الاثنين، 14 ديسمبر، 2009

ملهاه العوده ..!!


عدنا ..

وعلى جناح الشوق نطير ،

نسكب من مدامعنا حلو المقل ،

ونتلو من صفحات الأيام أهزوجه لقيانا المتجدد ،

فين إلتقينا وشفتك فين .. وفين جلسنا سوى يا زين

ذكرنى يوم شفتك .. يا زين وقابلتك ،

إلى حيث كنا نعود ،

ورغما" عن أنف البعد نعتلى هام السحب ،

وعلى بساط الموده الأزليه نرحل معا" نحو كثبان الغيم ،

كى نرتشف هناك قهوه الأمال ونرجيله الأحلام المؤوده فى ذاكرتنا

لنرسم معا" سِفر الفكره بين أحضان الأوطان ،

كى نلملم أطراف البرد بأكمام قلوبنا المعشقه بالطهر ،

وبأعيننا البرئيه الناعسه نُطلق مراسيل الوداد فى أعين الأحبه ،

باعثين تيارات الدفء فى أوصال الثلج ،

كى تغدو الحياه أكثر أشراقا" ، وأكثر أيمانا" بأن العود أحمد ،

وأحلى من قطع الشكولاته ،

فيذوب الحنيين لونا" قرمزيا" لا تحمله علب الألوان ،

لوحه عشق فريده ،، تائهه فى مسالك الجمال ،

أيقونه أخرى من ملهاه العوده والرحيل،



لنصل معا" على متن قارب النجاه نحو الضفه الأخرى ،

نحمل معا" كل التناقضات المتقاربه .. وكل التشابهات المختلفه ،

لتنجلى سماءات الشعور .. بعد أرتعاد فرائصها غيما" وبردا" عاصفا" من مرايا الإنتظار ،

لتشرق أخيرا" أكف النور ملامسهٍ جبين الأرق ، ماسحه" دموع الألم ،

وتطفئ فى حلوقنا غصه الحنيين ،

وهنا .. بكم وبينكم .. ولسدره المدى ،

يطيب لنا السمر والمقيل ،

فأهلا بكم مجددا" ..



...........