الأحد، 30 يناير 2011

إرتباط دعائى

فى أول إطلاله لها بعد غياب أستهلت المدونه (صبا) مشوارها التدوينى الجديد ، بنشر صور الفيضانات التى اجتاحت مدينه جده السعوديه ، بالتزامن مع تخصيصها مقالاً عن المدون التونسى الشهير ( سليم عمامو) والذى عُين موخراً وزيراً فى الحكومه الانتقاليه فى تونس ،

لــ صبا ستدق اجراس العوده ، ولشعب السعوديه اخلص التعازى واصدقها لضحايا كارثه السيول فى جده ،

( للمشاهده إتبع الرابط التالى )
http://sepaaa.blogspot.com/
^^
^

لجيلٍ هم نحن

وأنتم تنفذون من بوابه الشعب لتحفرون فوق وجوهكم ثقوب البلد وهمومها ، تغلفون حناجركم بأهات الشعب، وبقضايا الوطن ، فى زمن ردئ أصفر خبيث كوباء الكوليرا ، تخرجون الى الشوارع والساحات ، حين لا تاتى هى إليكم ، فتزينونها بالحق الكثير ،

رفاقى أنتم الوصايا التى خلفها الشهداء لأهاليهم ، دموع أمهاتهم الثكالى ، انتم سله منجروف فى مواسم القطاف ، تظاهرات تُبشر الانظمه النائمين على عروش الفساد بجيلٍ هو جيل الثوره يعرف من أين وكيف يكون الولوج الى الوطن ،

جيل لا يملك شئ سوى الأراده ، يرتدى بنطلونات الجينز ، وقمصان الكافيار الفاخره ، وربطه عنق الباريسين ، لكنه حين يثور يدك كل براثن الطغيان من طريقه ، جيل هو الافضل بكل المقاييس من أجيال أضاعت قضاياها وهى تلهو فى البارات ونوادى الليل تحدق فى خصر راقصه ، فاضاعونا وأضاعوا البلاد ،

انتم الأمل ، تمدون فوقه قبضاتكم ، قبضه تمسكون فيها رايه الوطن ، وقبضه تحملون بها الفكر الى السماء عنوان للغد ، جذره فى أحياء المدن الشعبيه والضواحى ، وخبز الجياع المُعفر بالتراب ،

أجدكم كل ليله فى أعين الفقراء والكادحين ، من تحملون أصواتهم المبتوره فى اوطان تـُصادر تعبهم ، فيكم انتم ، ما تبقى من حُلمٍ وما بقى لنا ، نحن الحالمين بفضاء الحريه الواسع ، أنتم عكاز عجوز يتوكأ عليه ، حين تُثقل السنين أكتافه ،

أتأكد من جبينكم، من قطرات عرقكم بعد نهار ملتهب قضيتموها فى الساحات والميادين والشوارع ، كم أنتم ساحرون وانتم تبتسمون فى خضم معترك الموت من اجل الوطن ، بعضكم يٌعبر بالكلمه ، فيحيلها سيفاً فى خاصره الطغيان ، وبعضكم يشدو على وترٍ حزين أنشوده الغائبين عن الساحات ، وبعضكم يصدح بصوته فى السماء ، فيرسم فيها ألوان طيف الفرح ، فوق ساحات يسكنها اللون الاسود ،
أشد على ايديكم ، لا يكسرنكم هذا الزمن الرمادى ، ثمه فى نهايه النفق ضوء نهدهد به تعبنا الكبير، ضوء يحملنا الى عرش الحريه ، الى لذه الأنتصار ، ليفرح جميعنا حينئذٍِ ولو فى شارع مظلم فى مُدننا العتيقه ، يغدو ملعبنا الوحيد ، نحميه ونجعله منبراً جديداً للحريه ، قضيه قديمه أمنا بها مذو خلقنا ، بعدها سننتصر ، سننتصر ولو بعد حين ،
ٍ*******

السبت، 29 يناير 2011

مِصر ..بارقه امل جديده


ثلاثه مشاهد ،وثلاث لحظات ، تستحق ان تشهد وتُعاش ، قطره المطر الأولى بعد قحط السنين وطول الجفاف ، أو ضوء شروق الشمس بعد اسبوع من الغيوم المحمله بالمطر ، ولحظه ولاده طفل ، ولحظه سقوط طاغيه تحت أقدام الحريه ،

أم الدنيا ، تعيش منذو أيام أنتفاضه شعبيه باسله، أبتهل الى الله فى صباحى هذا أن يكتب لها النصر فى الختام ، ما كان ممكناٌ لنا ان نتحدث عن الثوره والحريه بعيداً عن مِصر التى علمتنا حروف الابجديه عبر جيل من المدرسين المصريين الذين أفنوا أعمارهم فى سبيل تعليمنا كل شئ ، وما كان ممكناً أن يثور أحفاد أليسار عند أبواب قرطاج ، ويصمت أحفاد كيلوباترا ، ما كان ممكناً ان تغيب شمس الحريه عن مِصر دون ان تشرق على ضفاف النيل هذا الصباح ، فداكِ الروح يا مِصر ، أنتِ يا مهجه القلب والروح ، ميناء ترسو عليه العروبه حين تشعر بالتعب ،

مِصر، إن الطاغيه مع كل مظاهره ومع كل صرخه تعلن نفاذ صبر الأحرار ، يتدثر بالصمت مرتجفاً حين يسمع زئير الثوار ،
********

الجمعة، 28 يناير 2011

عن حرب اليمن الملعونه ..

منذ ارتكاستنا صيف 94، ما مرّ على الوطن الا أصياف من عناقيد الغضب،
عبّوا الفودكا و تدهدوا إلى الجبهة على الأنغام الثورية ( الله فوق الغادر ِ المتكبر ِ .. قولوا معي الويل ُ للمستعمر ِ.. )


وقف القائد بالكاكي بين مقاتلين أشاوس مع أسلحة بلا ذخائر ،آخر أيام الخيانة وقد ضربوا من الخلف وتوقف امدادهم بالذخائر..نكسة جديدة محلية وصغيرة جداً.
اربد وجهه قائلا ً:
_ يا عيالي حرام تموتوا .. أنتو أبطال .. روحوا أهلكم يشتوكم ..

كانوا مغمورين بهزيمة غير مبررة ، قايضوا الهزيمة بتكريمهم و علقوا النياشين قريبة من قلوب جوفاء يتسافى عليها رماد الهزيمة .
قاسم نال وسام قاهرالدبابات ومسدس ماكريوف.
الخمس عشرة سنة القادمة سيظل قاسم يردد :
_ لا تذكروني أريد أن أنسى .

الجيش الجنوبي لم يحارب،ربعه كان في الشمال غريماًللجنوب ، الربع الثاني لم يسحب ألويته من الشمال ، الثالث كان غير معني بالحرب ظل يتابع هرطقات اذاعة و تلفزيون عدن عن انتصاراتهم المزعومة على لواء العمالقة،الربع الأخير الذي حارب هم الذين عبوا الفودكا وتدهدوا الى الجبهة !

الربع الذي حارب لقط المدنيين مثل قطع شطرنج من المدارس والحافات ( الحارات )في تعبئة خاطفة مرعبة ، كان الشباب يختفون عن بيوتهم، وجواب البلبلةالأسرية لعمليات البحث عنهم ( لابد أنها التعبئة ) .. يشبه التعبئة شر لابدمنه كالحزب* !

كان قصف عدن حشراً مصغراً تناثر الرضع والأطفال في تلافيف الحارات الخلفية، وتكدس الجيران في سيارة واحدة كقطع مخلل متراصة ،يلتقطون الأطفال الناجين من قصف بيوتهم من الطريق وينطلقون للملاجئ.
الملحوس* في ملجئ مدرسةا لتواهي قال:
_ الله يخلي علي صالح اللي خلاني أشوف وجه البدوية.

شفاه مشققة رشقت وجهه بالبصاق، كانت البدوية بدون النقاب .
كأطباق سفرة بأحجام متعددة ازدحمت الملاجئ بالبشر،رؤوس صلعاء،نساء مترهلات ، مراهقين متململين ،وسلسلة من النمل تحلق حولها أطفال كضفادع مبهورة .

شح حلق عدن من الماء وانطفأ نور عينيها .كان على الناس تدبر أمرهم بلا كهرباء ولا ماء. وضع قاسم دبتين ملئت ماء 20 لتر على عتبة الدار ورجع مهرولا بالحامل الخشبي تتدلى من جانبيه دبتان فارغتان كقرطين ،

الماء لايكفي والقصف لايزال في اسبوعه الأول، وصل قاسم لكركبة الجيران حول سيارة بخزان ماء كبير ..أثناء انهماكهم ..اعترضهم باص ،وبعد عشر دقائق فقط ، تناثرت الدبب على الأرض و تلاشت كركبة السقاة .

انسحقت الأجساد في الباص شباب في الخامسة عشرة فأكبر، وسبعيني أسهم في رفع وتيرة الذعر ببكائه ، لقد أشهرت عيون ضيقة حمراء المسدسات على أصداغهم وأمرتهم بالصعود الى الباص.

في معسكر المحور الغربي وقف قاسم بوجه أعجف هزيل و19 عاماً وشهادة ثانوية في جارور مكتبه.. وقف في طابور أشرف عليه عسكريون مغبشين بالتراب والارهاق ، ثم فرزوهم (أنت تعال هنا وأنت هنا )

صعد الباص مع قاسم مجموعة من 16يافعاً بشنب وبري لقامات نحيلة، بعدأول نقطة أنزلوهم فاستقلوا سيارة جيش حجبت اصطكاك أجساد_ داخلها_ بأمنية هزيلة أن يكون ما يجري مجرد حلم، لا صوت يعلو فوق صوت الحزب ولا حتى صوت برئ مااستفتوه على الوحدة و ما عبّأ قلم الرئيس البيض بالحبر قبل التوقيع
(دائماً ما يتخذ الكبار قرار الحرب، ولكن الصغار هم من عليهم خوض الحرب والموت فيها.) هربرت هوفر .

خشخش حذاء القائد العسكري وهو يتفحصهم مثل صورة أشعة x-ray، رئة قاسم خانته في القيام بعملية استنشاق أكسجين تفاوضية ( أيها العالم امنحني اكسجينك وخذ حياتي) بدا العالم فيقرطاس مغلق بقبضة الحزب.

أشارالقائد الى قطعة خشبية مثبتة على بعد أمتار ثم أشار لقطع أسلحة كلاشنكوف اربي جي وطلب منهم أن يختاروا،هذه مساحة الاختيار الممكنة الأخيرة .
اختيار أهون الميتـتين . الرصاصة- الغيلة لظهرك اذا رفضت أوامر الحزب ، أو الرصاصة- البسالة لصدرك اذا حاربت القوات الغاشمة.

حمل قاسم كلاشنكوف، للمرة الأولى يلمس سلاحاً،أصبح ليده رائحة حديد صدئ ، ستبقى في ذاكرته شاهدا سرياً،كان يرتجف مثل قنفذ محموم، نفذ تعليمات المدرب ، وصوب الفوهة نحو القطعة الخشبية، أول طلقة دوت في بهو قلبه طيّرت حمائم طفولته من الشبابيك ولم تعد بعدها.
انقضت 4 ساعات على تدريب مختصر، تلقيم ،تركيب ،ضرب، ثم نودواالمجند فلان العلاني (جاهز). جاهز بلا جاهزية ..شأنهم أبدا.من غيرأنيودعوا موائد أمهاتهم، احدوداب آبائهم، لثغة اخوتهم الصغار.
(المجند قاسم بن.. جاهز ) ارتطمت حمامة أخيرة في بهو قلبه قبل أن تحلق بعيدا..

على جبهة ( بير نعامه ) المذأبة الكبرى ،خيروهم قبل أخذ مواقعهم ، فرعون يخير الرضيع موسى بين جمرة وتمرة ، الا أن تمرة الحزب نخرها سوس الموت ، اتجه قاسم بغريزة التشبث بالحياة الى المدفعية ،أفضل من الاندياح في حفرة للمشاة ، المدفعية شمخت مثل حصن مرزز بأمان مجهول قادر على حمايته.

هكذا يختار الأطفال لعبتهم الحربية بغريزة وأمان مجهول!

بتسع مدفعيات وحفر متناثرة كنسخ عديدة لثقبأوزون ،و شعر عكش يطل من الحفر مع أسلحة اختاروها لم يجبروا عليها !
ووجه أعجف هزيلتحجبه مدفعية يلتهم تعليمات القائد لطريقة القياسات والضرب ، بعد ضربته الثامنة أجازه القائد بربتة على كتفه وابتسامة ممطوطة.
Master scene ( اذا هجم العدو اضربوا )
العدو الذي لا يميز هيئته عن هيئاتهم أي شئ، يمني الشمال وجنوبي الزمرة.
ارتجف بهو قلب وجه أعجف( اذا هجم العدو اضربوا.. اذاهجم العدو اضربوا)

تمت رشوتهم بالوجبات الشهية و الفودكا الذي أطلقوا عليه ( شرابالشجاعة)، نقل ذوي الشنبات الوبرية والقامات النحيلة الجرحي على المحفات ،
بقلوب ضارية تصالحت شيئا ًفشيئاً مع مشاهد الدماء والأحشاء الخثرة،عبوا الفودكا و تسابقوا صعدا ً الى خطوط المواجهة،متجاوزين القائد ومدفعيته بكيلو ، بدون أوامر وببسالة ، السكارى- المقاتلون يفرغون قواريرهم في بهو قلوب موحشة، يكزون على ذكرى أحباء لم يودعوهم ،و وطن فرض عليهم اتاوة الموت .

يفرغون قواريرهم في الخامسة عصراً ويزحفون حتى الفجر،بأذرع معطوبة تلوح على جانبي أجسادهم ، وأرجل مجرورة مثل خيط بالي يستكملون ملحمتهم بوعي ضئيل ضئيل .............. و.. كاسك يا جنوب

قاسم عربي يحمل في جيبه عملة بوجهين نكبة ونكسة .. في الأولى صفقه سلاح فاسد وفي الثانية مغالاة في تضخيم الذات مع ( لم يقاتلوا.. فعليا ً)
سيقول قاسم على مدى 15 عاما ً القادمة :
_ لقد قاتلنا .. بكل ذرة من عصبنا .. لكنا طعنا من الخلف وتوقفوا عن امدادنا بالسلاح والذخائر

قاتل الذين آمنوا بشرعية الحرب ،فقط سماسرة الحروب آمـنوا بعبثيتها ..
ومنهم بدرت الخيانة !
معسكر قاسم المكون من أربعين جنديا ً قضوا جميعا ً إلا 12هم العائدون بخيبة و بوعي كامل هذه المرة .

_ لا تذكروني أريد أن أنسى .

فــتحت عدن مثل طروادة في حرب الألف يوم من النهب ،حشى قاسم سبابتيه في أذنيه حتى لا يصل إليه صوت السجاد اذ يطوى ،والمكيفات وهي تنقـر من الجدران والتحف تحشى في الجيوب.

لا تزال رائحة صدئ السلاح على يده ، لحرب سبق فيها النهابون الجيش َ الى المدينة المنكوبة.

___________________________

الملحوس شبه منتشي بالتمباك على دكة داره كان المنتصر الوحيد .

*يشتوكم: يريدونكم
* الملحوس المختل عقليا

* الحزب الاشتراكي حكم جمهورية اليمن الديمقراطيه او ماعرف باليمن الجنوبي

الخميس، 27 يناير 2011

فنون الموت


والأموات أيضاً لا يحبون الهدايا الثمينه ، يفضلون الزائرين ذوى الأسئله البديهيه ، أما زلتم امواتاً ؟! فيجيبون نعم ، فنقول لهم ، لا بأس عليكم ، فنحن ايضاُ ميتون ،
.
الموت رفيقـنا فى المتر الأخير من العمر ، لا يشعر بالغربه بيننا ، فنحن عالمه الأكبر وقاعده جمهوره الأوسع ، نموت بنوبه قلبيه ونحن نقرء روايه ( واق الواق ) مثلاً ، أو قد نموت قتلاً على يد أخً لنا ، إن لم نقتل برصاصه عدونا ، او نموت فى لحظه لقاء حميمى مع شريكه العمر فى ليله مقمره ،
.
او ربما نموت بحادث سير على الطريق السريع ، أو قد نموت جوعاً للحريه فى معتقلات وزنازين من عمر التراب ، تأكل سنين عمرنا ، فيأتى الموت فى النهايه كزائراً لطالما تمنينا قدومه ، ليخلصنا من أشباح السجون ،
قد نموت أن فررنا من الموت جوعاً للرغيف ، وقد نموت عطشاً فى صحارى رعاه الأبل بحثاً عن فتات البترول ،
.
أو قد نموت ذبحاً على الطريقه الأسلاميه لأنبياء الزمن الوهابى والأثنى عشرى ، وللموت ألوانً وألوان ، ألف مدرسه ٍ، وألف طريقهًَ وشكل
، الموت زائر يومى ، وضيف ثقيل يُطل علينا من صفحات الجرايد الصباحيه ، ليشاركنا فنجان القهوه ، مذياع يقرء على مسامعنا نشره أخبار الموتى على طريقته ، ثم يصفعنا بالأرقام وبوهم الأيام والسنين ، وتعددت الأسباب والموتُ واحد ،
.
أطمئنوا أنا لم امت بعد ، لكنى يوماًُ سأموت ،


الثلاثاء، 25 يناير 2011

الاثنين، 24 يناير 2011

حلم الشهاده

الشهداء هم وحدهم من لا يقرأون قصائد الرثاء التى يكتبها الشعراء فيهم ، واظنهم لا يكترثون ،
يرقدون فى مقابرهم متوسدين خد التراب ، يحلمون بوطن أقل ضجيجاً ،
يتمنون موتاً أخر لا يشبه موتهم الاول ، يحملهم إلى قبرٍ لا تزدحم حوله الجماعات والأحزاب والخطابات ،
وطناً أقل كذباً ، فيه مبيدات حشريه تقتل الجراثيم والشعارات والأناشيد التى تقِض سباتهم الجميل ـ،
وقبل مغيب الشمس يعودون من معاركهم لأسِرتهم ليناموا ، لا يلقون السلام على أحد ،
ويبكون من فرط وجدهم بنا ، ولا يكترثون لشئ ، إلا لراحه أجسادهم ،
لا يسألون عن لون تراب القبر الذى يضمهم ، ولا أسماء الزائرين لقبورهم اليوم ،
كم هم هادئون هانئون ، متنسكون فى قبورهم ، تلفحهم نسائم الجنه غدواً ورواحا، لا يلقون بالٍ للسماسره المتاجرين بدمائهم ـ،
********

الأحد، 23 يناير 2011

sms

عدن ، من ألبس فرح الشمس بالغروب هموم المطعونين عند الفجر بحبه رملً ، تزرع فى الأحشاء موتاً مؤثث بالذكرى ،
ثم من سرق النوم من بسمة طفلٍ يحلُم برائحه الخبز كى يُشفى من نزفٍ يخرج من ثقبُ الجوع ،
خذى نفساً بل أسندى راسكِ على صدرى وتنهدى ، إن الله يسكن فى نتؤات الجرح ،
فالله يحب المدن الجميله كأنتِ ، يتنزل أخر الليل ليشرب النبيذ عند ذاك التل هو رفيقنا حين يتعب العُمر ،
سيحكى لنا أسفار الاولين ، وسنحكى له قصص الأطفال المترعين ، وسنضحك ،
******

السبت، 22 يناير 2011



لا قلت باشكى لمن باشكى ، نفسى من الناس مجروحه

صعب الزمن صبرى علقنى ، والناس بالقاع منضوحه

يا مبتلى بالهوى مثلى ، ما عادشى أبواب مفتوحه

لا سمح الوقت قبل الامس ، عنى وللغير مسموحه

راح الذى كان يفهمنى ، سلوه حياتى وأنا روحه

يمسح الدمع من عينى ، لمسه على الخد مسدوحه

الخميس، 20 يناير 2011

حين نامت بلقيس وثارت إليسار


على تويتر كانت التونسيه التى أختارت أسم ( إليسار ) تيمناً بملكه قرطاج الجميله ، تسألنى عن صحه ما أوردته صحيفه القدس العربى اللندنيه ، التى رشحت اليمن كثانى بلد عربى يُمكن أن يشهد ثوره شبيهه بثوره الياسمين التونسيه ، عطفاً على حاله البؤس الشديد التى يعيشها البلد منذو أمد ،


فيا صديقتى ، بلادنا فضيحه ترقص على إيقاع خطابات الزعيم ، وتنام فوق أكوام البؤس ولا تئن ، بلادى يا صديقتى تتقيأ الصحف والصور الملونه ، وتبستم فى وجوه العاطلين ، الخارجين ليضيئوا الطريق بأجسادهم المحترقه من لظى الأيام ، بلاد يقلب اهلها الشاشه كل ليله بحثاً عن متعهٍ أخرى فى نشرات الأخبار ،

بلادنا يا إليسار جدار مبكى كبير، ونحن المعذبون فى دهاليز الظلام المقفله ، التائهون فى الشتات بلا وطن ، نحن قوماً نلوك الكلام ، تلاميذ لا ننتهى من القراءه ، ولا نبدء بالعمل ، نحن البائسون الذين يشتمون ولا يحرقون ، أباءنا يغضبون من الفواتير ، فيلعنون الصنم خلسه ، ويعلمونا ثقافه الانهزام ( جنى تعرفه ولا أنسى ما تعرفه يا أبنى،، خليك ذيب ) بلاد الامهات اللواتى يسكتن جوع صغارهن ، ولا يعلموهن فنون الصراخ لأجل قضيه ،


نحن الأنبياء فى بلادٍ لا مكان لهم فيها ، نحن المغدورون بطعنات الخيانه ، المشنوقون بحبال الوحده المقدسه التى لم نرى يوماً خيرها ، نحن الخائفون من الأتى ،

لا ثمه ما يستحق الأمل ولا حتى الحلم فى هذه البلاد ، ولا شئٍ هنا يستدعى حتى الكتابه ، بلادى لا تكون ألا فى لحظات الجنون تمر من بين يدى الطاغيه والطاغيه ،

بلادى الموت فها صناعه رسميه ، بعرضها وطولها ، بشرقها وغربها ، بشمالها وجنوبها ، وبيسارها ويمينها ، تحترق صباح مساء ، لا بوعزيزى هنا ليشعل أعواد الثقاب الصدئه ، الموت هنا كثير ، والمحترقون كُثر ، وبيانات النعى الرسميه مختومه بختم الدوله ، الموت فى بلاد العتمه سياسه رسميه ، مقابرها وطن وراياتها كفن ،

بلادنا أخر صيحات الموضه فى قنوات التلفزه العربيه ، وهى عارضه أزياء فاتنه فى عين جلاوزه النظام ، يتفحصون ساقها ، ولون شفايفها المضرجه بالدم ، وتورم نهديها الخارج كرغيف خبزً ساخن من أقبيه العسكر ،

هنا لا بلقيس أخرى تخرج من أسمال غيابنا الأزلى،لتعلمنا أبجديات الصراخ والكلام ، لتصنع لنا مجداً لا يُضام ، الله يا هذا الزمان ، متى ينتهى حاضرنا المأساه ؟! ومتى نخرج من قفص الملهاه ؟! ومتى يتوقف عداد القتلى ، ومتى نُشفى من هروات الشرطه ، وأفخاخ السلطه ، ومتى نخرج من خيانات الرفقه ،

لا مكان هنا لأنتفاضه أخرى يا أليسار ، لا مكان لثوره ٍ أخرى تأكل صغارها ، وتأكل كل شئ ، ثم تحكمنا بالخطابات البائسه ، فمنذو خمسين عاماً ونحن ندفع الفواتير لما صرفته الأنظمه المتعاقبه من دمنا ـ،

ومن مقابرنا أعبر أليكم ، ومن بلادٍ بقتسمها ألف طاغيهٍ ، لأرمى لشعب الخضراء الورود ، اذ كان لازماً ان يموت بعضكم يارفاق ، كى يتوقف الشعب عن الموت البطئ ، وكى نكتشف نحن أن ما زلنا أحياء ،

أنتم تونس ، كانت او تكون ، أما الطاغيه ، فالنعال له ولأقرانه تكتب على جبينهم سقطوا و الى مزبله التاريخ ،

******
همسه /

خلاص حسك تقولى روح ،، راعى لى وباجى لك

انا مليت وما عاد فيش ،، معاى قلب فاضى لك ،

كفايه شوف لك غيرى ،، تغنى له مواويلك

الاثنين، 17 يناير 2011


المقاومه ثقافه حياه

وأسمى أشكال وطرق المقاومه ، تلك التى يضحى المرء بنفسه فداءً لحياه الأخرين ، بوعزيزى خسر نفسه لكنه احيا بموته امهً بكاملها ، وأيقضها بالنار من سباتها العميق ، أتسائل أحياناً ما قيمه الحياه دون كرامه ؟! ،أليس من الاجدر بنا ان نبحث عن ماهيه وجودنا ،

هناك من يرفع قبضته فى وجه الطغيان ، فى وجه الإستعباد ، فى وجه الذل ،والفساد ، والديكتاتوريه ، والظلم والاحتلال ،
وهناك من يصدح بصوته طلباً للحريه ، وللحياه ، وللحريه ، وللأمل ، وللحب ،

وهناك من يبتسم فى وجه من يشتمه ، فيضع قبضته فى جيب سرواله ، ويتبرك بيد من يصفعه ، والأكثر من هؤلاء من لا يتذكر قبضته الحديديه ألا فى بيته ، فيرفعها فى وجه أطفاله وزوجته ،

أمثال هؤلاء هم من يُستحسن أن توفرهم علينا الحياه ،
******

أن تشعل شمعه خيراً من ان تلعن الظلام ،
بوعزيزى أشعل بجسده ثوره ،
^^^^^
لان من ترُبت على اكتافهم النياشين يحكمونا ، سنبقى عرايا ،
ولأن أحذيه العسكر هى من تحكمنا سنظل حفاه ،
^^^^
يوم القيامه سيحتاج الرب مجهوداً أكبر لأيقاظ هذه الامه من سُباتها ،
^^^^
أخذوا منا كل شئ ، الأرض والبترول والسماء والبحر وحتى الاحلام ، وأبقوا لنا ماكدونالد !
فى بلادنا فقط ، يموت الأبطال فى نهايه الروايه
^^^^^
الى من يهمه الأمر
يكبر الطاغيه يوماً بعد يوم ، لكنه يوماً سيختنق بقبور ضحاياه ،
فأعتبروا يا أولو الكروش ،
******
لو أن فى عروش الحكام العرب رجلاً واحداً لقتلته ،

الأحد، 16 يناير 2011

وعلى الياسمين السلام ،

مواطن تونسى يصرخ فى وقت متأخر من الليل فى شارع الحبيب بورقيبه ، وبصوته المبحوح ، ياتوانسه أفرحوا ، بن على هرب ، المجرم هرب ، لا ظلم اليوم ،
وكأنى به يطير فرحاً ويبكى نصراً ، يعلوه عزهً وكبرياء ،

بصوته كانت كل تونس تصرخ لتعلن للعالم نهايه عهد الطاغيه ، وفى ليل الخضراء البهيم ، كان الرجل بعفويه الشعوب ، يعلن فرحه دفعه واحده ووحيده ، معلناً نهايه الجيل الثانى من الطغاه ،
ومن شارع أولهم كان يعلن رحيل ثانيهم ، ولا غالب الا الله ، ولا باقى ألا الله ،

أغبطك ايه التونسى العظيم ، وقد تنسمت أخيراً نسائم الحريه ، أغبطك وحولك النساء فى الشرفات يزغردن ويرددن كلامك ، فى ذاك الشارع الكئيب الذى غدا اليوم علامه فارقه فى تاريخ تونس وأبطالها ، فاليوم يومكم ، عرس الحريه التى لا سابق لها ،
*******
لم أفخر بعروبتى كاليوم ، ولتونس يعود الفضل، فماذا فعلتم بنا وبأرواحنا أيه الأبطال ، حلقتم بنا فى العليا ، فأكاد اطير فرحاً فى سماء العروبه مع كل صوره من صور تضحياتكم ، ومع كل مشهد من مشاهدكم ، اه يا تونس ، ماذا فعلتِ بجيناتنا ، وأى لبنٍ أسقيتنا يالخضراء،
أذهب صباحاً الى عملى وانا منتشياً كالطاؤوس ، أزهو بكم أيه التونسيون ، فدلونا بربكم عن طريق عزتكم وكرامتكم ، كى نزداد أنتشاءً ،
وكأنى بجيفارا وأنتم ترفعون صوره يشد على أيديكم ويهتف معكم ،" الله أكبر" "الله أكبر" ، أنتم لها أيه التوانسه ، هى ثورتكم لن يسلبها أحدً منكم ، ستسجل بأسمكم فى كراريس الأجيال وفى سجل التاريخ والزمان ،

السبت، 15 يناير 2011

( ويأتى الأمل ومن حيث لا ندرى )
تونس قلوبنا معكِ ( وعقولنا ) إن وجدت

الخميس، 13 يناير 2011

يا أخر وطناً نولد فيه

( بالتزامن مع قراءتك استمع للأغنيه العدنيه التاليه )
http://www.maktoobblog.com/redirectLink.php?link=http%3A%2F%2Fkrwetatnt.net%2Falinana%2Fsongs2%2Felama.rm

الأهداء / الى أرواح ضحايا جزارى الشرف ، وضحايا العنف المنزلى ، المحبوسات فى معتقل الذكوره البشع ،)

أنتِ ،، أخر خصلهٍ فوق جماجم الرجال المعروضه فى متاحف الإنحلال ، ظفيره إلهً عجوز منذو الف عام من ولاده التاريخ ، دموعكِ سر القصيده ، وسلم الشعر ، تخرجين من قلب الصحراء كجرهِ ماء ، فيها الخلاص من الظمأ ، تنفضين عن كاهلكِ حروب القبائل والعشائر ، وتركضين صوب الفرح كفراشات الفجر ،


أنتِ الجميله ،، لا حدود لبريق عينيك ، وانتِ القتيله ، دون خناجر تُضمد شفتيك ، انت القبيله ، وملح الأرض وخلخال قدميها ،
أمهٍ ومواكب تمتد من قمه الجبل الى سفح البحر ، لم ترفع يوماً سيفاً إلا لقتلك انت ِ ، أقوامٍ من الرجال لم تحترف مهنهً كما احترفت تغليف الحريم بلون الليل ، وهى أنتِِ شجره موز ، وغابه نخيل ، تسقى الذكور حلو المُقل ، تمنحهم الظل فيذبحونها ظلماً ، ويحبسونها فى دهاليز الظلام ، فتعطيهم خصلات شعرها ، فتشنق بالشرف من شعرها ،

جنائز ومواكب النساء فى هذه البلاد فضيحه ، نساءها بيادر قمح ، ورجالها يكرهون السنابل ، ويلمون الحجاره كى يرجموا المرأه المعلقه فوق لوائح إنتضار الموت ،
وهى كقصب سكر ، تلثمها الشفاه الغليظه ، فتعتصر رحيقها ، وتعضها بقسوه ، وتتركها لتعبها ، فأى روميو وأى جميل وأى قيس ٍ فى هذه البلاد ، يكنس الأنوثه والطفوله من البيت الى القبو ؟!، يهرب من هزيمته الى وأد كل نون تدل على النساء ، ليدفنها فى مقابر النسيان ،

روميو سكين فى خاصره أنثى ممنوعه من اولادها ، روميو خنجراً فى بؤبؤ فتاهً حٌرم الحبُ عليها ، روميو الغارق فى تفاصيل التفاضيل ، المغرم بخدود فتاه جميله ،جسمها خط احمر مضرج بأحمر دمها ، يطفئ سجائره فى نهدِ انتهى للتو من رضاعته ،

رجال هذا البلد يختلفون فى كل شئ ويتفقون على قتل ليلى بداعى حمايه شرفهم التنكى ،
وأنتِ يا أنتِ ، معنى الجلال حين تــٌـزحين فى المدراس والجامعات كل ميلشيات الحرف من طريقك ، فتكونين الطالبه للحريه ، والمعلمه للعداله ، والمربيه الفاضله الخارجه شاهرهً صوتها اغنيه عرس ،
انتِ الجمال ، بنور العقل ، وبحكمه الأمل الجميل الخارج من زند إمراه ، وصوت إمراه ، وفعل إمراه ، يغير مجريات ومشاهد التاريخ ،

تفتحين فى الجسد نافذه القبله ، كى تكتمل المعادله بنصفين ، نصفً هو انتِ ، ونصفٍ هو ، تكتبان حلماُ جديد ،
أنت السناء ، حين يغدو للضوء بريق يولد من كُحلٍ يدل الطفل الى ثدى امه ،

وانتِ البهاء ، حين تضحكين فتملئين البيت بهجهً وسرور ، غذاء الروح وسلسبيل الحياه ،

انتِ الرٌبى الزاهيه ، فى وطناً سرقه الدخلاء والغرباء ، وطن يخجل من وجه بناته وهن يحملن الكراسه والقلم ،

وانتِ الحياه والهناء حين يرتاح الكف بالكف بعد طول الغياب ، والرجاء كل الرجاء بكل شئٍ جميل على وزن أنوثتك الطاهره ، كزهره لوز فوق ملعب الريح ،
لك أنتِ كل الغد ، ولنا أن نكتب عن دموعك وحزنك السرمدى إلى ان يحكم الانبياء والشعراء هذه الأرض ، فتصبح احلامك دستور البلاد ، وصوتكِ الحزين نشيدها الوطنى ، وعيون المقتولات فى دجى الليل ظلماً علماُ وطنياً ،

********


الثلاثاء، 11 يناير 2011

^^^^^^
قلبى معكم يارفاق ، فأنتم بارقه الامل وأنشوده النجاح ، فلتحيا تونس مجدداً ، من صفاقس حتى جربه وسوسه ، ومن القيروان حتى تونس العاصمه ، وسيدى بوزيد ،


من اغانى الزمن الجميل

(فرقه إنشاد عدن)
http://krwetatnt.net/alinana/Al-inshad/34.rm

يا من هواه أعزه وأذلنى ،، كيف السبيل الى وصالك دُلنى

واصلتنى حتى ملكت حشاشتى .. ورجعت من بعد الوصال هجرتنى

انت الذى حلفتنى وحلفت لى .. وحلفت أنك لن تخون وخنــتنى

وحلفت أنك لن تميل عن الهوى .. أين اليمين وأين ما عاهدتنى

لأقعدن على الطريق وأشتكى .. وأقول مظلوماً وانت ظلمتنى

لأدعين عليك فى غسق ِ الدُجى .. يُبليك ربى مثلما أبليتنى ،

يارب لا تقبل دعائى على الرشا.. لانو حبيب قلبى ومالى ومهجتى ،

*******

السبت، 8 يناير 2011

حنانيك يا تونس


اووه يا الله ..تونس تنتفض فى وجه بن على "

تسأل محمود درويش يوماً " ياترى كيف نُشفى من حب تونس ،

ولو قـُدر له ان يعيش حتى اليوم ، لتساءل كيف حال تونس ، كيف نستقبل عدوى تونس ، واين ننتظر نسائم ريح تونس ، وأمطار تونس ، كيف نحيى بتونس ، وكيف نعيش بتونس ،

وكيف نقرأ لأبى القاسم الشابى تحت ظلال تونس

كيف نبكى تونس ، ونضحك تونس ، نحلم تونس ، ونصرخ كتونس

فليسقط بن على ، وليسقط الطغيان ، ولتحيا تونس