الجمعة، 4 مايو، 2012

فى رحاب الله

مولاى الأعلى ،، قدوسُ فى ملكوتك .. إقذف فى قلبى نور بهاك ..،
وأجعل مؤتلقى فى بهو جلالك لا فى بهو السلطان ..وأمنحنى يا فاطر هذا الكون نوراً وضياء من نفحات الرحمه أخلد فيه .

لاتجعل لى من أمرى رهقاً ، فى ضعفً يصرفنى عنك ، وخذ بيدى لأوثث قصر العمر وأفنيه يقيناً فى ميدان رضاك ،
حتى لا اعلق فى أمنيتى يوم لقاك, كما علق الاموات المنخذلون , فمحال عوده من لاقى ,

أن الأنسان ضعيف" جداً , يحتاج أليك , فأنت الأبقى والأقدر ,
أنت عزيزُ وحكيم , أنت علىُ وعظيم , أنت الرحمن , فاصفح وأمنح ,
إنا فى العصر الحجرى , سيان بين الألهُ والحجرُ ,

الأولى تطحن أنساناً, والأخرى تحمل ذكرى أنسان , كى تكفيه التفكير بلا تدبير ,
والأخرى تحكى فى كل مقابرنا , أن العقل هو الأنسان ,

هذا العصر المفتوح كخضراء الدمن تألق من كل عصور ألاسلاف ,
فرعون هنا , وبنو أسرائيل حتى فى يمن الأيمان ,
وهنا النمرود ,وأبرهه الحبشى , وملايين رجالٍ تشبه أعجاز النخل المنهده ,

عاد أبو جهل , يتكاثر فى كل البلدان , عادت سلمى وسعاد, وهندٍ أكلهَ الأكباد , وعاد الخصيان ,

فما أعظم تدبيرك , ما أوسع لطفك يا مولاى , تمنحنا الفسحه فى العمر ِ ، فلا يكترث العلماء,
ولا يتورع عن تحديد مصائرنا بعض الصبيان ,
أنا فى عصر يبرع فى تصنيع الغثيان ,

إنك تعلم أن القرن الواحد والعشرين محطه أقمار وفنون وثقافات وعلوم يحملها كل الناس بلا أستثناء ,

لكن أبشع ما فيها جهل الأنسان ,

فأفتح أبواب الرحمه وأشرح أفئده البسطاء لنورك,
فما أعظمه إذ يتسامى فى عدن والشطئان ، إنا نهوى هذا اللمعان ،

*******

شباط 2009

ليست هناك تعليقات: