الأربعاء، 28 يوليو، 2010

النوارس حين تهجر البحر ،

يوما" سيخبو هدير الامواج ، لتمضى النوارس بعيدا" كعادتها ،

تبحث عن مجدافا" ، عن قبلهٍ تطبعها على جبين الفجر،

تعود بكل الحنيين الى أعشاشها الكامنه خلف خيوط الشمس ـ،

تودع البحر هذا المساء ، وتمضى بعيدا" الى اللامكان ،

تسأل عن بحرها الدافئ ، عن سكون ليله البهيم ، عن بقايا شجن ،

عن اغنيهٍ حَراء ولحن ٍ يحترق ،
تسألنى عن نوارس كانت يوما" هنا ،

رحلت الى حيث الليل يتدفق ولها" ،

عن رائحه الارض بعد المطر فى القرى البعيده،

عن اوراق التوت ،

وشجره اللوز العتيقه عند مدارب السيل،

عن مغنى بربابه ينشدُ لحن الحياه ،
عن اعشاش" من القش كانت هنا ،
تورقُ دفئا" ،

عن ظل نورس ،

على جبينه حبات مطر منسيه،

تسألنى النوارس ،

عن قصيده لم تعد عذراء ،

كُتبت على حواف الرمل ،

كانت هنا ، بقايا ذكريات ،
أيا نورسى الراحل،
الى فجرٍ يعشق ذبول الليل..
الى وطن ٍ يولدُ من رحم المستحيل،

الى شروق شمس ٍ لم تـُبحر فى عُباب البحر بعد،
إلى قمر ٍ يًًساهر النجمات عند قمه التل،

رحلت النوارس ،

تبحث عن وطن يبدو بعينيها أجمل ،

عن زهر اللوز وشقائق النعمان ـ،
لتعزف هناك سيمفونيه الرحيل الأخيره ،
*******

ليست هناك تعليقات: