الأحد، 5 يناير، 2014



وطن تنخر فى عظمه المصائب وشعب يتبعثر أبناؤه لقطاء فى ملاجئ دول الجوار البارده,


حلم ينهار بمعول جهل يوارى تحت بيادات الفوضى ,


وصلاه جنازه لا يحضرها غير( قوادى الموت ) وأئمه أحزاب القبر وأمناء عموم العصبيات وأبناء عمومات فتنه امس وأصابع عزرائيل ,

برغم أنف سعادتنا تستمر فى الضغط على أزنده الرده والبارود , وتجندل فى كل لحظه ورده و طفله ,

وفى موكب جنائزى مخيف , سبق كل ذلك , يمضى الجميع عراه إلا من كمامات الصمت وبعض العطب المحشوبه بضمير الكل ,
وقليل أيضا" من ورق التوت المقصوف , ليمنع عنا فضيحه جديده , وبينما الجميع فى جريمه ينبت من الدم حرف نبيل ,

دواه ومحبره , وكاتب لعله جميل , فى كفه اليمنى جريده وفى خُمسه الأخرى تموت مقبره , 

ليست هناك تعليقات: