الاثنين، 27 فبراير، 2012

حضرموت ..دنيا الدان والوله


___ _ ___ 


إبتسم ، أنت فى حضرموت ، المجتمع الأستثنائى فى شبه الجزيره العربيه ، وحيث عوالم ( الدان ) والأشجان ، فى حضرموت إغمض عيناك فى أسترخاء الدعه ، ودع الأحلام الخيال تنسج لك دثاراً من نسيج الغزل ، وأجعل لحظات النجوى فى حضره الدان تتسلل الى خفق النبض وهج حراره يـٌـكهرب كل كيانك بقوه صعقته ،
لينتفض قلبك فى صراخة المكتوم ، لتنغمس فى لذه لهفه النشوه حين تتخللها حبيبات الأغراق ، وعلى مسار ضوء المكلا و (ديسها) ، والشحر و (ربعها ) ، وسيئون و (واديها) وتريم الغناء و (أحقافها ) ، ستعبر مزارات الدنيا السبع ، لتــَعلق فى أنسياب الغفوة ، ليكسوك أحساسٍ مبهم لا أرادى يدخلك ضمن دائره اللاوعى بأنك قد لمست شغاف الروعه ، ( يانود نسنس من قدا العربان خبرنا ، كيف استوت حالاتهم من بعد ماسرنا ،)

حضرموت ، توهان على أجنحه ( الدان) تتمشى قبل التحليق الى مداها ( حضرموت الإرتقاء )



في جامع محضارها توقف وتوضأ وصلى الفجر ، على تهليل عجوز حضرمى من شرفه منزله الطينى يتردد فى صفاءً وروعه ، وعمق ممتد فى جذور الزمن ،


حضرموت ، فيوض الغيث الماطر ، يتناثر من رحيق عسل (دوعنها) ( ذا نوب من جبحه) ، فيعيد فصول ، مواسم أيراق ، لها جرس إيقاع ، أوووه وبخور (الشحر ) عبق الحضره المكان ، وتواشح من عرى الشجن ، موصولُ ومنسكب على خدود اللحظه الأثيريه ، وفى الطويله (و ياهل الطويله يدكم علينا طائله ) أفتح عيناك وأغسل وجهك من نداها المتناثر ، عندها سترى الكون الفسيح يزهو بأيقاعه الحضرمى ،


و ( رمزى ) هذا الشقى النقى ، الذى يدهشنى دائماً بنفحات شدوه حد الوله ، النأى الذى يـٌسكر خلايا اللحظات ، بأنغام شجوه ، فى زمن الأبحار عبر غمام الغفوه فى أرتعاش الرشق ، نعم ، والخـُطى الأنغام ، فى داوخل الوجدان ، وفى كل دروب الغربه والتوهان ، وحدس الشوق واللهفه والأشجان ، وهى هناك ، على مترع عشقاًُ فياض ، ساكنهً فى أحشاى، متوسده عمق القلب المجروح ، وطيفها فى أحداق أبصار عويناتى ،


وأنت يا ( رمزى ) المبدع الفنان ، تشكلت خلاياك وخبايا حسك المرهف باختلاط الألوان فى ذوبان الانصهار، فتوحدت فى ذاتك ، كل معانى الجمال ، وأتحدت فى تناثر كل ذبذبات صوتك فبدت واحده المكان ،
و فى سيئون ، أرتطام همس السكون ،زمن من جدائل أجيال الجمال المسحور والمأسور ، من أسبار هذا الألق والضياء والنور ، دنيا الوله المنثور ، فى أغوار ليلها الحنون ، سيئون الصبوه و النجوى ، (يارعى الله ليالي الانس في وسط سيئون )


وفى المكلا ، بسكون بحرها ، وعمق أغوراه ، وفى أضطراب زلزلته ، وفى اعتلاء أمواجه ، وفى مده وإنحسار جزره ، تفتح ذراعيها للأفق البعيد ، لتلثم وجه السماء ، ( ويا سـُمار ويا محلى السمر) رونق جمالها الفطرى بحرفها والكلمه ، تكتب يومياً مذكراتها عن الحب والجمال والبراءه والاطفال ، والسُمار والنجم السيار، والصبح ،و السحر ، والأسحار، تتفنن فى تلقين أبنائها فنون كل شئ، ليشكلون بألق أبداعهم جمال الكون برنين النغم ،
حضرموت التى تعيد دائماً تشكيل أزمنه الفرح ، والرقه ، والأحساس ، والتعبير ، والأنتشاء ، فى ربيعها الذى يتفتح أزهاراًُ ، بعطر الأريج ، لتعزف سوناته الأنغام والطرب ، من أجل عيون الجمال ، وعيون المحبين ، ولكل نبضات القلوب وهى تعلن بدء موسم الحب ،


حضرموت التى تغنى لليل فى سويعات أرتحاله الطويل ، أغنيات العشق والوله ، وتحمله رسائل الغرام ، وتسهر معه ومع نجومه ، ونحن على متن قارب الاحلام ، وهو يتهادى بنا الهنيه ، تلفحنا نسائم بحرها ، وحولنا حمائم ( الديس) وعصافير(الوادى) ، فى أوبرا على مسرح خيالها المترف ، وصباياها فى الشرفات من ندى وندواه وإنتقاء ، دفق الحنيه والحنان ، مسك الختام والوئام ،
********

الأحد، 26 فبراير، 2012

يا زمان العجب !

أى خيبهٍ هذه ، عاماً مضى ، حاولنا فيه أن نغير ، صرخنا بوجه الخطأ والخطيئه ، تظاهرنا وكتبنا وأعترضنا ، إلى أن أختفت
أصواتنا تعباً ، وفى النهايه ، لا نحصد غير دعابه سخيفه ، ( أعطى صوتك للمشير ) اللعنه ،
___________

المثقفون هم أولئك الذين لا يعرفون القراءه والكتابه ، ويعرفون حتماً بداهه حقهم فى أن يتنفسوا بحريه ، اما الاخرون ، ممن أمتهنوا الكتابه للسلطان، والقراءه عن سيرته الذاتيه ، فهم مثقوبون لا مثقفون ،

___________


فى بلداننا فقط ، يشعر الحاكم فيها بضروره تعليق صوره وتماثيله فى الساحات والشوارع العامه ، ليعوض شعوره الدائم بالنقص أمام شعباً لا يشبهه فى شئ ،

__________

لِما يغدو موتنا مجرد رقم على الشاشه ، وموت الاعداء فى الصفحه الاولى دائماً، لماذا ؟!
لما يسقط الأستبداد ليتكاثر وتبقى طبائعه فينا ، لنعيد أنتاجه بصيغه أكثر وحشيه ،؟!
لما يسقط المتستبد والديكتاتور ، ليترك فى كل منا ، ديكتاتورً صغير،؟
لما يموت الاحرار دوماً، ويحكم أولاد الحرام ، لماذا ،؟!

_____________


لماذا فى كل قصص الكون ، يتزوج البطل عشيقته فى ختام الروايه ، ألا فى قصص العرب ، تتحالف الحبيبه مع الأخوان والعسكر ،؟!_______________


(صنعاء ) أكلتها القبائل، و (تعز) أنهكها التجار ، أما ( عدن ) فقتلتها الزعامات ، !!
_______________
مبروك ، أصبح لدينا أخيراً ، رئيس جمهوريه ، وحكومه ، ومجلس نيابى ، ولا ينقصنا إلا (دوله )
يا ترى ..لما يستميت الجندى فى حمايه رئيس ، يعلم جيداً أنه سيهرب حين يحاصر الفقراء والجائعون قصره ،؟!

_____________

لماذا نقدس الوطن ، ونسترخص دم أبنائه وكرامتهم ،؟
أذا ما زال لديك ، قدراً لتحب ، تحب أمرأتك ، أرضك ، أمك ، وطنك ، وقهوه الصباح ، أن تكون قادراً على منح الاخرين مزيجاً من حبك ، والله هزيمه لهذا العصر المجنون والمتوحش ،

______________


أعطونا حريتنا ، وسنسج منها الجلال والجمال والسناء والبهاء ، لرباك ، لرباك ،



***********


الصوره ( لفتاه يمنيه تبيع عقوداً من الفل )

الجمعة، 24 فبراير، 2012




أنا أستاهل اللي صار لأني صدق حبيتك
و أمنتك على الاسرار
أنا استاهل اللي صار

جزاء من يعشق الغدار جزاء ياقلب ياليتك
تفكر قبل ما تختار
أنا استاهل اللي صار

كلام الحب كله طار حسافة يوم وليتك
وفكر قبل ماتختار
أنا استاهل اللي صار

لما ياصغير الدار اذا انا كنت راعيتك
وخليتك من الشطار
أنا استاهل اللي صار
ــــــــــــــــــــــــ


بصوت رمزى محمد


بصوت (عبود خواجه)

موتوا بصمتكم

( إلى شهداء أحداث عدن الداميه )

(لعنه الله والوطن والتاريخ تحلُ على من كان السبب)

الفقراء أمثالكم لا ذكرى لهم ، تمر أعيادهم بصمتٍ ثقيل ، إذ لا وقت للذكرى لديكم ، لستم نواباً مأجورين ، لستم زعماء موبؤين، ولستم أمراء خليجيون ، ولا سفراء أجانب ، موتكم كان حدثاً عاديا فى تاريخ الوطن المخصى ، ووحده الحدث (الغير عادى) هى تلك المهزله التى أسموها أنتخابات لمرشحاً لا منافس له ،

لا ذكرى لكم ، ولا محضر تحقيق ، فقط كتبوا على شاهد قبركم ، كانوا (ضحايا الصدفه) وكفى ، كنتم هجماً ورعاعاً ، لتكنسكم (حكومه السحاق الوطنى) عن وجه المشهد الحضارى للوطن ،

قـُتلتم بدمٍ بارد لا يشوه جماليه يوم الـ21 المفصلى والتاريخى، أما أن ينزعج ( قوادً ) تافه من كرامتنا المهدوره منذو عقود ،فذاك ضرر حضارى هائل، إسكات جوعكم وغضبكم ونـُبل مقصدكم بالرصاص ، ليس قمعاً ، أما خطابات التحريض والكراهيه ضدكم (فحريه تعبير) لا حزبً لكم ولا بيت ، لستم سوى أرقام فى عداد الموتى ، والموتى لا يدافعون عن أنفسهم ، انتم فقط مجاميع سوقه وسفله خرجتم للتعبير عن رفضكم لثقافه ( الأستحمار الجديد)

كان من المنطقى ان تموتوا فى (العشرين والواحد) من فبراير الملعون ، كان من البديهى أن يموت أحداً ، كى نتأكد ان الحال لم يتغير ، وأن أكوام (الزباله) مازالت باقيه ، وأن مدمنى العهر السياسى مازالوا يمارسون هواياتهم فى أغتيال الوطن ، وأن مجد ثورتنا غدا فى مهب الريح ،
كان يجب أن تموتوا كى نتأكد أن لا شئٍ تغير، مازال البسطاء أمثالكم يموتون بصمت ، والكلاب تضج بالزنى المحرم بالوطن الجميل،
لن أجد شيئاً لأكتبه لكم فى أربعينيتكم التى لن يتذكرها أحد ، ستمر ذكراكم ، ولا ثمه من يكترث، ومثلكم ستمر ذكرى عشرات الالاف من مواطنى البلد الذين ذهبوا ضحايا صراعات ( الساسه) والزعامات الكرتونيه، ستمر ذكراكم كما مرت ذكرى طفلً مات على أبواب المشفى الحكومى، ذكرى شاب هنا وفتاهً هناك تجرعوا خيبه الحياه،فقررا المغادره بصمت ودون ضجيج ، ميليشيات قتلت فلان، ومجاميع قبليه هتكت عرض فلان ، ولا من ينادى لأخذ الثأر،

فى بلادى يا رفاقى( الراحلين ) ، فى بلادى لا يفتح المرء فمه إلا ليمجد (القاده والأحزاب ) أو ليشتم الأخرين ،

أمثالنا فقط هم من يموتون بصمت، لتعلق النياشين وتمنح الرُتب للضباط القتله،تقطع يد السارق عن حاجه أو يسجن لمائه عام ،ويعين الوزير العميل لدى أعداء بلده بطلاً قومياً،

نحن فقط من نموت دون ضجيج ، أما القاتل فيصبح يوم موته يوماً وطنياً حزين ، تنكس له الأعلام ،وتسن له أيام الحداد ، وتتشح دور الدعاره السياسيه والامنيه بالسواد ،ويكثر كلاب التلفزه من اللطم والبكاء ،

موتوا ، لا مكان لكم فى روزنامه الوفاق ( الوزراى )

******

الأربعاء، 22 فبراير، 2012

لمن لا يتبقى لديهم ألا دفئ الوطنيه ، أكياس الدفء






لدينا بلد عظيم يستحق كل ما يمكن للمستقبل ان يعطيه وأكثر، ولكى ينال ذلك يجب ان يتكاتف جميع أبنائه دون تمييز أو إستثناء، وان يـُمنع باسم الوطنيه والوطن تكبيل أو تقييد أو منع يدٍ تمتد للمساعده ، مهما كان الاختلاف او الأتفاق معها ،

إن إساله الدم اليمنى على ترابه هو الجرم الذى لعننا ، ولعنا بسببه يوماً الاحتلال وقوى الأستبداد والأرهاب ،هو عمل ضد الوطن والوطنيه ، يجب ان يحاسب من أقترفه دون رحمه أو شفقه،

لقد عانى هذا البلد فى كل منعطفاته التاريخيه نكباتٍ بعدد قطرات الدم التى سالت على أرضه، قطرات ما كان لها أن تخرج من أورده أصحابها ، كان يجب أن تتحرك داخل اجسادهم النابضه بالحياه ،( الدم خط أحمر ) بل حائط أحمر ، ليس بسبب لونه فقط ، فكل من يـُسيله أياً يكن المبرر والدافع ، هو مذنب بحق الأنسانيه والوجود ، بحق الوطن وبحق كل مواطنيه ، ولا يستحق أى تفهم أو دعم أو حتى تجاهل ، بل كل الأدانه وكل المطالبات بمحاسبته ، أياً كانت هويته ، وأياً تكُ مكانته ، أذ لا مكانه تعلو فوق جرم الموت ورهبته ،

مع كل قطره دم تسيل نخسر جميعاً ويخسر البلد ،
ومع كل بادره عنف جسدياً كان او لفظياً أو معنوياً من (يمنى نحو أخر ) بسبب التباين فى الرؤى نخسر جميعاً ،
مع كل تصرف غير واعٍ أو غير مسؤول خارج سياق التصرف الحضارى نخسر جميعاً،
مع كل قمع أو إساءه لحقوق وحريات الناس فى التعبير عن وجهات نظرهم ، بغض النظر عن ماهيه أفكارهم وارائهم نخسر جميعاًُ

ومع كل صوت حاقد أو موتور مدمن على الكراهيه ، أياً يكن مصدره ، يعلو فوق صوت العقل والتعايس الودى و السلمى و إداره الخلاف بشكل حضارى وبناءْ نخسر جميعاً
ومع كل زنزانه لتكميم الأفواه والأراء ، ومع كل قيدٍ للكلمه وحريه التعبير نخسر جميعاً
ومع كل بادره إقصاء أو أزدراء أو تحقير وتهميش للأخر ، وكل أعتقادٍ خاطئ يستند على قاعده أن ( المرء بمعتقداته السياسيه والدينيه هو وحدها الاراء الصائبه وما عداها خيانه وكفر وعماله ، وأنه وحده القادر على الاستحواذ على الوطن يفصله على مقاسه ويطرد الأخرين منه ويلغيهم ، نخسر جميعاً ويخسر البلد ،
أنا اسئل ،، ألسنا طلاب حريه ؟!، لِما لا ننشدها جميعاً ، لما لا ننتصر جميعاً ،
ما حدث يوم أمس فى عدن الجميله أمر مؤسف ومؤلم ، ولا يمكننى بأى حال أحتمال كل تلك التصرفات الشاذه العنيفه ضد المواطنيين الأبرياء والأمنين، يتوجب علينا شجبها وأستنكارها والتنديد بها ، بل ومحاربتها بشتى الوسائل المقبوله ، لا اجد مبرراً واحداً لكل هذا الاشكال الحاصل واللغط المستشرى ،



إذ ليس من المقبول بأى شكلٍ من الأشكال ، وتحت أى ظرفٍ كان ، الخلط بين أفعال عدوانيه أرهابيه بكل ما تعنيه الكلمه ، وبين تعبير حضارى عن الرأى أو تظاهر سلمى للمطالبه بحق ، ( أختلفنا مع مطالبات هذه التظاهرات أم أتفقنا ، لا مشكله ، المهم أن تظل سلميه وذات أهداف غير أقصائيه او تمييزيه أو داعيه للكراهيه من أى نوع ) فالخلط بين الممارسات الوطنيه المشروعه ، والعنف خطيئه لا تأتى إلا عن جهل أو عن سوء تقدير ونيه ،

نحتاج لثقافه وطنيه جديده ، لفكر ولغه جامعيين لنا جميعاً، بمختلف توجهاتنا وأنتمائاتنا واطيافنا وأرائنا ، فوق كل أعتبار فئوى أو حزبى او جهوى أو مذهبى او عرقى ، ثقافه تنبذ الإقصاء والعنف ، والألغاء وتكميم الأفواه ، والتكفير والتخوين والتحقير، ثقافه ترفع سقف الوطنيه الجامعه فوق رؤوس الجميع الذين يجب أن يحترموا الاخر وحقه وحريته فى التعبير ، ولا يحاولون إلغاءه وإسكاته،



ولدى هذا الشعب من الحكمه وحسن التدبير ، ما يكفى لنبذ ثقافه الأقصاء ، والعمل على بناء ثقافه وطنيه ستكون حتماً مضرباً للأمثال، فقط نحتاج لممارسه الحوار الحضارى والتعبير عن أرائنا بسلميه وبشكل حضارى ، وعليه يجب أن ندخل جميعاً الى مرحله جديده من رفع سقف الحريات ، إلى ما لا يتعارض مع سلامه الوطن ومواطنيه ومجاله الحيوى ،




إن بلداً حراً بمواطنيين أحرار ومسؤولين ذو همه ، وثقافه حره منفتحه وقابله للتعدد والاختلاف ، ومشجعه للحور ، هو حصن منيع وقلعه صامده مهما كانت قوه العدو ومهما تفوق فى مكره وخططه ، لذلك يجب أن يـُفتح المجال أمناً وحراً للممارسه الفكريه وللتعبير بأشكال سلميه وحضاريه ،لقطع الطريق بقوه وحزم عن كل من يريد الخراب لبلدنا الجميل ولأهله الطيبين ،

ان الطريق الى الحريه والمواطنه المتساويه والديمقراطيه مستقيم لا يشوبه ميلان أو إنحراف أو تعرجات ، مهما كان طويلاً ، وهذه الأهداف لا يمكن ان تكون غايه لأى وسيله خارج اطار النضال السلمى والحضارى من حوار وتعبير وأبداء للأراء ومشاركه فكريه ، إذ لا يمكن تحت أى ظرفً إقحام اى سلوكيات إقصائيه أو داعيه للعنف من أى نوع ، ومن يمتهن ذلك يتسلق على أهداف وغايات ساميه ونبيله لغايات ونوايا معاديه لهذه الاهداف الساميه والكريمه ،

…إن الأختلاف والحوار والجدل ( مهما كان قاسياً ) تحت سقف الوطن هو المحرك و الدينامو الأكبر لبناء وصقل الهويه والأنتماء الوطنى والحفاظ على مقدرات الوطن ، وكل "تابوه" ليس إلا حجر عثره يقف عائقاً فى طريق قوه الوطن وتقدمه ،

" الشوفيينه" ليست حلاً لمن يعتقدون وهماً ذلك ، فالأستماته فى التعبير عن حب الوطن والتغنى بجماله ، مع كل الاحترام والتقدير للنوايا الصادقه ، ليس حلاً لمشاكله بل تغاضياً عنها ، دعونا نتحدث بصراحه ووضوح وحريه ، حين نحل مشاكلنا نستطيع حيناه التغزل بالوطن الأجمل ، بالوطن الحق ،
فالتخوين والتجريح والأقصاء والشتم ، ما هى إلا لغه الجبناء المفلسين ، فالتقاعس والتهرب عن أداء الواجب الوطنى ، ومواجهه الحقائق بشفافيه ، يتنافى مع كل ماهو منطقى وإنسانى ، بل ويتنافى مع تاريخنا كوطن ضاربهً جذوره فى أطناب التاريخ ، فحين خرج ( لبوزه) مثلاً لم يخرج لنيل شرف ( الزعامه) بل خرج مؤدياًُ واجبه عارفاً انه لن يعود ، ولم يكن مقتله هزيمه ، بل كان أولى بوادر النصر فى حرب الأستقلال المجيد ،



عشتم وعاشت بلدنا جميله ،
******

السبت، 18 فبراير، 2012

شي معاكم ليَّ أخبار.. قلّي يا حادي العيس لا تخيّب ظنوني
كيف لقيت «المكلا» والحبايب في « الديس « عاد شي يذكروني
والا من غاب نسيوه في المشاكل يسيبوه
ما أظن الذي حبيتهم يكرهوني.. لا ولا يظلموني
حبهم في فؤادي بحر ماله مقاييس داخله غرقوني
في «السويدا» لهم دار عامرة بالأحاسيس بس ليش حيروني
يا ترى إيش اللي صار لا رسايل ولا أخبار
عادني أذكر خطاهم يوم ساروا ولاقوني ولا ودعوني
اشتكيهم إلى الله يبتليهم بحبي مثل ما ابتلوني

ليته لم يعد

تضع هاتفها الخلوى ، وتفتح الباب لدموع حُبست طوال ثمان سنواتٍ عجاف ، تلك القطعه التى غابت عن أثير روحها ثمان سنوات عادت ، ومتى عندما ملت انتظارها ، عادت عندما توقفت تماماً عن البحث عنها ، وفى الزمن الذى لم يعد لها فيها رغبهً ولا حاجه ، يا لمصادفه القدر ، أبعد كل هذه السنين يعود ،؟!


أبن العمه ، حبها الاول ، ونديم صباها ، بفرحه وأوجاعه ، يا لذكرياتهما المعتقه على جدران (عدن وأزقتها ) فى قلبها نقش وشماً لم تمحه كل تلك السنين التى ذهب فيها للدراسه فى الخارج ، تخرج دموعها ساخنه ، وتخرج معها صوره كبيره لبيت العائله ، وسطح البيت الخالى تماماً من القناديل ، وحقل الفل ،



تتذكر كيف كانا يتسللان لسطح الجيران حتى يتمكنا من رؤيته بوضوح ، الحقل الذى لطالما تأملا حركه اوراقه الخضراء مع نسمات الربيع الليليه ، وهو يسرد على مسامعها أحلامهما معاً وعن حوض أسماك الزينه أين سيضعه حين يتزوجا، يعلو نشيجها ! كيف طاوعته حين أمرها بالقفر من فوق سور المنزل الى سطح بيت الجيران ، كيف طاوعته ؟ تشهق ، فترى سلم البيت الخشبى ، وبيت الحمام ،



تنساب دموعها لتسقط بغزارها على وجنتيها ، وهى ملقاه على ظهرها كى يفارق صدرها هذا الرماد المتراكم منذو ثمان سنوات ،تتذكر كيف كانت محط سخريه الجميع ، وموضع شفقه زميلاتها فى الصف، تتذكر كيف أخفت أسرتها عنها خبر خطبته فى بلاد الغربه ، ( يقولون أنه تزوج أمراه خواجه عيونها زرقاء وشعرها أشقر) يتسلل صوت شقيقتها الصغرى الى مسامعها ، لتــَسود الدنيا بعينها ، تخرج من أعماقها أهه حسره ، وهى تطرد نظره شفقه من عينى اختها التى تصغرها بعامين ، حين صارحتها أخيراً بأنه تزوج ولديه طفلان ، تسألت كمن فقد عقله ( يعنى ينام معها )


يا لقسوه الأنتظار، ثمان سنوات أنقضت ، تقدم لطب يدها الكثيرون ، لكنها رفضت وفاءً للبعيد الذى عاد بطفلين و ( ليته لم يعد) ، ثمان سنوات أمتلأت عن اخرها بمراره الفقد ،تجرعتها كلما أصابها فشل ولم تجده بجوراها لتُسند راسها على صدره ،ثمان سنوات وهى تلومه على كل حزن أصابها وكل فرحً هنأ به بعيدً عنها ،



ثمان سنوات غضب وصراخ وبكاء من جانب واحد ، ولا أحد يجيبها سوى الصمت ، وفى كل عيد يمر تسئل المسافرين عن الغائب منذو أمد ،تسأل وتسأل وتسأل ، فتجيبها أخباره بانه أخيراً تزوج بأمراه من بلاد ما ( وراء البحر ) وأنجب منها طفلين ،



تتوقف عن السؤال، وفى ساحه الجامعه اختارت لها زاويهً باتت تعشقها حد التماهى ،هناك تبكى وحدها ، لتسقى كل يوم دفتر محاضراتها من ماء عينها ، تخشى هذه الوحده ، تخشى هذه الغربه التى تحيط بها ، باتت تخشى كل شئ ، تخشى حباً جديد يقف ببابها ليدقه القدر وشماً أخرً فى قلبها ، بالرغم من محاولاتها صده ،


تبكى كثيراً ، لخوفها من الحب والوجع والفقد ، تبكى لأنها تعى أن من يسكن قلبها يأبى أن يغادر ، فكم ياترى سيتحمل قلب فتاه لم تبلغ بعد عامها الثلاثين ؟! كانت تحلم بقلبً بــِكر تهفو إليه حين يلج المساء ، فتاه تحلم بنورً ينفذ الى روحها العامره بالنقاء ، ولو حتى من خرم أبره ، (ليش بس يارب أنا ايش سويت)

لكنها وطوال كل تلك السنين تعلمت كيف ترافق الفقد وتشاركه طعامها وشرابها وسريرها المثقل بالأسئ، ثمان سنوات عرفت خلالها أن القلب المنكسر بين ضلوعها لا يمكن أن ينكسر مره ثانيه ، إذ لم تعد تخشى الكسر، ثمان سنوات أيقنت خلالها أن الحب وحده لا يكفى ليجمع المتحابين للأبد تلفهم أحلامهم الورديه ، ثمان سنوات علمتها أن الحب لذاته مهما كبر قد لا يكون كافياً لرسم خط لمسار الحياه السعيده،


تهدأ ويهدأ معها بكاءها ، تربت على قلبها لتشعر بالرضا ، تتحسس مكامن الوجع فى قلبها ، فتراها طرق واضحه المعالم فوق خارطه عمرها المضنك، تبتسم ، وقبل أن تنام تضع سماعاتها الصغيره فى أذنيها لتسمع تلك الاغنيه القديمه التى سمعتها يوماً ولم تقوا على سماعها طوال ثمان سنوات ؛ (حبنى ما تحبنيش )





*****


العنوان مقتبس من روايه الكاتب اليمنى الراحل (محمد عبدالولى )

الاثنين، 13 فبراير، 2012

ترنيمه الجنوب



كل زمناً ما عدا لحظه ميلادك فينا ،
هو ظلُ لنفايات الزمان،

كل ترابٍ ما عدا الأرض التى تمشى عليها ،

هو أضغاث غبار اللامكان،

كل قمر ٍ ،

قبل أن ترتديه كان رماداً،

وكل طيف ٍ ،

كل لوناٍ ،

قبل أن تلامسه يداك

كان سوادً فى سواد ،

كلِ فكره ، وكل معنى ،

قبل أن تنفخ فيهما نار العنفوان ،

كان سرباً من دخان ،

يا جنوب ،

كانت الايام لا تدرى عن الأيام ،

إلا بعد أن لقنت قلبك المُضنى درس الخفقان ،
قبلك كانت الارض خائفه ،
حتى علمها فوران الدم فى قلبك ،
فن الدوران،

لن تغيب الشمس بعد اليوم فى (ردفان )،
لن تتيه فى ضحى الليل الكئيب ،
سترى فى عينيك أنوار الضياء ،

وستشرق بأمان ،

لتلعن سنوات الغياب والخذلان ،

ستعبر مدارها مطمئنه

بين جنبيها الأمان ،
وعلى هدى أنوارك تمضى ،

أينما يممت شطرك ، أقدام الدروب ،
وعلى جبينك النور مقيم ،
فالأتجاهات اليوم كلها جنوب ،
يا جنوب ،
من أين سيأتيها الغروب ؟!

صار غسق الليل يخشى السير فى أفق الظلام ،
فأنىٌَ تولى ، لاحت نجمتان،

ملء عينيك ،

وعيناك ، من فرط وجدً ، كعيون الكرى ،

لا تخفض رمشٍ ولا تغمضان ،

******

الصوره لـ ( محميه حوف بالمهره على الحدود اليمنيه العمانيه)

السبت، 11 فبراير، 2012


الصبر طيب باصبر عليك ما دمت أودك


الصبر طيب مهما يطول ياحلو بعدك


مهما قسيت مهما جفيت لا بد يوم عقلك يردك


الصبر طيب مهما حصل بينك وبيني


مستحيل اني أجرحك عندي أمل انك تجيني


تعتذر لي وأسمحك


مهما يطول يا حلو بعدك


لا بد يوم عقلك يردك


الصبر طيب।

فى الذكرى الأولى للثوره ..تذكروا

امامنا جميعاً مهمه فكريه شاقه نؤسس بها قاعده صلبه لمستقبل الوطن ، جهد توثيقى بمحتلف الوسائط والأشكال والأطر، قاعده بيانات متكامله لما كنا وكيف عشنا طوال عقود القهر والاستبداد فى بلادنا ، بكل تفاصيلها التراجيديه المؤلمه ، وإن كان لازماً أن ننصب أنفسنا كحقوقيين للدفاع دماء الشهداء، يتوجب أن نكون حقوقيين من نوع أخر ، أى حقوقيين رمزيين لمحاكمه حقبه بأكملها ومعاقبه أشباحها بالحكم عليها بالنفى الى (نيفادا) الذاكره التاريخيه لما يجب أن لا يعود مره أخرى ،


وأكبرضامن لعدم عودتها أو تكرارها هو منع نسيانها ، يجب أن نفرط فى حساسيتنا تجاه الأستبداد وعدم التسامح حتى فى جزئياته الصغيره التى يجب أن نتخلص منها ، من محتواها ، من شكلها ، من لغتها ، من معانيها ، من كل ما يمت لها بصله ،


لنتذكر دوماً كيف كانت مدارسنا وجامعتنا ومعاهدنا أدواتٍ إستبداديه لمسح بذره أى فكر تقدمى نقدى ، أو رغبه بمجرد التفكير الحر ، زنازين تلقين ، وترديد وحفظ شعارات ، قبل أن تكون دور علم وتربيه وثقافه ، كى نقف بالمرصاد لمن يسعى لوأد الحريه فى عقول صغارنا،
لنتذكر دوماٌ دموع أم معتقل ، كى نبقى مناضلين يقظين ، مناهضين لكل إقصاء وإلغاء او قمع ،
لنتذكر كم مرهً هتف فيها شعبنا "بالروح بالدم" كى لا ننسى أن كرامه الوطن لاتختصر "بصنم" مهما تكبر،

لنتذكر دوماًالـ 98%كى نطالب بأقاله كل من يخون الامانه ويتقاعس عن أداء الواجب المناط به ،
لنتذكر دوماً صور شبابنا وهم يموتون جوعاً وعطشاً فى صحارى ( أرباب نجد) ، كى نؤمن أن لا بلداًُ أحن علينا من بلدنا ، وأن لا عز لنا ألا بعزه ،

لنتذكر دوماً أسماء كل شهدائنا وعناوينهم ، ولنتذكر أسماء قاتليهم ،ولون الأسلحه التى قتلوا بها ، والأكثر لنتذكر لـِما خرجوا وتحدوا الموت ، ولأجل من قدموا أرواحهم رخيصه ،

لنتذكر أسم كل لص ، كل فاسد ، كل ظالم ، وكل انتهازى ومنتفع ، كل من تسلط على رقابنا ، لنحفظ أسمائهم ، ولنرسم صورهم فى ذاكراتنا، لنتذكرهم جيداً كى لا نمنحهم الفرصه ليعودوا لنا من النافذه بعد خروجهم من الباب،
لنتذكر دوماً صور أطفال( ابين) وهم يرزحون فى العراء يستبد بهم الحوع ، لنتذكر حجم مؤامره التسليم وصفقات الخسه ،كى نشهد التاريخ عليهم ،
لنتذكر ليالى القصف الوحشى فى تعز ،و سنوات التطهير العرقى فى صعده ، لنؤمن بصيروره التعدد والأختلاف ،

