الثلاثاء، 30 مارس، 2010

أنا وهى ...إيماءات حب تحت ضوء القمر،

(1 )

أنا
أشتاق أن تكلمينى بلغه الريح ، وخرير الماء فى الجدوال والينابيع الصغيره ، بهمسات النسوه فوق الغيل ومفارق الطرقات ، حدثينى لأهيم مجنونا" ومشردا" ، أتلو القصائد مطاردا" طيفكِ القرمزى ،
أميرتى ، هَلا صنعتِ لنا خبزا" وقهوه ، سأشعل سيجارتى ريثما تنتهين ،
هى :
سأصنعك فى خبزى زيتا" وزيتونا" لا يبل ، ولا يفنى ، أنت رشفتى الأولى والاخيره فى الوجود ، بدونك أصبح عدما" ، أجعلنى خيطا" من دخان يتسلل بكبرياء من شفتيك، أنت منبت حبى الأول ، وموطنى الأخير، بك أتدثر، وبك ومعك تموت عقارب الزمن ، وتصبح اللحظات إيماءات ربانيه تتقن الصلاه فى محرابك المقدس،
أنا :
صغيرتى إنى أترنح ثملا" على وقع كلماتك ، أرفقى بى بحق السماء ،
هى :
أنت من أشعلت فينى نار اللغه الموقده ، التى تطلع على الأفئده،
أنا :
أغمرينى أذا" بنيرانك ، إسلخى جلدى ، وأحرقينى وأنثرينى رمادا" فوق الأنهار والسهول والصحارى والبحار، لأولد من رحمكِ من جديد ،
خلدينى بالنقوش عند مصبات الاوديه ، وعلى جدران البيوت القديمه ،
هى :
سأجعل منك قمرا" يحترق فى مدارى ، سأكتبك أغنيات أعزفها فى ليالى الشتاء البارده ، سأتمخضك وألدك مرات ومرات ، حتى تنصهر فيك معالم السهد ،ويزرع الشفق على جبينك تعاريج الضوء ،
أنا :
يا جميله إلى إين تذهبين بنا ،
هى :
إلى منحنى الوادى نتلو المواويل القديمه ، إلى البيادر والمفارق والطواحين ، لحزن الفلاحين لأنقطاع الغيث عن أرضهم ، لعمالٍ يعودون فى دجى الليل يحملون خبزا" قليل ، وامنيات كثيره ،
أنا :
أؤمن بقدسيتك وبكل الجياع والمشردين ، وبعرق العمال وخبزهم المعفر بالتراب ، أؤمن بكل الضائعين فى مدراب الهلاك،
عمرا" واحد معكِ لا يكفى ،
هى :
سنكمل مشوار حبنا فى القبر ، وفى الجنه سنزف من جديد ، أطهارا" مخلدين ،
أنا : يعجبنى فيك هذا الأمل المشرع بوجه القنوط،
هى : أولست من قال أن الأمل هو بوابه العبور للغد،
أنا : هل أضلتنا الكتب القديمه ، وألواح التائهين المشردين فى الأصقاع البعيده،
هى :
نحن الغاوون منذو أول الأمر ، نحن من زرع شراك الصيد للبلابل ، دعنا نتطهر من أوزارنا ، فالشياطين تملئ جحور القريه وتترصد خطواتنا ، لتوقعنا فى شراكها ، خذ تعويذتى حرزا" حين تذهب ،لتدخل القريه بسلاما" أمنيين ،
أنا : تعال ِ أذا" نكفر ،
هى : بِما ،
أنا: نكفر بكل المرتدين ، الخائنيين ، من أكلوا خبز الجياع ، نكفر بكل من فتح أبواب الردى فى وجه المعذبين والمغيبين منا،
هى :
معك سأكفر بالوجع الموغل فى ذواتنا ، لأنسج منه قنديلا" أحمرا" ينير لنا الدرب،
أنا:
الأنبياء وحدهم من يستوطن الأيمان فى قلوبهم ، وأنتِ نبيه قلبى ، بكِ أؤمن ، وبرسالتكِ الخالده سأتشبث حتى النهايه ،
هى : سأكون لك ولك ، ولغدنا وعمرنا الأتى ، سأكون أغنيتك المفضله ، تشدو بها مع المساء ، سأكون أبنتك المدللــه ، أرقص فى حضرتك كغصن الزيتون تهزه الرياح ،

أنا :

إنى أحبك ولن أرتد عن رساله حبنا الخالده ، ولو شنقونى ، ولو علقونى عند باب القريه ، وأشعلوا فى جسدى نيران ا لمحارق،ولو حفرت السياط وشما" لا يُمحى على جسدى ، أنتِ ثورتى الأولى والأخيره ، لن نحيد عن نهجنا الثورى مهما جاروا، أن حياتنا وقفه عزا" ، تتغير فيها الأقدارٌ ،

هى :
أميرى ، عهدا" لن نحيد ، قسما" مجلجلا" بكل نقاء علمنا الأحمر المخضب بدماء شهدائنا ، لن ولن نحيد،
أنا:

دون أمانينا الكبيره ، ودون حلمنا الكبير، وطٌهر وطننا العظيم ، عن ثوره شعبنا لن نحيد ،
هى :

أٌريد قبله ،

أنا :

واحده فقط ،

هى :

قبلتك ليست ككل القبلات ، هى لغهً منذو العصور السحيقه ، تعويذه الأقوام السلافيه عند مصبات نهر الأمازون ، أهزوجه الفينيقين عند الساحل الشرقى ،
أنا ،

هاكِ قبلتى السرمديه ،

هى:

دعنى أغفو قليلا" ، حياء" منك وإليك ،
أنا:

سأذهب لأبتاع سجائرى وأعود ، ريثما تصحين من غفوتكِ

هى :

دخننى أنا ،

أنا ،

أنت نيكوتين دمى ، بك يصبح الدم نافرا" دافقا" لا ينضب،

هى :

سيقلقنى رحيلك ، لا تتأخر ، سيكون ليلى موحشا" وكئيبا" فى غيابك،

أنا :

لاتقلقى ، سأكون بخير بدعواتكِ لى ، لا تنسى أن تقرئينى أيات سلوى ، ومشاعل من حنيين ،

هى :

معك نبضات قلبى تحرسك ، احذر منحدر الجبل ، هنا مستوطن الشياطين ، أقرء تعويذاتى ، وحالما تعود سأذبح ديكا" أحمرا" قربانا" للسماء كى تمنحك سُبل الأمان ،

أنا : توسدينى أيتها القديسه حلما" ، وأطردِ لعنات الضلاله عن طريقى ،

وداعا" ،

،،،،،،،،،،،،،

ليست هناك تعليقات: