الاثنين، 26 أبريل، 2010

وطنيه متشرد ،


رباه ،

كان لى وطنا" هناك ،

متوسدا" نار الجوى ،

يلفه الصمت المهيب ،

متشردا"،، مستنجدا"

بالاخرين ولا مجيب ،

رباه ،

كان لى وطنا" هناك ،

بالحب ادمى مقلتى ،

أضنى الفؤاد وما وهى ،

هل كان فعلا" موطنى ، ؟!

ام هو بلدا" غريب ـ

خبرنى كى اكف عن نزف المداد ،

وكى اطيب ،

ما صار بى ولها"

ولا دمعا" سكيب ،

سيظل دوما" ينزفُ

طالما وطنى سليب،

وطنى الحبيب ،

فداك الروح والقلب الشريد ،

،،،،،،،،،،،،،

ليست هناك تعليقات: