الاثنين، 13 فبراير، 2012

ترنيمه الجنوب



كل زمناً ما عدا لحظه ميلادك فينا ،
هو ظلُ لنفايات الزمان،

كل ترابٍ ما عدا الأرض التى تمشى عليها ،

هو أضغاث غبار اللامكان،

كل قمر ٍ ،

قبل أن ترتديه كان رماداً،

وكل طيف ٍ ،

كل لوناٍ ،

قبل أن تلامسه يداك

كان سوادً فى سواد ،

كلِ فكره ، وكل معنى ،

قبل أن تنفخ فيهما نار العنفوان ،

كان سرباً من دخان ،

يا جنوب ،

كانت الايام لا تدرى عن الأيام ،

إلا بعد أن لقنت قلبك المُضنى درس الخفقان ،
قبلك كانت الارض خائفه ،
حتى علمها فوران الدم فى قلبك ،
فن الدوران،

لن تغيب الشمس بعد اليوم فى (ردفان )،
لن تتيه فى ضحى الليل الكئيب ،
سترى فى عينيك أنوار الضياء ،

وستشرق بأمان ،

لتلعن سنوات الغياب والخذلان ،

ستعبر مدارها مطمئنه

بين جنبيها الأمان ،
وعلى هدى أنوارك تمضى ،

أينما يممت شطرك ، أقدام الدروب ،
وعلى جبينك النور مقيم ،
فالأتجاهات اليوم كلها جنوب ،
يا جنوب ،
من أين سيأتيها الغروب ؟!

صار غسق الليل يخشى السير فى أفق الظلام ،
فأنىٌَ تولى ، لاحت نجمتان،

ملء عينيك ،

وعيناك ، من فرط وجدً ، كعيون الكرى ،

لا تخفض رمشٍ ولا تغمضان ،

******

الصوره لـ ( محميه حوف بالمهره على الحدود اليمنيه العمانيه)

ليست هناك تعليقات: