الجمعة، 18 مارس، 2016



لم أتصالح من قبل مع المرض كهذا الوقت ، لعله ليس تصالح فحسب / قد يكون نوع من التحرش بالمرض ، الناتج عن السأم من الأنتظار المتراكم عبر السنين كلها ،
شعرت بأننى سوف أمرض يوماًُ ما ، هذا العنفوان الذى كان يتملكنى كان يشى بموعد خاص قد يـُصادر معه كل هذه الحيويه التى لازمتنى دائماً ، لكن المرض خجل منى طويلاًَ ، وأن أتى عارضاً متقطع / فزائراًُ لا يـُطيل ،وبما أن  وكما قيل " ضربتين فى الرأس توجع ، فكيف بسبع غرز" صنعتها يد أثمه ذات مساء أثم فى صنعاء الأثمه "

أتذكر أخر عهدى بالمرض حين كنت فى أخر سنه من الثانويه ، أتذكر يومها أنى جربت  كل الخلطات السحريه التى تمتهنها الأمهات فى القرى ، " من شرب البيض البكور " طازه ، الى مرخ الجسم بالحناء كى تذهب الحمى ، نمت حينها 5 أيام على سرير أبى ، كأنها دهر ، وأنا أشاهد رفاق الدراسه يلعبون دون أن يكون  بمقدورى مشاركتهم جنون الكره ، كان تلك مناسبه لمد أواصر التقارب مع الراديو، الانباء والسياسيه والفن " ، كنت أستمع حينها بحينها لتلك الموسيقى مع مراره فى الحلق والم من العين الى الأسنان ،ـ
كانت تلك الأغانى مرادف  للشعور بالوحده "  والخوف والحمى ..
بكرت غبش عاد الصباح ما حنش
قدام ضباب نصف الطريق ما بنش

فوقي نكاب جنبي ضياح موهنش
عاد الصباح يولد ونوره ما شنش

مخلف صعيب لكن قليبي ماهنش
مهما توجع في هواك ماانش

  قد يكون هذا ما يمسى علمياً " بالمزاج اللاأردى أن تهاجم من يهاجمك وأن تشعر فى غمره المرض بأنك بخير ، وأنت تبتسم ، تصارع لتقوى ، تود ألا تسقط ..لم أكن جبان فى يوماً ما ، قارعت كل شئ حتى تملكنا التعب ، لكنى جزعاً أخاف ..هذا وراد حتى فى غمره الأحساس بأن الضربه التى لا تسقطك تقويك ..

  ثمه مربع مفقود إن وجد سوف نشعر بالفقدان ، المرض ليس وحده يجعلك تفكر ، بل الحزن وخيبه الأمل ،فالحياه الخاليه من الأسئله جميله ،من تعقيدات المجتمع اللامثاليه ،لكن الحياه المكتظه بها أجمل ، ولا تسئلوا عن الأجابه فكلها حرباء تتلون بالطقس ،

كم هو رائعاً أن تكون مريضاً ووحيداً ،وانت رغم ذلك تضحك لأن الحياه بسرعه الضوء ، لم أتغير رغم كل شئ ، أضحك حتى وأنا فى غمره الوجع ،وأستمر فى العيش خارج نطاق " عقلى " أصحبه معى كصديق ليس كمنزل ...


 .

ليست هناك تعليقات: