السبت، 24 يناير، 2015



برغم بشاعه الوضع ،
يجب ان نمزق التبعية ونفكر بحرية لأن الوطن لنا ولابنائنا ،

أرجوكم ,’,
لا تنهزموا ,
ولا تجعلوا إيمانكم يهتز ، كل ما فعلناه أننا رمينا حصاه فى وعى الشعب الراكد ،

بحق طقطقة عظام اجدادنا تحت ثرى اليمن الكبير من ثمود حتى تخوم صِرواح ،
ودفء ارواح اصدقائنا الراحلين
لنـُكمل المشوار وعر الطريق او سهل ,

الأحد، 11 يناير، 2015


ما قيمة الأيام بعد هواك 
تنقص أو تزيد

فلقد أردتُ وكنت لي 
في العمر آخر ما أريد

يا آخر الألحان في وتري 
وخاتمة النشيد



قالت إن الملوك أذا دخلوا قريهً أفسدوها ، وجعلوا أعزه أهلها أذله "
ملكتنا المبجله بلقيس شغلت العالم لقرون بقصصها الأسطوريه الخالده ، فيما نشغل نحن العالم بتصدير أفواج الأرهابيين ،امامكم حواريه رائعه بين سليمان وملكه سبأ " وقائمه باهم الأفلام العالميه التى جسدت شخصيتها ،
فلما وصلت عند سليمان سألته : " أنت سليمان الذي سمعت عن مملكته وحكمته؟ "
فأجاب سليمان: نعم.
بلقيس : " إن كنت حكيما فعلا، فسأسألك أسئلة وأرني إن كان بإمكانك الإجابة عليها "
سليمان : " لأن الرب يعطي حكمة. من فمه المعرفة والفهم "
بلقيس : "ماهي السبع التي تخرج، والتسع التي تدخل، والإثنان اللذان يقدمان شرابا، والواحد الذي يشرب؟ "
سليمان :" السبع التي تخرج هي أيام الحيض والتسع التي تدخل هي شهور الحمل التسعة، والإثنان اللذان يقدمان شرابا هم الثديان والواحد الذي يشرب هو الرضيع " [17][18]
فقالت بلقيس بصوت عال: " أنت حكيم فعلا ! سأسألك سؤالا آخر وأرى إن كان بإمكانك إجابتي ؟ "
سليمان: " الرب يمنح الحكمة "
بلقيس: "أباك هو أبي، وجدك هو زوجي، أنت إبني وأنا أختك؟"
فأجاب سليمان: "إبنتا لوط" (الذين حبلوا من أباهم لوط حسب العهد القديم) [19]
بلقيس: "يخرج كالغبار من الأرض، غذائه الغبار، يسكب كالمياه ويضيء المنازل؟"
سليمان: "نافثا"

بلقيس: "شيء عندما يعيش لا يتحرك وعندما تقطع رأسه يتحرك؟"
سليمان: "السفينة في البحر"

بلقيس : "ماهو الذي لم يولد بعد ولكنه أعطي حياة؟"
سليمان : " عجل الذهب "

بلقيس : "الميت عاش ويصلي والقبر يتحرك، من هو ؟"
سليمان: الميت يونس وقبره الحوت. (أو السمكة كما هي مذكورة في التوراة)

فيلم ملكة سبأ بطولة بيتي بلايث - 1921.
ملكة سبأ بطولة الإيطالية ليونورا روفو 1952.
فيلم سليمان وسبأ بطولة يول براينر والإيطالية جينا لولوبريجيدا - 1959.
ملكة سبأ تلتقي الرجل الذري -1963، بطولة جوديث مالينا، تايلور ميد.
سليمان وسبأ بطولة هالي بيري وجيمي سميث 1995.

الخميس، 8 يناير، 2015

 نحن ما بقى وماتبقى من نسل ذو يزن ، نحن الرمال التى لم تكنسها بعد عصا تجار القضايا ،نصنع شطئاناً من الحب ، ونتكدس فى موانئها وعداً للسفن ..
أصابك عشق أم رميت بأسهم ِ 
فما هذه إلا سجيّة مغرمِ ِ

ألا فإسقني كأسات ِ وغني لي 
بذكري سليمى والكمان ونغمي

أيا داعياً بذكر العامرية إنني 
أغار عليها من فمي المتكلمِ

أغار عليها من ثيابها 
إذا لبستها فوق جسم مُنعّم

أغارُ عليها من أبيـها وأمِـهـا 
إذا حدّثاها بالكلامِ المُغَمغَمِ

وأحسـدُ كاساتٍ تقـبّـلنّ ثغـرهـا 
إذا وضعتها موضع اللثم فـي الفـم

" يزيد بن معاويه "
لا مدعاه للقلق ، الوضع بألف خير ، وناقوس الخطر لن ندقه خوفاً بعد اليوم ، بأمكاننا أستعماله فى مباريات كره القدم للتشجيع مثلاً ، أو دق الناقوس لأيقاظ الصائمين فى رمضان ، الجميع يحب الجميع ، و الحمد والشكر ،لأرباب نجد وملالئ " قم "
فالوضع الأمنى أشد تماسكاً يوماً بعد يوم ، الدين العام متضخم كثدى خرج للتو من عمليه تكبير "
البلد مفتوح على مصراعيه ، كما تفتح الام ذراعيها لتودع أ بنها المهاجر ،
الهويه الوطنيه مثقوبه من الأسفل ، كأسفل كل مواطنى البلد ،فالمسؤولين الامنيين أعلنوا أن لا خلفيه سياسيه ولا حتى مذهبيه لما حصل صباح اليوم ،
فخلفيه المواطن هى المعنيه فقط بكل هذا الأشكال الحاصل ، اما تحالف الجماعات فمعمدُ بالدم ،تأكيداً على وحده المواسير والبواسير بين السنه والشيعه ،المغرمين ببعض منذو الف ونيف من الزمن ،
وفخامته أصدر قرار بأعتماد الشهداء ضباطاً فى مملكه الموتى ، واللهم لا حسد ،
لا شئ يتغير عقب كل إشكال ، سوى أسماء القتلى ، أما عشاء المتصالحين الاحياء فهو هو لم يتغير ،

الأربعاء، 31 ديسمبر، 2014


محمد ٌ ياسيدي
ياسيد َ االرسلِ الذي
غمر َ القوب َ بنوره ِ
سر في نواحى القلب ِ وامنحني
سناءًا من سناك
هذي يدي
قدني إلى درب ِ النجاة ِ
وشدني ...
رفقا ًحبيب ُ إلى علاك
أبصرت ُ نورك َسيدي
تاق َ الفؤاد ُ ... وكيف لا
تاق َ الفؤاد ُ
وحلـّقت روحي ..
ضياءًا.. كالملاك

السبت، 20 ديسمبر، 2014

  

شمس الجنوب متعبة ...
تحتاج لكتف غروب يهدهدها لتنام وتحلم

بنادق الثورة تنتظر ظهور الرجال،


تلافيف مخنا يبحث عن رائحة الجنوب معتقه صافيه


نستعير من الجيران قصص لأطفالنا كي يناموا .. فالجنوب خالي الوفاض

الأربعاء، 17 ديسمبر، 2014

مشكلتنا تكمن بجيل " الحرس القديم " الجيل الذى صنع ومر بكل هذه النكبات ومـُصر إلا أن يوصلها ويورثها للأجيال القادمه ,
قولوا لى .. أين نحن من كل هذه المعادله ، أقصد كشعب " تحمل وما يزال تبعاتهم الكارثيه ،

الأربعاء، 3 ديسمبر، 2014

 طبعاً فى خضم الاحداث الدائره ، الكل يعتقد أنه يملك الحقيقه ، والكل يشتم ويناقش ويغضب ويهدد ويتوعد ويعتدى ، باسم هذه العصبيات التى تؤمن بالحقيقه ، أو بجزء من الحقيقه ، كل مجموعه تعتقد أن جزءها من القصه هو القصه ، وان حصتها من الله هى الله ، وان نسختها هى الصحيحه وما عداها ، محض خطأ وأفتراء وكذب ،
نمر بسنوات صعبه ، لكن دعوكم من القرفانيين من شعوبهم ،بلاد العرب لن تتخرب ، نعود الى الوراء لكننا لن نصبح ديناصورات ، ولن ننقرض ، هى سنوات صعبه بالفعل ستكون ، لكنها ليست مظلمه بالضروره ،
انت وأنا نستطيع ان نشعل ضوءً صغيراً ، عاتب من يحرض ويعبئ على الأخر ، إرفض ان يــُعتدى على برئ ، حاول ان تكسر الجفاء السياسى الطائفى بين الجيران فى الاحياء المختلطه .. حوثى إصلاحى "
ناقش الشباب الموتور والغاضب ، ولو أدى ذلك الى عزلتك فى بيئتك ، كلنا أبناء وطن واحد " وسيأتى اليوم الذى نندم فيه لكوننا قاتلنا بعضنا ،
قاطع الحديث الطائفى أو فككه ، اكسر القطيعه بينك وبين صديق أختلفتما على موقف سياسى ،
فى النهايه هذه التكوينات الطائفيه ليست سيفاُ أو هاون فقط ، هى حاله نفسيه يـُراد لها ان تحكمنا ايضاً وعلى سنه " جئناكم بالذبح " ، الطائفيه إباده توحش تقسيم ، وحاله سلوك يومى جرب ان تقاوم فيه ..

الخميس، 27 نوفمبر، 2014

إنَِا صدق الكلام اللى قلته اليوم
ايش من كلام يا حرمه
إنك باتقدم أستقالتك من الوزاره ..معك خبر ، ايش الكلام هذا ياروحى ، تشتى تحطم أولادك ، 
قد الولد لغى رحله الويك أند " فى الدنمارك ، من تحت راس هذا الخبر ، لا تحطمش مستقبلك العيال ، ولا خلااااص أمنت مستقبل عيال مرتك الأوله ، وعيالى خلاص يحرقوا بسليط

هجعينا يا مره ، هذا كلام كبير ..ما يفمهنش الحريم
مالت بأنوثه نحو جسده المستلقى على السرير بحذر، أقتربت من وجه أكثر ، حتى لفحته أنفاسها الدافئه ، حركت أصبعها على فمه بدلال
أنت وعدتنى ان وزاره الخارجيه لى أنا وعيالى ، أشمعنى أنا مبش معى وزاره ، ولا خلاااص ما عاد تحبنى ،
أودعت عبارتها كل مخزون المرأه من السحر والأنوثه ، ليتدلى فمه الدحباشى اللزج ، ويهز رأسه وهو يقول ..تمام طيب من عيونى .. تيه قبل تيه ..,

الثلاثاء، 25 نوفمبر، 2014


ذلحين ما نسوى ..

انتزعه السؤال من حاله الطنان الابله، لكن أصابعه لم تتوقف عن اللعب بخده المتكور ،كانما يقيس الى أى مدى انتفخت وجنتيه، بصق فى المتفل بطريقه صاحبتها موسيقى تصويريه تثير القرف ،

التفت للرئيس مغمضاً عيناه الشمال ،زاماً شفتيه الى الامام , بطريقه مضحكه، وطرقع فمه مع تنهيده طويله قبل ان يستهل عباراته 
(فخامتكم لن تترشحوا للأنتخابات الرئاسيه القادمه )

لم يكد ينهى عبارته إلا ومتفل الرئيس يدوى على جبهته المتصببه عرقا" من النشوه، لينفجر سيادته صارخاً ،

ما هوه يابن الكلب ،انت مجنون ،انا من صنعت هذى البلد، او فاكرها امك اللى خلت البلد توقف على رجولها،



مسح المستشار اللعين محتويات المتفل من على وجه ،ببرود يحسد عليه، وقال :


فخامتكم فهمتونى غلط ،مجرد مسرحيه من أجل حلب الدعم الاجنبى ،وفى المشهد الاخير من المسرحيه سيتدخل الشعب وما فيش رئيس الا الرئيس،

تجمدت ملامح الزعيم المفدى لبرهه فاغر ا" فمه من الدهشه،ثم ابتسم وهو يهز راسه مصوبا" نظراته الحاده نحو مستشاره ،ابن حرام ، شيطااااااااااان 

ودوت ضحكه عنيفه بينهما  ،


.....
الصوره : لـ على عبدالله صالح شاويشاً

الثلاثاء، 18 نوفمبر، 2014

يؤسفنى ..حقاً ..أن اخذل كل أحلامك الرومانسيه ،فلا كنت الفارس الذى يتسلل خلسه على ضوء القمر ،كى يبث لك الشوق ،فتمثر على شرفات بيوتنا القصائد،واحلامٌَُ كالورد أينعت ثم ذبلت ،ورجل يحمل خاتم وفى فمه أغنيه ،وما تبقى من سنين عمره ،يطمع بان يتركهما بين يديك ،
ما كانت أحلامك مستحيله ،
لكن ..كنت أنا الحالم جداً بأمراه مجنونه ..

لا تنتظر خلف ستائر غرفتها حتى يأتى رجل المستحيل،
لا تبتسم لأول رجل يحمل خاتم ،حتى لو لم يحمل قلب ،

احلم بأمراه تكتشف كل يوم كم حدود رومانسيتى ،قبل أن أقف كل ليله على بابها ،
أحلم بامراه لا تفكر كم سيكون بيتنا جميلاً ،بقدر ما تفكر كم كان قلبى صادقاً ،يوم قرر فتح أبوابه لها ،

انا من كنت الحالم ،
لا انتِ ..
فألى أى مدى كان حلمى أنانياً ،

أكره هذا الحب الذى يجعلنى أدخل فى مفاوضات شراء كمؤشرات البورصه ،تنتهى بأتفاق ابله، أدفع كم ..لأحمل قلبك ، وقلبى صغير يسع كل شئ ولا يسعنى ،وما زلت محكوماً بأمل دنئ عل هذا الكون المرتهن للمال يحترق بمن فيه ،
كنت اظن أن الحب تذكره عبور ، يقرر فيها رجل وأمراه فى لحظه عشق،السفر فى أتجاه أحادى نحو " أكام النسور " دون الحاجه " لمنطاد هوائى " أو حتى لطائره ورقيه ، وحين يصلون يلغون تذكره العوده ..
كنت أظن ..
لكن الامر الواقع ، أنكِ إمراه ككل نساء الدنيا ..
وأنا الرجل الوحيد الذى ما يزال يمارس فنون " الصروعه " دون تعب ..