الجمعة، 24 فبراير، 2012

موتوا بصمتكم

( إلى شهداء أحداث عدن الداميه )

(لعنه الله والوطن والتاريخ تحلُ على من كان السبب)

الفقراء أمثالكم لا ذكرى لهم ، تمر أعيادهم بصمتٍ ثقيل ، إذ لا وقت للذكرى لديكم ، لستم نواباً مأجورين ، لستم زعماء موبؤين، ولستم أمراء خليجيون ، ولا سفراء أجانب ، موتكم كان حدثاً عاديا فى تاريخ الوطن المخصى ، ووحده الحدث (الغير عادى) هى تلك المهزله التى أسموها أنتخابات لمرشحاً لا منافس له ،

لا ذكرى لكم ، ولا محضر تحقيق ، فقط كتبوا على شاهد قبركم ، كانوا (ضحايا الصدفه) وكفى ، كنتم هجماً ورعاعاً ، لتكنسكم (حكومه السحاق الوطنى) عن وجه المشهد الحضارى للوطن ،

قـُتلتم بدمٍ بارد لا يشوه جماليه يوم الـ21 المفصلى والتاريخى، أما أن ينزعج ( قوادً ) تافه من كرامتنا المهدوره منذو عقود ،فذاك ضرر حضارى هائل، إسكات جوعكم وغضبكم ونـُبل مقصدكم بالرصاص ، ليس قمعاً ، أما خطابات التحريض والكراهيه ضدكم (فحريه تعبير) لا حزبً لكم ولا بيت ، لستم سوى أرقام فى عداد الموتى ، والموتى لا يدافعون عن أنفسهم ، انتم فقط مجاميع سوقه وسفله خرجتم للتعبير عن رفضكم لثقافه ( الأستحمار الجديد)

كان من المنطقى ان تموتوا فى (العشرين والواحد) من فبراير الملعون ، كان من البديهى أن يموت أحداً ، كى نتأكد ان الحال لم يتغير ، وأن أكوام (الزباله) مازالت باقيه ، وأن مدمنى العهر السياسى مازالوا يمارسون هواياتهم فى أغتيال الوطن ، وأن مجد ثورتنا غدا فى مهب الريح ،
كان يجب أن تموتوا كى نتأكد أن لا شئٍ تغير، مازال البسطاء أمثالكم يموتون بصمت ، والكلاب تضج بالزنى المحرم بالوطن الجميل،
لن أجد شيئاً لأكتبه لكم فى أربعينيتكم التى لن يتذكرها أحد ، ستمر ذكراكم ، ولا ثمه من يكترث، ومثلكم ستمر ذكرى عشرات الالاف من مواطنى البلد الذين ذهبوا ضحايا صراعات ( الساسه) والزعامات الكرتونيه، ستمر ذكراكم كما مرت ذكرى طفلً مات على أبواب المشفى الحكومى، ذكرى شاب هنا وفتاهً هناك تجرعوا خيبه الحياه،فقررا المغادره بصمت ودون ضجيج ، ميليشيات قتلت فلان، ومجاميع قبليه هتكت عرض فلان ، ولا من ينادى لأخذ الثأر،

فى بلادى يا رفاقى( الراحلين ) ، فى بلادى لا يفتح المرء فمه إلا ليمجد (القاده والأحزاب ) أو ليشتم الأخرين ،

أمثالنا فقط هم من يموتون بصمت، لتعلق النياشين وتمنح الرُتب للضباط القتله،تقطع يد السارق عن حاجه أو يسجن لمائه عام ،ويعين الوزير العميل لدى أعداء بلده بطلاً قومياً،

نحن فقط من نموت دون ضجيج ، أما القاتل فيصبح يوم موته يوماً وطنياً حزين ، تنكس له الأعلام ،وتسن له أيام الحداد ، وتتشح دور الدعاره السياسيه والامنيه بالسواد ،ويكثر كلاب التلفزه من اللطم والبكاء ،

موتوا ، لا مكان لكم فى روزنامه الوفاق ( الوزراى )

******

ليست هناك تعليقات: