السبت، 11 فبراير، 2012

فى الذكرى الأولى للثوره ..تذكروا

امامنا جميعاً مهمه فكريه شاقه نؤسس بها قاعده صلبه لمستقبل الوطن ، جهد توثيقى بمحتلف الوسائط والأشكال والأطر، قاعده بيانات متكامله لما كنا وكيف عشنا طوال عقود القهر والاستبداد فى بلادنا ، بكل تفاصيلها التراجيديه المؤلمه ، وإن كان لازماً أن ننصب أنفسنا كحقوقيين للدفاع دماء الشهداء، يتوجب أن نكون حقوقيين من نوع أخر ، أى حقوقيين رمزيين لمحاكمه حقبه بأكملها ومعاقبه أشباحها بالحكم عليها بالنفى الى (نيفادا) الذاكره التاريخيه لما يجب أن لا يعود مره أخرى ،


وأكبرضامن لعدم عودتها أو تكرارها هو منع نسيانها ، يجب أن نفرط فى حساسيتنا تجاه الأستبداد وعدم التسامح حتى فى جزئياته الصغيره التى يجب أن نتخلص منها ، من محتواها ، من شكلها ، من لغتها ، من معانيها ، من كل ما يمت لها بصله ،


لنتذكر دوماً كيف كانت مدارسنا وجامعتنا ومعاهدنا أدواتٍ إستبداديه لمسح بذره أى فكر تقدمى نقدى ، أو رغبه بمجرد التفكير الحر ، زنازين تلقين ، وترديد وحفظ شعارات ، قبل أن تكون دور علم وتربيه وثقافه ، كى نقف بالمرصاد لمن يسعى لوأد الحريه فى عقول صغارنا،
لنتذكر دوماٌ دموع أم معتقل ، كى نبقى مناضلين يقظين ، مناهضين لكل إقصاء وإلغاء او قمع ،
لنتذكر كم مرهً هتف فيها شعبنا "بالروح بالدم" كى لا ننسى أن كرامه الوطن لاتختصر "بصنم" مهما تكبر،

لنتذكر دوماًالـ 98%كى نطالب بأقاله كل من يخون الامانه ويتقاعس عن أداء الواجب المناط به ،
لنتذكر دوماً صور شبابنا وهم يموتون جوعاً وعطشاً فى صحارى ( أرباب نجد) ، كى نؤمن أن لا بلداًُ أحن علينا من بلدنا ، وأن لا عز لنا ألا بعزه ،

لنتذكر دوماً أسماء كل شهدائنا وعناوينهم ، ولنتذكر أسماء قاتليهم ،ولون الأسلحه التى قتلوا بها ، والأكثر لنتذكر لـِما خرجوا وتحدوا الموت ، ولأجل من قدموا أرواحهم رخيصه ،

لنتذكر أسم كل لص ، كل فاسد ، كل ظالم ، وكل انتهازى ومنتفع ، كل من تسلط على رقابنا ، لنحفظ أسمائهم ، ولنرسم صورهم فى ذاكراتنا، لنتذكرهم جيداً كى لا نمنحهم الفرصه ليعودوا لنا من النافذه بعد خروجهم من الباب،
لنتذكر دوماً صور أطفال( ابين) وهم يرزحون فى العراء يستبد بهم الحوع ، لنتذكر حجم مؤامره التسليم وصفقات الخسه ،كى نشهد التاريخ عليهم ،
لنتذكر ليالى القصف الوحشى فى تعز ،و سنوات التطهير العرقى فى صعده ، لنؤمن بصيروره التعدد والأختلاف ،

لنتذكر دوماً صور أطفال الشوراع ، والمتسولين فى الأسواق والأزقه وعلى مداخل المدن ، كى نبقى دوماً رقباء على دور الدوله فى تطبيق العداله الاجتماعيه ، رقباء على كيفيه أدارتها لموارد البلد وفقاً للصالح العام بدلاً من مصالح سين وصاد وعين من الناس ،

لنتذكر مثلاً أن المنافق "عبده الجندى" سخر يوماً من جثث شهدائنا مدعياً انهم ضحايا (حوادث الطرق)

لنتذكر كيف أختطفوا بلدنا فى لحظه تواطئ وغفله من الجميع ، وأختزلوا الوطنيه فى الولاء الاعمى ، كى نبقى حراساً اُمناء لوطنيه رحبه ، تجمعنا جميعاً دون أستثناءاو تمييز ، وطنيه تقدس الحقوق والحريه وكرامه المواطن، وطنيه لا تختلق الحجج الواهيه لألغاء أنسان البلد،

الذكرى ليست حقداً ولا إنتقاماً ، كما أن النسيان لا يغدو تسامحٌ بالمعنى الأشمل، الذكرى حق ، مسافه أمان بيننا وبين المجرمين ، لقاح للحمى بعد شفائنا منها ، كى لا تعاودنا مرهً اخرى ، هى ضمانه حقيقيه لحياهٍ بشطئان تأبى أن تتسلل حبيبات الموت الى رمالها ،

*************




الصوره لـ (سهل البقاع اللبنانى)

ليست هناك تعليقات: