الأربعاء، 6 يوليو، 2011

حنانيك يا طويل العُمر


فيها أيش يعنى ، لا عليك أطلب أى شئ يا طويل العمر وطويل الذنب ، تريد شيوخ وزعماء وسياسيون يقفون فى الطابور كوقوف الفقراء فى بلادى فى طوابير الخبز والبنزين ، أنت فى وطن التسول ، لك ألف شيخً والف حزباً والف زعيم ،

شيخً ينتظر على باب غرفتك ، وزعيماً يمسح لك نعليك ، ورئيس حزباً يسوى لك شاربيك ، ونائب يدلك كتفيك ، وأكثر من ذلك يا ملك القلوب والجيوب ، فالتسول سياسه رسميه ووطنيه تجمع كافه الأحزاب والقبائل والملل ،


فقط أفتح صره مالك ،و سيأتون إليك من كل فجِ يلهثون ، وسترى الوزراء والنواب والشيوخ يغمى عليهم من التأثر ، وستجد وسائل أعلامهم تهلل وتكبر بحمدك،فيبكون شوقاً اليك ، كانهم كانوا زملاء دراستك ، (بعيد الشر عنك)


لا تغضب ان تطاولنا عليك دون قصدٍ منا ، قسماً لنذبحن لك البلد والله ، بس انت روق وأفتح صرتك أكثر ، واطلب أطال الله فى عمرك ، ونفخ يديك ، أطلب .. تريد منا حزمه جميلات تشتريهن بدراهمك الوسخه المطبوعه فى أقبيه التعذيب، لك ذلك فبلدنا ملهاكم الليلى وكازينو أثريائكم


لعبه دومينو تلهون بها ونحن نصفق لكم إن ربحتم ،ونصفق لكم إن خسرتم ، لك كل ما تريد ، فليس على الملك والامير حرج ، أن كان عبيده زعماء ونواب وقاده يدقون على طبله الشعب ليطرب السلطان ويرقص ، ويسكر ثم يبول على تراب وطننا ويعود الى جواريه


عبد من عبيد البيت الأبيض يفعل فى مرابعنا كل شئ ، ثمه أيه الملك المفدى ملايين الفقراء من أزحتهم من بلدك بجريره نظام مازلت تدافع عن وضاعتك ووضاعته ، هل نسيتهم ، أم نعرضهم أمامك لتستمتع قليلاً بالوسخ المعلق على وجوه صغارهم
أيها الملك المُفدى ، وطننا مبغى ، شكراٌُ لجلالتك لأنك ذكرتنا بذلك ، فكل سياسيٍ فيه قوادً نجس ، يمسح بكرامه الوطن تاج عروش الظلام ، فتغدو أخبار التاسعه بياناً يُنعى فيه موتنا الرسمى خمارهً يستريح فيها بترولكم ليحتسى من دمنا ،

أيها المبجل أخذت كل ما أدرته منا ، ماذا بعد أطال الله فى عمرك؟! لا بأس ،المهم أن تقصر أعمارنا نحن ، لأننا والله تعبنا من الذل، تعبنا من لعبه الكومبارس ، تعبنا حياه



**************

هناك تعليق واحد:

أمـل الرشـيد يقول...

ههههههههههههههههههههه
صدقت