لنتذكر دوماً صور أطفال الشوراع ، والمتسولين فى الأسواق والأزقه وعلى مداخل المدن ، كى نبقى دوماً رقباء على دور الدوله فى تطبيق العداله الاجتماعيه ، رقباء على كيفيه أدارتها لموارد البلد وفقاً للصالح العام بدلاً من مصالح سين وصاد وعين من الناس ،

لنتذكر مثلاً أن المنافق "عبده الجندى" سخر يوماً من جثث شهدائنا مدعياً انهم ضحايا (حوادث الطرق)

لنتذكر كيف أختطفوا بلدنا فى لحظه تواطئ وغفله من الجميع ، وأختزلوا الوطنيه فى الولاء الاعمى ، كى نبقى حراساً اُمناء لوطنيه رحبه ، تجمعنا جميعاً دون أستثناءاو تمييز ، وطنيه تقدس الحقوق والحريه وكرامه المواطن، وطنيه لا تختلق الحجج الواهيه لألغاء أنسان البلد،

الذكرى ليست حقداً ولا إنتقاماً ، كما أن النسيان لا يغدو تسامحٌ بالمعنى الأشمل، الذكرى حق ، مسافه أمان بيننا وبين المجرمين ، لقاح للحمى بعد شفائنا منها ، كى لا تعاودنا مرهً اخرى ، هى ضمانه حقيقيه لحياهٍ بشطئان تأبى أن تتسلل حبيبات الموت الى رمالها ،

*************




الصوره لـ (سهل البقاع اللبنانى)

الجمعة، 3 فبراير، 2012

يوميات مواطن أقل من عادى !

 
ككل الضباحى من حال بلاد لا تستقر على حال ، أمناً وحرباً ، نظام وفوضى ، ظلم وظلام ، وثلاثه أيام من دون كهرباء ، حاولت أشوف القصه من زوايا متعدده / تذكرت  وقتها ساعه الزمن والفيلم الكرتونى الذى شاهدناه صغاراً ، وخلت نفسى فى تجسيد حقيقى لروايات أتش جى ويلز والسفر عبر اله الزمن التى تخترق الجدران ، صحيح ان السفر عبر الزمن مش ممكن فيزئياياً ،لكنها فى بلادنا مطبق بالفعل ـ، 

ما فيش داعى  أفتح كتب عميد الادب العربى (طه حسين ) وأقرء عن ايام فتنه الأسلام الكبرى ، أو أدرو وثائقى من أيام الحرب العامليه الثانيه ، وصراعات البروتستانت والكاثوليك فى العصور الوسطى لأوروبا ، 
الفتنه الان عندنا مباشر وبدون رتوش ، ما عليك إلا أن تقفل الجوال أو جهاز الكمبيوتر ، لتعايش اللحظه بحذافيرها ، وتابع الاحداث بذات الصيغه التى كانت فى وقتها بوقتها الأن ، لا شئ تغير من 1400 سنه تقريباً ، 

ولك أن تتخيل بعدها كيف حـُمل رأس الحسين بن على " من كربلاء الى عاصمه الامويين دمشق ـ، أو كيف ذبح مصعب بن عمير خمسه الاف منا لخواج ، قبل ن يقوم الحجاح بصلب أخيه عبدالله بن الزبير بعد أن ضرب الكعبه بالمنجنيق ، 
داعش وأخواتها أعادت لنا كل هذا وأكثر ، فتحت لنا سوق جوارى وعبيد بين الرصافه والجسر ، أيام سوق عكاظ والف ليله وليله ، بـُعثت لنا من حيث ندرى ولا ندرى ، 


زحمه الطريق اليوم لدواعى أمنيه ، ذكرتنا بقوافل حاجى مانسا ـ، أثرى أثرياء التاريخ ربما ، من تمبكتو الى مكه ،وهو يوزع الذهب والفضه على كل مكان يدخله ، مع فارق أننا الأن لا نحصل إلا على قذائق وسيارات مفخخه فى كل مكان ندخله ، 
زحمه يا دنيا زحمه يقول صديقى ، فأتذكر للتو الرحاله الرائع أبن بطوطه ورحلاته المكوكيه فى الأمصار من طنجه فى  المغرب الاقصى الى هانشجتو ، عشان يطربنا بروائع العالم وجمال مدنه ، 
بمعاناه عبدالرحمن الداخل " حين هرب ليلاً خوفاً من سيوف العباسيين حتى وصل للأندلس، وتأكدت بعدها فى غب الزحمه أنهم كانوا أسرع منا بكثير ،

أما الغدره التى عشناه اليومين هذى ، فأعادتنا لـ لمليون سنه للخلف ـ، أيام أماسى الهوموجارستر ، أول فصائل الأنسان المعاصر ، جدنا اللى كان عايش على هذه البسيطه قبل أن يعرف النار ، 


ولأن دوام الحال عله " وأبو الأسقام وأفتكها ، كان لسانى حالى ينشد ، والله مشتاقين با قلبى لليل القديم واله مشتاقين ـ ،