الثلاثاء، 11 نوفمبر، 2014

كان مجنوناً بحق لأنه وفى لحظه فارقه من عمره فكر ، وكان مجرماً لأنه لم يسكت ، أيام وجوده فى السوفيت خيبت الصفقات أماله الثوريه فعاد الى مصر..
لعله نجيب سرور "( وهذا البحر يضحك ليه ) ، ولسوء حظه بعد عودته أختارته مخابرات صلاح نصر " ليكتشف جديدالتعذيب فى أقبيه وسجون الستينات ،

لم ينعم بالحريه ، لأن خطيئته حين قرر أن لا يسكت عن مجازر الملك حسين بحق الفلسطينين فى أيلول الأسود ،
فرد بمسرحيه الذباب الأزرق " ليزجه جهاز المخابرات فى المصحه النفسيه بتهمه الجنون ، عملت المخابرات فيها على تحطيم عقله ،بعد أن حطمت الهزائم والنكبات قلبه ،

لكنه خرق الموت بقصيده ( كس أمياتكم) التى لاقت رواجاً واسعاً حتى قيل أن السادات اللعين كان يحفظها ...
بلد المنايك بلدنا الكل ناك فيها
شوف الخريطه تلاقيها فاتحه رجليها
ربك خلقها كدا راح تعمل ايه فيها ؟!

ليست هناك تعليقات: