الخميس، 4 سبتمبر، 2014



قبل أن ادخل فى خضم ما جاء فى خطابك الدينى ، أود أن اشير الى جزئيه مهمه ، وهى أننى لا ادعو لخطاب دينى تقدمى ، ولا أريد أن يتحول رجال الدين الى منظرين لمدراس فكريه كالماركسيه اللينينه أو الليبراليه ، الخطاب الدينى عموما" يجب أن يظل محافظا" وتقليديا" وذومبادئ راسخه ، لذا فانا أعتقد أن محاوله ألباس الخطاب الدينى ككل بدله غربيه الطراز والنمط هى من قبيل المجازفه فى امر يدرك الكثير استحاله فعل ذلك ، فالدين والقيم الدينيه ستبقى كما هى أساسا" للقيم الانسانيه بشكل" عام ،

كل ما أريد أن أصل اليه من كلامى ، هو ان يتكلم الخطاب الدينى بلغه اليوم ، بأن يرى تحديات اليوم كما ينبغى ، كى يتسنى له مواجهتها بأسلوب العصر، انطلاقا" من تعاليمه وقيمه الثابته والراسخه ،
وأسمحى لى ان انوه الى أن مشكله الخطاب الدينى اليوم ، تكمن فى حده الطرح ، وأعتماد لغه الأقصاء ، لأثبات صحه ما يدعى ،

غدا هذا الخطاب رائجا" بفعل التدخلات الغربيه فى البلدان العربيه والاسلاميه ، حيث باتت الشموليه هى العنوان الأبرز لهكذا خطاب ، ولعله من الكارثه ان يغدو الخطاب الدينى أكثر تطرفا" من غيره ، وهو الداعى الى الحكمه والموعظه عند الاختلاف مع الاخر ،

فحين يعمد الخطاب الدينى الى النظر للأمور من زاويه ضيقه جدا" ، ووفقا" لنظريه المؤامره السائده ، فأنه ولا شك يلغى أحد اهم ركائز الدين ، وهى الدعوه بالتى هى احسن ،

فحين يتحدث البعض من المتدينين ، منطلقين من القاعده الدينيه والفكر الدينى ، لا يحدثون العلمانى مثلا" ، كأنسان يحمل فكر ، وصاحب قناعه ، بل يرونه شخصا" سطحيا" متأثرا" بثقافات الغرب ، وكلامه فارغ لا يمكنهم على أى حال محاورته ، او التكلم معه ألا بشتمه وكيل السباب لفكره المسموم ، كما يحلو للبعض تسميته ،

هناك مفاهيم وصور نمطيه أختزلها البعض عن بعض التيارات والمذاهب ، الفكريه أو الدينيه ، هى نتاج لتراكمات سلبيه ، ومن الظلم تعميمها على الجميع ، فحين يعمد الكثير الى أستدعاء سلبيات الاخر ، بغرض أقصاءه ، والسعى الى تهميشه وألغاءه بصوره قسريه ، لا أعد ذلك طريقه حياه فكريه راقيه ،

بأمكاننا تقبل الاخر ، حتى مع اوجه الاختلاف السائده معه ، لأن التمترس خلف المذهب والطائفه ، هو شكل من أشكال العصبيه ، وهو الامر الذى يناقض تماما" قيم الدين ، الداعيه الى التسامح والموده بين بنى البشر،

أنوه فقط الى أنى لا أدافع عن أى تيار أومذهب دينى ، أنطلاقا" من قناعتى الراسخه بحريه الاعتقاد ، ووفقا" لقاعده التعايش الودى بين الامم والديانات ،

قد يكون من البديهى جدا" على يسارى علمانى أن ينأى بنفسه بعيدا" عن الصراعات الطائفيه ، لكنى وتحت وطأه كلامك عن المذهبيه والصراع الطائفى الحاصل حاليا" ، سأسمح لنفسى بالتعريض على شيئا" مما ورد فى كلامك ،

انا يا عزيزتى لا أدعو الى أختزال الدين وشعائره فى البيوت والاقبيه ، لذا أرجو ألا تقولينى ما لم أقله ، فحين قلت أن تدينى هو حاله خاصه بى ، لم اكن اعنى على أن تصبح حالتى نموذجا" للجميع ، سبق وان اشرت الى ان من حق اى متدين ممارسه شعائره الدينيه بكل حريه ، بل وان يعمل من اجل ترسيخ قيمه فى المجتمع ، على ان يكون ذلك وفقا" للأطار والولاء الوطنى ، وبما لا يتعارض مع قيم وثوابت الدوله ، ومن حق المتديينن انشاء حزب سياسى كذالك ، وحتى الوصول الى سده الحكم ، على أن يتم ذلك بطريقه ديمقراطيه حضاريه ، بشرط ان يؤمن الحزب الاسلامى باحقيه الجميع بالعيش الكريم تحت كنف الدوله ، بأختلاف توجهاتهم الفكريه والمذهبيه ،

لسنا مثاليين على أى حال ، ولا يمكن لأحد ادعاء المثاليه المطلقه ، تيار" كان أو طائفه او جماعه ،

بخصوص كلامك عن التقيه التى يتستر بها الشيعه ، ويعمدون بشكل" أو بأخر الى أخفاء ما يبطنون ، كدليل منك على خبث نواياهم ،

شخصيا" لا أرى ان أحد" مخولا" بالحكم على سرائر الناس ، أقول ذلك من واقع ان ما يعلم الغيب إلا علام الغيوب ، لذا فلا داعى لتنصيب محاكم تفتيش للتحقق من ضمائرهم ،

الخطاب الدينى السياسى فى مجمله هو خطاب شعبوى عاطفى ، يعتمد اساسا" على تعاليم ربانيه غير قابله للجدل ، لذا من الصعب ان نجد متدينا" ديمقراطيا" ، فبدلا"من ان يقدم حلول جذريه وواقعيه لمجمل المشاكل العالقه ، سيلجأ الى النصوص لتبرير ما يحدث ، ولان غالبيتنا ننحدر من بيئات تشربت الفكر الاحادى الدينى ، فسيكون من السهل على المعممين الوصول الى السلطه ،

وبالتأكيد أن كل من يحلم بعوده حكومه يثرب بكل أحداثياتها ونمطها الحياتى والدينى ، هو لا شك واهم ، فالدين الذى لا يستوعب التغييرات ، لا يصلح ان نطلق عليه، دينا" لكل زمان ومكان ، هذا التقوعع فى الفكر الدينى حاليا" ينم عن قصر نظر بالنسبه لمفهوم الدين الشامل والصالح لكل الأزمان ،

فرجعيه ملالئ أيران تنطبق أيضا" على رجعيه شيوخ السعوديه ، فكلاهما يجندان الدين لخدمه مصالحهم الذاتيه فى المقام الاول ، وبنظره سريعه على بعضا" من تلك الفتاوى الصادره ، يمكننا أستشراف البُعد العاطفى الشعبوى ، اللذان يعتمد عليهما النظامان الايرانى والسعودى ، ففتوى تحريم المظاهرات المندده بالعدوان على غزه وجنوب لبنان، وأعتبارها من قبيل الافساد فى الارض ، ليست ألا نموذجا" على مدى الاستغلال الدينى السائد لدى النظامين،

فكلا النظامين يعمدان بشكلٍ أو باخر، الى ترسيخ قيم ومفاهيم رجعيه ، كمحاربه كل من ليس سنيا"و وهابيا" فى السعوديه ، وهو الامر الذى ينطبق على ايران التى سعت ومنذو ثوره الخمينى الى أذكاء نار العداء الطائفى بحجه الاخذ بثأر الحسين ، وما زكاه الخمس التى يتم اختلاسها من فقراء الشيعه الا دليلا"على مدى الكهنوت الدينى المتغلغل فى كل أنحاء ايران، هى أفكار عفى عليها الزمان ، وأجد انه من المعيب استدعائها الان ،

شخصيا" انا ضد النظامين السعودى والايرانى ، لسبب واحد ، هو انه كلاهما يدعى انه صفوه الصفوه ، وما دونه لا يستحق منه أدنى اعتبار، أكبر مأساه حلت بالامه ، أتت بفعل تزواج الاستبداد بالدين ،

مارست التيارات القوميه واليساريه شيئا" من الاستبداد ، ووصلت الى حافه الهاويه ، لكنها لم تكن بتلك الصوره التى يُخيل لى ، لو حصل أقتتال طائفى بين السنه والشيعه ، ولنا فى تفجير الحسينيات والمراقد فى كربلاء والنجف ، وفرق الموت الشيعيه التى اجتاحت مدن السنه فى العراق ، نموذجا" حيا" على فداحه ما قد يؤول اليه اى صراع طائفى ،

فقط اود أن أشير الى أن الدوله الفاطميه ، وهى شعيه بالمناسبه حكمت مصر قرونا" ، وهو البلد الذى يصنف على انه اعتى بلدان السنه بعد السعوديه ، الغريب أن التاريخ لم يذكر أى صراع دموى بين السنه والشيعه ، ويبدو ان العم سام نجح اخيرا" فى تفتيتت جسد الامه، بعد فشل تجربه الاحزاب السياسيه،

ختاما" انا على ثقه بان هناك الكثير من الاسلاميين الاصلاحيين ، سواء" أكانوا (رجال دين أو أكاديميين ومفكرين) ، يملكون القدره على أنتشال الخطاب من حاله الانغلاق والجمود السائد حاليا" ، هذا الخطاب الذى ينظر لأى كلام اوأى فكره على أنها خطر يهدد الامه ، أحيانا" قد تكون هذه الاخطار حقيقيه وواقعيه ، لكن التقوقع ودفن الراس كالنعامه لا يجدى فى ظل التحديات الراهنه ، يتوجب فيها أن يكون الخطاب الدينى على قدر متزن من المناوره لأقناع الاخر ، والوقوف بوجه كل التداعيات ،

أتسائل ببرأه أذا كان تاريخنا مشرقا" ومشرفا" لهذه الدرجه ، لِما نحن متخلفون الان ،؟! ألم نكن فحولا" صناديد ، بتلك التى الصوره التى قرأناها فى ملاحم عنتره ، وفى قصص شهريار، نحن بحاجه يا ساده لوقفه مع الذات ، لأعاده صياغه تاريخنا العربى بشتى فروعه ، فليس كل ما وصلنا صحيحا" ، خصوصا" أذا ما أخذنا فى الاعتبار ، اعتراف أحد رواه الحديث لحظه اعدامه بانه وضع أكثر من اربعين الف حديثا" كاذبا" عن النبى ،

تنويه أخير :ـ أذا ما أردنا الأرتقاء بالخطاب ، يتوجب علينا الأبتعاد عن لغه الأنفعال والتشنج ، كى يتسنى لنا محاوره الاخر بشكل عقلانى ،

والأكثر يتوجب علينا الألتفات الى الواقع ، والى العالم بكل ما فيه من تطورات وأشكاليات حاصله ـ، والانفتاح عليه والتأقلم مع لغه العصر وتعقيداته وتطوراته ، انطلاقا" من هذا الفكر الدينى ، دون ان نجعل من هذا الانفتاج مجرد بحث عن مساؤى وسلبيات الاخرين ، بل يتوجب قراءه التجارب ، واستخلاص العبر منها ،

لدى جار سلفى لا يكلف نفسه عناء حتى رد السلام ، ودائما" ما يرمقنى بنظرات استعلاء ، وكانه عُمر هذا الزمان ، ولو عُرف السبب بطل العجب ، يقول هو فى معرض حديث عابر لى معه ، على ان عدم التزامى بالسنه والمتضمنه حسب وصفه أطاله اللحيه ، وأرتداء قميصا" قصيرا" ، هو سبب مقته لى ، هكذا يبدو الدين بالنسبه له ، مظهرا" وشكلا" لا مضمونا" ، اذ لا يتورع أحيانا" من السخريه من كل من يرتدى بنطالا" غربيا" ، متناسيا" ان ساعه يده غربيه ، وبانه يستورد من الغرب الفاجر والمنحل من القلم الرصاص حتى طائرات البيونج ، وليته اتحفنا ببرنامج صناعه حتى لمعجون اسنان ، لكنه الجمود والانغلاق وليرحم الله جمال الدين الافغانى الذى دعى فى كتابه( طبائع الاستبداد )الى نقد موروثات الماضى ، كى يتسنى لنا المضى قُدما
" ،
يطول الحديث ، والليل على وشك المنتصف ، والكلام ذو شجون ، لكنه موعد النوم ، فمواعيد العمل لا ترحم ،

هناك جزئيات مهمه وردت فى سياق ردك ، لكن الوقت لا يسعفنى الان ، ساعود أذا قُدر لى ذلك ،

شاكرا" لكِ سعه صدرك ،


فى امان الله ،

الأحد، 5 يناير، 2014



وطن تنخر فى عظمه المصائب وشعب يتبعثر أبناؤه لقطاء فى ملاجئ دول الجوار البارده,


حلم ينهار بمعول جهل يوارى تحت بيادات الفوضى ,


وصلاه جنازه لا يحضرها غير( قوادى الموت ) وأئمه أحزاب القبر وأمناء عموم العصبيات وأبناء عمومات فتنه امس وأصابع عزرائيل ,

برغم أنف سعادتنا تستمر فى الضغط على أزنده الرده والبارود , وتجندل فى كل لحظه ورده و طفله ,

وفى موكب جنائزى مخيف , سبق كل ذلك , يمضى الجميع عراه إلا من كمامات الصمت وبعض العطب المحشوبه بضمير الكل ,
وقليل أيضا" من ورق التوت المقصوف , ليمنع عنا فضيحه جديده , وبينما الجميع فى جريمه ينبت من الدم حرف نبيل ,

دواه ومحبره , وكاتب لعله جميل , فى كفه اليمنى جريده وفى خُمسه الأخرى تموت مقبره , 

الخميس، 2 يناير، 2014




 لم يبق لدينا ما نعطيه ..أعطينا أعظُمَنا وجماجمَنا.." – نشيد الموتى


جئنا صنعاء كقافلهٍ من نور ونار، ورأينا أكفها مخضبهٍ بدم الحصار، من طرد النعمان فى غمره أحتفائيه النصر الكاذب ، ومن أعطى الذئاب تأشيره دخول المدينه ، ومن سرق البسمه من شفاه مُتعبيها ، ومن وئد الحُلم القديم تحت رماد القبيله ،


لا ظل للنهدين ، إلا ظل قــٌبلهً تئن من وطأه هذا اللئيم ، صنعاء ،، صدراً دافئاً ينام عارياً على رصيف الطغاه، حنجره تغنى للموتى كى يناموا، ولا تنام ،

ماذا بقى كى نقول ـ سنعود الى قبورنا ، لنكمل موتنا السرمدى ، وفى أذاننا صوتَ شعباً يهتف لديكتاتور جديد يعيش يعيش ..ونموت نموت ،


شريعه الخوف والموت هنا ، بالذات هنا ، وحوش وذئاب تنهش أجساداً وأحقادً تنهش قلوباً ، وشهوه الدم تنتقل عبر الصوره ومكبرات الصوت ، " الله أكبر" ويسقط البارود على الدم ، ما الذى حمل فلاناً لهذا المشهد ،


من أين تأتى القذائف ،ومن أين تأتى النار ، فمن سرق العينين من الجثه ،ومن خطف فلاناً ومن أعاده ،

لسنا إلا جمهوراً يقتات الموت والتاريخ ،والتاريخ يعيد نفسه ، شئً ما يجمع قتيل اليوم ،بقتيل الامس ،وقتيل العقد الماضى ،

فتشوا قليلاً ، لون الدم واحد ، والبسمه الصفراء للقاتل على شاشه التلفاز واحده ، 

" كلنا أخوه " وعندما تنتهى المعارك سنبحث عن غريبً ما ، لنلصق عليه التهمه ،أما تهمه الموت ، فلا تجد إلا جثث الشباب لتستريح فيها ،وتريحنا من عبء الأسماء ، 
لا تهتموا لأسمائهم ، أهتموا فقط لبقايا بقايا بقاياهم ، لم يمزقها بعد "شيطان 
نجد " و أفعى قـُم "

الاثنين، 16 ديسمبر، 2013


شعب يحب الرصاص ،حتى أدمن معها الموت ،وأن لم يكن قتلاً كان فقراً ،أمه تجيد فعل الأغتيال بكل أنواع الخوف الذى أنجبته سنون الدم ،
قبلوا بعضهم بنجاسه ، منهم ؟ المتخاصمون زوراً على مر الزمن ،ولتكن كل قـُبله مزوره ورقه نعى لألف قتيل سقطوا ، ولمليون ينتظرون موتهم عند كل منعطف خطير ،
عادت القبائل الى مجالسها كى تتعايش ، وغاب الضحايا  ولكل غياب ساعات أنتظار ، 
قلنا سيأتيكم زمنٌ تموتون فيه، قلتم لله رحمة وللزعيم زيارة يبول فيها بقداسة فوق قبورهم  ،


باسم كل القضايا، تقاتلنا، باسم الحرية والسيادة والاستقلال،
باسم المقاومة وأمن الطوائف  وكرامه القبيله ، وكلمة المحنّط فوق كرسيه،
 باسم الله وأنبيائه وأوليائه الصالحين والعباد الطالحين، وباسم القضايا نفسها، تصالح القتلة والمجرمون.
قلنا سيأتيكم زمنٌ تجوعون فيه، قلتم، نأكل الخطابات والبرامج الانتخابية.
قلنا سيأتيكم زمنٌ تسرق الغربة فيه أبنائكم، قلتم نسلّمهم للغياب ولنا، فنفرح.


السبت، 14 ديسمبر، 2013




مساء حزين يا صديق ، فضع يديك على مقود النار   ، لم يعد يشفيك غير دواء الحرف ، أكوى حنجرتك ، وقصقص أصابعك ، لعل حزنك يقنع العابرين على ضفافك بأنك تقاتل لتكون انت ، كما تشتهى متسولاً يتجذر فى زاويه القلب وعلى جدار الذاكره ، شريكاً  للهم اليومى ، لا رجلاًُ عابراً يــُنسى ـ، 

كيف كبرنا يا أصدقائى القدامى ،  وتركنا الطفوله والحب الوحشى ، كيف تركنا هذا الكوكب يخطفنا من جنوننا اليوم ، وكيف فقدنا هذا الغجرى الساكن فينا والمرتحل دوماً كسحابه صيف ،

لسنا براميل نفط ، ولسنا أحجاراً ، نحن حائط مبكى لشعراء بلادنا ، وفقراء بلادنا ، ومجانين بلادنا ، وكل وجوه المقتولين غدراً فى بلادنا ، بنار بلادهم ، محفوره كوشمً من زمن معديكرب على وجوهنا 

نحتاج قليل من نـَفس الصوفيه فى هذا الزمن الوهابى ، لعلنا نشفى بالموسقى ، إذ لم نعد نسمع منذو ردحاً من الزمن إلا أصوات القذائف ونواح الثكالى وبكاء المشردين والجياع ،وشكاوى المتصلين على البرامج الحواريه للأذاعات ،

 ووعود اللصوص الجدد بجنات عدنٍ فى جيوبهم ، وأدعيه اليائسين على أرصفه الوطن البائيس ، 



 
64586_mainimg


ماذا نفعل ..أسعار كل شئ فى هذا البلد   ترتفع ، إلا أسعارنا نحن ،تنخفض تنخفض كأنها رغيف خبز، كل الأشياء ترتفع إلا كرامه المواطن وقدرته الشرائيه تنخفض ، 

ماذا نفعل بحكومه تخفض حجم قرص الخبز ، وترفع ضغط المواطن ،
ماذا نفعل بحكومه ترفع سعر دبه البنزين ،وتخفص من سعر المواطن ،

لا يوجد أسوء من حكومه ما قبل 11 فبراير ، إلا حكومه ما بعد 11 فبراير ،فريقين يحترفان الكذب والدهاء بشكل جنونى ،
فماذا عن الفقير حين يغضب من سياسيه الأفقار لدوله السيد "محمد سالم باسندوه " ،وزبانيته ،هل يذهب ليصدق صخر الوجيه مبتكر سياسه الأفقار والتجويع ،ماذا يفعل عندما يغضب من أنقطاع طاقه "صالح سميع "الكهربائيه ،

من يذكر قبل سنوات "حين خرج فرج بن غانم " ليقول للشعب أن بضع عشرون نافذا قبلياً وعسكرياً ودينياً هم من يستحوذون على ثروات البلد ،

ثم من يذكر حين أسس عبدالمجيد الزندانى  " رب الرأسمال القذر فى البلد " شركه الأسماك والأحياء البحريه ،التى دفع فيها فقراء بلادى دم قلوبهم بغيه الأستفاده من بركات مولانا الشيخ ، الذى عاد بالأمس ليتحفنا بمشروعه الجهنمى ( القضاء على الفقر) وهو الذى بمشاريعه الخرافيه  ما قضى على نمله ،

 ليأتى أحد وزراء العار ليطالب المواطن بالصبر والتحمل لأجل البلد ،دون أن يخبرونا لما لا يتحملون هم ويصبرون ، لماذا لا يضحون هم بمواكبهم وأجورهم الشهريه ،وصفقاتهم المصرفيه والتجاريه  واللصوصيه ،يضحون بها مره ، ثم لما لا يضحى أغنياء البلد ،لماذا يضحى الفقير بدمه فى الحرب،وفى السلم بجيبه ،كرمال لعيون شعارات سخيفه وممله ،

البلد فى أزمه ، والأنهيار الأقتصادى وشيك ، والا ماذا يعنى رهن شركه النفط للبنوك الأسلاميه الربويه التابعه لجنرالات الفيد والنهب ، حتى وإن أكد محافظ البنك المركزى على سلامه سعر الريال     فى بلد يتهاوى كأوراق الخريف الصفراء ، دون أن يخبرنا سعادته شيئاً عن سلامه معده المواطن ،

الأنهيار قريب،وواقع فى كل منزل وفى كل كوخ وكل خيمه ، جيش وطنى مضعضع لا يقوى على فرك عينيه فى زمن الميليشيات الدينيه والقبليه ، 

ونحن نمشى مصفقين للبنوك التى يزداد ثرائها على حساب قوت الشعب ،وعلى حساب ديوننا الشهريه ،ونهلل لصور ستنشر قريباً فى الشوارع قبل الانتخابات ،

ونضحك لتفاهات نائب يضحك علينا ،ونشتم ونغضب وننق كثيراً ولا نفعل شئ ،

.......

صورة 

لا شئ أقبح من التطرف لطرفاً أو حزباً ما ، يميناً كان او يساراً ، والاحزاب بشتى أيدلوجوياتها هى أحقر من تدلل متطرفيها المنغلقين على إرثها المقدس دون أدنى أحترام للنقد وللعقلانيه ، أمثال هذه المخلوقات البائسه هى من تسد فسحات الامل القليل ،

 لتقرر بأنتهازيه فجه أحوال البلاد والعباد، يقنعون أنفسهم بوهم التمير والأصاله الزائله والزائفه ، ويتعاملون مع نقيضهم بشكل عدائى بل وسافر، وكانهم هم فقط من يعرفون  لب الحقيقه وفحواها ، وما دونهم جهلاء لا يفهمون شئ، والحقيقه التى تغيب عنهم هى أنهم أدعياء من الدرجه الصفر،

أتحدث هنا عن أولئك الذين لا يحملون صفات وطنيه حقيقه، إلا حين يكون كل شئ فى صالحهم ، فيدعون زوراً وبهتاناً حبهم للوطن وحرصهم على مستقبله،

أمثال هؤلاء كُثر، يعج بهم واقعنا ، لا يتورعون عن أطلاق التهم جزافاً على كل من يخالفهم الرأى، بداعى الوطنيه،

كيف لنا أن نحب ..!


 

كيف للأنسان أن يحب فى هذه البلاد المنكوبه ..
وشاطئها  لا يصلح للشعر ،لأنه مصاب ببارجه  أمريكيه ،
وسمائها لا تصلح للفكره ،لأنها مصابه بصاروخ باليستى ،
وشوارعها لا تصلح للتسكع ،لأن فيها عبوه ناسفه ،
ووردها لا تصلح للهدايا لأنها على شكل المقابر القادمه ،
وبيوتها لا تصلح للحلم ، لأنها تنتظر قذائف الموت التاليه ،
وأغانيها لا تصلح للغرام،لأنها منشوره فى كاسيت لبئر نفط ،

أذا" كيف يحب مواطن عادى فى بلادً غير عاديه ،

كيف أحب ومن أين أبدء ، كلما وددت أن أسترق النظر الى صدرك ،أستعين ببندقيه قناصه ،كى تصيب عينى الهدف بدقه ،
كنت أريد أن أحبك على صوت "محمد سعد " ، فكيف أحبك الان على خطاب للرئيس " هادى " ،

 كنت أريد أن اٌصبح عليك بمرسال ، فهل ستـٌصبح علينا غاره جويه ، 

كيف أحب دون أن أكون مقاتلاً يمتشق بندقيه ، 
 الحرب وجبتنا المفضله ، منذو خمسين عام والحرب هى زادنا ،نأخذها من مطبخ مجلس الأمن ، ونؤديها كواجب مدرسى خشيهً من أختنا الكبرى ،

كيف لنا أن نحب يا سيدتى ، ونحن لا نحب بلادنا فيك ، كيف؟!

عن جرح قديم لا يـُنسى ,,

نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

هل يعرف الأطفال وهم يلعبون فى أزقه عدن ، أنهم ربما يدوسون على قبر جماعى ، لم يتسن لخوار " موفمبيك" أن يكنس الغبار عن وجهه ، كى نعرف هويته ، هل يعرف أمراء الحرب والطوائف فى صنعاء أنهم ومذو فجر الغزو المبارك أنهم يتهاوون من خمره فرحهم ، فوق دموع ثكالى كان الجنود الذين داسو على كرامه شعبً بأكمله قبل عشرين عاماً يزرعونها فى عيون أمهاتً كثيرات ،

من قتل فلان ، وفى أى تابوت وضعوه ؟!، هل وضعوه فى خشبه صندوق ، أم خشبه تعذيب فى معتقل أسود ، أم خشبه أعلان عن نصرً جديد ، أنتصرت فيه ميلشيا التكفير وقبائل الفيد على القلب ، والباروده على فرحه أعيادنا السمراء ـ


ربما منذو ربع قرن أو أقل ، طوينا صفحه الحرب الأهليه ، أقنعنا بعضاً بأنها لم تحدث أو أنها أهليه بالفعل ، وأنها مزحه ثقيله لا أكثر ، لكن الحرب وبناتها أصدق أنباءً من الكتبِ ومن كل كتبه التاريخ المزورين ، تلاحقنا بضحاياها ، بصورها الداميه والثقيله ، والاهم من كل ذلك ، مئات بل الاف المفقودين والشهداء المعلقه أسمائهم على خيمه الوطن الصغير ، بوجوهم التى تحاصرنا ولا تبتسم ، لأن ما من قصه لهم تستحق الأبتسامه ، 

واليوم يا لعلمى من المسئول بعد كل هذه السنوات المريره ، من المسئول عن معاناه من لايمكن أن تغريه أراءــــك أوتيل الخمس نجوم ولمعان الورق الأخضر، عن حزن العائدين بقرار رسمى لأعمالهم بعد أن أكل الدهر قلوبهم فى أنتظار عداله لم تأتى إلا حين أصبحوا على حافه شبرين من القبر أو أدنى ،
ثم ماذا يا ساده .. كيف يصدق أحدهم حين يرى من كانوا ببذلات عسكريه فى زمنً ما وقد أطلوا علينا بلباسهم المدنى ناطقين بأسمنا ، فمن نسامح أذاً ، أولئك الذين من جلدنا وتبدلوا وجوهم اليوم ، وظنوا أنا لن نعرف وجوههم المتهمه بكل شئً بشع ، ام الناس الذين أختاروا أن ينسوا ، لا أن يحاسبوا ويسألوا ، ام الأعلام الذى يعتذر عن بشاعه الحزن ،

ما نصنع بأعتذراكم ، أبعد كل هذه السنين تعتذرون ، لمن والقائمه لا تنتهى ، للأرض التى نهبت بالفدان ، أم للبحر الذى لم يسلم من معاول الدفن لمغولكم ، أم لأمً فقدت أبنها فى بير أحمد ، فمن يخبرنا أذاً عن جديد الألم القديم ، 


فقط يا ساده ، يا أمراء الحرب والفيد ، أذا كنتم قد سرقتم أحلام مستقبلنا وحلم جيلً باكمله ، أفرجوا عن حقيقه ماضينا ،كى نتوضأ بالذاكره الحقه ، كى نراضى أمهات الشهداء والمفقودين ، الأباء والأبناء المنتظرين ، بهديه الحقيقه ،
وبعدها ستكون الحريه لمن وقف ضداً للأستهلاك المرضى وعلى النقيض من فتاوى قطعان المستعمره الجديده ، بصكوك غفران ولحى ملونه أطلت برأسها " كــ تنين " حان أن يقص رأسه ، 

والعاقبه للمتقين ,,

الخميس، 7 فبراير، 2013

أخر انبياء اليسار يترجل



صورة: ‏هذا المساء يجتاحنى حزنُ بحجم السماء ، لا يوقفه برد صنعاء الذى يقض فرائصى هذه الايام ،لأرتعد كعصفورً أثقله الحنين الى عشه ، أخر أنبياء اليسار يترجل ، هكذا طالعتنا الأخبار من تونس الخضراء،
قتلوا شكرى بلعيد ،قتلوه كما قتلوا قبله ماجد مرشد وجارالله عمر وجورج حبش ومهدى عامل ،

 قتلوه كما قتلونا الف مرهً فى الف عام ، لا مكان لأبن رشد فى عصر الاميه هذا، كان لازماً أن يموت أحدنا يارفاقنا الأنقياء من المحيط الى الخليج،

 هذا قدرنا دوماً ، نقدم جماجنا ثمناً لحياه الشعب، كان لابد وأن يموت أحدنا كى نعرف ان أرخص ما فى هذه الامه مثقفيها ومناضليها وشعرائها ،

 أرخصهم الصادق مع وطنه ، وطن كعاشقً أبله يحب من يعذبه ، ويتعلق باللص والكاذب ، ويمجد المتاجرين بالدين أو بالشعب ، 

يقدم اليسار كل يوم شهيد فى هذه البلاد مثقوبه الذاكره ، فلا تتذكر ألا أسماء مطربيها وراقصاتها ،

  فأخجلى أيتها البلاد ، لن يترك لكِ وحوشك حتى خيط حلمُ واحد ، يستر عوره صحرائك الكبيره ، 

أيتها البلاد ، كل ما أردناه وطناً حراً وشعباً  سعيداً ، فما أخذنا منكِ إلا وطناً مكبلاً بالطوائف والأحقاد والأديان والنخاسه ، وشعباً يلوك الهم واليأس كرغيف خبزٍ جاف،

 شكرى بلعيد ..أحمل سلامنا لكل الأحياء فى باطن هذا التراب المالح، سقطوا لأن الاخضر لا ينبت فى مدن الملح والأسمنت   ، هذا الملح يخنقنا ، 

اليوم عيد من لم يترك لهم القتله والأوباش وقتاً لتوديعنا ، اليوم يأتيكم شكرى بلعيد يا رفاقنا فى باطن التراب ، مثخناً برصاصاتٍ أربع قتلت أخر حلمً ليسارنا الجميل ، 

يا لدمائنا الرخيصه فى متاجر المساجد وحانات الطغاه ،

رحمك الله يا شكرى ، كم كنت نقياً وأخضراً كـ تونس الخضراء ،‏

هذا المساء يجتاحنى حزنُ بحجم السماء ، لا يوقفه برد الخليج الذى يقض فرائصى هذه الايام ،لأرتعد كعصفورً أثقله الحنين الى عشه ، أخر أنبياء اليسار يترجل ، هكذا طالعتنا الأخبار من تونس الخضراء،

قتلوا شكرى بلعيد ،قتلوه كما قتلوا قبله ماجد مرشد وجارالله عمر وجورج حبش ومهدى عامل ، قتلوه كما قتلونا الف مرهً فى الف عام ، لا مكان لأبن رشد فى عصر الاميه هذا، كان لازماً أن يموت أحدنا يارفاقنا الأنقياء من المحيط الى الخليج، هذا قدرنا دوماً ، نقدم جماجنا ثمناً لحياه الشعب، كان لابد وأن يموت أحدنا كى نعرف ان أرخص ما فى هذه الامه مثقفيها ومناضليها وشعرائها ، أرخصهم الصادق مع وطنه ، وطن كعاشقً أبله يحب من يعذبه ، ويتعلق باللص والكاذب ، ويمجد المتاجرين بالدين أو بالشعب ، 

يقدم اليسار كل يوم شهيد فى هذه البلاد مثقوبه الذاكره ، فلا تتذكر ألا أسماء مطربيها وراقصاتها ،

  فأخجلى أيتها البلاد ، لن يترك لكِ وحوشك حتى خيط حلمُ واحد ، يستر عوره صحرائك الكبيره ، 
أيتها البلاد ، كل ما أردناه وطناً حراً وشعباً  سعيداً ، فما أخذنا منكِ إلا وطناً مكبلاً بالطوائف والأحقاد والأديان والنخاسه ، وشعباً يلوك الهم واليأس كرغيف خبزٍ جاف،
 شكرى بلعيد ..أحمل سلامنا لكل الأحياء فى باطن هذا التراب المالح، سقطوا لأن الاخضر لا ينبت فى مدن الملح والأسمنت   ، هذا الملح يخنقنا ، 

اليوم عيد من لم يترك لهم القتله والأوباش وقتاً لتوديعنا ، اليوم يأتيكم شكرى بلعيد يا رفاقنا فى باطن التراب ، مثخناً برصاصاتٍ أربع قتلت أخر حلمً ليسارنا الجميل ، يا لدمائنا الرخيصه فى متاجر المساجد وحانات الطغاه ،

رحمك الله يا شكرى ، كم كنت نقياً وأخضراً كـ تونس الخضراء ، 


الثلاثاء، 16 أكتوبر، 2012

 فتاح ، حقاً لا أريد ان أرثيك ، لأنى أعرف أن الأموات لا يحبون الثرثره ـ، ولا أريد ان أبكيك ، لأنى أعرف أن الثائرين والمناضلين لا وقت لديهم لكفكفه الدموع وشرح أبجديات الرحيل، أريد فقط أن أتهمك بالخيانه ، وأن أشتمك للمره الأخيره ، أنت أيها اللعين الكافر بما دون وطنك ، القبيح والمغرور حد جرح شرفه السماء ،

هذا التابوت المفخخ المعد للتفجير ، المسمى مجازاً يمناً ، كان صغيراً عليك ، لماذا لم تحمل حقيبتك وتهرب كغيرك ، لما لم تختر الصمت والأنهزام الى زاويه اليأس كغيرك ، 
هل كان لزاماً عليك أن تحرجنا بموتك ؟ لتسخر منا اليزابيث العجوز بمرثيه الوداع الأخير ( أعظم رجل فى الجزيره تقتله اردئ القبائل هناك) لماذا أخترت بين كل الأحتمالات أن تقتلنا ، وتجعلنا نعود الى دفاترنا لنحصى عدد الباقين فى محطه انتظار التغيير الذى لم يأت؟ !

قتلتك القبائل يا فتاح ، أتهمها ، 
قتلك النظام العسكرى أتهمه ، 
وقتلك هذا الظلام اليمنى الكبير ، أتهمه ، 
قتلك الساكتون والمرتهنون والأزلام والعبيد ، أتهمهم ، 
يا أبن أرضنا ، ومرضنا ، هذا الحمل ثقيل على القلب تتقيأ الذاكره من هول فاجعه الصباح الحزيرانى الكئيب ، 

قل لنا ، ماذا نفعل الأن بشهاده وفاتك ، هل نخبئها كى لا تغار عيوننا وتطلب وطناً كذاك الذى نشدته يوماً ،

وأنت يا أنت .. وحدك المرمى على بعد شهقة واحده من قفص الأتهام بزياده مورفين الوطنيه لديك ، وتسأل نفسك يا سيدى ، ماذا يفعل الأحياء الأن ، وأنت الذى لم تترك للقادمين ضيوفاً على وطناً سينفضهم أيضاً يوماً ما ، لو أنك حين وطئت عدن أقمت مملكه الموال مجدداً ، ولم تكتف بمخلف صعيب ، لو أنك قبل رحيلك حررتنا من ألم الهزيمه ، وسامحتنا على نكستنا الأولى ، لربما ،( وكم ألعنها هذه) كنا قـِبلنا بقائدٍ من عصر ٍ لم ندركه وقد لا يدركنا ،
انت يا ملاكنا الذى رمته الجنه الى كوكبُ لا يعرفه ، فأتعبته عدن ومن فيها ، تمشى الازقه اليه كما يمشى القتيل الى قبره وقبله الى حتفه ، ملاكنا المهزوم بثمره الوطن المحرمه ، كان لا بد عقاباً ان تموت جائعاً كادحاً ، يا سيد الجائعين والكادحين 

الاثنين، 3 سبتمبر، 2012

يوم عاد حبيبى



حوى الغنج ، زارنى فى الدجى ، وفى هدأه الليل ، حيث كان السكون يموج بظلال غرفتى ، أفتح النافذه ليطل القمر من خلف الأكمه القريبه من منزلنا الصغير ، لأزف ضوءه شيئاً فشيئاً للظل الخافت لكلانا ، واعود للجسد المستلقى بجانبى ، الكائن على بعد شهقهٍ أو أدنى ،

تمتد عينى نحو التفاصيل الدافئه فأشعر بتيار الدفء والطمأنينه يدغدغان مشاعرى ، أراقب ذلك الوجه الفاتن المحفور بين أهدابى كوشمٍ على سبوره الأيام ، الوجه المفعم بالوله والغوايه وعشق الورد ، الجسد الفاتن الذى لطالما أنتظرنى على قارعه الزمن بكثير من الغرائز والقليل من الصبر، فأجدنى تاههاً ضمن عاصفهً ترحل معى ومع روحى ، لتغرس فى ضلوعى كل عناقيد وبساتين النشوه ، فأموت تحت ظلالها ، وتشربنى العصافير نخباً للحياه ،

لغه الأنفاس فى محطه الليل الأخيره ، تبعث على المكان السكينه والسلام ، وتعزف على أوتار ساعه الحائط موسيقى الأحلام ، تنسكب الكلمات من شفاهى بخجلً معلوم وتتبعثر فى طريق سفرها نحو ساحل العنق ، أخبرها بيقينى بهذا الوجد المنتشى والمعبأ بصيفٍ مستديم ، وبهاجسً لا يوقنه إلا حضنها الذى يتجاوز بى أسفار القلب ، ويخلع عنى غبار الأيام المحبطه ،

أصلى وأصلى وتراً أربعاًُ على غير العاده كحروف أسمها ، وفى محرابها أكمل صلاه الشوق ، ودعائى ( يطير الحمام يحط الحمام.. أعدى لى الأرض كى أستريح .. فأنى أحبكِ حتى التعب)

كانت تلك الشفاه تقبلنى يومها ، وأنا اجلد ذاكرتى المثخنه مع اخريات بدخان نرجيلتى الرديئه ، أهٍ وللقلب ناقوساً ينبلج من تحت أهداب الحلم ، يا لغبائى الذى أختزلنى ضمن سفسطائيه أشعلت رأسى شيباً ،

لم يعد لدى ما أقوله سوى عينان تتجولان كظبيهٍ فى الفلا تفتش عن لا شئ ، تتجولان بين الفينه والاخرى بين دهاليز الفتنه الموشاه على سريرى ، أقترب أكثر ، وأترك قبله رقيقه على الوجنه الياسمينه المعتقه بشهد الرضاب ،التفاته انيقه صوب ذلك الكائن ، وتنظر إلى بعينين ناعستين وأبتسامه رقيقه ، واحده فقط ..لا أكثر ، تطلقنا نحو أعيادنا الازليه ، لنمد كل حبال الوصل ونستأنف الحياه

، نم يا صغيرى تحت ضلوعى ودعنا نعيش أحلامنا المتبقيه ، فما زال لدينا أحلام كبيره ، وكبيره جداً ، فعندما نكبر ويتقدم بنا الزمن ، سنقطن وطننا الجديد، نموت ونحيا فيه وبه أيضاً ،

القمر بدء يغيب ، وانا دقت دوره الحياه الحقيقه عندى ، فاليوم عاد حبيبى ،!

السبت، 23 يونيو، 2012

ثرثره بلا معنى


الحقيقه الدامغه التى وصلت اليها هذا الصباح ، هى انى معطوب ، وكل افكارى فى الأونه الاخيره كانت نتائجها (مكارثيه) الاولى أننى أزعجت نفسى الى حدً كبير، والثانيه إزعاجى للأخرين، انا معطوب إذاً ، لأن ثقتى بنظره الله الى عالمنا الموتور قد تزعزعت بعض الشئ، ولأن احلام ضخمه حلمت بها أصابها ما يشبه شلل الأطفال، ولاسباب كثيره أخرى انا معطوب، وحتى اسطوانه التغيير المشروخه التى كنت أرددها دوماً ، (كل شئ قابل للتغيير إلا قانون التغيير نفسه ) ، لم تعد ثابته ، لا شئ ثابت لكن الثائر لا يمنع نفسه من أن يكون ثائراً ، كذا يقول كافكا فى روايه المحاكمه على لسان احدى شخصياته ،

واللون الأحمر هو لونى المفضل ، وهذا البحر، بحر عدن ، مهما كرهت ساحله الملئ بالأوساخ ومخلفات المتنهزين ، احبه وليس فيه فنادق خمس نجوم ، ولا فتيات من بلاد البلقان أتين للأستجمام ،

فى الرابع إلا ربع فجراً أشعلت التلفاز، أيقظت أمى ، قامت هى لتتوضأ ، وشرعت عيناى بالبكاء، يااا الله ..! كيف هانت علىُ ؟ من ؟! ورحت أسال نفسى / كيف استطعت يوماً أن افند سبب مجيئنا اليهم ـ، نعم .. مجيئنا اليهم ، وحق الألهه هو ذاك ، هل كنا مخطئون ، وهل كانوا يردوننا حقاً ، أم كان لهم غرضاً بعينه ، كيف أستطاعت السياسه ان تسرق البسطاء أمثالنا منا ،

كنا سنفرح لو أنهم حين عادوا لصدراه المشهد اليوم لم يكن عَودهم سوى كفُ يربت على كتف الوجع ، لست معنياً بالاجابه الان عن هذه الاسئله ، لكن الله ومنذو الفجر الاخير ، وبالتزامن مع تكبيره أمى لصلاتها الهادئه ، قد اجاب بنفسه عن بعضها ، شكراً لك يا الله ، شكراً لقضاءك الذى قد يصبح يوماً خمسون طرداُ بذيل أسود فوق موج البحر ، أو قد يحلق كطائره عموديه يقودها " غر" هرب مع امه من برد (ستالينجراد ) ، وشكراً لجنات عدنٍ تكفى لمن ماتوا ، عفواُ تكفى لعصبهٍ أمنت بقصم ظهورنا ، واستحقت ان أصرخ بكل جوارحى وجوانحى ،: عاشوا وغصباً عنا ،

لستِ ( فرانكفورت ) يا عدن ، ليأتيك الجيش الأحمر عبر الأودر ، ولست طراوده ليصنع لك الفرس حصاناً من قصب، انت ثلاثه حروف او أربعه ، صغيرهُ فى الجغرافيا ، ولا يريدونك ِ إلا أرملهً مسنه مصابهً بالزهايمر ، يردونكِ ( مقديشو) جديده ،

ومع ذلك يموت اليوم ولأجلك أحفاد من جابت خيولهم أصقاع أشبيليه وقرطبه ، يموت لأجلكِ من شربوا أكسير (غرناطه ) فى عرقهم ، يموت لاجلك اليوم سلالات من عبروا (جبل طارق ) على حوافر أقدامهم ،

يا السر الرابع فى ملكوت الله ، يموت لأجلك اليوم أحفاد من حاصروا مدائن كسرى ، وغاصت أقدامهم فى أعماق نهر (السند) ، وانا وحدى المعطوب أحنى لك هامتى / واَقر ان لكِ حق الدفاع عن ذاتك حين أفكر فقط بانك مكاناً لحلمنا المؤجل، دافعى عن نفسك وانشدينا بعطرك الخالد ، وغنى لهذا الفتى الذى غادرك يوماً وعاد بعد ردحاً من الألم خائباً ، عاد ليكتشف انك لم ولن تغادريه ، تموتين على دربك ويموت على دربك ، سيكتب لك عليه الحياه ،

ولانى تعودت الدمع فى عينى ، سأبكيك باسماً ، لك ولأرضنا المتعبه ، وللقضيه ، ولى ، سأفرد ذراعاى ، احلق دامعاً ، أضحك، وأبكى ، واكفر ، وأؤمن ، واكون نبياً ، واكون حياً ، لتعلن كل خليه فى جسدى أستقلالها المنشود ، وأشتاق أمى ، وضريح جدتى البارد ، وخطواتك الخفيفه على مسرح الموت ، ولا اجد صعوبه فى ذكر أسم ميثولوجيا العدل ، وللشهداء أنا معطوب ككل الوطن المعطوب مذو أمد ،

*******