الخميس، 7 فبراير، 2013

أخر انبياء اليسار يترجل



صورة: ‏هذا المساء يجتاحنى حزنُ بحجم السماء ، لا يوقفه برد صنعاء الذى يقض فرائصى هذه الايام ،لأرتعد كعصفورً أثقله الحنين الى عشه ، أخر أنبياء اليسار يترجل ، هكذا طالعتنا الأخبار من تونس الخضراء،
قتلوا شكرى بلعيد ،قتلوه كما قتلوا قبله ماجد مرشد وجارالله عمر وجورج حبش ومهدى عامل ،

 قتلوه كما قتلونا الف مرهً فى الف عام ، لا مكان لأبن رشد فى عصر الاميه هذا، كان لازماً أن يموت أحدنا يارفاقنا الأنقياء من المحيط الى الخليج،

 هذا قدرنا دوماً ، نقدم جماجنا ثمناً لحياه الشعب، كان لابد وأن يموت أحدنا كى نعرف ان أرخص ما فى هذه الامه مثقفيها ومناضليها وشعرائها ،

 أرخصهم الصادق مع وطنه ، وطن كعاشقً أبله يحب من يعذبه ، ويتعلق باللص والكاذب ، ويمجد المتاجرين بالدين أو بالشعب ، 

يقدم اليسار كل يوم شهيد فى هذه البلاد مثقوبه الذاكره ، فلا تتذكر ألا أسماء مطربيها وراقصاتها ،

  فأخجلى أيتها البلاد ، لن يترك لكِ وحوشك حتى خيط حلمُ واحد ، يستر عوره صحرائك الكبيره ، 

أيتها البلاد ، كل ما أردناه وطناً حراً وشعباً  سعيداً ، فما أخذنا منكِ إلا وطناً مكبلاً بالطوائف والأحقاد والأديان والنخاسه ، وشعباً يلوك الهم واليأس كرغيف خبزٍ جاف،

 شكرى بلعيد ..أحمل سلامنا لكل الأحياء فى باطن هذا التراب المالح، سقطوا لأن الاخضر لا ينبت فى مدن الملح والأسمنت   ، هذا الملح يخنقنا ، 

اليوم عيد من لم يترك لهم القتله والأوباش وقتاً لتوديعنا ، اليوم يأتيكم شكرى بلعيد يا رفاقنا فى باطن التراب ، مثخناً برصاصاتٍ أربع قتلت أخر حلمً ليسارنا الجميل ، 

يا لدمائنا الرخيصه فى متاجر المساجد وحانات الطغاه ،

رحمك الله يا شكرى ، كم كنت نقياً وأخضراً كـ تونس الخضراء ،‏

هذا المساء يجتاحنى حزنُ بحجم السماء ، لا يوقفه برد الخليج الذى يقض فرائصى هذه الايام ،لأرتعد كعصفورً أثقله الحنين الى عشه ، أخر أنبياء اليسار يترجل ، هكذا طالعتنا الأخبار من تونس الخضراء،

قتلوا شكرى بلعيد ،قتلوه كما قتلوا قبله ماجد مرشد وجارالله عمر وجورج حبش ومهدى عامل ، قتلوه كما قتلونا الف مرهً فى الف عام ، لا مكان لأبن رشد فى عصر الاميه هذا، كان لازماً أن يموت أحدنا يارفاقنا الأنقياء من المحيط الى الخليج، هذا قدرنا دوماً ، نقدم جماجنا ثمناً لحياه الشعب، كان لابد وأن يموت أحدنا كى نعرف ان أرخص ما فى هذه الامه مثقفيها ومناضليها وشعرائها ، أرخصهم الصادق مع وطنه ، وطن كعاشقً أبله يحب من يعذبه ، ويتعلق باللص والكاذب ، ويمجد المتاجرين بالدين أو بالشعب ، 

يقدم اليسار كل يوم شهيد فى هذه البلاد مثقوبه الذاكره ، فلا تتذكر ألا أسماء مطربيها وراقصاتها ،

  فأخجلى أيتها البلاد ، لن يترك لكِ وحوشك حتى خيط حلمُ واحد ، يستر عوره صحرائك الكبيره ، 
أيتها البلاد ، كل ما أردناه وطناً حراً وشعباً  سعيداً ، فما أخذنا منكِ إلا وطناً مكبلاً بالطوائف والأحقاد والأديان والنخاسه ، وشعباً يلوك الهم واليأس كرغيف خبزٍ جاف،
 شكرى بلعيد ..أحمل سلامنا لكل الأحياء فى باطن هذا التراب المالح، سقطوا لأن الاخضر لا ينبت فى مدن الملح والأسمنت   ، هذا الملح يخنقنا ، 

اليوم عيد من لم يترك لهم القتله والأوباش وقتاً لتوديعنا ، اليوم يأتيكم شكرى بلعيد يا رفاقنا فى باطن التراب ، مثخناً برصاصاتٍ أربع قتلت أخر حلمً ليسارنا الجميل ، يا لدمائنا الرخيصه فى متاجر المساجد وحانات الطغاه ،

رحمك الله يا شكرى ، كم كنت نقياً وأخضراً كـ تونس الخضراء ،