الأحد، 12 ديسمبر، 2010

قريباً من الدراما


لست من هواه متابعات المسلسلات التلفزيونيه ، أياً كان مصدرها، لكنى لا أمانع من مشاهده بعضاً منها كفضول ربما ، أو لكسر حاجز الرتابه التى قد تولدها أحياناً برامج السياسه ونشرات الاخبار ،

وفى الفتره الأخيره تحديداً شدنى الأقبال الكبير للناس على مشاهده المسلسلات المدبلجه ، والتى تعج بها مختلف الفضائيات العربيه ، بحلقات قياسيه قد تصل الى مئه ومئتى حلقه ، تـُذكرنى بأيام المسلسلات المكسيكيه المدبلجه ـ،

لم يقف الحد عند حدود الدراما التركيه القريبه جداً من الدراما السوريه ، بل وصل الامر الى حد زج الدراما الأيرانيه فى هذا السباق المحموم بين تلك القنوات ، فمن مسلسل( الصديق يوسف) ، الى( المسيح عيسى ) الذى أثار ضجه كبيره فى ألاوساط المسيحيه فى لبنان ،

لتتوقف قناه المنار التابعه لحزب الله من عرضه بعد قرار وزراه الاعلام ، يقف المشاهد العربى حائراً فى جدوى تلك المسلسلات الهابطه عديمه الجدوى والهدف ،

والاخطر من كل ذلك الدراما البوليسيه ، حيث الأسراف فى مشاهد القتل والدم ، والترويج للقيم الساقطه ، التى حتماً ستؤثر فى جيل كبير من اطفالنا ، الذين باتوا يقلدون أبطال بعض تلك المسلسلات ، الامر الذى حدى بالصين بالعمل على أغراق الاسواق العربيه بمسدسات أطفال شبيهه بتلك التى يحملها أبطال ( وادى الذئاب مثلاٌ ) ،

لا يمكننى أبداً التقليل من حجم ما تنتجه السينما التركيه ، ولعلى هنا أتذكر مسلسل ( أكليل الورد ) والذى أُنتج نهايه التسعينات من القرن الماضى ، أيام التحولات الكبرى فى تركياـ ، وتجسد أحداثه الصراع بين قوى اليسار واليمين فى تركيا أنذاك ،

لكننى ضد مشاهده دراما أستهلاكيه بهدف أستقطاب اكبر حجم من الأعلانات والمشاهدين ، دون أن يكون لها أى أثار ايجابى على فكر المجتمع ،

ولعل الكثير شاهد حجم ألاغراق فى مشاهد القتل والدم فى الدراما البوليسيه وبالمثل الأغراق الحاصل فى مشاهد التقبيل والحب فى الدراما الرومانسيه ،

والتركيز فى معظم تلك المسلسلات على البيئه الجميله ـ ـ وأقصد بها الممثليين والممثلاث والديكور المتقن وسيارات الليموزين الفاخره ، مع أن المحصله فى النهايه ضعيفه ـ، رغم أجاده الممثلين السوريين بدبلجه تلك الاعمال ، لدرجه الأحساس بأننا أمام دراما سوريه وليست تركيه ،
شخصياً انا مع سياسه الأنفتاح على الأخر ، بالحد الذى لا يؤثر على قيمنا وتراثنا وعاداتنا الأجتماعيه ، وبالتأكيد أننا سنحتفى بهم ونصفق لهم وندعو لتجارب مشتركه فى حال كانت الاعمال المقدمه جيده ، ولن يكون الامر كذلك إن أستخفوا بنا وقدموا الردئ والطالح ،
شأن جيراناًُ وجيرانهم أيضاً ،

ألستم معى ؟
...............

هناك تعليقان (2):

Thabet يقول...

اتفق إلى حد ما..
ما يثير حساسيتي بهكذا اراء هو عبارة "قيمنا وتراثنا وعاداتنا الأجتماعيه"، هذه العبارة الفضفاضة تذكري بالقمع الذي تمارسه الانظمة الدكتاتورية تحت عبارات فضفاضة مماثلة.. ربماتقاطعت العبارات في راسي في هذه النقطة!

ريان سالم يقول...

ثابت يا صديقى

أشاطرك أحساسك ، انا كذلك تثيرنى مثل هذه العبارات ، ربما هو الأيحاء أو هو تقاطع العبارات كما أسميتها أنت ،

لكننى هنا اوكد على ضروره الحفاظ على الهويه من موجات المد القادمه من الخارج ، لا بأس ان نتعلم منهم ‘ لكن بالقدر الذى يُسهم فى تطورنا فى اثراء ثقافتنا لا ان يكون سبيلاً لتلاشى مقومات الهويه

يا هلا بيك