الجمعة، 25 يونيو، 2010

بهدوء


أنام يحدونى الامل ، لو أصحى غدا" لأجد مفاتيح وأزرار العالم بين يديك ،
لتعلميه أصول المنطق ،

وتعاليم الانسانيه ،
وادبيات الحريه ،

فهذا الكون المجنون يا صغيرتى ، قد يكون بأمس الحاجه للجم والترويض ـ،

فاسردى أذا" على مسامعه كلماتكِ المؤثثه بالحنان ، عسى الوحش ينام ،

وعسى الظلام ينجلى ،ويمضى الموت بعيدا" عنا الى غيره عوده ،


فيا غافيه الجراح ، ويا شاكيه السلاح ، متى يؤذن فجرا" ـ ويطلع الصباح ،
،،،،،،،،،،،

ليست هناك تعليقات: