الثلاثاء، 9 فبراير، 2010

أنهزاميه ،


حين فكرت بالكتابه عنكِ ، كنت أخرج من معاركى مهزوما"،

كان الحبر يتشظى على صفحات الورق، ليعلن القلم هزيمتى التاريخيه على يديك ،

ليُكتب لك النصر برغباتكِ الجنونيه ، تاركا" لى سربا" من الحنين وعشقا" باذخ ،
الحنيين إلى عصر" لم أكن فيه ،
زمنا" أقرء فيه ملامح الغياب والحضور المدوى ،

نافذه" أطل منها على أريكه الزمن المنسى ، سابرا" أغوار العشق الجارف فى أحشاء الموت والفجيعه المؤثثه فى دهاليز الروح ،

العشق الازلى لعابره" التقيتها على مساحه الورق،

وتماهت فى غيابها الأبدى، تاركه" فى الحشى بصماتها النرجسيه ،

غابت فى الزحام ، كما يغيب القمر بعد ليله عشق جنونيه مع سمره الأرض ،
وأنا من مكانى أبحث عبثا" عن بقايا ظلالها،

أبحث عن رائحهٍ لأثرها ، عن مفردات الزمن ، وبقايا من أشلائها المتناثره فى أعماقى ،

فينتابنى جنون مروع لرقصات (زوربا ) ذاك المجنون الذى يجيد فن الرقص على أوتار الوجع ،

أحاول جاهدا" البحث عن عناوين ومعانى أخرى للتعبير عن هزيمتى،

فهى فقط من كانت تمنحنى قدرا" كافيا" من الإنتصارات،

فيها ومعها ، كنتُ أشعر بلذه النصر والهزيمه ، الدمع والخساره ، الوجع والكبرياء،
تقاسمت معى الوقت والمسافه ، وشاطرتنى ثمالتى الكبرى على قارعه الحلم ،

لكنها فى لحظه وجد صوفيه ، صفعتنى قائله ، لا تلهث كثيرا" خلف هستيريا الأحلام ، حاول أن تجد لك موطئ خلف ظلال الروح ،

أنت هنا بالقرب من سموات عشقى ، لكنى اخشى الأيام ، أخشى منك وعليك ، أخشى من عنفوانك الرجولى الذى يغرينى حد الخوف من فقدانك، سيمائك البنفجسى الموغل فى مدراب المتعه ،

أحبك ، بكل جنون الرجل الشرقى ، انت أيه الاعصار القادم من خلف المحيط ،
،،،،،،،،،،،،،

ليست هناك تعليقات: