السبت، 14 ديسمبر، 2013




مساء حزين يا صديق ، فضع يديك على مقود النار   ، لم يعد يشفيك غير دواء الحرف ، أكوى حنجرتك ، وقصقص أصابعك ، لعل حزنك يقنع العابرين على ضفافك بأنك تقاتل لتكون انت ، كما تشتهى متسولاً يتجذر فى زاويه القلب وعلى جدار الذاكره ، شريكاً  للهم اليومى ، لا رجلاًُ عابراً يــُنسى ـ، 

كيف كبرنا يا أصدقائى القدامى ،  وتركنا الطفوله والحب الوحشى ، كيف تركنا هذا الكوكب يخطفنا من جنوننا اليوم ، وكيف فقدنا هذا الغجرى الساكن فينا والمرتحل دوماً كسحابه صيف ،

لسنا براميل نفط ، ولسنا أحجاراً ، نحن حائط مبكى لشعراء بلادنا ، وفقراء بلادنا ، ومجانين بلادنا ، وكل وجوه المقتولين غدراً فى بلادنا ، بنار بلادهم ، محفوره كوشمً من زمن معديكرب على وجوهنا 

نحتاج قليل من نـَفس الصوفيه فى هذا الزمن الوهابى ، لعلنا نشفى بالموسقى ، إذ لم نعد نسمع منذو ردحاً من الزمن إلا أصوات القذائف ونواح الثكالى وبكاء المشردين والجياع ،وشكاوى المتصلين على البرامج الحواريه للأذاعات ،

 ووعود اللصوص الجدد بجنات عدنٍ فى جيوبهم ، وأدعيه اليائسين على أرصفه الوطن البائيس ، 


ليست هناك تعليقات: