الأحد، 9 مايو، 2010

بين مد" وجزر ,


كلما أشتقت أليك ، وهزنى الحنيين لعناق طيفكِ البنفسجى ، أطفى الأضواء
،إحاول جاهدا" البحث عن شبح وجودك بين دهاليز العتمه ،
ففى العتمه تتساوى كل الأشكال والأجسام ، وتصبح رائحه عطركِ الشفاف قادره على أن تبعثر الغباء الكونى الذى لا يسمح لى أن أصلى على مساحات صدركِ بأيات محبتى ،
الغباء الذى يشنقنى ويشنق كل أبتهالاتى وطقوس صلاتى ، فلا تصلكِ دافئه كنسيم البحر العليل ، غجريه كرقصه الفلامينكو،
بل تصلك جافه ومصلوبه كشجره يهزها الريح فى دجى الليل ، وكقامه جسدى تتكئ على روحى المتعبه ،
وبين مد العتمه وجزر الضوء يولد الفجر من ثنايا مبسمك الوضاء ،
ليله سعيده،

ليست هناك تعليقات: