السبت، 1 مايو، 2010

فى الأول من أيار ،



عمالنا ، إن كنتم تريدون شطائر اللحم والكافيار أمنحكم ،

لو تطلبوا الماء زمزما" أسقيكم ، والنهر فى عيونكم أسكبه ،

لو تطلبوا الراى بالكرباج ومكممات الصوت أقمعكم ،
كل عام وأنتم عمالنا عبيدنا تعملون وتاكلون وتشربون،فقط ممنوع عنكم التعبير والتفكير ،
هكذا هى أوطاننا ،تعيش البعير تقاوم الحر والقر ولكن تقمع لحظه التفكير بالتغيير ،


فى ذكرى الأول من أيار ( يوم العمال العالمى ) قبلاتى الصادقه على الجباه السمر لعمالنا فى الجنوب ،

ليست هناك تعليقات: