الاثنين، 16 ديسمبر، 2013


شعب يحب الرصاص ،حتى أدمن معها الموت ،وأن لم يكن قتلاً كان فقراً ،أمه تجيد فعل الأغتيال بكل أنواع الخوف الذى أنجبته سنون الدم ،
قبلوا بعضهم بنجاسه ، منهم ؟ المتخاصمون زوراً على مر الزمن ،ولتكن كل قـُبله مزوره ورقه نعى لألف قتيل سقطوا ، ولمليون ينتظرون موتهم عند كل منعطف خطير ،
عادت القبائل الى مجالسها كى تتعايش ، وغاب الضحايا  ولكل غياب ساعات أنتظار ، 
قلنا سيأتيكم زمنٌ تموتون فيه، قلتم لله رحمة وللزعيم زيارة يبول فيها بقداسة فوق قبورهم  ،


باسم كل القضايا، تقاتلنا، باسم الحرية والسيادة والاستقلال،
باسم المقاومة وأمن الطوائف  وكرامه القبيله ، وكلمة المحنّط فوق كرسيه،
 باسم الله وأنبيائه وأوليائه الصالحين والعباد الطالحين، وباسم القضايا نفسها، تصالح القتلة والمجرمون.
قلنا سيأتيكم زمنٌ تجوعون فيه، قلتم، نأكل الخطابات والبرامج الانتخابية.
قلنا سيأتيكم زمنٌ تسرق الغربة فيه أبنائكم، قلتم نسلّمهم للغياب ولنا، فنفرح.


السبت، 14 ديسمبر، 2013




مساء حزين يا صديق ، فضع يديك على مقود النار   ، لم يعد يشفيك غير دواء الحرف ، أكوى حنجرتك ، وقصقص أصابعك ، لعل حزنك يقنع العابرين على ضفافك بأنك تقاتل لتكون انت ، كما تشتهى متسولاً يتجذر فى زاويه القلب وعلى جدار الذاكره ، شريكاً  للهم اليومى ، لا رجلاًُ عابراً يــُنسى ـ، 

كيف كبرنا يا أصدقائى القدامى ،  وتركنا الطفوله والحب الوحشى ، كيف تركنا هذا الكوكب يخطفنا من جنوننا اليوم ، وكيف فقدنا هذا الغجرى الساكن فينا والمرتحل دوماً كسحابه صيف ،

لسنا براميل نفط ، ولسنا أحجاراً ، نحن حائط مبكى لشعراء بلادنا ، وفقراء بلادنا ، ومجانين بلادنا ، وكل وجوه المقتولين غدراً فى بلادنا ، بنار بلادهم ، محفوره كوشمً من زمن معديكرب على وجوهنا 

نحتاج قليل من نـَفس الصوفيه فى هذا الزمن الوهابى ، لعلنا نشفى بالموسقى ، إذ لم نعد نسمع منذو ردحاً من الزمن إلا أصوات القذائف ونواح الثكالى وبكاء المشردين والجياع ،وشكاوى المتصلين على البرامج الحواريه للأذاعات ،

 ووعود اللصوص الجدد بجنات عدنٍ فى جيوبهم ، وأدعيه اليائسين على أرصفه الوطن البائيس ، 



 
64586_mainimg


ماذا نفعل ..أسعار كل شئ فى هذا البلد   ترتفع ، إلا أسعارنا نحن ،تنخفض تنخفض كأنها رغيف خبز، كل الأشياء ترتفع إلا كرامه المواطن وقدرته الشرائيه تنخفض ، 

ماذا نفعل بحكومه تخفض حجم قرص الخبز ، وترفع ضغط المواطن ،
ماذا نفعل بحكومه ترفع سعر دبه البنزين ،وتخفص من سعر المواطن ،

لا يوجد أسوء من حكومه ما قبل 11 فبراير ، إلا حكومه ما بعد 11 فبراير ،فريقين يحترفان الكذب والدهاء بشكل جنونى ،
فماذا عن الفقير حين يغضب من سياسيه الأفقار لدوله السيد "محمد سالم باسندوه " ،وزبانيته ،هل يذهب ليصدق صخر الوجيه مبتكر سياسه الأفقار والتجويع ،ماذا يفعل عندما يغضب من أنقطاع طاقه "صالح سميع "الكهربائيه ،

من يذكر قبل سنوات "حين خرج فرج بن غانم " ليقول للشعب أن بضع عشرون نافذا قبلياً وعسكرياً ودينياً هم من يستحوذون على ثروات البلد ،

ثم من يذكر حين أسس عبدالمجيد الزندانى  " رب الرأسمال القذر فى البلد " شركه الأسماك والأحياء البحريه ،التى دفع فيها فقراء بلادى دم قلوبهم بغيه الأستفاده من بركات مولانا الشيخ ، الذى عاد بالأمس ليتحفنا بمشروعه الجهنمى ( القضاء على الفقر) وهو الذى بمشاريعه الخرافيه  ما قضى على نمله ،

 ليأتى أحد وزراء العار ليطالب المواطن بالصبر والتحمل لأجل البلد ،دون أن يخبرونا لما لا يتحملون هم ويصبرون ، لماذا لا يضحون هم بمواكبهم وأجورهم الشهريه ،وصفقاتهم المصرفيه والتجاريه  واللصوصيه ،يضحون بها مره ، ثم لما لا يضحى أغنياء البلد ،لماذا يضحى الفقير بدمه فى الحرب،وفى السلم بجيبه ،كرمال لعيون شعارات سخيفه وممله ،

البلد فى أزمه ، والأنهيار الأقتصادى وشيك ، والا ماذا يعنى رهن شركه النفط للبنوك الأسلاميه الربويه التابعه لجنرالات الفيد والنهب ، حتى وإن أكد محافظ البنك المركزى على سلامه سعر الريال     فى بلد يتهاوى كأوراق الخريف الصفراء ، دون أن يخبرنا سعادته شيئاً عن سلامه معده المواطن ،

الأنهيار قريب،وواقع فى كل منزل وفى كل كوخ وكل خيمه ، جيش وطنى مضعضع لا يقوى على فرك عينيه فى زمن الميليشيات الدينيه والقبليه ، 

ونحن نمشى مصفقين للبنوك التى يزداد ثرائها على حساب قوت الشعب ،وعلى حساب ديوننا الشهريه ،ونهلل لصور ستنشر قريباً فى الشوارع قبل الانتخابات ،

ونضحك لتفاهات نائب يضحك علينا ،ونشتم ونغضب وننق كثيراً ولا نفعل شئ ،

.......

صورة 

لا شئ أقبح من التطرف لطرفاً أو حزباً ما ، يميناً كان او يساراً ، والاحزاب بشتى أيدلوجوياتها هى أحقر من تدلل متطرفيها المنغلقين على إرثها المقدس دون أدنى أحترام للنقد وللعقلانيه ، أمثال هذه المخلوقات البائسه هى من تسد فسحات الامل القليل ،

 لتقرر بأنتهازيه فجه أحوال البلاد والعباد، يقنعون أنفسهم بوهم التمير والأصاله الزائله والزائفه ، ويتعاملون مع نقيضهم بشكل عدائى بل وسافر، وكانهم هم فقط من يعرفون  لب الحقيقه وفحواها ، وما دونهم جهلاء لا يفهمون شئ، والحقيقه التى تغيب عنهم هى أنهم أدعياء من الدرجه الصفر،

أتحدث هنا عن أولئك الذين لا يحملون صفات وطنيه حقيقه، إلا حين يكون كل شئ فى صالحهم ، فيدعون زوراً وبهتاناً حبهم للوطن وحرصهم على مستقبله،

أمثال هؤلاء كُثر، يعج بهم واقعنا ، لا يتورعون عن أطلاق التهم جزافاً على كل من يخالفهم الرأى، بداعى الوطنيه،

كيف لنا أن نحب ..!


 

كيف للأنسان أن يحب فى هذه البلاد المنكوبه ..
وشاطئها  لا يصلح للشعر ،لأنه مصاب ببارجه  أمريكيه ،
وسمائها لا تصلح للفكره ،لأنها مصابه بصاروخ باليستى ،
وشوارعها لا تصلح للتسكع ،لأن فيها عبوه ناسفه ،
ووردها لا تصلح للهدايا لأنها على شكل المقابر القادمه ،
وبيوتها لا تصلح للحلم ، لأنها تنتظر قذائف الموت التاليه ،
وأغانيها لا تصلح للغرام،لأنها منشوره فى كاسيت لبئر نفط ،

أذا" كيف يحب مواطن عادى فى بلادً غير عاديه ،

كيف أحب ومن أين أبدء ، كلما وددت أن أسترق النظر الى صدرك ،أستعين ببندقيه قناصه ،كى تصيب عينى الهدف بدقه ،
كنت أريد أن أحبك على صوت "محمد سعد " ، فكيف أحبك الان على خطاب للرئيس " هادى " ،

 كنت أريد أن اٌصبح عليك بمرسال ، فهل ستـٌصبح علينا غاره جويه ، 

كيف أحب دون أن أكون مقاتلاً يمتشق بندقيه ، 
 الحرب وجبتنا المفضله ، منذو خمسين عام والحرب هى زادنا ،نأخذها من مطبخ مجلس الأمن ، ونؤديها كواجب مدرسى خشيهً من أختنا الكبرى ،

كيف لنا أن نحب يا سيدتى ، ونحن لا نحب بلادنا فيك ، كيف؟!

عن جرح قديم لا يـُنسى ,,

نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

هل يعرف الأطفال وهم يلعبون فى أزقه عدن ، أنهم ربما يدوسون على قبر جماعى ، لم يتسن لخوار " موفمبيك" أن يكنس الغبار عن وجهه ، كى نعرف هويته ، هل يعرف أمراء الحرب والطوائف فى صنعاء أنهم ومذو فجر الغزو المبارك أنهم يتهاوون من خمره فرحهم ، فوق دموع ثكالى كان الجنود الذين داسو على كرامه شعبً بأكمله قبل عشرين عاماً يزرعونها فى عيون أمهاتً كثيرات ،

من قتل فلان ، وفى أى تابوت وضعوه ؟!، هل وضعوه فى خشبه صندوق ، أم خشبه تعذيب فى معتقل أسود ، أم خشبه أعلان عن نصرً جديد ، أنتصرت فيه ميلشيا التكفير وقبائل الفيد على القلب ، والباروده على فرحه أعيادنا السمراء ـ


ربما منذو ربع قرن أو أقل ، طوينا صفحه الحرب الأهليه ، أقنعنا بعضاً بأنها لم تحدث أو أنها أهليه بالفعل ، وأنها مزحه ثقيله لا أكثر ، لكن الحرب وبناتها أصدق أنباءً من الكتبِ ومن كل كتبه التاريخ المزورين ، تلاحقنا بضحاياها ، بصورها الداميه والثقيله ، والاهم من كل ذلك ، مئات بل الاف المفقودين والشهداء المعلقه أسمائهم على خيمه الوطن الصغير ، بوجوهم التى تحاصرنا ولا تبتسم ، لأن ما من قصه لهم تستحق الأبتسامه ، 

واليوم يا لعلمى من المسئول بعد كل هذه السنوات المريره ، من المسئول عن معاناه من لايمكن أن تغريه أراءــــك أوتيل الخمس نجوم ولمعان الورق الأخضر، عن حزن العائدين بقرار رسمى لأعمالهم بعد أن أكل الدهر قلوبهم فى أنتظار عداله لم تأتى إلا حين أصبحوا على حافه شبرين من القبر أو أدنى ،
ثم ماذا يا ساده .. كيف يصدق أحدهم حين يرى من كانوا ببذلات عسكريه فى زمنً ما وقد أطلوا علينا بلباسهم المدنى ناطقين بأسمنا ، فمن نسامح أذاً ، أولئك الذين من جلدنا وتبدلوا وجوهم اليوم ، وظنوا أنا لن نعرف وجوههم المتهمه بكل شئً بشع ، ام الناس الذين أختاروا أن ينسوا ، لا أن يحاسبوا ويسألوا ، ام الأعلام الذى يعتذر عن بشاعه الحزن ،

ما نصنع بأعتذراكم ، أبعد كل هذه السنين تعتذرون ، لمن والقائمه لا تنتهى ، للأرض التى نهبت بالفدان ، أم للبحر الذى لم يسلم من معاول الدفن لمغولكم ، أم لأمً فقدت أبنها فى بير أحمد ، فمن يخبرنا أذاً عن جديد الألم القديم ، 


فقط يا ساده ، يا أمراء الحرب والفيد ، أذا كنتم قد سرقتم أحلام مستقبلنا وحلم جيلً باكمله ، أفرجوا عن حقيقه ماضينا ،كى نتوضأ بالذاكره الحقه ، كى نراضى أمهات الشهداء والمفقودين ، الأباء والأبناء المنتظرين ، بهديه الحقيقه ،
وبعدها ستكون الحريه لمن وقف ضداً للأستهلاك المرضى وعلى النقيض من فتاوى قطعان المستعمره الجديده ، بصكوك غفران ولحى ملونه أطلت برأسها " كــ تنين " حان أن يقص رأسه ، 

والعاقبه للمتقين ,,

الخميس، 7 فبراير، 2013

أخر انبياء اليسار يترجل



صورة: ‏هذا المساء يجتاحنى حزنُ بحجم السماء ، لا يوقفه برد صنعاء الذى يقض فرائصى هذه الايام ،لأرتعد كعصفورً أثقله الحنين الى عشه ، أخر أنبياء اليسار يترجل ، هكذا طالعتنا الأخبار من تونس الخضراء،
قتلوا شكرى بلعيد ،قتلوه كما قتلوا قبله ماجد مرشد وجارالله عمر وجورج حبش ومهدى عامل ،

 قتلوه كما قتلونا الف مرهً فى الف عام ، لا مكان لأبن رشد فى عصر الاميه هذا، كان لازماً أن يموت أحدنا يارفاقنا الأنقياء من المحيط الى الخليج،

 هذا قدرنا دوماً ، نقدم جماجنا ثمناً لحياه الشعب، كان لابد وأن يموت أحدنا كى نعرف ان أرخص ما فى هذه الامه مثقفيها ومناضليها وشعرائها ،

 أرخصهم الصادق مع وطنه ، وطن كعاشقً أبله يحب من يعذبه ، ويتعلق باللص والكاذب ، ويمجد المتاجرين بالدين أو بالشعب ، 

يقدم اليسار كل يوم شهيد فى هذه البلاد مثقوبه الذاكره ، فلا تتذكر ألا أسماء مطربيها وراقصاتها ،

  فأخجلى أيتها البلاد ، لن يترك لكِ وحوشك حتى خيط حلمُ واحد ، يستر عوره صحرائك الكبيره ، 

أيتها البلاد ، كل ما أردناه وطناً حراً وشعباً  سعيداً ، فما أخذنا منكِ إلا وطناً مكبلاً بالطوائف والأحقاد والأديان والنخاسه ، وشعباً يلوك الهم واليأس كرغيف خبزٍ جاف،

 شكرى بلعيد ..أحمل سلامنا لكل الأحياء فى باطن هذا التراب المالح، سقطوا لأن الاخضر لا ينبت فى مدن الملح والأسمنت   ، هذا الملح يخنقنا ، 

اليوم عيد من لم يترك لهم القتله والأوباش وقتاً لتوديعنا ، اليوم يأتيكم شكرى بلعيد يا رفاقنا فى باطن التراب ، مثخناً برصاصاتٍ أربع قتلت أخر حلمً ليسارنا الجميل ، 

يا لدمائنا الرخيصه فى متاجر المساجد وحانات الطغاه ،

رحمك الله يا شكرى ، كم كنت نقياً وأخضراً كـ تونس الخضراء ،‏

هذا المساء يجتاحنى حزنُ بحجم السماء ، لا يوقفه برد الخليج الذى يقض فرائصى هذه الايام ،لأرتعد كعصفورً أثقله الحنين الى عشه ، أخر أنبياء اليسار يترجل ، هكذا طالعتنا الأخبار من تونس الخضراء،

قتلوا شكرى بلعيد ،قتلوه كما قتلوا قبله ماجد مرشد وجارالله عمر وجورج حبش ومهدى عامل ، قتلوه كما قتلونا الف مرهً فى الف عام ، لا مكان لأبن رشد فى عصر الاميه هذا، كان لازماً أن يموت أحدنا يارفاقنا الأنقياء من المحيط الى الخليج، هذا قدرنا دوماً ، نقدم جماجنا ثمناً لحياه الشعب، كان لابد وأن يموت أحدنا كى نعرف ان أرخص ما فى هذه الامه مثقفيها ومناضليها وشعرائها ، أرخصهم الصادق مع وطنه ، وطن كعاشقً أبله يحب من يعذبه ، ويتعلق باللص والكاذب ، ويمجد المتاجرين بالدين أو بالشعب ، 

يقدم اليسار كل يوم شهيد فى هذه البلاد مثقوبه الذاكره ، فلا تتذكر ألا أسماء مطربيها وراقصاتها ،

  فأخجلى أيتها البلاد ، لن يترك لكِ وحوشك حتى خيط حلمُ واحد ، يستر عوره صحرائك الكبيره ، 
أيتها البلاد ، كل ما أردناه وطناً حراً وشعباً  سعيداً ، فما أخذنا منكِ إلا وطناً مكبلاً بالطوائف والأحقاد والأديان والنخاسه ، وشعباً يلوك الهم واليأس كرغيف خبزٍ جاف،
 شكرى بلعيد ..أحمل سلامنا لكل الأحياء فى باطن هذا التراب المالح، سقطوا لأن الاخضر لا ينبت فى مدن الملح والأسمنت   ، هذا الملح يخنقنا ، 

اليوم عيد من لم يترك لهم القتله والأوباش وقتاً لتوديعنا ، اليوم يأتيكم شكرى بلعيد يا رفاقنا فى باطن التراب ، مثخناً برصاصاتٍ أربع قتلت أخر حلمً ليسارنا الجميل ، يا لدمائنا الرخيصه فى متاجر المساجد وحانات الطغاه ،

رحمك الله يا شكرى ، كم كنت نقياً وأخضراً كـ تونس الخضراء ،