الاثنين، 13 فبراير، 2017

لن اتحدث الليله عن جبال الحزن ، وبيلوغرافيا الوجع فى وجوه أبناء شعبنا ،ولا عن أصابع الشهداء التى تـُثمر كل ليله عنباً وزيتوناً وعصافير ،
سأتجنب الحديث عن الثوار الذين تحولوا الأن الى مومسات يبتغن من يدفع أكثر ،أو عن فرسان الثوره الملثمين الذين تحولوا الى أسماك قرش تثيرهم رائحه الدم ، أياًَ كان ،
لن أعرج بكم لجولات الله الليليه فى طرقات البلد،ليقيس بأقدامه منسوب أرتفاع الدم ،

لن اتحدث عن كل ذلك ،لسبب بسيط، أنى لا أريد أن اتحول الى تمساح يبتلع بالدمع الآم ضحاياه 

ليست هناك تعليقات: