الثلاثاء، 22 مارس، 2016

قليلون جداً ..

الى وقت قريب كنت أعتقد أن البشر فصيله طيبه ، وأن الأشرار هم بعضم لا أكثر ، اليوم أصل الى قناعه أن البشر فصيله شريره ، مزعجون هم يمارسون شرهم اليومى ، فالخير أستثناء فيهم لا أصل ، قليلون هم من سيضحون من أجل الأخرين ،

 قليلون أيضاً لن يركعوا للسائد ، وقليلون لن يتكيفوا مع الشاشات وينافقون بالمال ، وقليلون هم الذين يموتون وهم راضون عن رأسهم وقلبهم ، وهؤلاء هم الطيبون ، والطيبون من البشر ينتهون دائماً مجروحين بشئ ، 

الطيبون لهذا أحزن حين أخسر حباُ لخصام ، عتب خلاف شخصى أو سياسى ، موت اوهجره ، أو حتى نسيان ، أحزن حين أخسر طيباً ، لأنى أعرف أن الطيبون نادرون فى كذا زمن أرعن ،


فكيف بمن يصفق بكل صفاقه للحرب ، ويرقص على جثث القتلى من أبناء جلدتنا ، كيف لعاقل أن يتحمل موجات القتل اليومى فى بلد أثخنته الجراح ، أمهات فقدن فلذات أكبادهن وأرامل فى انتظار أزواجهن وأطفال يتوقون لعوده من يعولهم ، 

ليست هناك تعليقات: