الاثنين، 3 سبتمبر، 2012

يوم عاد حبيبى



حوى الغنج ، زارنى فى الدجى ، وفى هدأه الليل ، حيث كان السكون يموج بظلال غرفتى ، أفتح النافذه ليطل القمر من خلف الأكمه القريبه من منزلنا الصغير ، لأزف ضوءه شيئاً فشيئاً للظل الخافت لكلانا ، واعود للجسد المستلقى بجانبى ، الكائن على بعد شهقهٍ أو أدنى ،

تمتد عينى نحو التفاصيل الدافئه فأشعر بتيار الدفء والطمأنينه يدغدغان مشاعرى ، أراقب ذلك الوجه الفاتن المحفور بين أهدابى كوشمٍ على سبوره الأيام ، الوجه المفعم بالوله والغوايه وعشق الورد ، الجسد الفاتن الذى لطالما أنتظرنى على قارعه الزمن بكثير من الغرائز والقليل من الصبر، فأجدنى تاههاً ضمن عاصفهً ترحل معى ومع روحى ، لتغرس فى ضلوعى كل عناقيد وبساتين النشوه ، فأموت تحت ظلالها ، وتشربنى العصافير نخباً للحياه ،

لغه الأنفاس فى محطه الليل الأخيره ، تبعث على المكان السكينه والسلام ، وتعزف على أوتار ساعه الحائط موسيقى الأحلام ، تنسكب الكلمات من شفاهى بخجلً معلوم وتتبعثر فى طريق سفرها نحو ساحل العنق ، أخبرها بيقينى بهذا الوجد المنتشى والمعبأ بصيفٍ مستديم ، وبهاجسً لا يوقنه إلا حضنها الذى يتجاوز بى أسفار القلب ، ويخلع عنى غبار الأيام المحبطه ،

أصلى وأصلى وتراً أربعاًُ على غير العاده كحروف أسمها ، وفى محرابها أكمل صلاه الشوق ، ودعائى ( يطير الحمام يحط الحمام.. أعدى لى الأرض كى أستريح .. فأنى أحبكِ حتى التعب)

كانت تلك الشفاه تقبلنى يومها ، وأنا اجلد ذاكرتى المثخنه مع اخريات بدخان نرجيلتى الرديئه ، أهٍ وللقلب ناقوساً ينبلج من تحت أهداب الحلم ، يا لغبائى الذى أختزلنى ضمن سفسطائيه أشعلت رأسى شيباً ،

لم يعد لدى ما أقوله سوى عينان تتجولان كظبيهٍ فى الفلا تفتش عن لا شئ ، تتجولان بين الفينه والاخرى بين دهاليز الفتنه الموشاه على سريرى ، أقترب أكثر ، وأترك قبله رقيقه على الوجنه الياسمينه المعتقه بشهد الرضاب ،التفاته انيقه صوب ذلك الكائن ، وتنظر إلى بعينين ناعستين وأبتسامه رقيقه ، واحده فقط ..لا أكثر ، تطلقنا نحو أعيادنا الازليه ، لنمد كل حبال الوصل ونستأنف الحياه

، نم يا صغيرى تحت ضلوعى ودعنا نعيش أحلامنا المتبقيه ، فما زال لدينا أحلام كبيره ، وكبيره جداً ، فعندما نكبر ويتقدم بنا الزمن ، سنقطن وطننا الجديد، نموت ونحيا فيه وبه أيضاً ،

القمر بدء يغيب ، وانا دقت دوره الحياه الحقيقه عندى ، فاليوم عاد حبيبى ،!

ليست هناك تعليقات: