن طفلاً جائع ، فلا تسمع أناته حتى أمه ، وحين يخاصم الدمع ورد الجفون ، حينها ، سنقرء فاتحه الرحيل والختام ،



والسلام



********


الأربعاء، 4 يناير، 2012

أنثى بلادى


  الانثى فى بلادى تبقى فى فناء الدار ، تحرسها الجده من يد المرحله الوسخه، لم تزر يوماً ماكدونالد، ولم تقلقها يوماُ نزعات صديقاتها للنزوح للمدينه، رائحه الفل المعقود على جبينها ، وهى تهرول مسرعه لاحدى بيوت الجيران، لم تقل أنها ستتأخرعن موعدها، هذه طقوس الحياه البسيطه فى بلادى،

لنساء بلادى باقه ورد ، أقدمها لهن، فى كل وجنه من وجناتهن ملعب ريح، رائحتهن هى رائحه البحر، المسافه التى بين خد الأنثى وشفتيها فى بلادى تكمن بمرورنا الهادئ على تضاريس أحلامهن الجميله، ليس من بين احلامهن أبداً سيارات الليموزين الفاخره، هى تسألك بعفويه هذا البحر يضحك ليه،؟! فتجيب ربما لأنه غير!

رائحه أناث بلادى هى رائحه الورد الذى يحوى أستعارات اللغه كلها ، يحكى فصول التحام الكف بالكف، وحتميه الشفه على الشفه، معادله تصحح قوانيين الجبر ويصبح المجموع الكلى الأكيد لأثنين، أو واحد لا أكثر،هى وهو ، أو احدهما، رائحه أناث بلادى هى ما تبقى من قبله على ساحل العنق ، وما يترك الـَنفس المتقطع على وجه الحبيب من أثر، ووتر النائ فى البال ،

أجزمـ ، شعب بدون نساء ، شعب مهزوم،

********