الجمعة، 22 أكتوبر، 2010

معا" ضد جرائم الشرف

يوما " كنت فى عدن , وكان الزمن أشراقا" , والجو ملبدا" بالغيوم , وزخات مطر خفيف تغسل وجه المدينه ,
حملت حقيبتى كعادتى كل صباح ذاهبا" إلى مدرستى ,

وعلى درجات السلم كانت خطواتى تحدث ضجيجا" , وأمى من شرفه البيت تدعونى للعوده لإرتداء معطفى الشتوى , اتقاء نزله برد قد تصيب جيوبى الأنفيه ,

كانت هى تنتظر الميكروباص الخاص بالمدرسه , أتجهت نحوها بخطوت خفيفه كى افاجئها,
و ببرائتى الطفوليه , أطبقت بكلتا يدى على عينيها , بينما تسرد هى توقعاتها عن الكائن خلفها (, سامى , مرام , أمانى ,)

وفجأه يطل أبوها علينا , وبمجرد رؤيتنا على هذا الحال , تطاير الشرر من عينيه وأنتفض ,
لكأن دبوسا" وخزه فى مؤخرته , فيصفعنى بيديه على وجهى ,

يومها تساءلت بحرقه عن سر صفعته تلك ,
وحملت تلك التساؤلات زمنا" طويلا" مغلفه" بطعم صفعه قويه من رجل أربعينى على خدى الطفولى ,
الليله أتحسس خدى فى أستدعاء لذاك المشهد المؤلم ,
لينتابنى شعور ميتافيريقى لا متناهى فى الوجع ,كم نحن تعساء لأننا فى مجتمع ينكر ممارسه طقوس طفوليه بريئه ,
يومها لم أكن أعلم أن الأقتراب من فتاه هو الجحيم بعينه فى مجتمع عصبوى يحمل إرث ماضوى متخلف من العادات والتقاليد الباليه ,

من يومها كانت الفتاه المسكينه تمضى بعيدا" عن طريقى كلما رأتنى ,

لم أمكث طويلا" هناك , غاردت عدن على وقع الألم المسجى على خدى الأيسر ,
ورغم كل تلك السنين التى مرت , الا أن الجرح مازال كامنا" بين أضلعى ,

ما حدى بى لتـــذكر تلك الحادثه هو قراءتى الليله لتقرير الأمم المتحده عن اليوم العالمى لجرائم الشرف 29 /تشرين /,
أتت اليمن والاردن على قائمه الدول والتى ترتفع فيها معدلات القتل بدواعى الشرف ,

لا أدرى اى شرفا" ذاك الذى يــُرغم المرء منا على قتل أمراه أوصبيه , تنير بأبتسامتها الطاهره جنبات الكون ,

أى قلبا" ذاك الذى سيطاوعك لتغرس خنجرك المسموم فى صدر أمراه تختزل كل معانى الحياه بين أهدابها ,,

بداعى الشرف قـُــتلت أحداهن لمجرد ان اخاها شاهدها مع أحد الطلاب فى بهو الجامعه ,
وتقتل أخرى لمجرد أتصال خاطئ لأحد المعتوهين على تلفون المنزل , وثانيه يرمى بها زوجها من علو مرتفع لمجرد أشاعه عابره ,

مؤلما" كل هذا , بَحت أصواتنا , وتقطعت بنا السبل , ونحن نطالب بسن قوانيين أكثر صرامه لردع هؤلاء المجرمين والقتله ,

هؤلاء المعتوهون هم أنقص وأحقر من أن نعتبرهم رجالا" , فليس من شيم الرجوله قتل أمراه لمجرد شبهه أو شك أو أشاعه كاذبه ,

هذا هو منطقهم العفن ,

أقتل يا سيد فلن يعاقبك أحد , وسيمتدح الجميع رجولتك الخارقه , لأنك أقدمت على قتل أمراه مسكينه , لا تحمل شيئا" فى الحياه سوى قلبها الكبير , ودموع خديها المتورد,

بأمكانك أن تكون سافلا" , ساقطا" , كذابا" , لصا", فشرفك مصون فى كل الاحوال , فوحدها المرأه هى من تدنس شرفك ,

عليك أن تكون حازما" جبارا" كعادتك فى تعاملك مع الحريم , ( يا راجل .. الحريم ما يعرفون إلا العين الحمراء )

فلا بأس أذا" أن تحبسهن بين أربع جدران , فأنت على كلا" رجل يمارس فنون رجولته بفرض سطوته الجهنميه على كائنات شريره تجلب العار ,

وإن تعالت إحداهن وأحدثت شغبا" ما , فاذبحها , وكل ما سينالك هوحكما" بالسجن لشهرين فى أسوء الأحوال ,

وبعدها ستخرج رجلا" شريفا" غسل بدم أمراه عرضه المدنس ,

تضامنى الحار مع كل ضحايا جزارى الشرف , ولتبقى دموعهن ترياقا" يضئ دروب التائهين ,

وليسقط كل أعداء الحياه , أعداء المرأه , أعداء الوجود ,
فى الختام أدعوا كافه الاصدقاء إلى التضامن مع ضحايا جرائم الشرف في التاسع و العشرين من هذا الشهر في مدوناتهم وفى الوسط الاجتماعى وفى كل مكان ،
من تدوينات (2009)
***********

هناك تعليقان (2):

ahlam يقول...

أثرت فيني كثيرا كلماتك الصادقة
عزيزي نحن نعيش في مجتمع يمارس النفاق
المرأة متهمة دوما والرجل بريء دوما هي قاعدة
الناس كأنهم مصابون بمرض انفصام في الشخصية
تقبل أطيب تحية

ريان سالم يقول...
أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.