الخميس، 20 يناير، 2011

حين نامت بلقيس وثارت إليسار


على تويتر كانت التونسيه التى أختارت أسم ( إليسار ) تيمناً بملكه قرطاج الجميله ، تسألنى عن صحه ما أوردته صحيفه القدس العربى اللندنيه ، التى رشحت اليمن كثانى بلد عربى يُمكن أن يشهد ثوره شبيهه بثوره الياسمين التونسيه ، عطفاً على حاله البؤس الشديد التى يعيشها البلد منذو أمد ،


فيا صديقتى ، بلادنا فضيحه ترقص على إيقاع خطابات الزعيم ، وتنام فوق أكوام البؤس ولا تئن ، بلادى يا صديقتى تتقيأ الصحف والصور الملونه ، وتبستم فى وجوه العاطلين ، الخارجين ليضيئوا الطريق بأجسادهم المحترقه من لظى الأيام ، بلاد يقلب اهلها الشاشه كل ليله بحثاً عن متعهٍ أخرى فى نشرات الأخبار ،

بلادنا يا إليسار جدار مبكى كبير، ونحن المعذبون فى دهاليز الظلام المقفله ، التائهون فى الشتات بلا وطن ، نحن قوماً نلوك الكلام ، تلاميذ لا ننتهى من القراءه ، ولا نبدء بالعمل ، نحن البائسون الذين يشتمون ولا يحرقون ، أباءنا يغضبون من الفواتير ، فيلعنون الصنم خلسه ، ويعلمونا ثقافه الانهزام ( جنى تعرفه ولا أنسى ما تعرفه يا أبنى،، خليك ذيب ) بلاد الامهات اللواتى يسكتن جوع صغارهن ، ولا يعلموهن فنون الصراخ لأجل قضيه ،


نحن الأنبياء فى بلادٍ لا مكان لهم فيها ، نحن المغدورون بطعنات الخيانه ، المشنوقون بحبال الوحده المقدسه التى لم نرى يوماً خيرها ، نحن الخائفون من الأتى ،

لا ثمه ما يستحق الأمل ولا حتى الحلم فى هذه البلاد ، ولا شئٍ هنا يستدعى حتى الكتابه ، بلادى لا تكون ألا فى لحظات الجنون تمر من بين يدى الطاغيه والطاغيه ،

بلادى الموت فها صناعه رسميه ، بعرضها وطولها ، بشرقها وغربها ، بشمالها وجنوبها ، وبيسارها ويمينها ، تحترق صباح مساء ، لا بوعزيزى هنا ليشعل أعواد الثقاب الصدئه ، الموت هنا كثير ، والمحترقون كُثر ، وبيانات النعى الرسميه مختومه بختم الدوله ، الموت فى بلاد العتمه سياسه رسميه ، مقابرها وطن وراياتها كفن ،

بلادنا أخر صيحات الموضه فى قنوات التلفزه العربيه ، وهى عارضه أزياء فاتنه فى عين جلاوزه النظام ، يتفحصون ساقها ، ولون شفايفها المضرجه بالدم ، وتورم نهديها الخارج كرغيف خبزً ساخن من أقبيه العسكر ،

هنا لا بلقيس أخرى تخرج من أسمال غيابنا الأزلى،لتعلمنا أبجديات الصراخ والكلام ، لتصنع لنا مجداً لا يُضام ، الله يا هذا الزمان ، متى ينتهى حاضرنا المأساه ؟! ومتى نخرج من قفص الملهاه ؟! ومتى يتوقف عداد القتلى ، ومتى نُشفى من هروات الشرطه ، وأفخاخ السلطه ، ومتى نخرج من خيانات الرفقه ،

لا مكان هنا لأنتفاضه أخرى يا أليسار ، لا مكان لثوره ٍ أخرى تأكل صغارها ، وتأكل كل شئ ، ثم تحكمنا بالخطابات البائسه ، فمنذو خمسين عاماً ونحن ندفع الفواتير لما صرفته الأنظمه المتعاقبه من دمنا ـ،

ومن مقابرنا أعبر أليكم ، ومن بلادٍ بقتسمها ألف طاغيهٍ ، لأرمى لشعب الخضراء الورود ، اذ كان لازماً ان يموت بعضكم يارفاق ، كى يتوقف الشعب عن الموت البطئ ، وكى نكتشف نحن أن ما زلنا أحياء ،

أنتم تونس ، كانت او تكون ، أما الطاغيه ، فالنعال له ولأقرانه تكتب على جبينهم سقطوا و الى مزبله التاريخ ،

******
همسه /

خلاص حسك تقولى روح ،، راعى لى وباجى لك

انا مليت وما عاد فيش ،، معاى قلب فاضى لك ،

كفايه شوف لك غيرى ،، تغنى له مواويلك

ليست هناك تعليقات: