الثلاثاء، 12 أكتوبر، 2010

الى الرفاق

الى الرفاق : كلمات معمده بالدم ،

يسقط النجم العالى من كبد السماء ، ويسقط العابرون فوق أشلائنا ، وتبقون ، ملء الكون ، وملء الشمس ، وملء التاريخ أنتم ، ملء المجد ألوانكم حمراء بلون الحريه ، أسميكم رفاقا" ، حضنا" لمن لا وطن له ، لكل من لا أم له ، لكل العمال والفلاحين ، للمهجرين قسريا" عن ديارهم ، لليتامى والغرباء ، ولمدراب السيل فى أرضنا الخضراء ،

رفاق السلاح والقلم ، رفاق النشيد والعلم ، ستبقون انتم كما أنتم ، نبراسا" من ضياء الفجر يقرء فاتحه اليقين ، تنــبتون كشُهد الرضاب على مشانق الطغاه ، أنتم الحلم والأمل ، وفاكهه وطننا الجميل ، انتم الأمل بجيلٍ لا يزور الحقائق ، جيل" صقلته مراره الأيام ، فتفتقت براعمه كتباشير الأثير ، من نكهه الأرض انتم ، ومن لونها القانى ،


يا من اعدتم لوجه الوطن ملامح الانتماء فى زمن الأنقياد والتشظى ، يالعابرون فوق ضفاف النار لتغرسوا بذور الياسمين عند سفح المنحنى ،ـ

أيه الأنقياء ، يا من رسمتم حدود الوطن الجديد على حجم اعين الشهداء الشاخصه الى بوابه النصر، فانتم والله مشاريع شهاده ، تولدون من زهر الجورى الأبيض كل مساء ، أنبياء الحريه الخالدون ، الصامدون فى وجه الاعصار ، تصنعون اكفا" لخمس مليون انسان ، أنتم أبنائهم ، لن تنقرضوا ، ولن تنتهوا ـ تفكرون بهم ، وتحمونهم من غدر الزمان ،

بكم ومعكم ، سنعيد جدوله التاريخ ، سنضع قوانين جديده لحسابات الربح والخساره ، وستخرجون كما انتم دائما" فقراء وسعداء ، وفرحين ، وعلى اكفكم رائحه الضوء ، ومنصورين ،

لكم اهداب اناث الوطن ، وحدقات عيونهن ، وشفاهٍ تدعو لكم بالنصر والثبات ، لكم قلبى أطلقه فى مهب الريح ، لكم يدى على زناد البندقيه تربض ، وانامل على سناره الرايه العجوز ، تقص لاجيالنا باللكنه الجنوبيه الجميله ـ، بطولاتكم ، شهدائكم ، وعنكم أن عدتم تقلبون وجه الارض عزكم الذى لا يموت ، والأرض ريحانه ُ من جنان الخلد ،
يا رفاقى ، يا من تجيدون صناعه الحرف واللحن فوق أسمال الوطن الجريح ، تحكون للريح مووايل الشجن ، وعلى خط النار، ترددون الشعارات ، لينتصر الوطن ـ وينهزم الجمع ويولون الدُبر، لأنكم وعدنا الصادق ، ثابتون كشجره السدر عند سفح الجبل ، واوفياء لضحكاتكم ودموعكم ،

يا رفاق :

يعود تشرين كعادته ، ليذكرنا ان الدرب الذى اختاره الأسلاف القدامى ، يحمل معنى للوفاء ، وعبره لمن خان وغدر ، يحمل فرقا" بين من اختار اوراق البنكنوت ، وبين من اختار حبات التراب ، بين من رحل ليخلد فى جنان الفردوس الاعلى ،ـ وبين من رحل لجنه استكولهوم وفرانكفورت ،

فى تشرين - سنضحك ونبكى معا" ، وسنرقص للذكرى المجيده التى طالتها أيادى العبث الماجن ـ،
كل تشرين وانتم للفرح أقرب ـ فرح يغيظ الساقطين ـ الحاقدين ـ أولياء العُهر ، وأمراء الخراب ـ،

**********

ليست هناك تعليقات: