الاثنين، 19 يونيو، 2017

ا

الموت نقطه ضعفنا  ، ضعف الأقوياء العزل إلا من الأيمان بأحلامٍ كبرنا ولم تأتى ،الموت الذى يسرق المصروف اليومى من جيب الاب ومن ثم يسرق الأب ،وينهب المواويل والقصائد والاغنيات ، الموت لن يترك لنا صديقا ً ،يوم يقرر أن يريحنا من عناء الحياه وأحلامها ، يغلق باب منزل جيراننا القدامى ـ،  

وثمه منهم فى الأنتظار ، يا لوجعى الذى يطال السماء وأكثر

ليست هناك تعليقات: