الأربعاء، 4 مايو، 2011

تساؤل

بكم يُباع الفجر فى هذا الوطن


أبمقعدٍ فى ظل جبلٌ يستريح


على خد أنثى فوق حزنها


كالمسيح


أبدمعهٍ ثكلى على خد الضريح


أبِقبلهٍ من ثغر أمى إن بكت


قبل السفر،،بعد السفر


أى بُنى


خذ ،، وإبتسم ،


فالله يسكن ُ فى نتؤات الجريح

****

ليست هناك تعليقات: