السبت، 7 يناير، 2012

العزاء الأخير


(يا دامع العينين والكفين إن الليل زائل،لا غرفه التحقيق باقيهً ولا زرد السلاسل) درويش


الحال هو الحال يا ساده ، والمقام هو ذاك المقام، صبحاً تشرق شمسنا ، فتـُسرع فى المغيب خجله، وما يفتئ نور البدر بالإناره ، فيأفل هو الأخر،


ومنذو أمد يتكرر الحال، وصندوق أيامنا يتدحرج أمامنا فوق صخور الزمن وأمتزاجات الواقع،
ومرهً أخرى يتكرر المشهد ، وكأنه ضيفاً طاب له الجلوس فى بيت أقدارنا،


كحاله معنا يعود ويتكرر من جديد، لا نملك له رداً ولا صداً، ولا حتى ردئاً،وأناملنا الصغيره لا تملك القوه كى تقف طويلاً لصد ما يأتى ،


وحين نضعف نطلق تنهيده الحسره، قبل أن نستدير متأففين، نحاول يقيناً رؤيه النور المنبعث من هناك، من بعيد، فنركض لاهثين اليه، فلا نلبث أن نجده سراباً بقيعهٍ أهلكها العطش ، فنجلس من تعبنا لاهثين، نجاهد فى إستبقاء بقايا روح حتى تكمل ،، تكمل ماذا! والى أى مدى يكون المسير،


منذو الشهقه الأولى وأقلامنا تكتب، والجمل تتدحرج فى الحلق، لا يراوح مداها أبعد من أنملهـ ، وقيدً فى اليدين يكبلها عن التلويح لمارٍ خلسه فى المساء،
هناك من يطوق مساحتنا ويكتوى بنار التشهى بنا ، ويروغ منا كما يروغ الثعلب، وعقده اللسان لا تنفك، منهم الحقد والكره، ومنا مقاومه اليأس،


أدور بوجهى يمنهً ويسره، شمالاًَ أراهم ، جنوباً أراهم ، ومن خلفى أراهم ، وحولى يتكاثرون كالجرذان، وأرواحنا أذ تضيع منا هاربهً خلف سراب الليل، ودجاً أنطفئ نوره منذو المولد الأول، نصارع الأرض أشيائها، فتكتم أنفاسنا وتسابق أيدى غريبه الى لطمنا ، كى لا تعلو أصواتنا مستغيثه ،
وتموج بنا الأرض، وتنزل السماء على رؤوسنا كِسفاً، وينحبس المطر عن مراعينا، ويموت الزرع، فلا ندرك معنى الوجود،


ثم يُطوى الزمن ،ونبوح لذاتنا بخطايا الامس ،ونصحى صَريعى اللعنه مكبلين بعذابات المشردين فى فيافى الله، نستجدى ماءً، ونجلد بسياط الفضيحه،


ونعود ، والأرض هى الأرض ـ، لا نزل المطر ولا شربت الأنعام، ولا عمت البركه ولا جاء الخير وما التقى إثنان، ولا حبلت أمراه ولا طوق عنقها محب ، ولا طلعت الشمس منذو غابت فى اليم حين الغسق،
فشاب الفتى ومات المشيب، وتصلبت أرحام النساء، وأنقرض النسل، وصلينا صلاتنا الاخيره فى حضره موت الامل،ثم شرعنا بحفر قبورنا كى نتوسدها مرقداً أخير ، وفجأه ،،



ثار فينا البركان ، ودوت صرخاتنا حتى أيقظت من بالأجداث الى ربهم ينسلون، يرقدون منذو الزمن السحيق، وأنشقت السماء، وساد الظلام أرض النور ، ونبت الصبار فوق أكام النسور، وجاء من أقصى المدينه شيطاناَ ينادى ، اًُن حيا على الخراب ، فتنادت له الشياطين من كل فج عميق، وأزدانت الأرض بموتها الأزلى ، وساد الصمت جنبات الكون ،

وفى أحشائه نكون نحن ، أحدنا أليم ينفث تراب القبر عن كتفيه، ويلعن قابريه، وأخر يركل حجراً صغيراً برأسه يقض مضجعه،


هذا حالنا حين نغلق أبواب الامل المشرعه فى وجوهنا، وتفقد ذاكراتنا جمال الأشياء، حين نـُـعرى أرواحنا من الانسانيه ،
حين لا نصحو ألا حين يثور المظلوم على ظالميه ، والمقتول على قاتليه ، حين يُسلب الحلم من عيون الصغار، وحين يتلاشى حق التوبه عن الخطيئه،ويغدو كل مذنباً كافر، حين نغلق أعيننا عما يدور بحجه الحياد، حين يئن طفلاً جائع ، فلا تسمع أناته حتى أمه ، وحين يخاصم الدمع ورد الجفون ، حينها ، سنقرء فاتحه الرحيل والختام ،



والسلام



********


ليست هناك تعليقات: