الأربعاء، 6 ديسمبر 2017

بعض المدن تموت أختناقاُ ، وبعضها يموت خوفاً ، والبعض قصفاً .. إلا صنعاء ، مدينه تموت فى كل شتاء بسكته فى القلب ،
مساء حزين ،فى بلادً مظلومه وجميله ،خمسون شهيداً يرمون علينا السلام ، ونرمى لهم وعد الثأر ،دمً بدم ، وقتلٌ بقتل ، ورأسً من أبنائنا بألف رأس من أبناء الأفاعى ،
وكلما كسرنا عين مذبحهً ، تحدينا المذبحه الاخرى أن تخرج ،وقلنا لا نتراجع يعنى لا نتراجع ،
فمن أين تأتون بما يكفى من أنتحاريين ،ليرعبوا شعباً يتسلى بالنار ،
قد نقتل ايه المترفون بالحياه ، سنقتل ،ولكن كرماء أعزاء نمغضكم ونمغض فكركم النتن ،
والصلاه والسلام على روحك الضامئه كأشجار الصنوبر فى صحارى ثمود.. يا أيه الملهم .. ما فض فوك وما أبتلت خطاك بدربٍ غير سوى ..
وأنت الأرق والألق النابض وحياً من نواقيس الزمن الماضى .. ما ذكرناك إلا أخضلت لحانا وسال شوقنا مدراراً ..
لقلبك المضنى
  الف وعداً بأن السمش ستشرق على مشارف وادينا ذات صباح .. فكن كما أنت لا كما يريدون .على النقيض من كل أنتهازييى الزمن الأرعن .. ولن يمسسك سوءً إلا بأذنه ..
 لتعبك مقدار وغايه عرفان لا تفنى

السبت، 2 ديسمبر 2017


يُعز على أن انعيك يا بلدى ، خليك بيد الكلاب، أنتِ فى السجن ونحن فى المشنقه،


أستحلفكــِ أن كفى عن اكل أبنائك، فمثلنا يستحق أكثر من مترين يتسع لقبر كل قتيل منا، عَـلمك الذى تلاحقه اللعنه ، ما حمله أحد إلا قتل ، أخر أشجار الصنوبر تحترق اليوم، والماء قليل، وهذه الصحراء تبتلعنا دون رحمه ، 



سافلهً هى الاحزاب ، سافلهً هى الجماعات وسافله ًهى الامم ،وانا ايضاً ـإن توفقت عن كيل اللعنات لكل سياسى هذا البلد، حان الوقت لنقول أن البلد ليس ملكيه خاصه لاحد ، أنها ملكنا جميعاً ـ،

*****
ما لامني فيك أحبابي و أعدائي
إلّـا لغفلتهم عن عظـم بلوائــــي


تركتُ للناس دنياهم و دينهـم
شغلاً بحبـّك يا ديني و دنيائــــي

أشعلتَ في كبدي نارين واحدةً
بين الضلوع و أخرى بين أحشائــي

الحلاج

لماذا نسأل هذا الطريق ..
لأى مصيرٍ ..يسير بنا ،


ومن أين لملم أقدامنا 
فحسبى وحسبك انا نسير
معاً للأبد ، بذات المسير

لماذا نفتش عن أغنيات البكاء ؟!
فى ديوانٍ قديم 

ونسأل يوماً يا حبنا ..
تـُرى هل تدوم ،

" للملحمى الكبير .. " بسام الحمودى" ، 


رفيق الخيام والقلم ..رفيق النشيد والعلم ، وأنت كما أنت أيه النبيل نبراساً من ضياء الفجر يقرء فاتحه اليقين ، 



تنبتُ على مشانق كشُهد الرضاب 
"بسام" كان ثوره ، كان شعلته المتقده ، التى كلما أنطفئ وهج ثورتنا أعادت شحن أرواحنا بعزيمهٍ لا تلين ، 

"هو حلم وأمل و"فاكهه وطننا الجميل


وإليكم يا رفاقنا ..

يا من اعدتم لوجه الوطن ملامح الانتماء فى زمن الأنقياد والتشظى ، يالعابرون فوق ضفاف النار لتغرسوا بذور الياسمين عند سفح المنحنى ،ـ

بكم ومعكم ، سنعيد جدوله التاريخ ، سنضع قوانين جديده لحسابات الربح والخساره ، وستخرجون كما انتم دائما" فقراء وسعداء ، وفرحين ، وعلى اكفكم رائحه الضوء ، ومنصورين ،

لكم اهداب اناث الوطن ، وحدقات عيونهن ، وشفاهٍ تدعو لكم بالنصر والثبات ، لكم قلبى أطلقه فى مهب الريح ، لكم يدى على زناد البندقيه تربض ، وانامل على سناره الرايه العجوز ، تقص لاجيالنا باللكنه الجميله ـ، بطولاتكم ، شهدائكم ، 

وعنكم أن عدتم تقلبون وجه الارض عزكم الذى لا يموت ، والأرض ريحانه ُ من 
جنان الخلد ،
يا رفاقى ، يا من تجيدون صناعه الحرف واللحن فوق أسمال الوطن الجريح ، 
تحكون للريح مووايل الشجن ، وعلى خط النار، ترددون الشعارات ، لينتصر الوطن


الأحد، 19 نوفمبر 2017


احذر هؤلاء وتادب امامهم ... سادتنا الجذبه ..موازين الكون ..
يقول سيدنا ذنون المصري 
بينما اسير في احد اسواق الشام
واذا بعبد اسود عليه ملابس ممزقه وحوله اطفال يضربوه بالحجاره وتارة بالعصا فذهبت اليهم 
فابعدتهم عنه فقلت له من انت ومن اين واين اهلك
فنظر الى السماء وابتسم فجاءني
احد الاطفال قال لي اتركه انه مجنون .
ويدعي انه يرى( الله
فقلت له وهل ترى الله فقال لي اذهب عني ..منذ ان رايته ما جفوته فقلت له انت مجنون
فقال لي عند اهل الدنيا نعم يسموني مجنون
وعند اهل السماء بالمحبوب 
..فقشعر جسدي فقلت له ومتى رايت الله فقال لي منذ ان جعل اسمي في المجانين .

نعم يقول سيدنا احمد الرفاعي .. اذا رأؤه الخلق استجنون وقال عنه مجنون .فقد ابعدهم الله عن خلقه حتى لايراه سواه لشده غيرته عليهم ...
ربي انفعنا بانفاسهم
كتاب اهل الحقيقه مع الله لسيدي احمد الرفاعي


وأهدى الجاهلين منهم ..فأنهم لا يعلمون ..ولو علموا لأحتاجوك معلما ..

لكن عمد الخبثاء منهم الى التجهيل وصرف الناس عن العنوان .. فاصرف عنا شرور سلطانهم .. وأفتح أبواب رحمتك بنا رغما" عن شياطينهم ....

وخذ بأيدينا للخلاص من كهنوتهم 

صــُبى على حيط الحُسينى وا سـُحب

وسالم عـِدل له مقدار فى الحضره 
وسالم هو أبونا ، نورنا والنار والفكره ، 

وسالم يا جماعه ،خبروا كل الجماعه فوق 
وسالم مثل ضو الفجر أن غنى 

وسالم مثل طعم الصدق فى المعنى 
وسالم من كما سالم 
يحفظ ربنا سالم ،

الصوره / من لحج الخضيره



طبعاً فى خضم الاحداث الدائره ، الكل يعتقد أنه يملك الحقيقه ، والكل يشتم ويناقش ويغضب ويهدد ويتوعد ويعتدى ، باسم هذه العصبيات التى تؤمن بالحقيقه ، أو بجزء من الحقيقه ، كل مجموعه تعتقد أن جزءها من القصه هو القصه ، وان حصتها من الله هى الله ، وان نسختها هى الصحيحه وما عداها ، محض خطأ وأفتراء وكذب ،

نمر بسنوات صعبه ، لكن دعوكم من القرفانيين من شعوبهم ،بلاد العرب لن تتخرب ، نعود الى الوراء لكننا لن نصبح ديناصورات ، ولن ننقرض ، هى سنوات صعبه بالفعل ستكون ، لكنها ليست مظلمه بالضروره ،

انت وأنا نستطيع ان نشعل ضوءً صغيراً ، عاتب من يحرض ويعبئ على الأخر ، إرفض ان يــُعتدى على برئ ، حاول ان تكسر الجفاء السياسى الطائفى بين الجيران فى الاحياء المختلطه .. 

ناقش الشباب الموتور والغاضب ، ولو أدى ذلك الى عزلتك فى بيئتك ، كلنا أبناء وطن واحد " وسيأتى اليوم الذى نندم فيه لكوننا قاتلنا بعضنا ،

قاطع الحديث الطائفى أو فككه ، اكسر القطيعه بينك وبين صديق أختلفتما على موقف سياسى ،

فى النهايه هذه التكوينات الطائفيه ليست سيفاُ أو هاون فقط ، هى حاله نفسيه يـُراد لها ان تحكمنا ايضاً وعلى سنه " جئناكم بالذبح " ، الطائفيه إباده توحش تقسيم ، وحاله سلوك يومى جرب ان تقاوم فيه ..


فأنا الذي نمّت عليه دموعُهُ وأنا الذي فضَحت منهُ الأعظُـــمُ
جسمي النَّحيلُ يقولُ: هذا عاشقٌ ويقول دمعُ العينِ: هذا مغـــرَمُ

مني السلامُ ومنكمُ لي مثلُهُ أنتم بدأتم بالمكارمِ فاختمــــوا
حاشاكمُ أن أُبتلى ببليَّـةٍ في أمنكمْ وأنا الملبِّي المحـْـــرِمُ

أحمد ابن علوان اليمانى



يا أبتى 
أنا ضارب دف ، 
لو كنت طبال ً لتغيرت حياتي كثيراً ،

بإستطاعة أي أحد الكلام معك بحديث رومانسي رائع عن الثورة والنضال و إقتباس احاديث جيفارا و ماو و ماركيز او بن لادن حتى ، 


.بس كما يقول على بن محمد ، الكلام المعسل من طرف اللسان ، ما يودي مكان "
عشان كذا يمكن للإدوية طعم مر لا يستسيغه أحد ،

لم يعد الحديث عن الثورة نابع من ثورات القرن العشرين ، اصبح الموضوع معايشة يومية و كل ما تصورته أصبح حقيقة أمامي ، وصدقنا من يرى يا صاحبي لا كمن يسمع ، فدع عنك مثاليه مدينه ستوكولهم " أنت فى اليمن ، بلد المليون مصيبه ،

كلامك أفهمه جداً لذا أنا على نقيضه أ نا ضد الإجتثات الي بتتكلم عليه لأن هذا ليس وطن تيار أو أثنين ، وليس للثورة حق أبدا فوق سلطة القانون ، وعلى الكل أن يفهم أنه لم يعد مقبولاً في القرن الواحد و العشرين تطبيق عقيدة واحدة على كل البشر من منطلق فوقي يكتسب شرعية غبية معمدة بالتابو و بتحريم النقد ،

عشان كذا أنا دائما ضد التيارات الي بتحاول تطبيق عقائدها بالقوة مرة بإسم الاله و مرة بأسم الثورة و مرة بأسم الديمقراطية حتى ! 

لا أحد بمثابه اله موجود فوق النقد ولا يشكل تابو لي يلزم تصديق عباراته حرفيا ،




ـ يتسأل حتى اذا أعادوا بناء كل تلك الديار التى أهدرت دمنا ،
من سيعيدها إلى ؟! 
من سيعيد لى حبيبتى ،
ضحيه حرب ،
ماتت عشيقته ،
فطار عقله ..وجن !
طحنه اليأس بكله 
وأصبح شريداً 
يقتات النفايات 
وارصفه المدن غدت فراشه الوثير 
قلبه فقط اكبر من مدينه 
يطلب منى سيجاره ليكمل عالمه الخاص 
مراقبا خيوط دخانه


هذا رجاءنا يصدح فى سِنى الشهور والدهور ..
فهل الى وصولً اليك من سبيل ..


الاثنين، 17 يوليو 2017


هذا الصباح فقط أتحرر قليلاً من قيود العمل ، أجلس اللحظه مع صديقى السودانى ، أحتسى بمعيته فنجان شاى معتقاً بنكهه بلاد النوبه ، صديقى ابراهيم المثقف جداً ، العارف بشؤون العرب وشجونهم ، 

هو المتمسك بصوره السودان كما يراه ، معسكراً منذو ستينات القرن الماى للفدائيين العرب ،

المتأبط دوماً أغانى العرب كما درسها يوماً فى حقول القطن فى جنوب كردفان ، جلسه واحده مع صديقى السوادنى أجمل بكثير من جلوسى مع عيال البترودولار، الذين يبشرونى باخر صيحات الموضه ، وأخر ماركات الهواتف الخلويه ، 

صديقى السوادنى هو الذى ترميه حقائب الهجره كما نحن الى شوراع الخليج ، او الى شواطى اوروبا ، أو فى عتمه امريكا ، فيرفض أن يكون أقل من عامل يعيد رسم ملامح الاوطان ويبنيها ،

ثم يود لو يشترى تذكره حج أو عمره لأبيه ، فيرد ولو قليلاً من الجميل الجميل، يقول لى لا شئ يشبه استسلام اهل هذا البلد للمال ، وأستسلامهم للسبات ، يربت على كتفى مستأذناً ليذهب لفتح البوابه لأحدى السيارات ، 

كل شئ فيه يقنعنى أنه لا زال فى هذه الارض ما هو لى ولك ، وللأنسان فينا ، للعامل يخرج لكسر هذه الطبقيه التى تتهمك باللون،او بالفقر ، أو بالثياب الرثه ورائحه العرق ، هذا المجتمع المخملى يا صديقى يخيفهم ما فيك من كد وعمل وكبرياء ، لأنك متعب والمتعبون الكادحون امثالنا ، يخيفون الكسالى ،

لم أبعك ..باعك أبناءك العصاه ، من وجدوا فى قمئيه البترول حطباً جيداًَ ليقتات أبناء الأفاعى من لحومنا ، وحين أنتفضنا وكتبنا عن كتبه التاريخ المزورين ، 

قلعوا بؤبوء العين عن وجهك كى ينكرون حبكِ للطفل فينا ، فاتهمونا بالخيانه ،فصارت كلماتنا خوفهم اليومى ،خوف القاتل من عناوين الجريده ، 

تلك خطايانا..ولا نريد منكِ أن تسامحينا ..ولكن إسمعينا..ولو لمره

الأربعاء، 12 يوليو 2017

 هي (هند بنت النعمان) 
تقول الحكاية: ان (هند بنت النعمان)، كانت أحسن أهل زمانها فوصف للحجاج بن يوسف حسنها،


فبعث إليها يخطبها وبذل لها مالاً جزيلاً، واشترطت عليه أن يكون مؤخر صداقها مأئتي ألف درهم ودخل بها، وكانت هند فصيحة أديبة، وأقام معها في المعرة _ بلد أبيها _ مدة طويلة، ثم أن الحجاج رحل بها إلى العراق، فأقامت معه هناك لبعض الوقت وفي أحد الأيام دخل عليها الحجاج دون أن تشعر به، فإذا هي تنظر في المرآة وتقول : 

ما هندُ إلا مهرة عربيةً / سليلة أفراس تزوجها بغلُ فإن ولدت فحلاً فلله درها / وإن ولدت بغلاً فقد جاء به بغلُ !!

فانصرف الحجاج راجعاً، ثم أرسل إليها رئيس شرطته ومعه مائتي ألف درهم..!! وأمره أن يخبرها بأنه طلقها، وتقول الرواية أنها قالت : كنا والله معه فما حمدنا، وبنا منه فما ندمنا ! وهذه المائتين ألف التي جئت بها بشارة لك لخلاصي من كلب ثقيف..! 

تقول الراوية : وبلغ الخليفة عبد الملك خبرها مع الحجاج فأرسل إليها يخطبها فكتبت إليه تقول : يا أمير المؤمنين إن الإناء ولغ فيه الكلب..! فرد عليها الخليفة ضاحكاً : إذا ولغ الكلب في إناء أحدكم فليغسله سبعاً إحداهن بالتراب، فاغسلي الإناء يحل الاستعمال..! فوافقت بشرط أن يقود الحجاج محملها من المعرة إلى دمشق وهو ماشٍ في كامل حليته،



 فأمر عبد الملك الحجاج بذلك وهي في هودجها تتضاحك على الحجاج، ولما قاربت من دمشق رمت بدينار ونادت : يا جمّال قد سقط منا درهم فارفعه إلينا.. فلما رآه الحجاج قال لها : إنما هو دينار.. فقالت : الحمد لله الذي أبدلنا بالدرهم ديناراً !! فخجل الحجاج ولم يرد عليها، فقد علم ما أرادت..! ثم دخل بها الخليفة وحظيت عنده..!


تزوج الحجاج من امرأة اسمها هند رغما عنها وعن ابيها وذات مرة وبعد مرور سنة جلست هند امام المرآة تندب حظها وهي تقول


وماهند الا مهرة عربية ... سليلة افراس تحللها بغل

فأن اتاها مهر فلله درها

. وان اتاها بغل فمن ذلك البغل

وقيل انها قالت

لله دري مهرةُ عربية
عُمِيت بليل إذ تَفخذها بغلُ
فان ولدت مهراً فلله درها
وان ولدت بغلا فقد جاد به البغل ُ

فسمعها الحجاج فغضب فذهب الى خادمة وقال له اذهب اليها وبلغها اني طلقتها في كلمتين فقط لو زدت ثالثة قطعت لسانك وأعطها هذة العشرين الف دينار فذهب اليها الخادم فقال:



كنتي فبنتي

كنتي يعني كنتي زوجتة

فبنتي يعني اصبحتي طليقتة

ولكنها كانت افصح من الخادم فقالت:


كنا فما فرحنا ... فبنا فما حزنا

وقالت خذ هذة العشرين الف دينار لك بالبشرى التي جئت بها


وقيل انها بعد طلاقها من الحجاج لم يجرؤ احد علي خطبتها وهي لم تقبل بمن هو أقل من الحجاج


فاغرت بعض الشعراء بالمال فامتدحوها وامتدحوا جمالها عند عبد الملك بن مروان فاعجب بها وطلب الزواج منها


وارسل الى عامله علي الحجاز ليخَبرها له.. أي يوصفها له، فارسل له يقول أنها لاعيب فيها غير انها عظيمة الثديين

فقال عبد الملك وما عيب عظيمة الثديين؟!.. تدفيء الضجيع، وتشبع الرضيع}

الثلاثاء، 4 يوليو 2017

يا ساكني قلبي يا من لهم حبي
إحسانكم حسبي إن قلّ إحساني

قلبي معنّاكم في كف يمناكم 
معناه معناكم كالهائم العاني

لا تضمروا قتلي وخففوا ثقلي 
فما على حملي تطيق أركاني

  الشيخ أحمد بن علوان
فلا تأمنوا المرء التقيَّ على التي...
تَسُوء، وإنْ زارَ المساجدَ أو حجَّا

ولا تقبلوا مِنْ كاذبٍ مُتسَوِّقٍ...
تحيَّلَ في نصر المذاهبِ واحتجَّا

سواءٌ على النفسِ الخبيثِ ضميرُها...
أمَكَّةَ زارَتْ، للمناسِك، أو وَجّا

أبو العلاء المعرى
وج:اسم لمدينة الطائف


فمتى غبت حتى تحتاج الى دليل ..وكيف نستدلُ عليك بما هو مفتقرُ اليك ..

يا من دلع لسان الفجر بنطق تبلجه ..وسرح قطع الليل البهيم بغياهب تلجلجه ،
.يا من دل على ذاته فى التين والزيتون ، و ( الم ) و ( يس) والليل أذا يغشى والنهار أذا تجلى ، 

لا منجى منك إلا اليك ..ولا مفر منك إلا اليك ، أنت النداء والمنادى ، وأنت المستعان واليك المشتكى ، 

القلب كسيرً فى ملكوتك ، يرتجى رضاك ، والنفس أمارهً بالسوء مهزومهً فى باب غيرك ، والخوف يتحكم بالرجاء ، والفقر خصمُ يحتج ،وكل شئ لا يقدر عليه إلا سواك ، 

فيا مـُنجى الهلكى ، ويا غياث المستغيثين ، ، أدخلنى فى طمطام أحديتك ، كى أخرج الى فضاء سعه رحمتك ، 

مساء حزين ، فضع يديك على مقود النار ، لم يعد يشفيك غير دواء الحرف ، أكوى حنجرتك ، وقصقص أصابعك ، لعل حزنك يقنع العابرين على ضفافك بأنك تقاتل لتكون انت ، كما تشتهى متسولاً يتجذر فى زاويه القلب وعلى جدار الذاكره ، شريكاً للهم اليومى ، لا رجلاًُ عابراً يــُنسى ـ، 
كيف كبرنا يا أصدقائى القدامى ، وتركنا الطفوله والحب الوحشى ، كيف تركنا هذا الكوكب يخطفنا من جنوننا اليوم ، وكيف فقدنا هذا الغجرى الساكن فينا والمرتحل دوماً كسحابه صيف ،

أهزوجه بردٍ يانع كنا ، وقوساً من النعناع معلقاً فى كبد الدجى ،

الحب موت صغير ، أما الحرب فلعنهٌ كبرى وموت أكبر من موت التاريخ ، نتشابه ربما ، وتتعدد الطرق الى أوطاننا ، بتعدد السالكين أقول ،

 وأقول أيضاًُ أن الطرق تتعدد والأوطان أيضاً بتعدد سالكيها ، لكن الى اين ، الى الهاويه ، 

امثالنا ينامون وحيدين ، لا طوائف تحمينا ولا قبيله نسترجع معها أرثنا ، ولا حسابات أقليميه ، ولا نملك حتى حق الدفاع عن النفس ، ومع ذلك نحن محاصرون بهدوئنا وحتى بحلمنا بالهً جميل لا يقتل أحداُ أحد بأسمه ،
للتذكير فقط ..
موضوع التنازل عن الحكم بالقوه (قديم ) عند أل ثانى ،
ووحده حمد (الجحش ) كان تنازله برغبه من أسياده الأمريكان ، ليبدو الوضع ديمقراطياً فى دوحه (العار )

فهم بالتأكيد ليس لديهم ما يدافعون عنه ,,لم يستطيعوا أن يجدوا الطريق الى سنبله قمح بغيه أن تكمل موسمها وحنينها الى شمس تموز,,

فأنتم حين تنهضون من معاركم نازفين ,فأنكم تصنعون مشروع البقاء من اجل كسره حياه مهدوره,وقطره ماء متهالكه,

فهى أذا" رحلتكم نحو البحث والأنتماء لقضيه الأنسان وكرامته,,

أنتم يا من تصنعون شيئا" من قدسيه الحياه, لتهدونا بعضا" من أيقاع البنفسج, بين أشتهاءات الحلم,,

علمونا عشق الحنيين نحو فوهات البنادق , وأعقاب سجائر الثوار المحشوه بالتبغ الاحمر,

أعلنوا لكل الأرض تفاصيل المؤامره ,وكيف أغتيلت زهرات الياسمين ذاك الصيف الأرعن,

فأنكم أذ تمضون نحو المجد . لا تنسوا أن تهدونا , بقايا ذاكرتكم , أناتكم , صرخاتكم ,, وأهازيج الريح عند أعالى لحمرين ,,


نرسمهما فوق صدونا عربون حب ,, وعناقيد وفاء,,
فأنتم من أستطعتم ان توحدوا بين البطوله , والصمود, والتاريخ, والأبداع , والعشق, والثوره ,,

فأشعلتم سلالم القلوب بحبر دموعكم ,فأعتليتم ناصيه حبنا الخالد ,,
ورجعت من بعد الوصالِ هجرتنى

الى الأغراب التائهين والمبعثرين فى ازقه المدن البارده:
الى الغجريين فى أحلامهم وأمالهم ونظرتهم للكون من حولهم
الى الذين لن تكون اوطانهم فى كتب الجغرافيا ولا فى الأقليم ،

بل فى المساحات الحيه من احلامهم الورديه ، وعلى خدود من يحبون
الى من يعيشون غربتهم القاسيه داخل أسوار الوطن، فى بيوتهم وبين أهاليهم وفى مجتمعهم ،

اليكم أبناء وطنى ، يا من يجب ان يشبهكم المستقبل
النصر فى الختام حليفنا، وإن طال أمد هذا الظلام المسعور فى أفق الوطن الحزين

صحيح ان هالورده دبلت كتير وما عادت شافتها الشمس، كما تقول جوليا ،
خوف وبرد وليل كتير

بس والعهده على جوليا ( لهالعمر الباقى مشوار )

الأحد، 2 يوليو 2017



لا صبر لي حتى يراكم ناظري


وعلى محبتكم أموت وأحشرُ
صوت قد لا يجود الزمن بمثله أبداً  ،ظل ينافح فى سبيل ايصال النغم اليمنى الى أبعد مدى ، فى بيروت كان يدندن " من نظرتك يا زين ذقت الهوى مره .مثل مع العملاق المحضار ثنائى اللحظه الفنيه بسويعاتها الموغله فى الأصاله ،" ايش بايقولوا لك عنى الأعادى ..كلام ما له أثر ، ما قصدهم شى سوى عثره جوادى ،حاشى عليهم ما عثر ،"

وللدان كان ابو اصيل ماركه حصريه أجاد نشرها بايقاعً زاهىً ، يامروح بلادك .ليل والشمس غابت "عادنا إلا انطربنا والتلاحين طابت ، ومن ذا يضاهى صوتنا الأجش بطبقات صوته " عتابك حلو " وانتى يا حلوه "ويالى مكلت الروح ،

غادر عدن مطلع الثمانينات وغنى لها كما لم يغنى فناناُ لمدينه " كل شى إلا فراقك يا عدن" ويوم عاد الى حافه" القاضى بمدينه كريتر " التى شهدت بديات القه الفنى ، كان يصدح بشجون لذكرى حبه الأول " أنتى وين تعبت منى المطارات ،

لكنه عاد وأسترسل بأسى وتمنى "ياليت الايام ترجع وتعود ذيك الليالى ..العين تبكى وتدمع على العزيز المثالى ..ما كان يخطر ببالى يطول عنى غيابه ، .أطال الله بعمر  ابواصيل   فقد أثرى  الفن اليمنى  بأغانيه التى ستظل خالده على مر الأيام  ,,  

حبي لكم طبعاًُ بغير تكلفٍ

  والطبع في الانسان لا يتغيرٌ



فإذا نطقت ففي حديثي جمالكم

 وإذا سكت ففيكم أتفكرُ 

حاموا على جبر القلوب فإنها

  مثل الزجاجة كسرها لا يجبرُ

...........

من الإرث الصوفى 

السبت، 1 يوليو 2017


وخص مخصوص من بالطابق العلوى 

ذات   يوم كان الشيخ الأحمر رئيس للبرلمان و فى احدى جلساته ، شده غياب البرلمانيه الأنيقه عن احدى دوائر عدن " أوراس ناجى " 


وحين عادت سئلها بشجون " فينك يا أوراس مغيبه " 



ردت بعفويه أهل عدن" والله مشغولين يا شيخ ،ايش نسوى ..رجل فى صنعاء ورجل فى عدن ..

رد الشيخ بسوقيه وخبث ( أهااا والفائده لأهل ذمار ) وكان يرمز بذلك لما بين الرجلين  فى سوقيه مبتذله لرئيس مجلس الشعب ، وأحد أكبر مشائخ البلاد الذين ورثوا كل هذا البؤس لعامه الشعب  

ههههه ابن الذين ..

و ذمار مدينه تقع فى منتصف الطريق بين صنعاء وعدن ...

مساء الفل يا بلدى ،
يا ناسينا 
نفتش عنكِ فى الدنيا 
نتوه ونقول 
عساكِ اليوم فكرانا ,.
وحقيقه أنتى مش فاكره 
ولا عارفه 
بلد\ وهمى على الخارطه 
ومش موجود 
وبرغم البؤس يا بلدى 
نلاقيكِ 
كزهره فل نيسانا 
بجوانا