الثلاثاء، 16 أكتوبر، 2012

 فتاح ، حقاً لا أريد ان أرثيك ، لأنى أعرف أن الأموات لا يحبون الثرثره ـ، ولا أريد ان أبكيك ، لأنى أعرف أن الثائرين والمناضلين لا وقت لديهم لكفكفه الدموع وشرح أبجديات الرحيل، أريد فقط أن أتهمك بالخيانه ، وأن أشتمك للمره الأخيره ، أنت أيها اللعين الكافر بما دون وطنك ، القبيح والمغرور حد جرح شرفه السماء ،

هذا التابوت المفخخ المعد للتفجير ، المسمى مجازاً يمناً ، كان صغيراً عليك ، لماذا لم تحمل حقيبتك وتهرب كغيرك ، لما لم تختر الصمت والأنهزام الى زاويه اليأس كغيرك ، 
هل كان لزاماً عليك أن تحرجنا بموتك ؟ لتسخر منا اليزابيث العجوز بمرثيه الوداع الأخير ( أعظم رجل فى الجزيره تقتله اردئ القبائل هناك) لماذا أخترت بين كل الأحتمالات أن تقتلنا ، وتجعلنا نعود الى دفاترنا لنحصى عدد الباقين فى محطه انتظار التغيير الذى لم يأت؟ !

قتلتك القبائل يا فتاح ، أتهمها ، 
قتلك النظام العسكرى أتهمه ، 
وقتلك هذا الظلام اليمنى الكبير ، أتهمه ، 
قتلك الساكتون والمرتهنون والأزلام والعبيد ، أتهمهم ، 
يا أبن أرضنا ، ومرضنا ، هذا الحمل ثقيل على القلب تتقيأ الذاكره من هول فاجعه الصباح الحزيرانى الكئيب ، 

قل لنا ، ماذا نفعل الأن بشهاده وفاتك ، هل نخبئها كى لا تغار عيوننا وتطلب وطناً كذاك الذى نشدته يوماً ،

وأنت يا أنت .. وحدك المرمى على بعد شهقة واحده من قفص الأتهام بزياده مورفين الوطنيه لديك ، وتسأل نفسك يا سيدى ، ماذا يفعل الأحياء الأن ، وأنت الذى لم تترك للقادمين ضيوفاً على وطناً سينفضهم أيضاً يوماً ما ، لو أنك حين وطئت عدن أقمت مملكه الموال مجدداً ، ولم تكتف بمخلف صعيب ، لو أنك قبل رحيلك حررتنا من ألم الهزيمه ، وسامحتنا على نكستنا الأولى ، لربما ،( وكم ألعنها هذه) كنا قـِبلنا بقائدٍ من عصر ٍ لم ندركه وقد لا يدركنا ،
انت يا ملاكنا الذى رمته الجنه الى كوكبُ لا يعرفه ، فأتعبته عدن ومن فيها ، تمشى الازقه اليه كما يمشى القتيل الى قبره وقبله الى حتفه ، ملاكنا المهزوم بثمره الوطن المحرمه ، كان لا بد عقاباً ان تموت جائعاً كادحاً ، يا سيد الجائعين والكادحين