السبت، 18 فبراير، 2012

ليته لم يعد

تضع هاتفها الخلوى ، وتفتح الباب لدموع حُبست طوال ثمان سنواتٍ عجاف ، تلك القطعه التى غابت عن أثير روحها ثمان سنوات عادت ، ومتى عندما ملت انتظارها ، عادت عندما توقفت تماماً عن البحث عنها ، وفى الزمن الذى لم يعد لها فيها رغبهً ولا حاجه ، يا لمصادفه القدر ، أبعد كل هذه السنين يعود ،؟!


أبن العمه ، حبها الاول ، ونديم صباها ، بفرحه وأوجاعه ، يا لذكرياتهما المعتقه على جدران (عدن وأزقتها ) فى قلبها نقش وشماً لم تمحه كل تلك السنين التى ذهب فيها للدراسه فى الخارج ، تخرج دموعها ساخنه ، وتخرج معها صوره كبيره لبيت العائله ، وسطح البيت الخالى تماماً من القناديل ، وحقل الفل ،



تتذكر كيف كانا يتسللان لسطح الجيران حتى يتمكنا من رؤيته بوضوح ، الحقل الذى لطالما تأملا حركه اوراقه الخضراء مع نسمات الربيع الليليه ، وهو يسرد على مسامعها أحلامهما معاً وعن حوض أسماك الزينه أين سيضعه حين يتزوجا، يعلو نشيجها ! كيف طاوعته حين أمرها بالقفر من فوق سور المنزل الى سطح بيت الجيران ، كيف طاوعته ؟ تشهق ، فترى سلم البيت الخشبى ، وبيت الحمام ،



تنساب دموعها لتسقط بغزارها على وجنتيها ، وهى ملقاه على ظهرها كى يفارق صدرها هذا الرماد المتراكم منذو ثمان سنوات ،تتذكر كيف كانت محط سخريه الجميع ، وموضع شفقه زميلاتها فى الصف، تتذكر كيف أخفت أسرتها عنها خبر خطبته فى بلاد الغربه ، ( يقولون أنه تزوج أمراه خواجه عيونها زرقاء وشعرها أشقر) يتسلل صوت شقيقتها الصغرى الى مسامعها ، لتــَسود الدنيا بعينها ، تخرج من أعماقها أهه حسره ، وهى تطرد نظره شفقه من عينى اختها التى تصغرها بعامين ، حين صارحتها أخيراً بأنه تزوج ولديه طفلان ، تسألت كمن فقد عقله ( يعنى ينام معها )


يا لقسوه الأنتظار، ثمان سنوات أنقضت ، تقدم لطب يدها الكثيرون ، لكنها رفضت وفاءً للبعيد الذى عاد بطفلين و ( ليته لم يعد) ، ثمان سنوات أمتلأت عن اخرها بمراره الفقد ،تجرعتها كلما أصابها فشل ولم تجده بجوراها لتُسند راسها على صدره ،ثمان سنوات وهى تلومه على كل حزن أصابها وكل فرحً هنأ به بعيدً عنها ،



ثمان سنوات غضب وصراخ وبكاء من جانب واحد ، ولا أحد يجيبها سوى الصمت ، وفى كل عيد يمر تسئل المسافرين عن الغائب منذو أمد ،تسأل وتسأل وتسأل ، فتجيبها أخباره بانه أخيراً تزوج بأمراه من بلاد ما ( وراء البحر ) وأنجب منها طفلين ،



تتوقف عن السؤال، وفى ساحه الجامعه اختارت لها زاويهً باتت تعشقها حد التماهى ،هناك تبكى وحدها ، لتسقى كل يوم دفتر محاضراتها من ماء عينها ، تخشى هذه الوحده ، تخشى هذه الغربه التى تحيط بها ، باتت تخشى كل شئ ، تخشى حباً جديد يقف ببابها ليدقه القدر وشماً أخرً فى قلبها ، بالرغم من محاولاتها صده ،


تبكى كثيراً ، لخوفها من الحب والوجع والفقد ، تبكى لأنها تعى أن من يسكن قلبها يأبى أن يغادر ، فكم ياترى سيتحمل قلب فتاه لم تبلغ بعد عامها الثلاثين ؟! كانت تحلم بقلبً بــِكر تهفو إليه حين يلج المساء ، فتاه تحلم بنورً ينفذ الى روحها العامره بالنقاء ، ولو حتى من خرم أبره ، (ليش بس يارب أنا ايش سويت)

لكنها وطوال كل تلك السنين تعلمت كيف ترافق الفقد وتشاركه طعامها وشرابها وسريرها المثقل بالأسئ، ثمان سنوات عرفت خلالها أن القلب المنكسر بين ضلوعها لا يمكن أن ينكسر مره ثانيه ، إذ لم تعد تخشى الكسر، ثمان سنوات أيقنت خلالها أن الحب وحده لا يكفى ليجمع المتحابين للأبد تلفهم أحلامهم الورديه ، ثمان سنوات علمتها أن الحب لذاته مهما كبر قد لا يكون كافياً لرسم خط لمسار الحياه السعيده،


تهدأ ويهدأ معها بكاءها ، تربت على قلبها لتشعر بالرضا ، تتحسس مكامن الوجع فى قلبها ، فتراها طرق واضحه المعالم فوق خارطه عمرها المضنك، تبتسم ، وقبل أن تنام تضع سماعاتها الصغيره فى أذنيها لتسمع تلك الاغنيه القديمه التى سمعتها يوماً ولم تقوا على سماعها طوال ثمان سنوات ؛ (حبنى ما تحبنيش )





*****


العنوان مقتبس من روايه الكاتب اليمنى الراحل (محمد عبدالولى )

ليست هناك تعليقات: