الاثنين، 17 يوليو، 2017


لم أبعك ..باعك أبناءك العصاه ، من وجدوا فى قمئيه البترول حطباً جيداًَ ليقتات أبناء الأفاعى من لحومنا ، وحين أنتفضنا وكتبنا عن كتبه التاريخ المزورين ، 

قلعوا بؤبوء العين عن وجهك كى ينكرون حبكِ للطفل فينا ، فاتهمونا بالخيانه ،فصارت كلماتنا خوفهم اليومى ،خوف القاتل من عناوين الجريده ، 

تلك خطايانا..ولا نريد منكِ أن تسامحينا ..ولكن إسمعينا..ولو لمره

ليست هناك تعليقات: