الثلاثاء، 20 يوليو، 2010


عدن ، يا إبنه الزمان ، إنسجى لنا من ريش الكنارى ، وحبر الحمام ، خيوط الكفن الأبيض ،
أحفرى الجفن أخدود" عميقا" عميقا" حتى ينبوع الدمع ، فلقد أقبل المساء ، وحن العصفور لعشه ،
وعادت بيارق الهاشمى منكهه القوى ، تبحث فى هزيع الليل عن أنيس ،

عدن ،، يا قصيده من وحى السماء ، يضئ حروفها هلالين من جناحى ملاك ، يرتلها رهبانا" على ضفاف الأمازون عند السحر ،

عدن،، يا قِبله الله المسائيه ، يا وعدا" ووعيدٍ لا يصد ولا يرد، يا قدرا" يمارس طقوس الثماله دون حياء ،

عدن ، يا كرنفال المراره ، يا موشحه الحزن ، يا جبال الغيم المنسدحه فوق أسمال الغياب ، يا ارمله التاريخ التى أعياها البكاء ،

يا الظامئه التى بحَت عطشا"وما شربت ، يا حارسه الفراشات من لذع ضوء المصابيح ، يا الكوكب الدرى الذى يوقد من شجرهٍ مباركه

أرفقى بكل المتيمين بحبك، فدونك لا تغدو الحياهُ حياه ، دونكِ لا تشبع الحروف من فضول الكلمات ، إنا ننتظر وحيا" تسوقه عينيك ِ، قبس" من نار" ونور ، يزيل عنا غشاوه الزمان ،
عدن ، أملئى الكؤوس والأباريق ، ومدى اللحاف والوساده ، وانثرى عبق عطركِ الشفاف فى دروب العتمه
، فعند الفجر سيكون الموعد اللقاء ، فها أنا أعود نافضا" غبار الزمن القديم عن كاهلى ،

********

ليست هناك تعليقات: