الاثنين، 27 ديسمبر، 2010

،الحوثيون



من قال ان الحوثيون  ، لا يلتفتون إلى الوراء ، من قال أنهم لا يوقدون ورق الأسماء القديمه التى تُشير الى كل زاويهٍ بقصه ،
الحوثيون  هم بقايا الذكريات المعتقه بنكهه البـُن ، يخرج من تحت أقدام الثكالى فى  الوطن  ، يشعلون من عرقهم ، قنديل الليل ، كى يضيئوا سماء  الوطن  الداكنه ،
الحوثيون  هم البسمه الدافئه فى وجوه العابرين ، الدمعه المتسمره على فعل ماضٍ ناقص ، هم كل التفاصيل الصغيره ، نجوم السماء ، وشمس الوطن المتعبه التى لا تغيب ،
 الحوثيون  هم وجه المغيبين تحت تراب الطغاه ، ودفء الوطن حين ينام الوطن عارياً ، حناجر تغنى للشهداء كى يناموا ،
من قال انهم لا يبكون ، هم يغسلون غبار المسيرات بالدموع ، ويلمعون أحذيه الماره بما تبقى من ماءٍ فى قعر العين ، الصادقون مع عواطفهم ، والصريحون بالبكاء ، كما هم صريحون بالصراخ ، الجريئون بالرقص على طبول الباله , كما هم جريئون بالكتابه ،
من قال أنهم لا يضحكون ، هم يكنسون بقايا الوجع بالفكره ،و يرسمون بسمه الزمن على ثغرٍ كفلق الصبح المبين ،

هم أبناء الوطن الابرار ، وصناع الحلم الجميلون ، الخارجون من غياهب التاريخ فى يوم الميلاد ، ليعلنوا من على أرصفه الشوارع والميادين ، قيام دولهٍ جديدهٍ كل ثانيه ، جراحهم ، وأهاتهم خارطه البلاد بعرضها وطولها ،
الحوثيون  أصدقائى ، أعرفهم من نعاسهم وهم يحرسون مداخل المدن ، أعرفهم متأبطين بندقيه الثوره فى الأكام ، اعرفهم من بقايا الهراوت فوق أجسادهم حين زرتهم فى  مران ، أعرفهم من لمعان عيونهم الغارقه فى الحلم ، وحين يكبر الحديث عن الكادحين والفقراء ، ونصبح نحن الحديث ،
أعرفهم من وتر الكمنجه فى حناجر نجمعها حطباً للسهرات ، لنغنى لأى شئ ، للوطن وللألم ، وللحب حين يغيب ، فنكبر نحن بحضورنا فى بعضنا ،
أحبائى أعرفكم ، ولكم أن تعرفوا ، ان كل من جاؤا من خلف أسوار مدننا بلعتهم هذه الأرض، بأموالهم ، بسيوفهم ، وبكل ما يحملون ، كلهم بلعهم حوت الوقت ، ولفظهم على مزابل اللعنات ، لتبقى الأرض لنا ، لقلهٍ لم تمسسها يوماً عبارات الإستهجان ، ولا يخيفها حصار كلابهم فى المطارات وفى المخافر وفى الصحف والتلفزيونات ،

تبقى الأرض لكم ، حلماً مؤجلاٌ الى حين ، فكره لا بد منها ، أيقونه عذبه يورثها الأشراف للشرفاء أمثالكم ، فأرضكم غشاء بكارهٍ فرت من زمن الأغتصاب الفكرى والأجتماعى ، الى زمنكم أنتم ، زمن العيون الجميله ، لتبقون أنتم ، وتبقى الأرض ، وتُفنى كل قصورهم وعصاباتهم وميليشاتهم المنتشره كوباء الكوليرا فى الساحات وفى الأسواق والجامعات والمدارس والشوارع والمضاجع ،
ويبقى وجه الوطن  الجميل ، ذو الجلال والأكرام ،
********

الأحد، 12 ديسمبر، 2010


تذكر

كلما دنا الليل يا رفيقى

وكلما صَـليت ليلاً

شعباً يلوك الصخر خبزاً

يمشى على جسر الجراح

يلبس جلده ويموت عزاً

تذكر

قبل أن تغفو على الوساده

أينام الليل من ذبحوا بلاده

أنا ان مت يا رفيقى من أجل شعبى ،

إنما موتى ولاده

^^^^^^

قريباً من الدراما


لست من هواه متابعات المسلسلات التلفزيونيه ، أياً كان مصدرها، لكنى لا أمانع من مشاهده بعضاً منها كفضول ربما ، أو لكسر حاجز الرتابه التى قد تولدها أحياناً برامج السياسه ونشرات الاخبار ،

وفى الفتره الأخيره تحديداً شدنى الأقبال الكبير للناس على مشاهده المسلسلات المدبلجه ، والتى تعج بها مختلف الفضائيات العربيه ، بحلقات قياسيه قد تصل الى مئه ومئتى حلقه ، تـُذكرنى بأيام المسلسلات المكسيكيه المدبلجه ـ،

لم يقف الحد عند حدود الدراما التركيه القريبه جداً من الدراما السوريه ، بل وصل الامر الى حد زج الدراما الأيرانيه فى هذا السباق المحموم بين تلك القنوات ، فمن مسلسل( الصديق يوسف) ، الى( المسيح عيسى ) الذى أثار ضجه كبيره فى ألاوساط المسيحيه فى لبنان ،

لتتوقف قناه المنار التابعه لحزب الله من عرضه بعد قرار وزراه الاعلام ، يقف المشاهد العربى حائراً فى جدوى تلك المسلسلات الهابطه عديمه الجدوى والهدف ،

والاخطر من كل ذلك الدراما البوليسيه ، حيث الأسراف فى مشاهد القتل والدم ، والترويج للقيم الساقطه ، التى حتماً ستؤثر فى جيل كبير من اطفالنا ، الذين باتوا يقلدون أبطال بعض تلك المسلسلات ، الامر الذى حدى بالصين بالعمل على أغراق الاسواق العربيه بمسدسات أطفال شبيهه بتلك التى يحملها أبطال ( وادى الذئاب مثلاٌ ) ،

لا يمكننى أبداً التقليل من حجم ما تنتجه السينما التركيه ، ولعلى هنا أتذكر مسلسل ( أكليل الورد ) والذى أُنتج نهايه التسعينات من القرن الماضى ، أيام التحولات الكبرى فى تركياـ ، وتجسد أحداثه الصراع بين قوى اليسار واليمين فى تركيا أنذاك ،

لكننى ضد مشاهده دراما أستهلاكيه بهدف أستقطاب اكبر حجم من الأعلانات والمشاهدين ، دون أن يكون لها أى أثار ايجابى على فكر المجتمع ،

ولعل الكثير شاهد حجم ألاغراق فى مشاهد القتل والدم فى الدراما البوليسيه وبالمثل الأغراق الحاصل فى مشاهد التقبيل والحب فى الدراما الرومانسيه ،

والتركيز فى معظم تلك المسلسلات على البيئه الجميله ـ ـ وأقصد بها الممثليين والممثلاث والديكور المتقن وسيارات الليموزين الفاخره ، مع أن المحصله فى النهايه ضعيفه ـ، رغم أجاده الممثلين السوريين بدبلجه تلك الاعمال ، لدرجه الأحساس بأننا أمام دراما سوريه وليست تركيه ،
شخصياً انا مع سياسه الأنفتاح على الأخر ، بالحد الذى لا يؤثر على قيمنا وتراثنا وعاداتنا الأجتماعيه ، وبالتأكيد أننا سنحتفى بهم ونصفق لهم وندعو لتجارب مشتركه فى حال كانت الاعمال المقدمه جيده ، ولن يكون الامر كذلك إن أستخفوا بنا وقدموا الردئ والطالح ،
شأن جيراناًُ وجيرانهم أيضاً ،

ألستم معى ؟
...............

الثلاثاء، 7 ديسمبر، 2010

عدن أخرى

صباح الخير أيتها الهيلانه ، صباحكِ يا عدن ، للتائهين فى شوراع ثمانينات القرن الماضى ، يلوحون من خلف بحر العرب لـ سالمين ، ينتظرونه إلهاً جنوبياً على قمم شمسان ، مأخوذين بعاطفه التقدم

صباحهم ، وللذين شرعوا قبيل التناحر نافذه الفجر على كوفيه رفيق ، ومسحوا الخارطه الجنوبيه بالنقش على الجدران أنشودةٌ وصراخاًـ،

صباح كريتر والمعلا والمنصوره ، وشارع مدرم المتكئ على أشلائنا المأخوذه بالتاريخ ، صباح أيسكريم التواهى وصيدليه يشفين

صباح الأزقه والشوارع وذاكرتها التى لا تُنسى ، ولا تسامح ، فالعيدروس فى عدن أقسم هذه المره من فوق مأذنه ألا يغفر لمن يدورن أو لا يدرون ، فحذروا مجاميعكم من عدن ،

أى شئً يخرج من قهوه المرشدى على شرفه البحر، وأى شئٍ يعود مع صوت أحمد قاسم فى هذا الزمن الردى ؟ فلما تصفعين عينى بالدمع كلما قرأت لطفى أمان ، أو قلبت وجه أمل كعدل بحثاً عن ملامحك الحزينه يا عدن ،

لست مأخوذاً بأغانيك اليوم ، ولا يحملنى إليك عشقٍ ولا شوق ، يحملنى اليك جلد الذات ،

يا عدن التى أحرقناها مره ، فأحرقتنا بالأه والحسره مراتٍ ومرات ،

ندم إن عرفنا أنا أسقطنا من يديكِ قلماً وغصن ياسمين ، وأعطيناكِ بغباء دفتر شيكات ، ندم أن تركناهم يعبثون بخديك الأسمر ، أن رأيناهم يشدون عليك ربطه عنق نتنه تخنقنا بصور الحطه والعقال ،

ما أقبح وجوهنا فى زرقه البحر على رمالك ، ما أقبح عدن التى لا أظننا نعرفها ، وما أجمل عدن التى نشتاقها عندما يأخذنا الحنين الى خط ماجينو ،

هزمنا الرأسمال ، وهزمتنا قوى الرجعيه التى تتقى بقشور الحضاره والعولمه ،

صباح الخير والنرد ، صباح كنيسه القديسه ماريا ، صباح أبان الذى يعتليه مؤذناٌ ليصدح بأسم الله ولم يسجل صوته فى مذياع ينشز ازعاجاٌُ ،

صباح الله أيتها الطاهره النقيه ، المؤمنه التقيه ، صباحكِ ندى حين تلجين فراش المجد والشعر ، ومجدكِ انتِ تاريخ،

صباح الخير يا وجوه الكادحين والفقراء الأتيه من ساحه الهاشمى ، للأبيض والاسود فى حكايات جدى عن بائعى الفل ، وماسحى الأحذيه الحالمين بالمخمل على أكتاف الطبقيه ،

صباح عدن التى ألبسوها فرح الأضواء لتخفى غصباً ليل الجائعين ،عدن التى يكنسون عن خديها المتوردين عرق النازحين من التعب الى التعب ـ، وهى كطفله ٍ بخاطرٍ مكسور تبحث عن نضوج بكارتها تحت ساطور راس المال المتكدس عفناً وعهراً ،

وهى تبكى وأن زوروا بكاءها بالفرح والضحك ، أو بموسم الأزدهار مثلاً

لكم انتم عدنكم ترقص مع الحثالى واللصوص على جثث الهاربين من الجحيم الى الجحيم ـ أو الى وطنٍ أخر

ولى أنا عدن أخرى ما زالت ترقص على نغم (مستحيل أنساك والله مستحيل ، انت لى وحدك ولا غيرك بديل )
لكم عدن أخرى يزنى بها الريال السعودى ونفط الخليج ، ولى عدن تتأبط منجلاً وتنصب للجنوبيين خيمه للنضال ثم تمضى لتقاتل أن ناداها ردفان ،

لكم أنتم عدن أخرى تكبر بالأسمنت، وتكابر بوجه الشمس وتتكبر ، ولى أنا مدينه بحجم قرص الخبز ، مدينه من عمر الزبد ، تلتحف التراب وتحضر كأس ماءٌ لفلاحٍ فى دلتا تبن ،

لكم الشيراتون والموفنبيك والميكرور ، ولى أرجوحه عيدى القديمه ، وموج البحر وسناره صيادٍ حزين يـُمنى نفسه بأن يجود البحر بوجبه عشاء لأطفاله الجياع ،
لكم عدن التى تتجشأ مومسات وتزدحم أثداءٌ وأفخاذاٌُ وجنس ، ولى عدن تسهر معى على قلمٍ ودفتر، ومقعد مهترئ فى حديقه الشعب ، يهتف قمراً ووطناً وبكاء ،
محل ما يعجبك روح ـ ـ مسكنك داخل الروح

تلك هى عدن ، فلا عدن التى نجدها فى الملاهى والبارات وفتيات الليل ، ولا هى تلك التى نسمعها فى نشرات الأخبار مساءٌُ ـ

عدن فى القلب ، وفى الذاكره ايضاً، الفاتنه والساحره الخارجه من رحم الفينيق كأعواد الثقاب ، كقصيده خطيره من زمن لم يأتى بعد ،

عدن المنكوبه بالدمار والخراب مره ، وبالأعمار مرات ٍ ومرات ،

^^^^^^^^

السبت، 4 ديسمبر، 2010


مستحيل أنساكـ والله مُستحيل

أنت لي وحدك ولا غيرك بديل

أنت حُسنك والنبي ماله مثيل

قد سحر عقلي وخلانا ذليل ...

^^^^^^^

السبت، 13 نوفمبر، 2010

قبل يومين من العيد ، اُجدد التهانى لكل الناس ، ولأهل وطنى بشكلٍ خاص ، متمنياً للجميع عيداً سعيداً وأياماً جميله ، نسترجع فيها كل مشاعر الإنسانيه التى يعود بعضاً من قيمها فى العيد، بعد غياب قسرى طوال أيام السنه بسبب مشاغل الحياه ومشاكلها،
أتمنى ايضاٌ لو ينظر الجميع الى إبتسامه طفل فرح بالعيد، بكل بهجته وسروره ، بكل ملابسه وألعابه ، كى نستمد من روعه هذه الأبتسامه اعذب الأمال للمستقبل ، ولأيامنا القادمه مهما غدت الحياه صعبه على كافه الأصعده ، ومهما كان الظرف قاسياً

فـ إبتسامه طفل يا أعزائى هى خارطه لكنزٍ لا يُفنى ، فلننظر اليها لنستمد منها خط وجهتنا ومسيرتنا فى هذه الدنيا ، وحتماً سنصل لما نريد ،



الجمعة، 12 نوفمبر، 2010

وطن يحترق ، وكلاب ترقص ،

يمنيون يموتون جوعاً وعطشاً في الصحراء بعد أن يقع بعضهم في يد مهربين سعوديين يدفعون بهم إلى جحيم الصحراء بعد أن يأخذوا منهم المبالغ المالية المتوفرة لديهم وربما تكون أثمن ما لديهم، باعوا لأجل الهروب من الوطن حلي نسائهم وأرضهم وحتى أبقارهم ومواشيهم ، بعد أن غدا الوطن جحيماً لا يطاق

صباحى كان بائساٌ هذا اليوم وأنا أطالع خبر مفاده ، أن شبان يمنيين لقوا مصرعهم جوعاً وعطشاً فى صحراء السعوديه ، بغيه الحصول على فرصه عمل تقيهم جور هذا الزمن الظالم ، فى بلد ضاق بأبنائه ليغدو كــخرم الأبره ،

فليتك تحلو والحياة مريرةَ
وليتك ترضى والأنام غضاب،

حسره ما بعدها حسره أجتاحت كيانى ، لأتنهد كعجوزٍ أثقلته الأيام والسنين ، أى لعنه ٍ حلت بهذا البلد ،

يموت هذا الشعب من قمه الجبل الى قاع البحر ، وأبناء الـكلب لا يكترثون لأحد ،فـ ليهاجر كل من فى البلد ، وليَمُت الجميع جوعاُ ، وليتحولوا جميعاُ الى اصفار ، المهم ان تبقى مائده الكلاب عامره ،

هؤلاء الذين لا تدمع اعينهم إلا اذا اُصيب فرعاً ما للبنك الدولى بمكروه عابر، يجلس الكلب فيهم على عرش بلاد تزيد ديونها أصفاراً على اليمين ، ومواطنوها أصفاراً على الشمال ،

فليبتسم فخامته ، وليرتاح دولته ، ولتبتسم معاليها ، وليبكى كل أطفال الشعب ليلاٌُ ، لا يهم ، المهم ان يظل فخامته مرتاح البال ، فالمواطن لا يهم ، طالما وان سعر صرف الريال بخير ، حتى وان كان لا يملك فلساٌ واحداٌ ،

قلبى معهم ، فهم شهداء ، شهداء وطن لا يعلمون إن كان السبب فى موتهم ام لا ،

ولعنه الله والوطن والتاريخ ،، تحلُ على من كان السبب،


مصدر الصوره / صحيفه الصحوه اليمنيه ، نشرتها فى حادثه مماثله مطلع العام الماضى ،

الخميس، 11 نوفمبر، 2010

عيدً بأى عيدٍ عُدت يا عيدُ


لا أستطيع أن أتحدث عن العيد دون أن أتذكر محنه أهلنا وأخوتنا فى فلسطين والعراق ، وكل الأطفال الجياع فى مشارق الأرض ومغاربها ،
لا يمكننى حتى التفكير فى محنتهم وحاجتهم ومشاكلهم

ومع كل ذلك لا أستطيع إلا أن أفكر فيهم, لا غذاء ، لا كهرباء ، ولا ماء،
لا أستطيع إلا أن أتذكر أن فى فلسطين أطفالٍ خدج بلا حضانه ، أمراضٍ يتألمون ولا دواء او حبه أسبرين ،
هذا الشعب الذى سُلبت منه أرضه بكل بشاعه تعادل بشاعه أى جريمه ضد الانسانيه ، من تلك التى شهدها العالم على مر التاريخ ، فى زمن غدت فيه قيم العداله والأنسانيه ساطور يُسلط على الفقراء والبائسين من البشر، زمن يتجاهل فيه هذا الهولوكوست الوحشى مأساه شعب فلسطين ، بطريقه براجماتيه مخزيه وفاضحه توضح أزدواجيه المعايير فى التعامل مع القضايا الإنسانيه ،

ماذا بوسعى أن أقول؟ ، أنا الوضيع جداً أمام صرخات وأنات أطفالً جياع فى رام الله ، والخليل ، وبيت حانون ،
لن أقول شيئاًُ لم يكتبه لنا يوماً غسان كنفانى ، ولا قصيده رسم أبجدياتها محمود درويش

سأعلق مفتاحاً على باب غرفتى ، كتلك المفاتيح التى يُعلقها الفلسطينيون على أبواب مخيماتهم ، يحدوهم الأمل بأن يعودوا يوماًُ

لا أستطيع فعل شئ ، سوى أن أهديهم أحلامى ، وبقايا روحى المُتعبه بأن تزورهم جميعاً فى بيوتهم فى القدس وحيفا وخان يونس
أضع قلبى تحت إمرتهم ، فى الحين الذى سأكتفى فيه بالاستماع لمارسيل خليفه

سيعـــودون ،،،

أعاهدكم ان تظل محنتكم محنتنا، وألملكم ألمنا ، ودموعكم دموعنا ، وأحلام صغاركم دستورنا الأبدى ،

فسلامٍ لكل الأحرار فيكم أينما كانوا ، فى الضفه أو فى القطاع

وكل عيدٍ وانتم للحريه رمز ، مهما تكالب عليكم الكلاب ، ومهما صرخ الحديد ، وأُضرمت فى وجوهكم النيران ،

فأنتم الباقون ، ببقاء قبه الصخر ، الثابتون كأشجار الزيتون ، الرجال فى زمن لم يعُد في بلاد العرب رجالً إلا أنتم

..............

فى الأطار الجانبى مقطع لصرخه طفله فلسطينيه أبكتنى ، أتمنى ألا يفوتكم ، فهو بمثابه أغنيه عيديه تُذكرنا بشعبٍ عند بيت المقدس يذود عن حياض الأمه ،

وكل عامً وأنتم بخير،ـ
حين يغدو للتدويــــن ألف الف معنى
व्व्व
वव
v
(شـــــــــــــــرفات بحر الجـــــــــــــــنوب)

الثلاثاء، 9 نوفمبر، 2010

متى ننتصر ؟!


سئلنى صديقى ، ياترى متى ينتصر اليمنيون ؟!

فأجابته ، عندما ينتصر المثقف والكاتب على دفتر الشيكات السعوديه ، وينتصر الفكر والقلم على القنبله النوويه الثوريه الكاذبه،

حين نمعن النظر طويلاً فى الفارق اللغوى بين الدِين والديَن ، حين لا يغدو الوطن مبغى لأمراء أل سعود ،

وحين لا يكون كل سياسى فيه قوادً نجس ، يمسح بكرامه الوطن تاج عروش الظلام ، حين لا تكون أخبار التاسعه بياناً يُنعى فيه موتنا السريرى ،

وحين لا نكون كقطع شطرنج بأيدى ملالئ قـُم ، حين لا يطفئ الرجل فينا سجارته فى نهد ٍ كان يرضعه ،

************


الجمعة، 5 نوفمبر، 2010

لماذا أحبكِ دون النساء


لماذا أحبك دونَ النساء

لأنكـِ عُمرى وغيث السماء ـ،

لأنكـِ صُبحاً أزاح المساء ـ

سلاماً عليكِ ،، على الكبرياء

ــــــــــــــــــــــــــ

لماذا أحبكِ دون النساء

لأنكِ قافُ وميمُ وراء

لأنكِ حاءُ وباءُ وياء

سلاماً عليكِ على الكبرياء

________

سلاماً على أمسيات المساء

سلاماً على أغنيات الشتاء َ

سلاماً علي أبجديات البكاءـ

سلاماً على الطهر وهذا النقاء ـ

سلاماً عليكِ على الكبرياء ـ

___________

لماذا أحبكِ دون النساء ـ

لأن بقربكِ يحلو البقاء ـ

فمتى يا عمرى يكون اللقاء ـ

____________

الأربعاء، 3 نوفمبر، 2010

عبث أخير ،


ممهورً بالدمع فى شطحاتِ هذا الليل ، اُمارس طقوس دهشتى المسائيه بكامل أناقتى ولباقتى ، مدينتى العذراء تمشى على أرصفه الأمكان الضحله ، يـُداعبها مساءً أشعث يُــبَرق فى صدى الفراغ ـ،

أنا وهى وذاكَ القمر الحزين عند ذاك التل ، نثكُل مدينتنا هذهِ، نقف ُ فى طابور الموت القادم ، بــَعدنا لا ثمة من يبكيها ،

عاد هذا الليل ودقات قلبى تـُشير الى العاشره جنوبا" ، مكسوراً هذا الضوء ، كأضرحه الموتى ،

وأنا وهى نلعقُ حبات المطر المتساقط من مزارب الفجر ،

أييهٍ أيُه الليل ، ذهب الله لمرقده الوثير، ونحن هنا ، نحترق فرحا" ، نحترق أرقا"

كم هو كئيبً هذا الصمت ، مثل الخريف، تمور جهنم ، تحرق كل شئ حتى مطرى ، والملائكه التى اُوكلت بحراسه الزرع ، مضت تتسكع فى بحيره البجع ،

وانا و هى ، ننتظر ان يُـطل الله من سماة

.........................

الثلاثاء، 2 نوفمبر، 2010

أوعِدك إنى اعيش العــُمر مخلص لكِ أمين ،
أنتى يا اللى تستحقى ، كل حُبى والحنيــن
مسكنك فى وسط قلبى ، وانتى فى عينى اليمين ،
يا بلادى ـ، يا بلاد الثـائرين ..

الأحد، 31 أكتوبر، 2010

أبجديات العبور

ذئاب الليل مسعوره
كما الخيبه
يبعثرنى هذا الشوق
كرملٍ كاد يسرقنى
الى الكورنيش والساحل
بموجٍ كان يؤنسنا

بليلٍ كان يعرفنا
بتلٍ كان يحضننا ،
على صدره الدافئ
هنا شمسان ،
رغيف خبزنا الشتوى
أجعلهُ
كوجه أمى سِــفرا" للبكاء
ملح تربتنا ،
أعتقه ،،
وأنتِ كزهر التين أو أبعد
فهل أمضى ،

وهل أبعُد ؟
انا إن هاجرت يا عمرى
سأوقد مٌهجتى الـثـَكــلى
لتوقدنى
انا إن هاجرت من عينى
الى عينى ،
اُقبل نعل قرنفلهٍ
على خصرك

نعمرَ بيت أحلامٍ
لتالى رقصه التانجو،
سنرقصها مع الألمِ
أقبل خد موعدنا ،
وإن لم تأتِ مذعوره
ومعذوره ،
لأرسم ثغركِ صوره
ستجمعنا
تــُهدهد ليل موكبنا
وتخطفنا

على بساط الريح ،
وانتِ مغدوره ،

وانت الفجر أن نام
على ضفاف أوراقى ،
وانتِ الله أذ يعفو
خطايا كنتُ أكتبها

وانتِ الشمس أن تاهت
عن الأفلاك

وأنتِ النجمه الأولى
وانتِ السوره الاولى
وأنتِ خاتمه الذكرى ،
ومـُبديها ، ومـُحييها
وأنتِ الشوق أذ يبكى ،
كما اُمى
كما أمسى
كما خبزى
كما كُلى
أفتش عنكِ فى الربوه
وفى القهوه ،
وبين العشق والشهوه ،
أفتش عنكِ فى الغفوه،
وفى لذه القُــبله ،

أًٌ حدث عنك أيامى ،
وأسكب فيها أشجانى
واحزانى ،

وأشكوكِ لصمت الليل ،
وأشتمكِـــ
وأكرهكـــِ
وأغلق باب ذكرانا ،
وأرمى كل ذاكرهٍ
بلا حسره ،
فقصه عشقنا شعرٌ
يموت كموت الليل عند الفجرــ،
على مضضٍ

سأكسرُ كل أقلامى ،
واُسقِط فوقكِ كسفاً
واُرثيِك بكلماتى
وأبكيكِ
وأبكى الحب والنجوى

كما أبكى على عدنِ ِ
وعن شمسا" لنا غابت ،
ولم تأتى ،
متى تأتى ،

************

الجمعة، 29 أكتوبر، 2010

عن صنعاء التى حوت كل فن

صنعاء ،،جوهانسبرج الصغرى ، تغفو بين حضن جبلين ، نُقم والنهدين ، تحاورك أزقتها وشوارعها بلغهٍ لا يفهمها إلا العارفون ببواطن المدينه ، وفى صنعاء كلً له لغته مع الأرض، ترى صديقتى العدنيه أن الأنصات لضجه أسواقها ،والغوص فى عوالمها المًُدهشه ، جزء" من طقوس الوافد اليها ، فأراها أنا مكانا" مغريا" لأثاره الضجه ، والتحدث بصوت عالٍ ودون قيود ،

هذه صنعاء ،، أقدم مدن الله العتيقه ، المنازل المظلله بالتاريخ ، كأنها حدائق مُــعلقه ، الأشياء الــمُـــوغله جدا" فى ذاكره الزمان ، الحُلم الأول ، واليقظه الأولى ، والدهشه التى يفجرها عبق المكان ،

صنعاء التى حوت كل فن ، وينابيع الهوى العذرى ، نوته موسيقيه ، ونقوش على جدران القلب ، يُهدهد لها قلبى الأن ،

جميله صنعاء ، وهادئه جدا" كنبضى ، ودافئه كقهوتى التى أرتشفها الأن من شرفه الأوتيل الواقع وسط المدنيه القديمه ، وليلُ صنعاء أنثوى خالص يتسسلل الى مسامات الروح دون أستئذان ، كلوحه فسيفساء ، تنضج كلما حدقت بعينيك فى تفاصيلها ، جمالها المختبئ فى ريشه عصفور ، كشامه على خدود فتياتها ، كقطره مطر عَلقت بين خيوط العنكبوت ،ـ

فى أزال كما يحلو لى تسميتها دائما" وتحديدا" حين أركن تفاصيل السياسيه جانبا" ، تغدو التفاصيل الصغيره مثيره تستحق الاهتمام ،
ولا بأس أن تكسر صمت ليلها بأنغام صنعانيه ، لا شك ان فضولك سيقودك للبحث فى أرشيف الذاكره عنها ، وعلى وقع (جل ما نفس الصباح ،، وبسط ظله المديد ، ألهم القمرى النياح ، يشجى النازح البعيد ،أح لو كان لي جناح ، كنت مثله وعاد أزيد) * ستحلق بروحك فى عِليه المكان ، وتطلق تنهيده مفعمه بأريج بهارات أسواقها ، ( يا أمل ، يا عمر ضايع ، يا بقى ذكريات )

رأيت صنعاء ، وتمشيت فى شوارعها ، وأبتلَيت بمطرها ، وتكورت من بردها الحنون ، الطريق اليها محض دربا" من الجنه أثقلته تقاطيع الساسه ، كألوان الطيف هى ،تزهو برونقها البديع ، سواء" كنت فى باب اليمن ، أوسوق العطارين ، أوالجامع الكبير، البلقه والقاع ،وباب الشقاديف ) وكلها علاماتٍ وبصنعاء هم يهتدون ، تقتات الشمس من طرفها الناعس كل يوم ، بين الفجر والغروب ،

صنعاء ،ثمه وجه أخر لها ، وحياه مختلفه تماما" ، عن تلك التى عهدناها ، وجه لم يتمرغ بعد بوحل السياسه ، أكثر بشاشه" مما توقعت ، صخب احيائها ، وبساطه ناسها ، وسحر نسائها ،وبيوتها اسم وعنوان لألياذه لم تدون بعد ،

صنعاء ، شجره لوز عتيقه ، تُفجر ألاف البراعم ، وتنثر رياحينها بحب ، من عشبٍ ينمو على مهلا" بين كثبان الغيم ، كعاشقيين على ربوه قريبه يهمسان بالأغانى ، ويتذكران ما لم يحدث بعد ،

صنعاء ،، كتله يؤرقها الخوف ، تعرض زينتها ليلا" لمن لا يستحقها ، وتعاشر من لا رغبه فيه ،

وفى أعماقها ضوء" يلمع حينا" ويخفت حين ، ضوء دخيل يُعكر مزاج العابرين ،
تاركا" صنعاء ، ولسانى معقودً برائعه درويش ( أعد لى الأرض كى أستريح ،، فأنى أحبك حتى التعب ، مساءك فاكههُ للأغانى ، وهذا المساء ذهب ـ )

أودعها على صدى ( وداعيه يا أخر ليله تجمعنا )

فلربما عاد الزمان وعادت عدن ،

من يدرى ؟! ربما بعد جيل من الأن ،

***********

१२/أذار /2009م

(الصوره بعدستى )

الأربعاء، 27 أكتوبر، 2010

وعلى بلدى السلام


فى بلادى

حيث لا بلاد،

يستطيع المرء أن يصدع بصوته حتى السماء ،

يستطيع المرء أن يعبد ربه دون حياء ،

ان يـُـشهر حبه فى بواكير المساء ،

و فى الوهاد،
وأذا ما أطمأن المرء فينا ،

خلف أسوار الأعادى،

او طواه سره المكنون ،

من اديم الأرض وادى ،

وبلادى ،
كل ما فيها طبيعىُ المسار

فالناس قد ألفوا حب الوجار،

وأستكانوا ،

للذى خان وجار ،

وعاث ،

فى كل وادٍ
وكل دار

فى بلادى ،

غدا الجلاد معبود العباد ،

وامين السر جاسوسا" للأعادى ،

وإمام الهدى منبوذا" مُعاد ،

وبلادى كما يصفونها ،
بلد الأمان والسلام ،

ولا امان فيها و لا سلام ،
السلام فيها كالحمام ،

حيثما حل ،

ضيفٌ لا يُضام
ودمانا
ترتوى منها خفافيش الظلام
أى بلادى ،

أن بقى فيك أزلام النظام ،

وبقى اللئام ،
فعلى أمجاد أجدادى السلام ،

وعلى أرضنا السلام ،

والسلام على السلام ،

**********



الأحد، 24 أكتوبر، 2010

بيان من رجل الظل


لا تؤرقنى إلا أمراه لا تعرف معنى أن تـُـسند رأسها على صدرى ـ،

ولا ترغب بالتعرف على أمى!

أجزل الشعر امراه ، وأتعبه زمن انتظارى لها ،

واكذب ما فيه ، كلمات معمده بماء التعب ـ،

أمراه تصلى صلاه الحب المقدسه دون طهاره ـ،

وتولد من ضاحيه الفجر الجنوبيه ،

وتضاجعنى أول الليل كالجنيات ،ـ
***********

الجمعة، 22 أكتوبر، 2010

معا" ضد جرائم الشرف

يوما " كنت فى عدن , وكان الزمن أشراقا" , والجو ملبدا" بالغيوم , وزخات مطر خفيف تغسل وجه المدينه ,
حملت حقيبتى كعادتى كل صباح ذاهبا" إلى مدرستى ,

وعلى درجات السلم كانت خطواتى تحدث ضجيجا" , وأمى من شرفه البيت تدعونى للعوده لإرتداء معطفى الشتوى , اتقاء نزله برد قد تصيب جيوبى الأنفيه ,

كانت هى تنتظر الميكروباص الخاص بالمدرسه , أتجهت نحوها بخطوت خفيفه كى افاجئها,
و ببرائتى الطفوليه , أطبقت بكلتا يدى على عينيها , بينما تسرد هى توقعاتها عن الكائن خلفها (, سامى , مرام , أمانى ,)

وفجأه يطل أبوها علينا , وبمجرد رؤيتنا على هذا الحال , تطاير الشرر من عينيه وأنتفض ,
لكأن دبوسا" وخزه فى مؤخرته , فيصفعنى بيديه على وجهى ,

يومها تساءلت بحرقه عن سر صفعته تلك ,
وحملت تلك التساؤلات زمنا" طويلا" مغلفه" بطعم صفعه قويه من رجل أربعينى على خدى الطفولى ,
الليله أتحسس خدى فى أستدعاء لذاك المشهد المؤلم ,
لينتابنى شعور ميتافيريقى لا متناهى فى الوجع ,كم نحن تعساء لأننا فى مجتمع ينكر ممارسه طقوس طفوليه بريئه ,
يومها لم أكن أعلم أن الأقتراب من فتاه هو الجحيم بعينه فى مجتمع عصبوى يحمل إرث ماضوى متخلف من العادات والتقاليد الباليه ,

من يومها كانت الفتاه المسكينه تمضى بعيدا" عن طريقى كلما رأتنى ,

لم أمكث طويلا" هناك , غاردت عدن على وقع الألم المسجى على خدى الأيسر ,
ورغم كل تلك السنين التى مرت , الا أن الجرح مازال كامنا" بين أضلعى ,

ما حدى بى لتـــذكر تلك الحادثه هو قراءتى الليله لتقرير الأمم المتحده عن اليوم العالمى لجرائم الشرف 29 /تشرين /,
أتت اليمن والاردن على قائمه الدول والتى ترتفع فيها معدلات القتل بدواعى الشرف ,

لا أدرى اى شرفا" ذاك الذى يــُرغم المرء منا على قتل أمراه أوصبيه , تنير بأبتسامتها الطاهره جنبات الكون ,

أى قلبا" ذاك الذى سيطاوعك لتغرس خنجرك المسموم فى صدر أمراه تختزل كل معانى الحياه بين أهدابها ,,

بداعى الشرف قـُــتلت أحداهن لمجرد ان اخاها شاهدها مع أحد الطلاب فى بهو الجامعه ,
وتقتل أخرى لمجرد أتصال خاطئ لأحد المعتوهين على تلفون المنزل , وثانيه يرمى بها زوجها من علو مرتفع لمجرد أشاعه عابره ,

مؤلما" كل هذا , بَحت أصواتنا , وتقطعت بنا السبل , ونحن نطالب بسن قوانيين أكثر صرامه لردع هؤلاء المجرمين والقتله ,

هؤلاء المعتوهون هم أنقص وأحقر من أن نعتبرهم رجالا" , فليس من شيم الرجوله قتل أمراه لمجرد شبهه أو شك أو أشاعه كاذبه ,

هذا هو منطقهم العفن ,

أقتل يا سيد فلن يعاقبك أحد , وسيمتدح الجميع رجولتك الخارقه , لأنك أقدمت على قتل أمراه مسكينه , لا تحمل شيئا" فى الحياه سوى قلبها الكبير , ودموع خديها المتورد,

بأمكانك أن تكون سافلا" , ساقطا" , كذابا" , لصا", فشرفك مصون فى كل الاحوال , فوحدها المرأه هى من تدنس شرفك ,

عليك أن تكون حازما" جبارا" كعادتك فى تعاملك مع الحريم , ( يا راجل .. الحريم ما يعرفون إلا العين الحمراء )

فلا بأس أذا" أن تحبسهن بين أربع جدران , فأنت على كلا" رجل يمارس فنون رجولته بفرض سطوته الجهنميه على كائنات شريره تجلب العار ,

وإن تعالت إحداهن وأحدثت شغبا" ما , فاذبحها , وكل ما سينالك هوحكما" بالسجن لشهرين فى أسوء الأحوال ,

وبعدها ستخرج رجلا" شريفا" غسل بدم أمراه عرضه المدنس ,

تضامنى الحار مع كل ضحايا جزارى الشرف , ولتبقى دموعهن ترياقا" يضئ دروب التائهين ,

وليسقط كل أعداء الحياه , أعداء المرأه , أعداء الوجود ,
فى الختام أدعوا كافه الاصدقاء إلى التضامن مع ضحايا جرائم الشرف في التاسع و العشرين من هذا الشهر في مدوناتهم وفى الوسط الاجتماعى وفى كل مكان ،
من تدوينات (2009)
***********

الأربعاء، 13 أكتوبر، 2010

تشــرين

تشرين ـ،

توجتنى بالعشق مكسورا" حزين ،


اخبرتنى ان المطر سيأتى ،

وسترعد السماء

وسنكتب للزمن اغنيه جديده ،

وسنابل ـ،

ونرقص الرقصه الاولى ـ،

ونرسم وطنا" للغرباء ـ،

وحلما" للفقراء ـ،
وعشا" للبلابل ،


ثم نعود معا" ،

كعاشقيين أثنيين ،
نغسل بالقبله أشباح الخوف ـ

ونمحى أثار القصف ،
ونقاتل ـ،
*********
صباح الغد يحتفل جنوبنا العظيم بذكرى ثوره الرابع عشر من اكتوبر( تشرين ) 1963م التى أخرجت المستعمر الانجليــــــــــزى من أرضنا الطاهره ، والتى سطر فيها ثوار الجنوب ألمع صور البطوله والفداء، لتأفل شمس الأمبروطوريه الأنجليزيه وللأبد،
وبهذه المناسبه الجليله ، أرفع أسمى أيات الأمانى لشعبنا الصابر فى الجنوب ، فى المدن والقرى والبوادى ، فى الاوديه والجزر والصحارى ـ سائلين المولى الكريم أن يتقبل شهدائنا فى جنان الفردوس الاعلى ـ، وان يمُن علينا بالنصر المبين ،ـ أمين ــ،
(فيديو نادر لحرب التحرير التى خاضها ثوار الجنوب ضد الجيش الأنجليزى فى جبال ردفان )



الثلاثاء، 12 أكتوبر، 2010

الى الرفاق

الى الرفاق : كلمات معمده بالدم ،

يسقط النجم العالى من كبد السماء ، ويسقط العابرون فوق أشلائنا ، وتبقون ، ملء الكون ، وملء الشمس ، وملء التاريخ أنتم ، ملء المجد ألوانكم حمراء بلون الحريه ، أسميكم رفاقا" ، حضنا" لمن لا وطن له ، لكل من لا أم له ، لكل العمال والفلاحين ، للمهجرين قسريا" عن ديارهم ، لليتامى والغرباء ، ولمدراب السيل فى أرضنا الخضراء ،

رفاق السلاح والقلم ، رفاق النشيد والعلم ، ستبقون انتم كما أنتم ، نبراسا" من ضياء الفجر يقرء فاتحه اليقين ، تنــبتون كشُهد الرضاب على مشانق الطغاه ، أنتم الحلم والأمل ، وفاكهه وطننا الجميل ، انتم الأمل بجيلٍ لا يزور الحقائق ، جيل" صقلته مراره الأيام ، فتفتقت براعمه كتباشير الأثير ، من نكهه الأرض انتم ، ومن لونها القانى ،


يا من اعدتم لوجه الوطن ملامح الانتماء فى زمن الأنقياد والتشظى ، يالعابرون فوق ضفاف النار لتغرسوا بذور الياسمين عند سفح المنحنى ،ـ

أيه الأنقياء ، يا من رسمتم حدود الوطن الجديد على حجم اعين الشهداء الشاخصه الى بوابه النصر، فانتم والله مشاريع شهاده ، تولدون من زهر الجورى الأبيض كل مساء ، أنبياء الحريه الخالدون ، الصامدون فى وجه الاعصار ، تصنعون اكفا" لخمس مليون انسان ، أنتم أبنائهم ، لن تنقرضوا ، ولن تنتهوا ـ تفكرون بهم ، وتحمونهم من غدر الزمان ،

بكم ومعكم ، سنعيد جدوله التاريخ ، سنضع قوانين جديده لحسابات الربح والخساره ، وستخرجون كما انتم دائما" فقراء وسعداء ، وفرحين ، وعلى اكفكم رائحه الضوء ، ومنصورين ،

لكم اهداب اناث الوطن ، وحدقات عيونهن ، وشفاهٍ تدعو لكم بالنصر والثبات ، لكم قلبى أطلقه فى مهب الريح ، لكم يدى على زناد البندقيه تربض ، وانامل على سناره الرايه العجوز ، تقص لاجيالنا باللكنه الجنوبيه الجميله ـ، بطولاتكم ، شهدائكم ، وعنكم أن عدتم تقلبون وجه الارض عزكم الذى لا يموت ، والأرض ريحانه ُ من جنان الخلد ،
يا رفاقى ، يا من تجيدون صناعه الحرف واللحن فوق أسمال الوطن الجريح ، تحكون للريح مووايل الشجن ، وعلى خط النار، ترددون الشعارات ، لينتصر الوطن ـ وينهزم الجمع ويولون الدُبر، لأنكم وعدنا الصادق ، ثابتون كشجره السدر عند سفح الجبل ، واوفياء لضحكاتكم ودموعكم ،

يا رفاق :

يعود تشرين كعادته ، ليذكرنا ان الدرب الذى اختاره الأسلاف القدامى ، يحمل معنى للوفاء ، وعبره لمن خان وغدر ، يحمل فرقا" بين من اختار اوراق البنكنوت ، وبين من اختار حبات التراب ، بين من رحل ليخلد فى جنان الفردوس الاعلى ،ـ وبين من رحل لجنه استكولهوم وفرانكفورت ،

فى تشرين - سنضحك ونبكى معا" ، وسنرقص للذكرى المجيده التى طالتها أيادى العبث الماجن ـ،
كل تشرين وانتم للفرح أقرب ـ فرح يغيظ الساقطين ـ الحاقدين ـ أولياء العُهر ، وأمراء الخراب ـ،

**********

الجمعة، 8 أكتوبر، 2010

عدن ملتهبه ، بحرها يحمل قنديلا" كالشمعدان ، وشمسان يبكى ظله الشاحب ، وناسى كرام" وإن ضنوا ، وإن قتلوا ، من سمح للوغد ان يبنى خيمه" على أقدام البريقه ، ومن اخبر صعاليك الجبال أن عواميد صيره لا تعرف اهازيج الزمن القديم ،
أرضنا لا تعرف ألا أن فلانا" بات دون عشاء ، بات بلا دفء" وبلا غطاء،

أرضنا مواسم قمحا" وبيادر ، وحكايا لا تموت تسردها الجدات على مسامع الصبيه ،
عدن لا تعرف الحقد ألا على اهل الحقد ، وفى احشائها قبرُ ومنزل ، وبقايا أحجيات لا تذبل ،

عدن ، ماذا أفعل فيك؟! ،
ضاجعتكِ بقصيده شعر" اتلوها صباح كل يوم ، فأنجبت مساء" مذبحه جديده للنوراس،
لقحتكِ بهمسه حب ، فتقيأتُ بخورا" على ضفاف الألم فى الجنوب ،ـ

ماذا أفعل فيك ؟!،
سأحبكِ أكثر ، علكِ تعقلين،
يلى حبك سراب وجنون ،

أه ،، يا عدن !!
لو يمر العمر كله فى شجن ،
ولو أبات الليل ما أذوق الوسن ،
كل شئ مقبول إلا فراقكِ يا عدن ،

*******

الاثنين، 4 أكتوبر، 2010

أفاق الاغنيه العدنيه


إذا كانت بيروت تطبع ليقرءا العرب ، فأن عدن غنت ليسمعوا ، فكانت أغانيها ملاذا" للعاشقين ، ترددت على ألسنتهم ويعثت فى قلوبهم مزهرا" يثرى الأفئده فتطير محلقه" فى فضاءات الحب والخير والجمال الى أيامنا هذه ــ،
ومنذا يضاهى عدن فى جمال ما تخرجه من رحمها الخصب ، انها ولاده لكل ما هو جميل ـ، عدن التى احتضنت كل التائهين ، فجعلت من أناتهم أغنيات حلقت بأراوحهم بين حقول الغبطه والسرور،

فهذا المرشدى يصدح مطلع الخمسينيات من راديو صوت العرب باغنيته الشهيره ، وهى من كلمات دكتور ’ سعيد شيبانى’ ( بالله عليك يا طير يا رمادى ، تفرد جناح تردنى بلادى )

وهى الاغنيه التى لاقت صيتا" ملئ الافاق ، لا يضاهى شهره رائعته الاخرى ( يا نجم يا سامر فوق المصلى ، كلن معه محبوب ، وانا ليا الله)
والاخيره كانت تغنى فى مقاهى بيروت و عَمان والكويت ، اذ يعد المرشدى علما" من أعلام الغناء العدنى ، لا يقل مكانه و شأنا" عن رائد الاغنيه العدنيه الأول الموسييقار أحمد بن احمد قاسم ، الذى رفد المكتبه العدنيه بمئات الاغانى الخالده ذات البُعد العاطفى المرهف ،
ولـقاسم يعود الفضل فى إدخال ألألات موسيقيه حديثه لم تكن معروفه فى عدن أنذاك ، أسهمت وبشكل فاعل فى أبراز الاغنيه بلونها المغاير والاتسيابى والجميل، برغم الانتقادات الحاده التى صاحبت دخولها ـ،
وقبل أن تصبح بغد ذلك جزء من الأرث الفنى العدنى وعلامه فارقه ومميزه بالنسبه للأغنيه العدنيه التى لطالما اتهمت بكونها اغنيه هجـينـيه متأثره بــألوان غنائيه عده ، لكن المنتقدون لها يدركون الان المدى الذى وصلت اليه الاغنيه العدنيه ، المتربعه على عرش الاغنيه فى اليمن والخليج ،

^^ راديو الاغانى العدنيه :

الأحد، 3 أكتوبر، 2010

بلادٍِ أثخنتها الجراح

السلطان لم يتغير ، لا زال يحكم بامر الله منذو ازمان الجاهليه الأولى ، واللصوص ودراكولات البلد ، هم أنفسهم لم يتغيروا، وان تغيرت أسمائهم وانتمائاتهم واحزابهم الكرتونيه، وأستمروا وبحفظ الرحمن لصوصا" ، المعابد والمساجد والكنائس لا زالت تبيع جنه الأرض لهم ،

وتدعو الكادحين لجنه السماء بعد الفين عامٍ ونيف،

والجيش والامن والبوليس السرى لم يتغيروا أيضا" ، مازال الجميع يضيف أسماء" جديده لأجسادٍ مرت تحت أحذيه الجنود الغاضبين ، أو لرأسٍ سحقته هروات الضباط ، وليحيى طويلى العُمرـ، الساهرين من أجل أن ننام ،

أما شعبى ، شعبنا العزيز ، لا زال طيبا" ومخلصا" وبسيطا" ، يخرج من منزله فجرا" كالحمل الوديع صبيحه يوم العيد ، يبتسم عند رويته لصوره الزعيم المفدى على شاشه التلفاز، ولا يسأل ذاته ، أذا ما كان سيذبحه غدا" أم أن دوره لم يحن بعد ، يغسل رأسه بالتراب حين يعز عليه الماء فى الانابيب الصدئه والمهترئه ، يشارك كل يوم فى مارثوان الركض خلف لقمه العيش

يشتمه المدير ، والوكيل ، والوزير ،ـ وابن الوزير ، وامراه الوزير ، وحارس الوزير ،ومع كل ذلك يعود من عمله ضاحكا" الى حضن زوجته ، ليجدها مذبوحه" تسال بشغف عن حقوق المرأه وشرعيه الحقوق ، يضحك ، ويتوضئ ، ويصلى لألهٍ لا يشبه ألهه القصر الملكى والجمهورى والسلطانى ، وينام ،
بلادِ يأكلها عفن المثقفين والثقافه التى تمجد الملوك والأمراء واصحاب الفخامه والشيوخ ، وفى العمق صوتَ سَوطٍ يسحق ضفائر النساء بأسم الترف والكرامه والشرفــ ،

وفى الشوارع والميادين ، فوق الابنيه والسطوح وأعمده الاناره خرقا" فى بلاد" نسيتها ألوان الطيف ،

بلادٍ تمجد الزعيم وابن الزعيم ، ليبول فوق رؤوسنا صباح مساء ، فنهتف صاغرين ، أطال الله عمر الزعيم ،

وعلى صدر الخريطه وطنا" مزقه السماسره ، وتركوا لنا فتات هويه مفقوده ، ورماد ينثره الريح فى أغوار القضيه ،

قدماى فى اليَــم ، تبحث عن بساط الريح ، وعن وكالات الغوث، خذونى يا أيها الملاء ، الى بلاد الدفء ، خذونى الى بلاد" توازن بين التين والرمان ، بين الحزن وبين البرق، بين المطر وبين الضوء ، بين الوجع وبين الليل ، خذونى الى بلادٍ تخترع الف بديلا" للدفء ، لا تقتل وجع الضمير، بل تسقيه من وجع المشردين المـُتعبين المُغيــبـيــن على أرصفه وشوارع الجمهوريات اللعينه ، ودكتاتوريات الإنحطاط الخبيثه ،


***********

الجمعة، 1 أكتوبر، 2010

حزن مسائى

فى غياهب أنفاسك ، خبأتٌ أنفاسى
وأقفلتُ ذكريات الوطن ،
وسـِـيماه المُمزق الجميل ،
بوشاح الكأبه ،
أجمع بقايا رفات احلامى فى زورق ،
ُلأمارس فيه ،
لهفتى وجوعى للحب ،
للأخر ،، وإليك ،
كى أُ ُفرغ تنهداتى فى صمت اللحظه ،
وأصلى صلاتى الاخيره ،
وأرسل مع الريح بكائى ،
وأموت كطائر الفينيق ،ـ
حزينا"،، ووحيدا" ،

**********

الخميس، 30 سبتمبر، 2010

بسمه

*********
*****
*
لا قيمه ولا معنى للعيد دون بهجه الأطفال ، فمن يرسم بسمه على ثغر طفلٍ يرسم عيدا" ،

الصوره لطفله من سكان الصفيح ( المهمشين السود) ويبدو على محياها علامات الفرح والسرور بعد ان اهديتها قطع من الشيكولاته والمكسرات ،
عدن - دار سعد ،

********

الأربعاء، 29 سبتمبر، 2010

عن الهجره وغربه الموت ،


لمن هم على أعتاب الغربه ، لا داع للهجره لكى يغترب المرء ، فكثيرا" ما قيل أن اقسى اشكال الغربه ، تلك التى يشعر بها المرء فى بيته وبين اهله،

لكنى أرى أن الهجره داخل الذات أقسى بمراحل ، هجره بعض الذات ، وحنينها لبعضها الاخر، داخل العقل والفؤاد نفسه أقسى من اى غربه ، بل أنها أشنع من اشنع المنافى ،

خلال العقدين الاخرين من القرن العشرين وخصوصا" خلال أعوام الحرب الاهليه فى( اليمن الجنوبى) ، وتحديدا" زمن الصراعات السياسيه بين فرقاء السلطه فيه، عاشت مدن الجنوب بشكل" عام ومناطق معينه بشكل" خاص وضعا" إقتصاديا" خانقا" دفع بالالاف من أبناء الجنوب للهجره خلف أسوار الوطن ، بحثا" عن غدٍ أفضل لهم ولابنائهم ، فكان ميناء عصب فى أريتريا على البحر المحطه الاولى ثم تلتها الحبشه وتنزانيا وكينيا، قبل ان يكتشف النفظ فى الخليج ، ولا ننسى الامريكيتين وأوروبا ،


كانت الهجره كبيره ، لدرجه ان قرى وبلدات كثيره كانت تخلو من سكانها ، وبالمقابل قامت أحياء كامله فى مدن المهجر ، ( مثل جاكرتا فى أندونيسيا ، وكولامبور فى ماليزيا ، وجده فى العربيه السعوديه ، وميتشجن فى الولايات المتحده ، واديس أبابا فى أثيوبيا)
حيث أقاموا هناك مراكزهم الدينيه ونواديهم وجميعاتهم الثقافيه التى أثرت فى بلدان الهجره كما أثرت هى بالمثل فى أوطانهم ، أجتماعيا" ومعيشيا" وحتى ثقافيا" ، فهناك الكثير من أغانى الحنين الى الوطن والقريه والعائله أصبحت أغانى فلكوريه فى الجنوب ،

كانت بالفعل نتاج لسنوات من الأغتراب القاسى عن الديار،


منهم من عاد ، ومنهم من بقى ، وأستوطن أرض المهجر ، منهم من عاد مليونيرا" وينى قصورا" مبالغ فى فخامتها ،

ومنهم من عاد بصمتٍ كما هاجر ، وقصص الهجره والأنماط الثقافيه الناتجه عنها لا تختلف بأختلاف الشعوب ، فأغانى المهاجرين الجنوبيين منتصف القرن العشرين ، تكاد لا تختلف عن مثيلاتها عند مهاجرى الشام وأوروبا الشرقيه ،

ان الناس باختلاف منابتهم وطبائعهم ، وألوانهم ولغاتهم وعاداتهم وحتى دياناتهم ، متشابهون أكثر مما نتوقع ، وأكثر مما نرغب ،

الصوره هنا تعود للعام 1956م وهى من أشهر اللقطات للمصورالاسبانى ( مانويل فيرول )، ويظهر فيها رجل يودع ابنه باكيا" فى ميناء كورونيا قبل أن يستقل باخره متجهه للولايات المتحده ،

ومنذو عقود غدت الصوره رمزا" للمهاجرين أينما كانوا ، المهاجرين الذين حملوا حقائبهم التنكيه ومعهم كل احلامهم وركبوا البحار والمحيطات بحثا" عن مستقبل أفضل ، وكان لهم فضل كبير فى أنتشال البلاد من حافه المجاعات بعد تلك السنوات العصيبه من تاريخنا ، باتت الصوره رمزا" أتخذته جميعيات مناهضه العنصريه والسياسيات الشعبويه ، لتذكر هذا الوافد الجديد الى ديار المهجر ، بان ما يفعله اليوم ليس أكثر مما فعله اجداده القدامى ،
البعض أن لم يكن الغالبيه ، لا يحتاجون لصوره ليشعروا ، بينما البعض الاخر يحتاج لرؤيه بعض المشاهد كى يتذكروا ما غاب عنهم ، والقليل منا للأسف لا يشعرون حتى لو وضعت أمامهم مشاهد تاريخ الانسانيه برمتها ، وهم من يحكمون العالم اليوم مع الاسف ،
أسوء ما فى الهجره ، أن تُمتهن الكرامه لتغدو ثمنا" فادحا" للقمه العيش ، والاكثر من ذلك ان نموت غرباء دون ان يضمنا تراب الوطن ،
فطوبى للغرباء الذين تركوا الدار فعاشوا غرباء وماتوا غرباء ،
ولا نامت أعين الساقطين اللاعقين لخيرات الوطن ،

**********

الثلاثاء، 28 سبتمبر، 2010

لا تـفــتكر انى ما أقدر أنساك ، أنا أقدر أنساك ، وخليك للضنى وحدك ،

الاثنين، 2 أغسطس، 2010

مولاى الأعلى ،، قدوس فى ملكوتك .. أقذف فى قلبى نور بهاك ..،
وأجعل مؤتلقى فى بهو جلالك لا فى بهو السلطان ..وأمنحنى يا فاطر هذا الكون جمالا" وضياء من نفحات الرحمه أخلد فيه .
لاتجعل لى من أمرى رهقا , فى ضعف" يصرفنى عنك , وخذ بيدى لأوثث قصر العمر وأفنيه يقينا" فى ميدان رضاك ,
حتى لا اعلق فى أمنيتى يوم لقاك, كما علق الاموات المنخذلون , فمحال عوده من لاقى ,
أن الأنسان ضعيف" جدا" , يحتاج أليك , فأنت الأبقى والأقدر ,
أنت عزيزُ وحكيم , أنت علىُ وعظيم , أنت الرحمن , فاصفح وأمنح ,
إنا فى العصر الحجرى , سيان بين الألهُ والحجرُ ,
الأولى تطحن أنسانا" , والأخرى تحمل ذكرى أنسان , كى تكفيه التفكير بلا تدبير ,
والأخرى تحكى فى كل مقابرنا , أن العقل هو الأنسان ,
هذا العصر المفتوح كخضراء الدمن تألق من كل عصور ألاسلاف ,
فرعون هنا , وبنو أسرائيل , حتى فى يمن الأيمان ,
وهنا النمرود ,وأبرهه الحبشى , وملايين رجال تشبه أعجاز النخل المنهده ,
عاد أبو جهل , يتكاثر فى كل البلدان , عادت سلمى وسعاد, وهندٍ تلتهم الأكباد , وعاد الخصيان ,

فما أعظم تدبيرك , ما أوسع لطفك يا مولاى , تمنحنا الفسحه فى العمر ِ ، فلم يكترث العلماء,

ولا يتورع عن تحديد مصائرنا بعض الصبيان ,
أنا فى عصر يبرع فى تصنيع الغثيان ,


إنك تعلم أن القرن الواحد والعشرين محطه أقمار وفنون وثقافات وعلوم يحملها كل الناس بلا أستثناء ,

لكن أبشع ما فيها جهل الأنسان ,

فأفتح أبواب الرحمه وأشرح أفئده البسطاء لنورك,
فما أعظمه إذ يتسامى فى عدن والشطئان , إنا نهوى هذا اللمعان ,

*******

الأربعاء، 28 يوليو، 2010

النوارس حين تهجر البحر ،

يوما" سيخبو هدير الامواج ، لتمضى النوارس بعيدا" كعادتها ،

تبحث عن مجدافا" ، عن قبلهٍ تطبعها على جبين الفجر،

تعود بكل الحنيين الى أعشاشها الكامنه خلف خيوط الشمس ـ،

تودع البحر هذا المساء ، وتمضى بعيدا" الى اللامكان ،

تسأل عن بحرها الدافئ ، عن سكون ليله البهيم ، عن بقايا شجن ،

عن اغنيهٍ حَراء ولحن ٍ يحترق ،
تسألنى عن نوارس كانت يوما" هنا ،

رحلت الى حيث الليل يتدفق ولها" ،

عن رائحه الارض بعد المطر فى القرى البعيده،

عن اوراق التوت ،

وشجره اللوز العتيقه عند مدارب السيل،

عن مغنى بربابه ينشدُ لحن الحياه ،
عن اعشاش" من القش كانت هنا ،
تورقُ دفئا" ،

عن ظل نورس ،

على جبينه حبات مطر منسيه،

تسألنى النوارس ،

عن قصيده لم تعد عذراء ،

كُتبت على حواف الرمل ،

كانت هنا ، بقايا ذكريات ،
أيا نورسى الراحل،
الى فجرٍ يعشق ذبول الليل..
الى وطن ٍ يولدُ من رحم المستحيل،

الى شروق شمس ٍ لم تـُبحر فى عُباب البحر بعد،
إلى قمر ٍ يًًساهر النجمات عند قمه التل،

رحلت النوارس ،

تبحث عن وطن يبدو بعينيها أجمل ،

عن زهر اللوز وشقائق النعمان ـ،
لتعزف هناك سيمفونيه الرحيل الأخيره ،
*******

الاثنين، 26 يوليو، 2010

بوح هادئ,

حين يأتى الليل متوشحا" ردائه الاسود ،
يتوارى الضوء خلف كثبان الغيم والسُحب الركاميه،
وبعد رحيل الضجيج خلف شمس النهار الغاربه ،
يأتى السكون متسللا"بين ستائر الظلام ،
يزورنى طيفكِ قبل منامى ليُهدهد ليلى الجميل ،
أفتح نافذه غرفتى ، شاردا" بناظراى جنوبا" حيث تقبعين ،
لتتمكلنى حينها العبرات ، فأبكيك كطفلٍ اطالت أمه الغياب ،
أحلام سعيده أيتها البعيده،

*****

الثلاثاء، 20 يوليو، 2010


عدن ، يا إبنه الزمان ، إنسجى لنا من ريش الكنارى ، وحبر الحمام ، خيوط الكفن الأبيض ،
أحفرى الجفن أخدود" عميقا" عميقا" حتى ينبوع الدمع ، فلقد أقبل المساء ، وحن العصفور لعشه ،
وعادت بيارق الهاشمى منكهه القوى ، تبحث فى هزيع الليل عن أنيس ،

عدن ،، يا قصيده من وحى السماء ، يضئ حروفها هلالين من جناحى ملاك ، يرتلها رهبانا" على ضفاف الأمازون عند السحر ،

عدن،، يا قِبله الله المسائيه ، يا وعدا" ووعيدٍ لا يصد ولا يرد، يا قدرا" يمارس طقوس الثماله دون حياء ،

عدن ، يا كرنفال المراره ، يا موشحه الحزن ، يا جبال الغيم المنسدحه فوق أسمال الغياب ، يا ارمله التاريخ التى أعياها البكاء ،

يا الظامئه التى بحَت عطشا"وما شربت ، يا حارسه الفراشات من لذع ضوء المصابيح ، يا الكوكب الدرى الذى يوقد من شجرهٍ مباركه

أرفقى بكل المتيمين بحبك، فدونك لا تغدو الحياهُ حياه ، دونكِ لا تشبع الحروف من فضول الكلمات ، إنا ننتظر وحيا" تسوقه عينيك ِ، قبس" من نار" ونور ، يزيل عنا غشاوه الزمان ،
عدن ، أملئى الكؤوس والأباريق ، ومدى اللحاف والوساده ، وانثرى عبق عطركِ الشفاف فى دروب العتمه
، فعند الفجر سيكون الموعد اللقاء ، فها أنا أعود نافضا" غبار الزمن القديم عن كاهلى ،

********

الأربعاء، 14 يوليو، 2010

ماذا أحدث عن صنعاء يا أبتي

مليحة" عاشقها: السل والجربُ

ماتت بصندوق "وضاح"بلا ثمنٍ

ولم يمُت في حشاها العشق والطربُ

كانت تراقب صُبح البعث فانبعثت

في الحُلم ثم ارتمت تغفو وترتقبُ
*****
عبدالله البردونى

دكتاتوريه اليأس،

اليأس هو ذالكم الداء المستفحل وسلاح الدمار الشامل بكل ما تعنيه معانى المصطلح ،لأنه يقنعنا بمرور الزمن بأنعدام الحيله ، ورخص القيمه ،

ومن يرى نفسه صغيرا" ورخيصا" لا شك سيكره نفسه ،ومن يكره نفسه لن يكن بمقدوره حب الاخرين ، والتعامل معهم بشكل ودى وإنسانى ،


وبناء" على كره لنفسه سيعمد بشتى الطرق على زرع الكراهيه والحقد والغيره ، وهنا فقط ينتهى الأنسان ويولد الوحش ،


لو بحثنا عن العلاج لكل هذا اليأس التدميرى ، لن نجد انسب من طريقه التدرج المرحلى والمؤقت لليأس ، يأس من نوع اخر ، يزرع شراك الامل فى طريقنا ، يأس من الواقع ، من الاتيكيت الممل ، من المألوف والموروث السائد ، يأس من أنصاف الحلول ، يأس من الخمول والصبر والترقب والأنتظار دون جدى ،


يأس يهدُ جدران وأركان الهزيمه ، ويرميها بعيدا" ، ليبدء بعدها من خانه الصفر ، ومن الولاده الحقيقيه للأمل ،


فالفرق بين اليأس وبعض أشكاله الاخرى ، كالفرق بين دوامه المستحيل ، والصعب الممكن ،


أيامنا هذه أصبح اليأس ظاهره لدى شبابنا ، يصعب علينا تجاهلها ، لتغدو معها تلك العباره الشهيره والتى دائما" ما نكررها ( لا يأس مع الحياه ،، ولا حياه مع اليأس ) مجرد أطناب وسجع خالى من الحقيقه ،


شخصيا" لا أجد مبررا" واحد" كفيلا" بأن يزرع المرء منا اليأس فى نفسه ، لتغدو معه الحياه أضيق من عش العصفور ،

أجعلوا الامل سلاحكم المشرع بوجه القنوط ، فالحياه جميله دون يأس ،


********

الخميس، 8 يوليو، 2010


لِما ترحلٌ العصافير باكرا" ،
ألأ لأنها غضه" طريه ،
لا تقوى على مصارعه الرياح الهوج ،
قلوبها مرهفه" لا تقوى على تحمل الأثام،
جيفارا ،،
تشتاقك كل الاشجار والسواقى ،
تشتاقك السماء الزرقاء ،
وتحن لصوتك طيور الكنارى ،
نم قرير العين ، يارفيق ،
عصفورا" يشدو بأعذب الألحان ،
*******

الأربعاء، 7 يوليو، 2010

يا أيه الوطن الذى ،
فى عُباب البحر يمضى ،
دونا" نجما" أو دليل ،
عُد من وراء الشهب ،
من خلف الافق ،
عشتار لن تبقى فوق رأسك دائما"،
فغدا" تموت ،

********

الخميس، 1 يوليو، 2010

أيا وطنى ،


أيا وطنى ،

أيا حبى الاكبر،

أيا شوقى الذى عَمر ،

على اعتاب غربتنا ،
فعفناه ،

ولم يرحل ،
أيا وطنى ،

أيا عُمرا" نثرناه ،
على قارعه الايام ،
ليالى البُعد مبللهٍ،
تناجى البحر والبيدر ،
أيا وطنى ،
أيا وجعا" بلا معنى ،
أكبر من فيافى الكون ،
لوطنا" عشقناهُ ،

كبرنا دون ان يكبر,
أيا وطنى ،


أيا عمرى ،
أيا لوزا" ،، أيا عنبر ،
أيا كأسا" به أغفو ،

بصحواه ُ، فلا أسكر،

هُنا ، ثراك يغمرنى ،

عناقيدٍ من الحُب ِ
قناديلا" مُعلقهٍ
حبات رملٍ
كما المرمر ،

هنا ألما" ،
بحجم الكون يُنصفنى ،
بأقدارِ أنتظرناها ،
بأحلامِ رشفناها ،
فى عدنٍ،
وفى البندر ،

ولم تأتِ ،
سوى شوكا" ،
سوى حزنا" ،
سوى قهرا" ،
يغلف صمتنا الاخضر ،

أيا وطنى ،
أيا صيفا" من الرمان ،
توقد فى شرايينى وأوردتى ،
وأوراقى التى جفت ،
بلا حبرا" ،، بلا دمعا" ،
اخط فى محياك ،
بقايا عمرى الازهر ،

أيا وطنى ،

أيا قهرى ،
أيا قمحى الاسمر ,
أيا بوم" ،
يناجى الليل،
أن يكبر،
انا ،، انت يا وطنى ،
تراتيل الهوى العذرى ،
يلوكها عُشاقاٍ ،
احبو بعضهم اكثر،
أنا ،، انت َ،
كأجيالٍ من الزهاد ،
تصلى حين ياتى الليل ،
صلاه الثوره الاولى ،
ولا تفتر ،

انا ،، انت ،
أسئلُ عنك رب الكون ،
عن روحى التى غابت ،
عن سيمائك البنى ،
أُحب أيهما أكثر،

الأربعاء، 30 يونيو، 2010



وعلى عدن السلام ،، حين يبزغ شعاع الفجر ، فيمتزج بشروق شمس السواحل ،
حين نرفع شراع السفر القسرى طوعا" ونهاجر ،

وعلى عدن السلام ، حين نغلق أعيننا المُتعبه من فرط سُهدا"،،
حبن نطبع فوق خد البرتقال قبله" حَرى ، دموعا" هاربه ،
،،،،،

السبت، 26 يونيو، 2010

بردونيات ،،


من شب يا « عدن» اللظى؟ ** قالوا: أموت، فقلت:كلا

ولأنني بنت ،، الصراع،، فلست أما" ،،للأذلا

صممت أن لا أنحنى ،، أن لا أحُيل الخمر خِِلا ،
ماذا أضيف الى ،،الزمان إذا عكست البعد ،،قبلا

‭* * *
أأقول: يا « سبئيةً» لو كان ذاك الجود بُخلا
لبيت موطنى الذي كتب اسمه ورداً ونخلا
ومن المقاتِل، والمُقاتَل؟ من رأى للنار عقلا؟
« ردفان» نادى: أن أذود ،،وأن أحيل الصعب سهلا
فحملت رأسي في يدي كي لا تصير الكف رِجلا
***

واليوم أنزف كي أخف.. وكي أرف أمد ظلا
ما خلتهن كوارثي أنضجنني عركاً وفتلا
***
هذا الغبار على عيوني،، ثورة" حمراء كحلى
هذه الخرائب زينة"،، بمعاصم البطلات أولى
هذه الرفات ستستطيل رُبى،،، ويغدو القبر حقلا

ماذا أسمي ما جرى؟! حرفاً، ولكن صار فعلا
الفاتحو باب الردى،، لايملكون الآن قفلا

قولي » كريتر« ما هنا؟ القصف، أم عيناك أحلى؟
تزهو بكفيك الخموش.. كشارب القمر المُدلى..

***
جاؤوا لقتلي: هل أعد لهم، رياحيناً وفلا؟
هم بعض أهلي، فليكن هيهات أرضي الغدر أهلا
تأبى حمام اليوم، أن تلقى صقور النار عزلى

****
أولئك الغازون ولوا.. والتآمر ما تولى..
كانوا تماسيحاً هنا،، وهناك يرتجلون قملا

من دق طبل الحرب؟ جاءت فجأة، ريحاً وطبلا
لا أعلنت عن بدئها لا أنف غايتها أطلا..

ماذا، كفجر اليوم لاح؟ وما الذي، كالأمس ولى؟
اليوم يتلو القصف.. والأخبار بعد اليوم تُتلى
كي ترتقي جدل النضال ،،عليه أن يَصلي ويُصلى


**********

من روائع الشاعر اليمنى الكبير/ عبدالله البردونى ،

الجمعة، 25 يونيو، 2010

بهدوء


أنام يحدونى الامل ، لو أصحى غدا" لأجد مفاتيح وأزرار العالم بين يديك ،
لتعلميه أصول المنطق ،

وتعاليم الانسانيه ،
وادبيات الحريه ،

فهذا الكون المجنون يا صغيرتى ، قد يكون بأمس الحاجه للجم والترويض ـ،

فاسردى أذا" على مسامعه كلماتكِ المؤثثه بالحنان ، عسى الوحش ينام ،

وعسى الظلام ينجلى ،ويمضى الموت بعيدا" عنا الى غيره عوده ،


فيا غافيه الجراح ، ويا شاكيه السلاح ، متى يؤذن فجرا" ـ ويطلع الصباح ،
،،،،،،،،،،،

الأربعاء، 23 يونيو، 2010

الجوع جريمتى ,,


لأولئك الذين أذلوا بنى البشر ، بثقافات وعلوم التهام الأنسان لأخيه الإنسان ،

أولئك الذين شرعوا قانون الغاب ( القوى يأكل الضعيف ) والبقاء للأقوى ، أولئك الذين يتحدثون عن أزمه ماليه بسبب إصابه بعض أبناء العاهرات الماليه بنزله برد أصابتهم بالزكام ، نتيجه جشعهم المنقطع النظير ،

أزمه ماليه عالميه الأن ، والجوع يا ساده ، أليس أزمه عالميه ؟!

كل 3و5ثانيه يموت إنسان حول العالم ، بسبب الجوع ، أو نتيجه لمضاعفات حاده لسوء التغذيه ،

يحدث ذلك فى عالم يتبنى شعارات فضاضه لا تسمن ولا تغن من جوع ، وقبح الله قوى الرأسمال أينما كانت وكان كائنها ،

عالم يغدو فيه مؤشر الوول ستريت أهم من حياه الملايين من البشريه الذين يقضون يوميا"بسبب نقص الغذاء ،

عالم يفترس فيه الأنسان أخاه الانسان ـ ولا يشبع ،

نرى يوميا" على شاشات التلفزه ملايين الاطفال فى أفريقيا يموتون جوعا"، فى الوقت الذى نأكل فيه أصناف الطعام الذى لا يحلم به نصف سكان القاره السمراء، وقد نعلن فى لحظه تخمه إشمئزازنا لصنف على الطاوله لا نستسيغه ،

يحدث هذا ، فى الوقت الذى نعتقد فيه أننا كأفراد لسنا المذنبون الكبار ،
المجرم الاول قد يكون هو من وضع شريعه الغاب ، وعمد إلى ترسيخه ، وسماه بكل غباء أقتصادا" دوليا" أو السوق الحر ،

نحن أذا" شركاء بصمتنا ، لا يمكننا على اى حال أنكار هذا الشئ ،

وقد نكون مذنبين أيضا" بضميرنا السكير بنشوه الكفايه،

كثيرا" ما نسخر من أنفسنا ومن الواقع ، ونقوم بعمل نعتبره بغباء دليلا" على نُبل أخلاقياتنا ، نفاخر به جدا" ،رغم أننا أول المقتنعين بانه ما قمنا به ليس حلا"، ومع كل ذلك نراه عملا" عظيما" ،

وبنظره واقعيه ، فأن ما قمنا به من عمل أعتقدنا فى لحظه زهو أنه عمل أنسانى وخيرى بما فيه الكفايه لمنح فقير أو جائع فرصه تناول وجبه غذاء جيده كنا قد منحناه أياها ـ،
ومع ذلك فأن كل ما قمنا به لا يغدو سوى عن كونه مخدرا" موضعيا" للضمير، ليكف عن تأنيبنا ،

ولو تأملنا قليلا" فى ما يمكن ان يحدث بالتزامن مع قراءتكم لهذه السطور ، فأجزم بأن العشرات فى هذه اللحظات التى قضيتموها أنتم فى القراءه وأنا بالكتابه ، فى هذه اللحظات ربما يلقى العشرات حتفهم بسبب الجوع ،

اعترف لكم أننى مجرم ، وكل من يصمت تجاه ما يحدث للأنسان مجرم أيضا" ، مجرم بصمته وسكوته ومساعدته وإن بشكل غير مباشر فى الجريمه ،

حين أقرء يوميا" عدد ضحايا الجوع ، أشعر كما أنا قذر ، وسافل ، وأحقر كائنات الارض قاطبه " ،

اللعنه ،، كيف صفقت أمس لللاعب الايفوارى / ديديه دروجبا /حين سجل هدفا" فى مرمى البرازيل ، فى الوقت الذى اعرف فيه أن مرتب شهر واحد لهذا اللاعب كاف" لحل كم هائل من مشاكل بلاده ، أردد بكل سذاجه بأنه رانسان رائع لكونه تبرع لصالح بناء مدراس وملاجئ للأيتام فى بلاده ،

قد لا أنام الليله قرير العين لكونى تبرعت بمبلغ لصالح صندوق اغاثه الجنوب ، لأننى أعلم جيدا" أن ما فعلته لا يقارن أمام التضحيات الجسيمه التى يقدمها فيتان الجنوب ، الذين يواجهون بصدورهم العاريه أله الموت والدمار الشماليه ،
أعترف أنى وأنا ذاهبا" للتبرع شعرت بخجل اشبه بمن وجد نفسه عاريا" وسط الزحام ،

أحسست حينها أننى أحقر وأدنى من أن أمسح دمعه جوع من خد طفل تتضور أمعاءه جوعا" ، أقل من دمعه ألم من امه التى أصبح جسدها نحيلا" لم يعد فيه لحما" ، حتى لوفكرت بأقتطاعه لتطعم صغيرها الجائع ،

مخجل ومقرف أيضا" ، هكذا أرى العالم والأنسانيه هذه اللحظه ، وللأسف أرانى مجحفا" فى حق هذه الانسانيه ،

ولعنه الله والوطن والتاريخ تحل على من كان السبب ،

،،،،،،،،،،،،،،

الأربعاء، 16 يونيو، 2010

عن المونديال !!


سنتحدث الليله عن كره القدم أو ( الساحره المستديره ) كما يحلو للمعلق التونسى الشهير عصام الشوالى صاحب الصوت المفعم بالحماس ،

،شخصيا"لست من المهووسين بكره القدم الى حد التعصب ، لكنى دائما" ما يحلو لى متابعه البطولات والدوريات العالميه الكبرى ، كالليجا الاسبانيه ، والكالشيو الايطالى ، وبحسب ما يسمح به وقتى ،
ولعل حمى كأس العالم هذه الايام هى من جعلتنى الليله أتحدث عن كره القدم والتى اسرت قلوب الملايين من سكان المعموره ،

لست بصدد التعريض بنتائج الفرق والمنتخبات المشاركه ،لأنى فى كل الاحوال لست ناقدا" أو محللا" رياضيا" ، فأنا ومثلى الكثيرين لا نتابع كره القدم ، إلا طلبا" للمتعه الكرويه التى يصنعها الاداء الكروى الراقى ،

ما أدهشنى حقا" هو خبر سمعت اليوم ، عن تجاوز أيرادت الاتحاد الدولى لكره القدم ( فيفا) رقم 400مليار دولار ، وهو رقم فلكى ، ينم عن مدى الامكانيات الماليه الخياليه لأمبروطوريه كرويه تضاهى بها أمكانيات عشرات البلدان من دول العالم الثالث ،


الرقم الخرافى أنف الذكر بأمكانه سد ملايين الجوعى فى أفريقيا التى أحتضنت أخيرا" المونديال الكونى ، ملايين الافارقه لا يعلمون شئيا" عن المونديال سوى أنه يقام فى جنوب افريقيا ،


بلدا لاسمر "نيلسون مانديلاا " ، الذى قال فى أفتتاحيه المونديال" قلبى مازال شابا" كربيع هذا البلد "،، مانديلاا الذى ذاق مراره عشرين عاما" فى السجن ،، ليخرج بعدها رافعا" الراس ، ليصنع بلد بات يضاهى بلدان العالم المتقدمه ، وليذهب جدار الفصل العنصرى الى الجحيم ،
بعيدا" عن السيرك المالى الذى تحولت اليه الرياضيه فى العقود الاخيره ، أعتقد أنه من الملفت للنظر رؤيه كيف يمكن لحدث عالمى أن يجمع شتات الملايين أمام شاشات التلفزه ،

كيف بأستطاعه هذه المستديره أن تحرك المشاعر المختلفه بهذا الشكل الجماعى المفرح والجميل ،؟!
الرياضه عموما" هى من تجعل المرء منا يُخرج أفضل ما عنده ، وأسوء ما فيه أيضا" ، ففى الوقت الذى تبدو فيه مظاهر التشجيع والتعصب أحتفائيه حضاريه ، تساهم فى توحيد العالم ولو للحظات معينه وفتره وجيزه ، كما يحدث مثلا" فى الاولمبياد ، نجد بالتزامن حالات التعصب الرياضى والتطرف لفريق أو منتخب بعينه ، إذ كثيرا" ما شهدنا أحداثا" كارثيه ومؤسفه ومخجله ـ، وما الاحداث الداميه التى أعقبت مباراه مصر والجزائر ببعيده عنا ،


فى التاريخ نجد أستخدامات مختلفه للرياضه بصوره عامه ، وكره القدم بوجها" خاص، فمثلا" خلال عصر النظام الديكتاتورى فى اسبانيا ، كان نظام فرانكو ينظم مباريات للفرق الاسبانيه أو حفلات مصارعه الثيران " الماتادور " وهو اللقب الذى بات يعرف به المنتخب الاسبانى حاليا" ، كان ينظم مثل تلك المباريات فى الوقت الذى يقرر فيه شن حمله مداهمات وأعتقالات للمعارضين السياسين ، ليضمن بذالك أن الاهتمام يصبح حينها منصب تجاه تلك المباريات ،


وبما أننا نتحدث عن الكوراث التى نتجت عن كره القدم ، فلا بأس أن نتذكر " حرب المئه ساعه" بين هندرواس والسلفادور فى نهايه ستينات القرن الماضى ، وقتل فيها أكثر من اربعه الاف شخص من البلدين ـ،


وبين مباراه وأخرى تختلف التبعات الناتجه عنها ، فمباراه أخرى عام 1995م كانت مسمارا" أخيرفى نعش نظام الفصل العنصرى فى البلد الذى يستضيف اليوم مباريات المونديال العالمى الكبير، حدث ذلك عندما دعى مانديلا السود لحضور المباراه وأحتفلوا فيها بالتزامن مع أقرانهم البيض بفوز منتخب بلدهم ،وكان النصر بمثابه جرس فتح أعين أعداء الامس ، وزرع فيهم الامل بأن بأستطاعتهم التعايش جنبا" الى جنب ، بأن بأمكانهم ان يفرحوا سويه" ، وأن يحزنوا سويه ، ويرفعوا رايه بلدهم سويا"،


أليس من المُعيب أذا" أن نمقت كره القدم التى جمعت قلوب الملايين من البشريه وجعلتهم يتكلمون بلغه واحده ، هى لغه الاقدام التى تقدم لنا طبقا" شهيا" من المتعه الكرويه المدهشه ، وجعلتنا نتناسى ولو أنيا" برك دم ذوى القربى المسفوك ،
أذا" لتكن كره القدم هى رساله الانسانيه ولغتها وضميرها الحى ، ليعم الخير أرجاء الكوكب ، رساله للسلام والتعايش الوردى الخلاق ،

وفى الاخير الكره تعطى من يعطها ، عباره دائما" ما يكررها على مسامعنا معلقى محللى كره القدم ،

وعَمار يا جماهير،

الاثنين، 7 يونيو، 2010

من صور هذا الصباح

الضالع تحت رحمه القصف المدفعى الكثيف صباح اليوم ،
المصدر : وكاله أنباء عدن ،



الأحد، 6 يونيو، 2010

صوره اليوم ،

طفوله فى مهب الريح ،
VV
عماله الاطفال فى اليمن مسمار يدق أجراس الخطر فى هيكل الطفوله الامنه ،
المصدر ، منظمه اليونسيف ،