الخميس، 12 أبريل، 2012

عن البحرين التى تنسيناها ،


قبل سنه من الان أشعل بوعزيزى بجسده شراره الربيع العربى ، لتنقلب أوضاع العرب رأساً على عقب على اختلاف تداعيات وابعاد كل ثوره ، وقبل سنه أيضاً دخل الجيش السعودى بكل ناره ، الى البحرين البلد الصغير والجريح ، واستباح كل شئ فيها ، ونكل بشبابها الاحرار، بضغط وأصطفاف مذهبى مقيت،

لم يرض جلاوزه ال سعود عن أداء القتل اليومى على يد ربيبهم (حمد بن عيسى ) فأرادوا حصتهم من الدام البحرينى ، صفق العالم المتامر معجباً بأناقه الدبابات الامريكيه الصنع ـوهى تخطو فوق (دوار اللؤلؤه ) كاسره لأصابع شاب يلوح بشارات النصر ، يومها كتب التاج السعودى ( استثنوا هذا الشعب من قصص ديمقراطيتكم التى حتماً لا تنطلى إلا على العبيد والتجار، وسماسره والرفض والممانعه الذين فضلوا دفن الرأس فى رمال العار،

قبل سنه غرقت المنامه فى القئ السعودى الذى لم يتوقف من الهطول علينا منذو أسس المقبور عبدالعزيز أل سعود (ممكلته المسخه ) وفى البحرين كما فى اليمن لم يعترض احداً عما يفعله (ال سعود)
وفى اليمن حيث (الحديقه الخلفيه ) لمملكه النفط ، يدوس الريال السعودى على كرامه شعب بأكلمه ، ومن خمسين عاماً واكثر تمارس السعوديه وصايه على البلد الفقير والمتخلف ، عملاً بوصيه المقبور بأذن الله ( عبدالعزيز ال سعود) ( رخائكم مقرون ببؤس اليمن) وخيركم من اليمن وشركم منها)

قال الرئيس البيض فى أحدى مقابلته الصحفيه أن ( سعود الفيصل ) وزير الخارجيه السعودى وصل الى عدن عشيه توقيع الوحده اليمنيه بين الشمال والجنوب ، عارضاًُ عليه شيكاً مفتوح مقابل أنهاء اتفاقيه الوحده ،

وفى اليمن كما فى البحرين ، لم يعترض العالم ، مع فارق ان اليمن تمثل مصدر قلق لدول الجوار وممرات الملاحه العالميه بموقعها الاستراتيجى الهام ، ليأتوا لها ( بمبادرتهم ) عفواً مؤامرتهم الوسخه ،
الدم اليمنى والبحرينى رخيص ، ليس بدم ، ربما لو منت فضائيه أمريكيه بنقل تشييع شهيد واحد، لتذكر المناضلون الجدد عن الانسانيه ، لتذكروا أن هناك اناس يقتلون ، وأرضاً تحتل ، ربما لومنت منظمه حقوقيه غربيه على البحرين بكلمه واحده ، كان إعلام العرب سيكتشف أن البحرين بلد يقع فى الخليج العربى ، وعلى مرمى حجر من أر ض الحرمين ، لا فى محيط او كوكب أخر ، ولو كان فى اليمن والبحرين ما يكفى من النفط لأخترع دعاه السلام والحريه أكذوبه ً ليصدقها العالم المخبول ،

لم يكلف النظام السعودى نفسه عناء أصدار بيان يدين فيها الجرائم التى أرتكبها نظام (المخلوع) بحق شباب الثوره وبحق الشعب اليمنى، لكنه ونزولاً عند مبادئ ديننا الأسلامى الحنيف كما قال الملك السعودى ، توجب عليه أحتضان أركان النظام الساقط بعد حاثه الانفجار الشهيره فى مسجد ( المجمع الرئاسى بصنعاء) ، الدين الاسلامى بحسب النظره الوهابيه لا يلتفت لشباب تمردوا عن طاعه ولى الامر ، وان ظلمهم او سلخ جلودهم على مجامر البترول ـ،

هم فى أحسن الاحوال فى رأى الوهابيه ( مظلومون وإن الله على نصرهم لقدير) هكذا تتهرب الوهابيه من مواجهه الحقائق المره ، بأسنادها الى نصوص أفرغوها من محتواها ، أو أعادوا قولبتها بما يفيدهم ،
يكفينا ان نعر ف أن ملوك النفط وامراء الغاز وأنظمه العار وسلاطين العهر ، يخافون من بضع ألافٍ يعرفون أن قادتهم ، أسود من ورق ليس ألا ، وأن جيوشهم حجاره صيوان ، وهذه الجثث الطريه لشبابنا حين يجمعها التاج الصهيونى السافل بن السافل فوق بعضها ، ستقدح يوماً نار تلظى ، تحرق هذا العالم بمن فيه ،

يا شعبا اليمن والبحرين ، انتما وحدكما فى مأساتكما ،لكنكما حين تدوسان رقبه (حمد بن عيسى وعلى صالح ) سنرى ضعفاء الكوكب ومناضليه المحبطين يصفقون لنا عند بوابه التاريخ ،

ليست هناك تعليقات: