السبت، 21 يناير، 2012

زمن أخر

ضفائرها كموج الليل ، ضفيرتين تحديداً ، مصففتان بإحكام ، ترتاحان بسكينه ملاك فوق ذراعيها العاريتين، وأبتسامه شفافه خفيفه ، وعينين بديعيتن بلون البحر ، أقف مشدوهاً امام الصوره حيث لا الوان ولا بهرجه زائفه ، وتسرقنى البهجه ، إنهن نساء زمان، هكذا كنٌ ، حاله الأنثى السائده أنذاك فى عدن ـ، حيث لا فلاتر للأنوثه الحقه ، يا ترى كيف كان البحر فى زمن هذه الصوره ؟ كيف كانت الشوراع والحارات والمقاهى والمحال والجامعات ، ومستويات التفكير وصباحات العاشقين، وحين أسأل عدن زمان ، تجيبنى ، كان زمناً أخر يا ريان ،

زمن تكونت عنه فى رأسى ذاكره متخمه بالصور عن الأيام والأشخاص ، وأحلام لم أشاهد منها غير أفلام وثائقيه وصور وحكايات قديمه سمعتها من جدتى ، زمن لم أسمع منه غير أغانٍ وقصص نجت من مقصله الأهمال اليومى المتراكم ، زمن ما عشته، وأبحث كل يوم عن زمن اخر يتسع لاحلامى البسيطه، فى زمن ردئ نسير فيه خطوه للأمام وخطوتين للخلف، زمن سيكون من الترف أن تعيش فيه علاقه غراميه بسيطه وعاديه، زمن يحتاج فيه ان تبتكر عشرات الأعذار والمبررات لأن تخطط للقاء عفوى ، وأن تبنى متراساً لتلقى قصيده فى مدح النجوم ،
ذاك الزمن القديم ، هو زمنى الحقيقى ، أنتمى اليه ، وسأضل أرى ثغره للنور فى كل الحيطان، عاشقاً للنهار، كى يتسنى لحفيدى حين يكبر أن يرى صوره جدته فى شبابها جميلهً وبضفائرها السود ،
*******
(اليمن نعشقها ) جعفر حسن
http://krwetatnt.net/alinana/aden-morning/shab-al-khaderah-farooq.rm

ليست هناك تعليقات: