الثلاثاء، 5 يناير، 2010

فوهه بركان ،

حبنا ،
يبدء شررا"
يكبر يوما"
يصبح حمما" ،
لاهبا" ساطع ،
قمرا" فى الأفق يرقبنا ،
يذوب الثلج ،
وصوتا" هادر يتبعنا ،
يخبرنا
إن الموت على الأبواب ،
وفى قلبكِ أنتى ،
صوتا" أخر ،
يدعونى أن أدنو منه ،
كى أفرغ فيه حمما" أخرى ،
من لظى الموت القادم ،
أنموت يا عمرى ،
دون ان نكمل مشوار الأه ،
كلا ورب البركان ،
لن يطفئ اللهب سواك ،
لن يذبح الموت إلاكِ ،
فأسقينى من شفتيك ،
أكسير الحياه ،
أغرقى قاربى الصغير ،
فى نهركِ العذب ،
فأنتى من يطفئ عنفوانى ،
ويوقف ثوره البركان ،
أمنحينى لمسه" أخرى ،
أغادر معها الوجود،
أغرقينى وسط النار ،
فالموت بين نيرانك حياه ،